أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دينا سليم حنحن - صندوق بريد














المزيد.....

صندوق بريد


دينا سليم حنحن

الحوار المتمدن-العدد: 1672 - 2006 / 9 / 13 - 09:24
المحور: الادب والفن
    


تعددت النظرات وتجهمت الوجوه الخمسة , اكتظت الخطوات نحو حامل المجهول, وازداد القلق. يأخذ الجميع زمام التأهب والركض نحو ذلك الصندوق الذي سيأتي برسالة هامة, هذه المرّة الأولى التي يُنتظر أن يحتوي هذا الجماد المتكلم رسائل محددة العنوان, وليس كالسّابق, فالمرات التي احتوى فيها عناوين مجهولة لأشخاص سكنوا البيت ورحلوا عديدة ولا تحصى !

الانتظار حمل ثقيل وصعب, يحرق الأعصاب , يوقف الساعات ويطيل الأيام .
امتلأت العيون بالحنين, أُسِرَ الأمل, حُبست الغبطة, سُجنت في قبضة السرور المؤجل وأقفلت بقيود المواعيد .
ضاقت الطفلة بينهم صبرا فأخذت تسأل والدتها :
هل يوجد في الحديقة فئراناً ؟
لم تستغرب الأم من سؤالها, إذ لا يمكن منع هواجس طفلة !

مرّ يوم آخر بأعبائه وساعاته الطويلة, هرولت عشرة أقدام الى الصندوق عشرات المرات, تاهت النظرات واستغربت العيون العشرة التأخير واحتفظ كل منهم لنفسه بالتساؤل. حاصرتهم الحيرة وأكل الوجوم من نضارة وجوههم, علق السؤال في حلوقهم, باتوا كالعجزة المقعدين, لزموا مقاعدهم صامتين لاهثين, سقطت الأطراف متشنجة, تعرقت الأكف واسترخت الأيدي, تهدلت الشفاه كأذني كلب, علقت الألسنة في الحلوق وكممت الأفواه فظهروا كالبكماء, وسبحت نظراتهم الخاوية ما بينهم حائرة ضائعة !

همست الأبنة الثانية في أذن والدتها بعد تردّد:
هل لمحتِ لصوصا في الحارة يا أماه؟
تمضي الأم الى سرير ابنتها تغطيها وتهديء من روعها, تردد معها بعض الصلوات, تحاول بالصلاة اخراج الظنون والأفكار السيئة من خلدها, تضم أناملها وتدور بيدها على رأس ابنتها مُسبحة عدّة تسبيحات, مؤكدة عدم وجود لصوص في الحارة, متمنية لها أحلاما هادئة, ولا تغادرها إلا بعد أن تذهب الأبنة عن وعيها في اغفاءة هنيئة.

تشهد العائلة أسبوعا لا يخلو من الضغوطات بسبب تأخر الرسالة الموعودة, الأبن الأكبر يّنصت لكل حشرجة كبيرة كانت أم صغيرة, يهبّ مسرعا نحو الخارج, حال أن يلمح الساعي يقترب من صندوق البريد, يحييه ويستقبله بابتسامة عريضة, ما أن يمرّ الساعي مرور الكرام, يتجهم وجهه, يعبس ويشحب, ينظر الى الأعلى وكأنه يسأل الله عن سبب التأخير.

يسهر القمر في الأعالي منتظرا أيضا, يرمي ضوءه بشوق الى العائلة المسجونة داخل الانتظار ضحية صندوق خشبي صغير. تلتصق عينا الأبنة الكبرى فيه, تتأمله وتبعث اليه أمنياتها بتحقيق مآرب عائلتها, ترمقه رمقة عتاب بسبب التزامه الصمت, ولا يكون لها مناصا سوى أن تسأل والدتها راجية:
لمَ لا نقوم بتبديل هذا الصندوق يا أماهُ بآخر, فهو مفتوح من الطرفين, ألا يمكن للرسائل التسرب من احدى الفتحتين؟



تربت الوالدة على كتف ابنتها تهدؤها, تعدها بتبديل الصندوق بآخر يكون أكثر احكاما, وتعود مجددا الى افكارها وشكوكها, ظنونها السلبية في عدم تلقي الرسالة الهامة, تضعها في كفتي ميزان غير متواز ن.

