أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بديعة النعيمي - الحرب على غزة_العين السرية للشاباك














المزيد.....

الحرب على غزة_العين السرية للشاباك


بديعة النعيمي

الحوار المتمدن-العدد: 8032 - 2024 / 7 / 8 - 20:48
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


               بديعة النعيمي

منذ ظهور الحركة الصهيونية في فلسطين، وتكاثر المعارضين لها، وحاجتها تزداد إلى جمع الاستخبارات السياسية والعسكرية المتعلقة بخطط وعمليات الحركة القومية الفلسطينية آنذاك.
فما كان منها إلا أن أسست جهاز مخابرات لتجنيد عملاء فلسطينيين ومخبرين بهدف جمع معلومات مثل تحديد الأراضي الواجب شراؤها وتأثير طائفة النصارى ونفوذهم على الأهالي ودراسة موقف العرب تجاه الصهيونية وغيرها من المعلومات التي تحتاج إليها الحركة وتساهم في تسريع قيام الدولة.
ففي الثلاثينات تركزت جهود الاستخبارات في البحث عن الشيخ عز الدين القسام ومجموعته من المجاهدين. وقد ازداد اعتماد الحركة الصهيونية على نشاط المتعاونين الاستخباراتي مع تصاعد ثورة ١٩٣٦ بقيادة عز الدين القسام. وبمساعدتهم تم القبض من قبل البريطانيين على المجاهدين وتسليمهم إلى المحاكم العسكرية ومصادرة أسلحتهم.
فكان لتلك الآفة الخبيثة دور في إحباط ثورة ١٩٣٦ واستشهاد الشيخ القسام وعدد من المجاهدين.
وطورد وقتها هؤلاء المخبرين الذين باعوا أرواحهم وشرفهم للحركة الصهيونية، وشوهت سمعتهم في الصحف كما وتم إطلاق النار عليهم.
واليوم تعتبر هذه الظاهرة من أخطر القضايا التي يعاني منها الشعب الفلسطيني في قطاع غزة والضفة الغربية وخاصة لفصائل المقاومة. حيث يجند العدو كل إمكانياته لإسقاط أكبر عدد في طريق العمالة، وكيف يُسقط العميل أقرب الناس إليه. وبعد نجاحه في عملية الإسقاط ينتقل إلى مرحلة تطوير شبكة علاقات داخل المجتمع الفلسطيني بهدف الحصول على أسماء النشطاء في التنظيمات الفلسطينية وتزويد العدو بها.
وقد أخذت كتائب القسام على عاتقها منذ بداياتها التصدي لأجهزة مخابرات العدو عن طريق خطف العملاء والتحقيق معهم والتعرف على الشبكات وكشف أسرار العدو في قضايا الإسقاط.
كما عملت الكتائب على الحد من انتشار العملاء عن طريق عمليات الإعدام لمن يثبت تورطهم في جرائم كبيرة كمرافقة قوات العدو وإطلاق النار على الفلسطينيين من أبناء شعبه، أو تجنيد عملاء يصنع منهم العدو جنودا له ضد الفلسطينيين. غير أن الكتائب تعطي هؤلاء العملاء فرصة للتوبة وتزويدها بكل المعلومات المتوفرة لديهم.
واليوم في الحرب على غزة ٢٠٢٣_٢٠٢٤ نشط العملاء وكان لهم أدوار مخزية في خدمة العدو. ومن الخدمات التي قدمها العملاء أثناء الحرب تحديد العشرات من المنازل التي تم استهدافها من قبل طائرات الاحتلال. كما نشط هؤلاء في نشر الإشاعات التي تصب في مصلحة العدو وتأليب أهل غزة على مقاومتهم، كما ساهموا في العديد من العمليات التي أدت إلى اغتيال عدد من رجال المقاومة.
لذلك فالمقاومة بالإضافة إلى حربها ضد العدو تواجه حربا أخرى تديرها بكل حزم وهي حرب الجواسيس التي تلاحق من خلالها عملاء جهاز الشاباك الذي لا يكل من تجنيد العملاء بالتهديد والابتزاز واستغلال العوز والحاجة. غير ان كل هذا لا يغفر للعميل أن يسلم نفسه لشيطان الشاباك فيخون أهله وأرضه.
وقد وردت مؤخرا أخبار هي سبب كتابتي لهذه السطور وهي أن المقاومة صادرت العديد من السلاح الغير قانوني والذخيرة الكثيفة التي حصل عليها العملاء من العقد القتالية بعد استشهاد المجاهدين هناك.
كما قبضت خلال الفترة الماضية على عميل قام بسلب كاميرا من رأس احد المجاهدين بعد استشهاده في محور القتال جنوب قطاع غزة، حيث كان ينوي تسليمها لجيش الاحتلال. ولكن نجحت إحدى فصائل المقاومة في كشفه والقبض عليه قبل تسليمها والتحقيق معه.
وأفاد مصدر الخبر بأن العميل اعترف بمهامه، وكشف عن شبكة من العملاء لديهم نفس المهمة، وهي سرقة كاميرات المجاهدين بعد إصابتهم أو استشهادهم.
وقد قامت المقاومة بإعدام العميل وتسجيل اعترافاته.
وهنا فالعميل الذي ساعد الحركة الصهيونية في تسريع قيام دولة الظلم في ٤٨ هو نفسه الذي يساعد دولة الاحتلال اليوم ٢٠٢٤ في إبادة أهلنا في غزة. وهو لعمري أخطر من اليهودي لأنه العين السرية الغير مرئية للشاباك.



