أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مهدي عقبائي - خامنئي واستغلال القضية الفلسطينية لتثبيت سلطته














المزيد.....

خامنئي واستغلال القضية الفلسطينية لتثبيت سلطته


مهدي عقبائي

الحوار المتمدن-العدد: 7999 - 2024 / 6 / 5 - 14:11
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في كلمة ألقاها عند قبر الخميني في ذكرى وفاته، أعرب المرشد الأعلى الإيراني، علي خامنئي، عن قلقه العميق إزاء الأزمات الداخلية المتصاعدة في إيران، خاصة بعد وفاة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي. رغم محاولته التقليل من أهمية الحدث، استخدم كلمة "المصيبة" 13 مرة، معترفًا بخطورة الوضع. بشكل صادم، استخدم خامنئي حرب غزة كوسيلة للتهرب من الأزمات الداخلية، مدعيًا أن عملية "طوفان الأقصى" في 7 أكتوبر الماضي كانت ضرورية للمنطقة. وقال: "كانت منطقتنا بحاجة إلى هذه العملية، وجاءت استجابة لحاجة إقليمية كبيرة". هذا الربط غير المبرر أثار تساؤلات حول نواياه الحقيقية، وأوضح أن النظام الإيراني يستخدم القضية الفلسطينية كوسيلة لإشغال الرأي العام عن المشاكل الداخلية المتفاقمة.

ردود الفعل الفلسطينية والنظام الإيراني وتوظيف الأزمات
تصريحات خامنئي لم تمر دون رد فعل. فقد أصدرت الرئاسة الفلسطينية بيانًا رسميًا أدانت فيه تلك التصريحات، واصفة إياها بأنها تهدف إلى "التضحية بالدم الفلسطيني وتدمير الأرض الفلسطينية". وأضاف البيان أن الشعب الفلسطيني ليس بحاجة إلى حروب لا تخدم طموحاته في الحرية والاستقلال، بل يحتاج إلى إنهاء الاحتلال وتجسيد دولته المستقلة بعاصمتها القدس الشرقية.

تظهر تصريحات خامنئي بوضوح أن إثارة الحروب وخلق التوترات في المنطقة ليست سوى أدوات يستخدمها النظام الإيراني للبقاء في السلطة. بعد مقتل رئيسي، بدا واضحًا أن خامنئي يواجه تحديات كبيرة في السيطرة على الفصائل المتصارعة داخل النظام. لذا، لجأ إلى استخدام الأزمة الفلسطينية كغطاء لتوجيه الأنظار بعيدًا عن مشاكله الداخلية.

استخدام خامنئي للأزمة الفلسطينية ليس بالأمر الجديد. فقد كان النظام الإيراني دائمًا يستخدم الأزمات الخارجية كوسيلة لتثبيت سلطته الداخلية. بخلق أعداء خارجيين وافتعال أزمات خارجية، يحاول النظام الإيراني حشد الدعم الداخلي والتغطية على مشاكله وأزماته الداخلية. في هذا السياق، قال زعيم المقاومة الإيرانية، مسعود رجوي: "خامنئي جعل من قضية فلسطين قميص عثمان ليجد من خلالها مهربًا من انتفاضة الشعب الإيراني والسقوط الحتمي". تصريحات رجوي تبرز كيف يستخدم النظام الإيراني القضايا الخارجية كوسيلة للبقاء في السلطة وقمع الانتفاضات الداخلية.

تداعيات السياسات الإيرانية على المنطقة
السياسات الإيرانية التي تعتمد على إثارة الحروب والصراعات ليست فقط خطرة على الشعب الإيراني، بل تؤثر بشكل مباشر على استقرار المنطقة ككل. استخدام القضية الفلسطينية كورقة ضغط يضعف موقف الفلسطينيين ويجعلهم رهائن للأجندات الإيرانية. هذا الوضع يخلق المزيد من الفوضى والتوترات، مما يعمق الأزمات بدلاً من حلها.

