أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دينا سليم حنحن - قبعتان وغمزة














المزيد.....

قبعتان وغمزة


دينا سليم حنحن

الحوار المتمدن-العدد: 1807 - 2007 / 1 / 26 - 11:58
المحور: الادب والفن
    


صارت الثالثة ولم يمر...ربما يتأخر لدقائق، ها هي تتعدى الثالثة والربع...والنصف... ولم يأتِ.
يعلن المؤذن حلول المساء والعابرون قلة... ولم يمرّ. ربما مرّ من أمامها ولم ترَهُ! لم تبارح مكانها منذ الصباح ولن تستطيع مبارحتهُ أبدا.
ثلاث سنوات مضت ولم يتأخر يوما عن موعدهِ، تنتظرهُ دون علمه. تتلاقى فيها العيون، يهتز فؤادها وتتورد وجنتاها خجلا وهو لا يدري.
لم يكن كأي عابر، لقد ترك في نفسها أثرا عظيما . أسمتهُ ( عاصي) لأنهُ عصى عليها ولم يمنحها طوال السنوات الماضية سوى.. غمزة.
يغمزها غمزة عابرة، لا يتوقف ولا يأبهُ لردة فعلها، سنوات على ذلك المنوال. تُبنى الآمال والأحلام بسببها ولم تبادله سوى ضحكة عالية بلهاء كمردود لفعل فاعل فتلاحقهُ حتى مغادرته بسرعة البرق. قالوا لها إنه سريع الخطوات، لم تحظَ برؤيته، إنه رجل خجول لا يلتفتُ الى أي جارة سواها، ولم تستطع تعقبه.
ساكن في الحي وحيد، يأخذ السلم المحاذي للبيوت القريبة طريقا لهُ، يسلكهُ مرة واحدة كل يوم، ينحدر من أعلاهُ حتى أسفله، مئة وخمسين درجة يقطعها بسرعة، ثم يأخذ الطريق العام فيتيه وسط زحام المارة وصفير السيارات. لم تحظَ برؤيته عائدا ولا مرة، كل الذي تعرفه عنه أنه عازب.
تترك باب الدار مفتوحا لحدث يومي غير مألوف يأخذ شكل الرتابة فاقدا للوعود وناكرا للعهود. روعة اللقاء تؤدي بها إلى الانخطاف في رحلة ساحرة، وبمخيلتها الخصبة تمتلك العالم بين يديها، ووجوده يزيدها غبطة وتألقا.
حبات المطر على قبعته الصوفية لم تثنهِ عن طرح غمزته، بل أخذت رونقا مميزاً، وهو يتقبل منها المردود كالمعتاد بضحكة مبللة تجلجل في السكون، تنسحب مع مياه الأمطار المتدفقة داخل بيتها .

وكانت الثالثة في اليوم التالي...الثالثة والربع...والنصف...أصبحت الرابعة...وأذن المؤذن معلنا انتهاء النهار وبلوغ نهار آخر وآخر...ولم يمر (عاصي).
لم تعلم بأنه سيحتل أعماقها في يوم من الأيام، ولم تدرك بأن فتحة بابها لم تكن سوى محطة عابرة لهُ، يتجه منها إلى مكان مجهول مثلما جاء. جسد لا يحمل أي عنوان، عيناهُ تائهتان تزيغ إحداها بنزوة سريعة. ملكهُ الطريق المحمل بظلّه ولحظة اللقاء السري الذي تحتويه لدقائق معدودة.

خطواته الهادئة محط نظراتها، مغامرة تزلزل كيانها كلما تخلف، ومرورهِ للحظات يفعمها بالوهج، حضوره الدافىء يَسكن داخلها، وتبقى بقعتها الثابتة محطة انتظار...


