أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حميد كشكولي - الآيات الأرضية














المزيد.....

الآيات الأرضية


حميد كشكولي
(Hamid Kashkoli)


الحوار المتمدن-العدد: 2038 - 2007 / 9 / 14 - 11:49
المحور: الادب والفن
    


تقول الشاعرة الخالدة فروغ فرّخزاد ( 1935-1967) في قصيدتها" الآيات الأرضية" :

وآنئذ ٍ فترت الشمسُ،
و هجر الخِصْبُ البلادَ،
استحالت الخضرة إلى صحارى،
و ذوت ِ الأسماك في البحار،
ولم تعد الأرض مذ ذاك تفتح لموتاها الأحضانَ.

كان الليل في النوافذ الواهنة،
مثل صورة مريبة في اهتياج مستديم،
و الدروب ُ ترمي امتداداتها في الظلمات.

لم يعد ثمة أحد يرغب ُ في العشق،
لم يعد ثمة من يعنى بالفتوحات،
و لم يعد هناك أي ّ شخص يفكر في شيء.

في مغارات التوحد وُلدت السخافة،
تأتي ريح القنّب والأفيون من الدماء،
النساء الحوامل أنجبن أولادا بدون رؤوس،
و لاذت المهود إلى القبور من الخجل.

أيّ زمن مرّ و قاتم هذا!
كان الخبز يحقق النصر على عجائب الرسالة،
الرسل الجوعى البائسون هربوا من مواعيدهم الإلهية،
و حملان المسيح التائهة لم تعد تسمع نداء الراعي في ذهول السهول.

في عيون المرايا،
كانت الحركات و الألوان و الصور تظهر مقلوبة،
و تشتعل هالة قدسية نورانية مثل ظُلّة منيرة فوق رؤوس المهرجين غريبي الأطوار و ووجوه الفواحش الوقحة.

جرّت مستنقعات الخمور بأبخرة الغازات السامّة إلى أعماقها جمهرةَ المثقفين الهامدة ،
و قرضت الفئران المؤذية أوراقَ الكتب الذهبيةَ المحفوظة في الخزائن العتيقة.

كانت الشمس ميتة،
كانت الشمس ميتة،
وكان للغد مفهوم غامض ومهلهل في إدراك الأطفال،
كانوا يرسمون طرافة هذه المفردة العتيقة في دفاترهم بلطخات سوداء فظة.
كان الناس، الناس المهزومون، المنهارون،
مكسوري القلوب، و مذهولين، ومكسورين،
يحملون أحمال الأجساد المشئومة،
ينتقلون من غربة إلى أخرى،
والرغبة الأليمة في ارتكاب الجنح تتورم في أيديهم.

فجأة، كان هذا الجمع الصامت الهامد يتلاشى نهائيا على إثر ومضة متناهية في الصغر،
إنهم يشنون الغزوات على بعضهم البعض،
الرجال كانوا يمزقون حناجر بعضهم بالحراب،
و يضطجعون مع فتيات يانعات على أسرّة من دماء.

في مراسم تنفيذ أحكام الإعدام ،
، في ميدان الإعدام، غالبا ما ،
حين كان الجلاد يقلع عيني المحكوم من محجريهما،
كانوا يغرقون في أنفسهم،
وأعصابهم التعبة ترتعش شاعرة بلذة الشهوات.

لكنكم كنتم ترون دوما هؤلاء الجناة الصغار في أطراف الميادين،
كانوا واقفين ،
و يحدقون إلى دفق نافورة الماء المستديم.

ربما اليوم،
وراء العيون الكليلة،
في عمق أرواحهم المتجمدة،،
تخّلفَ شيء شبه حي ّ مشوش ،
يسعى واهنا لكي يؤمن بطهارة إيقاع الماء.

ربما،
لكن أي فراغ لا متناهي !
كانت الشمس ميتة،
ولم يكن أحد يعرف أن اسم تلك اليمامة الحزينة التي هربت من القلوب،
هو الإيمان.

آه، فيا أيها الصوت الأسير!
ألا يتحول بهاء قنوطك إلى نقب يؤدي إلى النور خلال جدران هذا الليل اللعين؟

آه، أيها الصوت الأسير!
.. يا آخر صوت لكلّ لأصوات!

من مجموعة " ميلاد آخر"
ترجمة: حميد كشكولي





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,322,480,507
- من غابرييل غارسيا ماركيز إلى غيفارا
- عالم بلا فرسان
- فتح البستان
- سيرة نجيب محفوظ – تاريخ اللبرالية العربية الموؤدة
- حفيف الظلال
- قصيدتا غزل لمولوي بلخي
- شهادة على تفسخ البرجوازية في مهدها
- حين يتعرّى القمر ُ
- ضرورة التأسيس لنقد ماركسي ّ طبقي لتحليل طيف اليسار التقليدي
- خفقان الرازقي في معبد المطر
- الانتخابات البرلمانية التركية والأنموذج اللطيف غربيا للإسلام ...
- مرآة الثورة في رفضها قبول جائزة نوبل الأدبي
- قبل 71 عاما احمرّ العشب في الأندلس بدم لوركا
- أشكو الفجر
- في سبيل حركة تحرر ثقافية.. اقتراح مبادئ
- سيذبحون القمر في الفجر
- مجزرة المسجد الأحمر مشهد من السيناريو القاتم للنظام الإمبريا ...
- النافذة لفروغ فرخزاد
- ناظم حكمت الشاعر و السياسي
- قصائد رومانيّة لباول تسيلان


المزيد.....




- من الحدادة إلى الأفلام.. كيف دخل هذا الشخص عالم هوليوود؟
- مؤتمر غرب الدلتا الأدبى يوصى برفض التطبيع والتأكيد على عروبة ...
- هل يمكن أن يخرج فن الأوبرا من إطار النخبة؟ زينة برهوم تجيب
- من الحدادة إلى الأفلام.. كيف انتهى المطاف بهذا الشخص في هولي ...
- الخلفي ينفي إسناد تدبير ملف أساتذة التعاقد للداخلية
- المغنية أديل تنفصل عن سايمون كونيكي بعد 3 سنوات من زواجهما
- الحياة تدب في مكتبات موسكو ومتاحفها في -ليلة المكتبة-
- خمسة أحداث تاريخية ألهمت صناع مسلسل لعبة العروش
- فيلم -تورنر- يلتقط سيرة وصدمة -رسام انطباعي- أمام دقة الكامي ...
- الشرعي يكتب: الهوية المتعددة..


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حميد كشكولي - الآيات الأرضية