أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سمرقند الجابري - قصة قصيرة (ملامح)














المزيد.....

قصة قصيرة (ملامح)


سمرقند الجابري

الحوار المتمدن-العدد: 8004 - 2024 / 6 / 10 - 16:17
المحور: الادب والفن
    


هل كانت ملامح وجهي هي التي تربطني بكم؟ إذن لماذا لم أعد أحبكم بعد عودتي من ساحات القتال مشوّها. أكلت الانفجارات تضاريس وجهي ونخرت تلك المأساة أجمل زوايا اتزاني من دون ان تعرفوا، كما حصل لعصا النبي سليمان(ع).
لا زلت أتذكر خميس انكساري قبل عشر سنوات كأنه اليوم، حين ألقوا القبض عليّ في بيت خالي (علاء) وأنا لم أزل أحلم بمزيد من الحمامات الزاجلة لقفصي الصغير. كنت بطلاً حين خبأت عن فطنة أمي تمردي على إرادتها وهي التي تحلم بي مهندساً وأنا كاره للمدارس ومن يدخل إليها، لا حلم لي غير زواجي من فاطمة إبنة خالي التي تعلمتُ معها بأن الحب ممكن في زمن الموت الازرق. كنتُ أتوق الى من يفهم خارطة حزني، لامرأة تفهم حبي للطيور وخوفي من الأماكن المرتفعة وعشقي للخبز الساخن، لإنسانة لا أخجل امامها من قمصاني المثقوبة ومن أبي السكير ومن فقر عائلتي الذي تأسس منذ الطوفان الأغر لنوح (ع).
حلمت دوما بالعمل مع خالي سليل الصبر كالأتقياء، والاقتران بابنته، ولكنهم القتلة ـ أقصد من يعشقون الحروب ويدفعون لها خيرة الحالمين بالغد، حينما ساقوني كالخروف الى معسكر التدريب، وأجبروني على ارتداء بدلات بلون الطحالب تفوح منها رائحة من سنقتلهم، لنتدرب على تمزيق الأرانب التي أحببناها منذ فجر البراءات الاولى، ولنقاتل رجالاً أعلم انهم تركوا وراءهم أشياء كثيرة يحبونها وحملوا بدلها الأسلحة مثلنا مرغمين!
ثكنات الجيش لا خبز فيها، غير أني أشمُّ رائحة الأرغفة كلما دفنتُ المساء بحروف الحبيبة، لأزف كل الأحلام لهودج فاطمة، وانحت خيالاتي متصوراً أن كل الرصاصات التي عبأت بها بندقيتي ما هي إلا حبات حنطة لأرشها فوق حماماتي في سطح خالي المنتظر عودتي.
الرسائل رابطنا الوحيد، تأتي كل أسبوع مثل ماء الجنة على قلب تائه في صحراء .. تحمل اخبار الحيِّ، أهل الدار، هديل الشباب على أغصان نهاراتي. اشتاق بعدها لصراخ أبي فهو أهون من وقع الصواريخ وأوامر الضباط. اشتقت للعاطلين عن العمل الذين كنت أُقرضهم ما استطعت كي لا يفوا بديونهم وإن أقسموا بكتب الله .. أفتقد رائحة الحساء الذي تطبخه جارتنا كل مساء وترسل لنا طبقا منه كي لا ننام بلا عشاء.
أعادوني الى بيتي بعد معارك ديزفول* مشوّهاً.. لم أكن أحلم بغير الشفاء.
استجمعت الكثير من حب الله لأرمِّم وجعي، وأقدر على النظر في المرآة، استجمعت حبي لفاطمة كي استجيب للعلاج الطبيعي في مستشفيات بنتها الدولة ذاتها التي دفعتنا للحرب، ذاتها الدولة التي دفعت ثمنا للأسلحة التي نحارب بها أكثر من الأدوية التي قد تصلح بعضاً مما قد يجازي تعب أمهاتنا وانتظار الحبيبات على شرفات صارت نهشاً للأتربة، من يصلحنا من ذكرى سرفات تلوك أضلاع اصدقائنا وتمرُّ ساخرة على حقائب براءاتنا المنتحرة؟
تزوجتْ من كنتُ اُمني سنواتي بالإكتحال بعطرها من رجل آخر، لأنهم يئسوا من اعوام قضيتها في المشافي لإصلاح خرائب عمري، باع خالي طيوري كلها وغادر البلاد بما تبقى من أولاده كي لا يزجّوهم في المعارك عنوة، اختار المنافي على وطن شُبّانه ينضجون مبكراً فتأكلهم الأسئلة، ليستردهم الله هرمين كسفنٍ قديمة**.
وحدها أمي بقيت على ابتسامتها وصلاتها، ما زالت تبحث عن عروس ترضى برجل له ثلاثة أطراف يعتاش من راتبه الأعرج، ولم تعلم باني لستُ حاقداً على أحد، غير اني صرتُ أكرهُ كل الناس بالتساوي!
وحدها فاطمة ظلت كل إسبوع ترسل لي بيد زوجها أرغفة ساخنة، وحساءً يحمل رائحة الأمس المسلوب، لا شيء يرممنا كالحب إذن، لذا عدتُ لشراء الحمائم، والبحث عن عمل يناسب قلب رجلٍ يظن ان الحرب لا يجب أن تهزم الأحلام.
* ديزفول: اسم مدينة ايرانية حصلت فيها معارك شرسة بين العراق وإيران.
** من قصيدة الشاعر العراقي ( مروان عادل حمزة)
من مجموعتي القصصية (علب كبريت)



