أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كريم الثوري - الكتابة بخط مستقيم














المزيد.....

الكتابة بخط مستقيم


كريم الثوري

الحوار المتمدن-العدد: 8007 - 2024 / 6 / 13 - 16:56
المحور: الادب والفن
    


بكت الكلمات واشتكت
من شاعر ملحاح أراد اغتصاب أمها القصيدة
فلم تجد غير حضن أبيها الشاعر
فهو سترها وغطاها
المُشتكى لله

كثيرا ما يسأل نفسه عن سبب فقدان قدرته على استيعاب تعوده الكتابة بخط مستقيم ! ، فالعملية لا تحتاج تمسكه كل هذا القدر بالمكابرة والعناد. هل يُعقل وقد تجاوز العقد السادس ومازال يغض الطرف عن كلماته وهي تصعد وتهبط دون ضبط أواحتواء ؟ . مرات عدّة كان ينتبه " لخلته " هذه فيُجلس الإيقاع عبثا ، كأن يمسك بالقلم بطريقة صارمة ، بعدها يخط الحروف بانسيابية مبالغ فيها ، يستمر على هذه الحالة عدة سطور سرعان ما تلبث الكلمات أن تتمرد عليه .. ، مثلما يحجر المعلم الأطفال داخل غرفة الدرس فيلتزموا مراعاة النظام ، فما أن ينطلق جرس الفرصة حتى يتنفسوا الصعداء ، وهم يطلقون بما يملكون من صيحات هوس التمرد والانفلات " . إن صحَ مثال المدرس والتلاميذ تكون الكلمات هي مَن تقوم بالتمرد وليس مَن يكتبها !" ، هذا يقودنا لسؤال أكثر جرأة من ذي قبل :
هل الكاتب مجرد أداة لنقل الكلمات وما عليه سوى الإذعان للطريقة والكيفية التي ترى الكلمات " نفسها " قد رسمتهُ على الورقة ؟ . مضحكة جدا بالتأكيد هذه التخريجة كون المدون عبرجمجمته فأصابعه ذاته الفاعل لا المفعول به ، نعم ، بداهة هذا القول ذهنيا لو كنا نتكلم مثلا عن الرسامين ، فكما هو معلوم ليس هناك قيود لحركتهم صعودا أو نزولا ، صديقنا يتكلم عن الكتابة لا عن الرسم أو بقية الفنون المختلفة ، والمطلوب أن يعطينا التفسيرالمناسب فنستريح معه ونرتاح ، نجد له العذراقلها ، وليس بالضرورة أن نتقبله فأصابع اليد ليست متشابهة..
لسان حاله يقول : نعم اصغيت لأيقاع داخلي وفهمت منه ما معناه :
لا ادعي الغرور " لكنه من الغرور! " فليس من المُعيب أن يبدي الأديب قبوله أو رفضه بمستوى الكتابة انزاحت قليلا فتجاوزت الخط المرسوم لها " لنا " سلفا . هي أدوات ألعابي ، نخرج معا ، نتفسح على هوانا ، دون خطوط طول أو عرض ، ثم يُضيف ، مُلقيا الكرة في ملعبنا كما يقال ، كم منكم يجد نفسه معاندا في مجالات مختلفة حتى انه لا يحب تلك النصائح التي تُلقى في وجهه . إنها مُخرجاتي وأنا حرٌ بها ، ويضيف في قوله المغرورهذا ، أنا ليس مثلكم اقمع كلماتي ! " ما هذا الغرور " ، فتخرج خاملة بائسة لكنها منضبطة ، بل أطالبها واطلب منها المزيد من التمرد على كل القوالب المعد لها سلفا " بما في ذلك السطور " ، التمرد بمعناه الحقيقي ، كما ادعوها للتشكل والتشكيل فيما بينها لتخرج جملتها الحبيسة ، كما يحلو لها ، فتقلق العقول والابصار ، حتى " إنّهُ " دعاها يومها لتقول قولتها فيه بعد سنين من الجفاف والجفوة ، قالت الكلمات وتناثرت عابثة في لاتعينية السطور ، غاضبة ومُشككة ومُستهزئة :
قص أصابعك وارمها في قرص الشمس
لعلّها تنبت لك كتابة بديلة "
إن كُنت على عجز.

