أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سمير محمد ايوب - سابع أخر في تموز جديد، لا تَمُتْ قبلَ الموت؟














المزيد.....

سابع أخر في تموز جديد، لا تَمُتْ قبلَ الموت؟


سمير محمد ايوب

الحوار المتمدن-العدد: 8031 - 2024 / 7 / 7 - 20:47
المحور: الادب والفن
    


كتب سمير محمد ايوب
سابع أخر في تموز جديد،
لا تَمُتْ قبلَ الموت؟
وإيَّاها، كنت اجلس على احد المقاعد الخشبية، المبعثرة عشوائيا في ظلال جُزُرٍ من شجر السرو والصنوبر والكينا، موزعة عشوائيا في الباحة الغربية لجامعة عمان الاهلية، بمشاعر مختلطة نجتر ثرثرات قديمة حول فشل اختياراتنا وخيبات املنا، من بعض الذين حملناهم تَطوُّعا على ظهورنا، حين نبهتني لبصمات الزمن الذي بات يُذكِّرُني بأن غدا هو سابع من تموز جديد يذكرني مرة اخرى بمولدي في وادي النسناس في حيفا المحتلة، وانني غدا سارتقي عتبة اخرى في سلم العودة، وتابَعَتْ وابتسامة غامضة تجتاح تضاريس وجهها، وسُبَّابَتُها تشيرُ وكأنها تققول لي: تأهب!!!
رغم اني لا افتش وراء ما يقال عادة، إلا أنني أملك شيئا يشبه الحدس ، شيئا جعل ما تقصده جليا أمامي. فإنتصبتُ واقفا بمواجهتها وانا أضاحكها: قبالة السابع الجديد من تموز، سأخبرك بما كانت تقوله لي امي خيرية وهي توصيني بالاستعداد للرحيل في اي لحظة: تأهب يا فتى، وإن لم يُذكِّرُكَ أحدٌ بما مضى من عمرك. فالأمر ليس وهْما. وعندما لا تكون قادرًا على تقديم ما يشفع لك بالبقاء في الحياة، غادِرْ بِحِرصٍ ، ولا تقف متفرجا على نفسك. مارس عناقيدا من مهارات التخلي دون ابتعاد أو انطواء. لا تفقد الاهتمام، بل انتقِ واحذف، شذِّبْ وهذِّبْ، وارمِ الكثير من كراكيبِكَ في مَجامِرِك، قبل ان تستبدل المكان.
وعندما لا يكون بحرُك صاخبا، لا تتواطئ مع حَزَنِك، بل اصنع من قعرِ كفِّكَ القويِّ بحرا لك، أمواجُه مُتلاطمة. وستكسب الرهان مع الله، إن تذكَّرْت أن بمقدوره خلقَ سفينةٍ، دون أنْ يأمرَ نوحًا بالبناء، وأن يشقَّ البحرَ دون أن يضرب موسى بعصاه. لكنها محطات تُعلِّمُنا أن الضرورات لا تستبيح إثما، أي إثم. فالأهداف الانيقة لا تتحقق إلا بعمل دؤوب نبيل.
ثم عاوَدْتُ الجلوسَ إلى جانبها وأنا أواصل القول: أظنني يا سيدتي، أنني الآن في المنتصف الأروع من العمر. أعيش حذافير طُمَأنينتي بشغف، ولكن بلا مبالغة. لا تقلقي كثيرا، فإني أعِدُ كلَّ مَنْ يَتكئُ عليَّ أن لا أميل مهما بلغت هشاشتي. فأنا لا أشكو من اضطرابات النوم، مُهتمٌّ بكل ما أحب، لست مريضا ولا حزينا ولا مكتئبا، لأهْرَم مبكرا، ولا أخاف موتا يحملني يوما ما عاجلا ام آجلا. ولكني أعد أن لا أتَحَرْكَش بِخِقَّةٍ به، وأن لا أناديه ولا استعجله قبل اوانه. فأنا مُصِرٌّعلى أن لا أموت قبل الموت ابدا.
سأحرص على أن أبقى شابا مع من أحب. أحاول عيش الحياة بمهارة حتى آخر قطرة لي فيها نصيب. أحب في معارجها وفي مدارجها الأطفال وابتسامات الغرباء. وإن عجِزتُ عن التَّنَعم بحب الناس، سأحرص على احترامهم. وسأعبر كل صالون لي بحيوية مقبلة لا مدبرة، مبتسمة لا متجهمة، وممسكا برواية واقعية سحرية، أكثر مما اعتدت أن أفعل.
سأعيش حياتي بالطريقة التي أراها أنا مُناسبة، كلما نهش أو تطفل الشيبُ رأسي، او غيَّرْتُ عدساتَ نظاراتي، أوسرق الرحيل حبيبا من حياتي، أو تساقط من حولي عزيز، أو كلما أشرقت شمس أو غابت، دون ان أجد من أشاركه شيئا من تفاصيلي، أو حين تستغيث أذناي طلبا لكلمة دافئة شغوفة، تُشاركني أرقَ الليل، يستيقظ الزمنُ ساعتَها، أحسُّ بِسبابَتِه تشيرُ إلى يوم ميلادي البعيد.
حينها لن أقاوم عاديات الزمان. ولكني ساقاوم تعبي، ولا اهدر وقتي في التَّشَكّي. فالعمر كما أفهم، مجرد ومضة سرعان ما تُطوى في طرفة عين، لنبقى مجرد سطر في ذاكرة من بصدق أحبونا، فالموت لا يهرب إلا من السعداء، ومن المقبلين بحماسة غير مشوشة على الحياة.
إطمئني يا سيدتي، لان العمرَ عُمري أنا، أعرف حجمي وزمني الحقيقي، وطالما لا زال في العمر بقية، ستبقى ذاكرتي مُصانة كي لا تخذلني. وسيطفو دائما إرثيَ العقلي النقدي، دون أن يسمح لقلبي المُشاغب أن يشيخ. فعرّافة المعبد،كثيرا ما تهمس لي: تذكَّر أيُّها الشاهينُ وأنت تَمنحُ نفْسَكَ فُسَحاً مِنَ الأحلام، أن الشيخوخة في الروح لا في الجسد، تفانى في تهذيب ضَجَرك وعُزْلَتك، وباتقانٍ شَذِّب ريشَ أجنحتك كيلا تطيرَ بعيدا.
الاردن – 6/7/2024



