أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - سلام خماط - العرفان والصوفيه في الديانات القديمه














المزيد.....

العرفان والصوفيه في الديانات القديمه


سلام خماط
الحوار المتمدن-العدد: 1969 - 2007 / 7 / 7 - 12:01
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


العرفان والصوفيه في الديانات القديمه
التصوف هو فكر وحداني يدعو الى الزهد والابتعاد عن مباهج الدنيا ويسمى بالعرفان كذلك ,حيث ترجمها الاغريق الى (الغنوصيه) لكن تسمية التصوف أستخدمت بعد الاسلام واصبحت تطلق حصرا على الطرق الصوفيه ذات المذاهب السنيه ,بينما بقيت تسمية العرفانتستخدم لدى ابناء المذاهب الشيعيه ,وهنا تكون التسميتان الصوفيه والعرفانيه تعطيان نفس المعنى.
يخطىمن يظن ان التصوف هو طريقه تدعوا الى ترويض النفس على الفقر ولبس الملابس المرقعه والتشبه بالاولياء والاقبال على ذكر الله في الحلقات والتكايا,فاذا كان هؤلاء يمثلون التصوف فلا خير في التصوف اصلا,لان هؤلاء لا يمثلون الا الكسالى من الناس الذين يحترفون العيش عن هذه الطريقه ,ثم يتسترون باسم الله فيتخيل البعض من السذج ان هذا هو المعنى الحقيقي للتصوف ,كما يتخيل للبعض أيضا بان كل من وضع على رأسه قلنسوه فهو يمثل المسيحيه أو كل من وضع على راسه عمامه فهو يمثل الاسلام ,فاذا كان الامر كذلك فلنترك القران وما فيه من تعاليم واحكام وفرائض ,لقد صدق الشبيبي رحمه الله حين وصف بعض المعممين الذين لا يفقهون شى سوى انهم قد لبسوا لباس رجال الدين أو كما يسمى باللباس الحوزوي يقول الشاعر الشبيبي:
لفو العمائم بيضا مهنة دخلت على السواد وفلت أعظم المهن
لم تطو تلك على علم ومعرفة وانما تلك طيات من الرعن
ان النصوف ليس من الشعائر والعقائد الدينيه ولا من النظم الاجتماعيه ,وانه على انواع فمنهم من هام بحب الله ,ومنهم من يدعي الاتصال المباشر بالله,ومنهم من قال بالاتحاد مع الله,ومنهم من قال بحلول الله فيه وفي غيره ,ومنهم من قال بالكشف والاشراق .من هنا يكون التصوف بمعناه الشامل لجميع الاتجاهات ليس مذهبا محدود المعالم .
اما الغايه من التصوف فتختلف تبعا لانظار المتصوفين ,فمن أعتبره سببا من أسباب المعرفه تكون الغايه عنده ثقافيه ,ومن رأه طريقا الى الكمال تكون الغايه عنده أخلاقيه,ومن اتخذه وسيله للخلاص من عذاب الاخره تكون الغايه عنده دينيه,وبعضهم يرى التصوف سببا لهذه مجتمعه.
ان التصوف بمعنى الاتحاد والحلول ووحدة الوجود ينكره الاسلام جملة وتفصيلا,وان تاريخ التصوف يمتد الى ما قبل الاسلام,وقد تسرب الى الفكر الاسلامي واندمج به كغيره من الافكار والفلسفات الاجنبيه ,فوحدة الوجود والحلول قد جاءا من الفلسفه الهنديه والافلاطونيه الحديثه,كما ان البوذيه ترتكز تعاليمها على يهذيب النفس وتحريم الملذات ,وان فكرة الفناء بالله التي تكلم بها ابو يزيد البسطامي هي فكره بوذيه وتسمى(نرفانا).
ان العلم لا يقر الاحكام النهائيه المطلقه سلبيه كانت ام ايجابيه ,واذا صرفنا النظرعن النصوص الدينيه وأفترضنا انها لا تؤيد ولا تنفي التصوف ونظرا لاهتمام الامم به منذ اقدم العصور كالبراهمه والصابئه والبوذيه والمانويه والمسيحيه ,لوجدنا ان التصوف فلسفه انسانيه تدعو الى مجاهدة النفس وتزكية القلب وهي نوع من الارتباط بين المعرفه وكشف الحجب .الا ان التصوف ليس علما كالفقه كي ينقسم المختلفون فيه الى مذاهب ولا هو اصل من اصول العقيدة حتى تتعدد الفرق على اساس الاختلاف فيه ,فالشيعه منهم المتصوفه وكذلك السنه,فقد كان الغزالي صوفيا أشعريا,وابن سينا صوفيا اماميا.
اذا كان البعض لا يؤمن كالصوفيه بالحدس والكشف ,فنحن نؤمن باننا في اشد الحاجه الى الحب والاخاء والى الشعور بالمسؤوليه وتطبيق القيم الروحيه والاخلاقيه والتي ينبغي التوصل اليها بكل وسيله من الوسائل بالقصه والمسرحيه والموسيقى واللوحه والصحافه والوعظ والارشادوالى ما الى ذلك من الوسائل الفنيه والدينيه والتي نتخذ منها رادعا عن الموبقات والانحرافات ,اما الذين لا يشعرون بالمسؤوليه فعليهم ان يعالجوا انفسهم وان يوقنوا بانهم مسؤولون امام الله ومحاسبون عن كل صغيره وكبيره.من هنا علينا ان نزيل من النفوس والاذهان الفكره الشخصيه وعبادة الفرد او الصنميه ونحل محلها فكرة القانون والعداله فلا ننبهر بفلان من القاده ولانجعل العظمه مرتبطه بشخص على اساس موقعه الوظيفي .