2

اقترب المساء ، تخلف عن الثالثة... تلاقت النظرات الخالية من النزوة، تبادل الاثنان ابتسامة عابرة خفيفة. مرّا، اثنين، يعتمران قبعتين ليستا صوفيتين... وتصبح هي خارج الدائرة. تحولت ضحكتها إلى حزن، والدهشة الى جنون، تُصدم باثنين استطاعا تحويل أحلامها الى حقيقة مزيفة.
تنتقل الضحكات إلى الدرج المنحدر، تسمع طقطقة أقدامهما وهما ينزلانه، تحصي الدرجات... ظلان متلاصقان وساعدان متشابكان، والشمس الغائرة تحاول اختراق قبعتيهما.

سنوات اللقاء بلغت نهايتها، طالت المسافة والطريق بات أشد انحدارا. لم تعد تعلم كيف ذهبت الأحلام وأين أصبحت الضحكات؟ وأين هو الحنين؟ هل هو حول قبعة (عاصي) أم تحت أقدام صديقته مُعتمرة القبعة؟! وهل انتست الغمزة أم حجبتها قبعتهُ عنها؟ تساؤلات كثيرة تضج في رأسها ولا جواب. بقيت وحيدة تنهمر عليها أفكار مشوشة كأمطار سوداء داخل غرفتها، وأمام بابها المفتوح... مرّ! ولن تراهُ بعد اليوم. ضاعت خطواته، نأت عن خطواتها... خطوات، أحلام خطوات بقيت تنتظر المجهول. وكالعادة تتخذ كرسيها المتحرك ملجأً لها.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,966,203,660
- طائرات العيد
- هل بقي ما نحتفل من أجله !
- قصة قصيرة-المُهرج الباكي
- المرآة الهشّة لا تخفي الحقيقة
- (عقارب) قصة قصيرة
- كائنات في الظل
- اللوحة الخالدة
- صندوق بريد
- لماذا لا تبكي جدتي
- عيون الليل الحزين
- السماء لا تمطر أقنعة
- وتر بلا عازف
- استسلام بكبرياء
- ناطحة سحاب وبرج حمام
- وفي قلمها ينطوي العالم الأكبر...!!!
- ناجي ظاهر بين التفاؤل والحزن والتعلق بالمكان
- في يوم المرأة العالمي وعيد الأم أناجي أمومتي
- لماذا نخفي رؤوسنا ونغمض أعيننا أمام الشعارات الزائفة
- امرأة من زجاج
- لا تنزع عنكَ أبدا قناع الحرية


المزيد.....




- كاريكاتير-القدس- لليوم الثلاثاء
- -مقاطع من أفلام هوليوود- في فيديو ترويجي للجيش الصيني
- شاهد.. محمد رمضان ساخرا من أحمد الفيشاوي: آخرك معايا صورة
- تراجع نسبة المشاهدة التلفزيونية لحفل جوائز -إيمي- إلى مستوى ...
- الجزائر تمنع قناة فرنسية من العمل بأراضيها بسبب فيلم وثائقي ...
- كواليس: المهرجانات المسرحية في المعاهد والكليات
- العمود الثامن: مسرحية عشيرة الخاطف !!
- كاريكاتير العدد 4775
- مصر.. رئيس قطاع المتاحف يكشف حقيقة صورة تشويه المتحف اليونان ...
- انعقاد مجلس الحكومة يوم الخميس المقبل


المزيد.....

- أنا الشعب... / محمد الحنفي
- ديوان شعر هذا صراخي فاتعظ / منصور الريكان
- إمرأة من ورق قصص قصيرة / مؤيد عبد الستار
- خرافة الأدب الأوربى / مجدى يوسف
- ثلاثية الشاعر اليوناني المعاصر ديميتريس لياكوس / حميد كشكولي
- محفوفا بأرخبلات... - رابة الهواء / مبارك وساط
- فيديريكو غرثيا لوركا وعمر الخيّام / خوسيه ميغيل بويرتا
- هكذا ينتهي الحب عادة / هشام بن الشاوي
- فراشة من هيدروجين / مبارك وساط
- أنطولوجيا شَخصيّة (شِعر) / مبارك وساط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دينا سليم حنحن - قبعتان وغمزة