#سمير_محمد_ايوب (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أحجية اليوم التالي ... إضاءة على المشاهد غزة العزة
- غطرسة الفقر نوافذ على بعض ما قد مضى من العمر - الثانية
- نوافذ على بعض ما قد مضى من العمر النافذة الاولى
- الندية والدونية في الصراع الوجودي إضاءة على المشهد في فلسطين ...
- بوح على بيادر الوطن ... الوطن
- الجدل العربي – الايراني الى اين ؟! أضاءة على المشاهد في فلسط ...
- صدِّقوا الصواريخ، حتى وإن همَست - فهي الاصدق إنباءً!!! إضاءة ...
- أهناك ردٌّ إيراني؟ أم المزيد من الصبرٌ الاستراتيجي؟! إضاءة ع ...
- اللعنة على كل من خذل اهلنا في فلسطين ولو بكلمة إضاءة على الم ...
- الدم والسيف إضاءة على المشهد في فلسطيننا
- الوالدية والتغيير الظالم
- تحية حب واحترام لكل أمرأة عربية في الثامن من كل آذار
- فلسطين بين التطويع والتطبيع قراءة في المشاهد الفلسطينية
- حذار، فإن السيف وحده هو الأصدق إنباءً وأنباءً، إضاءة على بوا ...
- لمن القول الفصل اليوم؟! إضاءة على ملحمة العز في غزة
- إضاءة على المشهد في فلسطين عرفات الرمز، مفتري أم مفترى عليه؟ ...
- بدمها تكتب فلسطين: أمريكا هي الطاعون إضاءة على ملحمة العز في ...
- فلسطين يقين كثيف الوجود والدلالات إضاءة على ملحمة العز في غز ...
- الفزاعة الايرانية، إضاءة على ملحمة العز في غزة
- هذا هو دورالعملاء، وليس حمرنة منهم !! إضاءة على ملحمة العز ف ...


المزيد.....




- مطربة يونانية ترفض الغناء بحفل في تركيا احتجاجا على رفع العل ...
- “استقبلها وخلي ولادك يفرحوا” .. تردد قناة Mbc3 الجديد لمتابع ...
- توقعات تنسيق الجامعات للثانوية العامة 2024 لكل من الشعبة الأ ...
- “نزلها حالًا” .. تردد قناة ماجد الجديد على النايل سات لمشاهد ...
- الفنان المصري محمد هنيدي يروي تفاصيل معاناته لـ15 عاما قبل ش ...
- بعد اعتدائه على سائق شاحنة بصخرة.. محكمة بلجيكية تخفف عقوبة ...
- نقيب الفنانين بمصر: واقعة وفاة الفنان تامر ضيائي قيد التحقيق ...
- خالد زهراو: ورش صناعة الصورة والأفلام تهدف لتطوير مهارات الش ...
- «ثبتها الان» استمتع الآن بمشاهدة الأفلام الحصرية تردد روتانا ...
- القصة الكاملة لوفاة الفنان تامر ضيائي بعد صفعة من فرد أمن.. ...


المزيد.....

- الرفيق أبو خمرة والشيخ ابو نهدة / محمد الهلالي
- أسواق الحقيقة / محمد الهلالي
- نظرية التداخلات الأجناسية في رواية كل من عليها خان للسيد ح ... / روباش عليمة
- خواطر الشيطان / عدنان رضوان
- إتقان الذات / عدنان رضوان
- الكتابة المسرحية للأطفال بين الواقع والتجريب أعمال السيد ... / الويزة جبابلية
- تمثلات التجريب في المسرح العربي : السيد حافظ أنموذجاً / عبدالستار عبد ثابت البيضاني
- الصراع الدرامى فى مسرح السيد حافظ التجريبى مسرحية بوابة الم ... / محمد السيد عبدالعاطي دحريجة
- سأُحاولُكِ مرَّة أُخرى/ ديوان / ريتا عودة
- أنا جنونُكَ--- مجموعة قصصيّة / ريتا عودة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سمير محمد ايوب - سابع أخر في تموز جديد، لا تَمُتْ قبلَ الموت؟