سلام خماط
منتدى الابداع الشطري





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,932,910,827
- اراء غير مقدسه
- القاده السياسيين ومسؤولية مستقبل العراق
- عندما يكون الاعلام مسخرا للتغطيه على الجريمه
- النظام الاجتماعي بين مفهوم الاسلام والنظريات الماديه
- العنف بين مسوولية انظمة الاستبداد والقوى العظمى
- الشاعر وروح القدس
- من اجل وطن خال من الخوف والتسلط
- الفقراء بين الارهاب والتفاوت الطبقي
- كرامة الانسان وحقه المقدس في الحياة
- الديمقراطيه وحقوق الجتمع
- الاسباب الحقيقيه وراء الاحتقان الطائفي في العراق
- العولمه الخدعه الامريكيه الكبرى
- الاحتلال ومسؤولية القوى الوطنية
- دراسه نقديه في كتاب اليمين واليسار في الاسلام
- الكشف الصوفي عند الغزالي ومبدأ العقلانية في فلسفة ارسطو
- من اجل فكر حضاري خالٍ من التعصب الطائفي والقومي
- العقائد الاسلامية والاثار الاجتماعية السيئة
- اول معركة بين المسلمين على ارض العراق
- التحرر من تحجر الذهنيه في مضمون الانتماء
- الحجاب في الاسلام


المزيد.....




- أثينا.. حيث يعني الاستمتاع البقاء على قيد الحياة
- سكان خوزستان المحافظة الإيرانية الغنية بالنفط يشكون من الحرم ...
- ريبورتاج: الحركى وطموح الاعتراف بمآسيهم من قبل الدولة الفرن ...
- المنامة توجه تهم لـ169 شخصاً بتأسيس "حزب الله" الب ...
- تشييع فلسطيني قُتل أمس برصاص الجيش الإسرائيلي في غزة
- نتانياهو: سنواصل محاربة إيران في سورية
- غوتيريش: النظام العالمي تسوده الفوضى
- -يوم كيبور- وعاشوراء
- مؤسسا إنستغرام يستقيلان
- -ميكي ماوس وسبونج بوب ممنوعان- في مصر و- كسلا تحتضر- في السو ...


المزيد.....

- التحليل النفسي: خمس قضايا – جيل دولوز / وليام العوطة
- نَـقد الشَّعب / عبد الرحمان النُوضَة
- التوسير والرحلة ما بين أصولية النص وبنيوية النهج / رامي ابوعلي
- مفاهيم خاطئة وأشياء نرددها لا نفطن لها / سامى لبيب
- في علم اجتماع الجماعة- خمسون حديثا عن الانسان والانتماء والا ... / وديع العبيدي
- تأملات فى أسئلة لفهم الإنسان والحياة والوجود / سامى لبيب
- جاليليو جاليلي – موسوعة ستانفورد للفلسفة / محمد صديق أمون
- نفهم الحياة من ذكرياتنا وإنطباعاتنا البدئية العفوية / سامى لبيب
- أوهامنا البشرية - وهم الوعى وإشكالياته / سامى لبيب
- أساطير أفلاطون – موسوعة ستانفورد للفلسفة / ناصر الحلواني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - سلام خماط - العرفان والصوفيه في الديانات القديمه