#بديعة_النعيمي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الحرب على غزة_الفاشية تغرق في وحل غزة
- الحرب على غزة_ستصلبون فتأكل الطير من رؤوسكم
- الحرب على غزة_سردية الانتصارات ووهم التفكيك
- الحرب على غزة_لن تسلّم غزة
- الحرب على غزة_سلاح عقيم؟
- الحرب على غزة_أيهما سيحسم نتيجة الحرب؟
- الحرب على غزة_وانقرض الديناصور
- الحرب على غزة_اليوم لا سلام ولا استسلام
- الحرب على غزة_أمريكا وأذنابها إلى الجحيم
- الحرب على غزة_قطار آخر المحطات
- الحرب على غزة_أوهن من بيت عنكبوت
- الحرب على غزة_الليل في غزة مختلف
- الحرب على غزة_النابلسي ورفح درس لا ينسى
- الحرب على غزة_-مجموعة السبع- ومفاوضات -جو بايدن-
- الحرب على غزة_ضعوا الحذاء في فمكم واخرسوا
- الحرب على غزة_من حفر حفرة لغيره وقع فيها
- الحرب على غزة_ لو لم توجد لأوجدناها
- الحرب على غزة_من كيسنجر إلى بلينكن الهدف واحد
- الحرب على غزة_مذبحة النصيرات ٨/حزيران والمفاوضات الباي ...
- الحرب على غزة_نزعة سادية ضد معتقلي غزة في -سديه تيمان-


المزيد.....




- سيارات سقطت في النهر.. شاهد انهيار جسر في الصين يخلف قتلى وج ...
- زيلينسكي يلمح إلى بدء مفاوضات مع روسيا.. فأين وصل التقدم الر ...
- عملية -غامضة وفوضوية-.. هذا ما يحدث لو قرر بايدن الانسحاب من ...
- وزارة الصحة في غزة تعلن عن حصيلة قتلى وجرحى العمليات الإسرائ ...
- حظر التجوّل في بنغلاديش يفشل في وقف الاحتجاجات الدامية للطلا ...
- انهيار جسر في الصين يخلف 11 قتيلا على الأقل و 60 مفقودا وسط ...
- جيل بايدن تطلق حملة تبرعات في باريس لدعم سباق زوجها الانتخاب ...
- الجيش الإسرائيلي: نواصل عملياتنا الاستخباراتية الدقيقة في من ...
- مقتل وإصابة المئات بأعمال شغب مستمرة في بنغلاديش (فيديو)
- أردوغان: مستعدون للتفاوض وضمان السلام في قبرص


المزيد.....

- فكرة تدخل الدولة في السوق عند (جون رولز) و(روبرت نوزيك) (درا ... / نجم الدين فارس
- The Unseen Flames: How World War III Has Already Begun / سامي القسيمي
- تأملات في كتاب (راتب شعبو): قصة حزب العمل الشيوعي في سوريا 1 ... / نصار يحيى
- الكتاب الأول / مقاربات ورؤى / في عرين البوتقة // في مسار الت ... / عيسى بن ضيف الله حداد
- هواجس ثقافية 188 / آرام كربيت
- قبو الثلاثين / السماح عبد الله
- والتر رودني: السلطة للشعب لا للديكتاتور / وليد الخشاب
- ورقات من دفاتر ناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- ورقات من دفترناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بديعة النعيمي - الحرب على غزة_العين السرية للشاباك