زمجرت الريح واشتدت العاصفة, بقي بيت العائلة صامدا أمامها, اكفهرت السماء وانخفضت السحب الماطرة, تدفق المطر الغزير وغمر الأرض, حجب الضباب الرؤية وغطى الأفق بسرابه.
لم يعد بالامكان ابصار لا صندوق البريد ولا الساعي إن استطاع المجيء!
تعتكف العائلة في الداخل, تراقب ساعة الحائط, تتجمع النظرات على عقاربها البطيئة, يلتفون حول المدفأة يحاولون صياغة بعض الابتسامات على وجوههم فيفشلون. الابن مطأطىء الرأس, فاقد الشهية, ينطوي على نفسه ويدخل في عمق الأرق. والطفلة ترسم في دفترها ساعٍ ورسالة, ترتجف خوفا من صوت البرق وتتوسّل المطر ألا يتلف الرسالة الورقية المنتظرة, إن وصلت, الابنة الكبرى تخفي نظراتها القلقة داخل صفحات كتاب تقرؤه, الابنة الوسطى تحاول استجماع افكارها لعلها تنجح باطلاق نكتة وتخشى الفشل, والأم صامتة, تدفن قلقها في قلبها, تبتسم فتبدو ابتسامتها جافة, تسقط نظراتها خلسة وتوزعها بين أبنائها ,تتولد لديها من جديد الذكريات السيئة بغلالها التي اعتقدتها منسية, تواري حيرتها وتتقمص الشجاعة, تحاول ايهامهم عدم الاكتراث قائلة:
صبرا .
وصل السّاعي راكبا دراجة نارية, لمحته عشرة عيون مشدودة, تسمرت الأجساد مشدوهة, لم يتوقف! استمر في طريقه وانهمك بحقيبة الرسائل المكتظة, بقيت الأجساد الخمسة مكانها دون حراك, وبعد برهة وجيزة رجع الى الخلف ووضع رسالة في الصندوق الخشبي, تسارعت الأقدام قبل العيون لاستقبال الرسالة, وإذا بها رسالة اعلانية.

في اليوم الذي يليه, سُمِعت نقرات خفيفة على الباب, تحاورت العيون متسائلة, تكررت النقرات المُلحة, أيمكن أن يكون ساعي البريد؟ تسارعت الخطوات نحو الباب, وإذا بجار مسن يحمل رسالة بيده يستوضح صحة العنوان فتجيبه خمسة أفواه مؤكدة صحته:
نعم هو العنوان, العنوان صحيح, هلا سلمتنا الرسالة يا جارنا العزيز؟
كم كانت اجابته بريئة عندما أخبر العائلة أنه ترك الرسالة في البيت وأتى بالمظروف فارغًا كي يتحقق من صحّة العنوان...

[email protected]









لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,021,284,935
- لماذا لا تبكي جدتي
- عيون الليل الحزين
- السماء لا تمطر أقنعة
- وتر بلا عازف
- استسلام بكبرياء
- ناطحة سحاب وبرج حمام
- وفي قلمها ينطوي العالم الأكبر...!!!
- ناجي ظاهر بين التفاؤل والحزن والتعلق بالمكان
- في يوم المرأة العالمي وعيد الأم أناجي أمومتي
- لماذا نخفي رؤوسنا ونغمض أعيننا أمام الشعارات الزائفة
- امرأة من زجاج
- لا تنزع عنكَ أبدا قناع الحرية
- دموع الشموع
- * هل جاء (الحلم المزدوج) ليكون للحقيقة لسان ؟


المزيد.....




- مجلس الوزراء السعودي يندد بالرسوم الكاريكاتيرية المسيئة للنب ...
- -هذا العالم... لمن؟ زيف الإسلاموفوبيا- لشمس إسماعيل حسين
- صدر حديثا كتاب جديد بعنوان -بعض منى وكلك- ياسمين العيساوى
- صدر حديثا كتاب -مساجد روسيا وبلدان رابطة الدول المستقلة-
- جائزة الشيخ زايد للكتاب تقيم 2349 عملا من 57 دولة
- الأحرار يستنكر نشر الرسوم المسيئة للرسول وندد بأعمال العنف و ...
- روسيا تشارك في الدور النهائي لمسابقة -يوروفيجن الأطفال - 202 ...
- ابن النقابي نوبير الأموي يتبرأ من استغلال اسم والده للمطالبة ...
- علي جواد الطاهر.. الناقد المقالي
- حكايتي ... أحمد شرجي: الفنان المسرحي جزء مهم من مشروع النهوض ...


المزيد.....

- جورج لوكاتش - مشكلات نظرية الرواية / صلاح السروى
- أثنتا عشرة قصيدة لويس غلوك / إبراهيم الماس
- أنطولوجيا مبارك وساط / مبارك وساط
- على دَرَج المياه / مبارك وساط
- فكر الأدب وادب الفكر / نبيل عودة
- أكوان الميلانخوليا السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- التآكل والتكون السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- رجل يبتسم للعصافير / مبارك وساط
- التقيؤ الأكبر السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- الهواس السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دينا سليم حنحن - صندوق بريد