تصريحات خامنئي الأخيرة تكشف بوضوح أن النظام الإيراني يستخدم الأزمات الخارجية، وخاصة القضية الفلسطينية، كوسيلة لتثبيت سلطته والتغطية على مشاكله الداخلية المتفاقمة. حيلولة دون وقوع انتفاضة جديدة مثلما حدثت العام الماضي، التي جعلت النظام برمته على وشك السقوط، تبرز استغلال دماء الفلسطينيين وأزماتهم الإنسانية لأغراض سياسية داخلية كتصرف غير أخلاقي يفضح الطبيعة الحقيقية للنظام الإيراني. يجب على المجتمع الدولي والجهات المعنية بالقضية الفلسطينية أن تكون واعية لهذه الاستراتيجيات وأن تعمل على دعم الشعب الفلسطيني بطرق تحترم حقوقه وتطلعاته للحرية والاستقلال وإدانة تصرفات النظام الإيراني.



#مهدي_عقبائي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حان الوقت للحسم: إدراج الحرس الثوري الإيراني على قائمة الإره ...
- آثار هلاك إبراهيم رئيسي على الوضع السياسي في إيران
- مقتل إبراهيم رئيسي واضطراب خامنئي: هل ينذر بإنتفاضة إيران؟
- مقتل إبراهيم رئيسي وآفاق التطورات المستقبلية في إيران
- صرخة الرفض: 92% يرفضون النظام في الجولة الثانية من الانتخابا ...
- طهران تُشعل ثورة ضد النظام بزيادة أجرة المواصلات
- بمناسبة اليوم العالمي للعامل وبطالة العمال الإيرانيين: فقر و ...
- العام الايراني الجديد وخوف النظام من مجاهدي خلق والانتفاضات ...
- الثلاثاء الاخير من العام الايراني (جهار شنبه سوري ) احتفالات ...
- النفط الإيراني في يد قوات الحرس بالإضافة لقمع الانتفاضة
- بمناسبة ذكرى ثورة عام 1979 في إيران
- خلفيات الانتفاضة في إيران وإلى أين تسير؟
- 1000 معقل للعصيان - ضمان استمرارية انتصار الانتفاضة
- خامنئي يذعن بشكل غير مسبوق ببديل نظامه


المزيد.....




- كيف وثق مصور فوتوغرافي هندي دبي منذ عام 1965؟
- بعد نجاة ترامب من محاولة اغتياله.. رئيس مجلس النواب ينتقد ال ...
- كأنها عين واحدة.. مصور يجمع عيني ديك وإنسان في مشهد واحد
- -العنف نتيجة التحريض والاستقطاب السياسي-.. أنور قرقاش يعلق ع ...
- الدفاع الروسية: إسقاط طائرة حربية أوكرانية وخسائر العدو بلغت ...
- للمرة الثانية هذا العام.. الشمس تتعامد على الكعبة وتخفي ظلها ...
- مقتل 5 وإصابة نحو 20 آخرين في انفجارهز مقهى مزدحماً في العاص ...
- إسرائيل تركب جرائم -قتل المنازل- في قطاع غزة.. تل الهوى والش ...
- بايدن: الانتخابات ستكون اختبارا لنا
- فتاة خلف منصة ترامب تثير الريبة.. هل كانت ضمن فريق الاغتيال؟ ...


المزيد.....

- فكرة تدخل الدولة في السوق عند (جون رولز) و(روبرت نوزيك) (درا ... / نجم الدين فارس
- The Unseen Flames: How World War III Has Already Begun / سامي القسيمي
- تأملات في كتاب (راتب شعبو): قصة حزب العمل الشيوعي في سوريا 1 ... / نصار يحيى
- الكتاب الأول / مقاربات ورؤى / في عرين البوتقة // في مسار الت ... / عيسى بن ضيف الله حداد
- هواجس ثقافية 188 / آرام كربيت
- قبو الثلاثين / السماح عبد الله
- والتر رودني: السلطة للشعب لا للديكتاتور / وليد الخشاب
- ورقات من دفاتر ناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- ورقات من دفترناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مهدي عقبائي - خامنئي واستغلال القضية الفلسطينية لتثبيت سلطته