#سمرقند_الجابري (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قصيدتان( دائما- عاشقان)
- قصة قصيرة (قميص شاعر)
- نبضات مشتعلة
- قصيدة ( بقاء)
- قصيدة (حكاية)
- قصيدة (إنها تمطر )
- ملتقى نوروز الشعري السادس في دهوك 2024
- معرض (سايكل) في المعهد الثقافي الفرنسي في بغداد
- الرسام العراقي المغترب (هاني دلة) والفراغ الممتلئ
- مسرحية (تاء التأنيث ليست ساكنة)
- معرض (جنة عدن) برعاية معهد غوته الألماني 2023
- قصيدة - ذئاب
- المعرض السنوي لـ(جائزة عشتار) للشباب 2023
- حب العراق في المعرض السنوي 45 للجمعية العراقية للتصوير
- ابتسامة سبعة وستون لوحة عراقية
- -رؤى زهير- و-بتول شبيب- اصبوحة شعرية نابضة بالدفء
- فلم -سينمائجي- في دكانة رؤيا
- لقاء ألكتروني مع الروائية العراقية -دنيا ميخائل-
- الروائية الألمانية - هانا دوبغن- في بغداد
- مؤتمر السرد بدورته الرابعة – بغداد2022


المزيد.....




- طرد مشاركين من ملتقى تجاري في أوديسا بعد أن طالبوا المحاضر ب ...
- المخرجة والكاتبة دوروثي مريم كيلو تروي رحلة بحثها عن جذورها ...
- أولاد رزق 3 وعصابة الماكس.. شوف أقوى أفلام عيد الأضحى 2024 خ ...
- الرِحلَةُ الأخيرَة - الشاعر محسن مراد الحسناوي
- كتب الشاعر العراق الكبير - محسن مراد : الرِحلَةُ الأخيرَة
- 6 أفلام ممتعة لمشاهدة عائلية فى عيد الأضحى
- فنانة مصرية مشهورة تؤدي مناسك الحج على كرسي متحرك
- قصة الحملات البريطانية ضد القواسم في الخليج
- أفراح وأتراح رحلة الحج المصرية بالقرن الـ19 كما دونها الرحال ...
- بسام كوسا يبوح لـRT بما يحزنه في سوريا اليوم ويرد على من خون ...


المزيد.....

- الكتابة المسرحية للأطفال بين الواقع والتجريب أعمال السيد ... / الويزة جبابلية
- تمثلات التجريب في المسرح العربي : السيد حافظ أنموذجاً / عبدالستار عبد ثابت البيضاني
- الصراع الدرامى فى مسرح السيد حافظ التجريبى مسرحية بوابة الم ... / محمد السيد عبدالعاطي دحريجة
- سأُحاولُكِ مرَّة أُخرى/ ديوان / ريتا عودة
- أنا جنونُكَ--- مجموعة قصصيّة / ريتا عودة
- صحيفة -روسيا الأدبية- تنشر بحث: -بوشكين العربي- باللغة الروس ... / شاهر أحمد نصر
- حكايات أحفادي- قصص قصيرة جدا / السيد حافظ
- غرائبية العتبات النصية في مسرواية "حتى يطمئن قلبي": السيد حا ... / مروة محمد أبواليزيد
- أبسن: الحداثة .. الجماليات .. الشخصيات النسائية / رضا الظاهر
- السلام على محمود درويش " شعر" / محمود شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سمرقند الجابري - قصة قصيرة (ملامح)