مثلك لا يستجيب فلماذا تأمرنا الاستجابة لقدرك ، يباس منابعك لا دخل لنا بها ، نحن أدوات تنامي طفولتك ، تمكنا كما تمكنت ، كبرنا معا ، فصارت بيننا إلفة وتناغم ، فلماذا مالت بك شيخوخة السنين حتى صرت تنضدنا بطريقة غريبة على مقدماتنا ، الخلة فيك لا فينا .
فكان من جوابه وقد احرجته الكلمات باعتراضها :
اطلقت " لكُنّ " حرية التشكيل والتلوين داخل وخارج السياقات حتى التحقت بالغربة والوحدة فجفت منابعي.. وقبل أن يكمل جملته سألته الكلمات : هل كنت حرا بما يكفي حقا ياهذا حتى تُلقن أدواتك ماليس فيك ؟ ، نحن بنات أفكارك وما اعوجاجنا أو استقامتنا منك وإليك . لم يجد الرد المناسب عليهن فتلعثمت الحروف..
حاجتته أيضا : لماذا قيدتنا داخل ملهاتك تهمس بنا ما تريد ؟ ، ثم تعترض على طريقة تشكيلنا ، عدم نهوضنا بالقدر الكافي لنُثيرالادهاش والاندهاش ، فتفوز بدلالتنا . ما ذنبنا حبيسات جمجمتك الزرقاء الخاوية ، ألم تسأل نفسك ؟ ، حررنا يوما بالطريقة المُثلى وستجدنا كما تتمنى أن نكون عليه وابعد ، طوع مدادك ..
كان يريد أن يقول لكلماته مُبررا لكنه تمكن ما ليس فيه فخانته كائناته الجميلة ثانية ..
تخرج الكلمات اليوم حبيسة " تمردها على السطور "جريئة ثائرة على هواها ، تبحث عن معناها عبثا في عقل ووجدان " مَن يقرأ خلف السطور" وما عليه سوى حل ألغازها ..
مرة بعد أخرى ، حتى يغيب في عنفوان غربتها ، فتغيب الفكرة بعد أن تبتلعها اللغة..



#كريم_الثوري (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أم الشامات
- أحمد عبد الحسين مرة أخرى
- البوصلة صوب كربلاء رؤية في رواية “ حريق الممالك المشتهاة - ل ...
- الصوت اليضْهِّر الدم
- رفعت الجلسة
- هنا في استراليا
- غير منصوص عليه 3
- غير منصوص عليه 2
- أحاديث ما بعد التفجيرات
- ذاكرة المكان محَمد خضير في عيون جاستون باشلار
- بعد خراب البصرة
- استغرب
- بلاش نزعل الشيوعيين
- الحقيقة الخالدة
- باااااااااااااااااااااااااااااي
- مرثية بوظة بكداش ( سوق الحميدية )
- المومس والكاتب
- صباح الخير ياعراق
- اكريّم ياطلايب الله
- شاهد مشاف حاكه


المزيد.....




- -فيلم الدراجات-.. إسدال الستار على أزمة أثارت ضجة في مصر
- “حالًا اضبط” .. تردد قناة كراميش الجديد 2024 لمشاهدة ممتعة م ...
- “عيالك قلبهم هيرقص من الفرحة” .. تردد قناة طيور بيبي الجديد ...
- نقاش حول-سوق الفن وصناعة القيمة-في موسم أصيلة الثقافي ال45
- مغردون: مسرحية أم محاولة اغتيال؟.. ترامب الفائز في جميع الحا ...
- الموعد.. عرض مسلسل قيامة عثمان الجزء الثاني مترجمة للعربية 2 ...
- خبير أميركي: رصيف غزة العائم مسرحية لإشغال الرأي العام
- “هندسة البترول 98.4%”.. تنسيق الدبلومات الفنية 2024 في جميع ...
- وفاة نجل الفنان المصري الراحل عزت العلايلي بعد صراع مع المرض ...
- مسرح الدمى العالمي: كيف تدير النخبة السياسية والاقتصادية الع ...


المزيد.....

- الرفيق أبو خمرة والشيخ ابو نهدة / محمد الهلالي
- أسواق الحقيقة / محمد الهلالي
- نظرية التداخلات الأجناسية في رواية كل من عليها خان للسيد ح ... / روباش عليمة
- خواطر الشيطان / عدنان رضوان
- إتقان الذات / عدنان رضوان
- الكتابة المسرحية للأطفال بين الواقع والتجريب أعمال السيد ... / الويزة جبابلية
- تمثلات التجريب في المسرح العربي : السيد حافظ أنموذجاً / عبدالستار عبد ثابت البيضاني
- الصراع الدرامى فى مسرح السيد حافظ التجريبى مسرحية بوابة الم ... / محمد السيد عبدالعاطي دحريجة
- سأُحاولُكِ مرَّة أُخرى/ ديوان / ريتا عودة
- أنا جنونُكَ--- مجموعة قصصيّة / ريتا عودة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كريم الثوري - الكتابة بخط مستقيم