أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مهدي عقبائي - صرخة الرفض: 92% يرفضون النظام في الجولة الثانية من الانتخابات















المزيد.....

صرخة الرفض: 92% يرفضون النظام في الجولة الثانية من الانتخابات


مهدي عقبائي

الحوار المتمدن-العدد: 7977 - 2024 / 5 / 14 - 17:53
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


وسائل الإعلام الرسمية الإيرانية تؤكد أن 92% من الناخبين صوتوا بـ "لا" للنظام في الجولة الثانية من الانتخابات الصورية.
لقد ألقت الجولة الثانية من الانتخابات البرلمانية الصورية في إيران الضوء على مأزق بالغ الأهمية داخل النظام. حاول المرشد الأعلى علي خامنئي بكل حماس التغلب على هذا المأزق من خلال تهميش المسؤولين العصاة وتطهير سلطته المتضائلة. ومع ذلك، فقد ثبت أنه فشل ذريعًا. بعد عقود من الحكم المبني على الدعاية والسرديات المصاغة بعناية، يجد المسؤولون ووسائل الإعلام الحكومية أنفسهم الآن مجبرين على الاعتراف بالتحديات السياسية والاجتماعية والاقتصادية، بالإضافة إلى أزمة الشرعية الخطيرة التي يواجهها نظامهم.
على مدى عقود، أكدت المقاومة الإيرانية أن النظام يفتقر إلى الدعم الشعبي ويحتفظ بالسلطة من خلال القمع والتعذيب. وقد أبرزت انتفاضات الشعب الإيراني منذ عام 2017 عدم شعبية النظام. وخلال انتفاضة 2022 على وجه الخصوص، أصبح من الواضح أن الإيرانيين يرغبون في الإطاحة بالنظام بأكمله وإقامة جمهورية ديمقراطية. وكان أحد الشعارات الأساسية للانتفاضة هو "الموت للظالم، سواء كان شاهاً أو قائداً". وقد تصاعدت الحالة المتقلبة للمجتمع الإيراني والازدراء الواسع النطاق للنظام إلى حد أن حتى أقوى حلفاء النظام يعترفون بغياب المشاركة العامة في الانتخابات، فضلاً عن الدعاية الخادعة للنظام فيما يتعلق بنسبة إقبال الناخبين.
في الجولة الثانية من الانتخابات البرلمانية الصورية، فشل لجوء النظام في البداية إلى قواعد اللعبة التقليدية. وقال أحمد وحيدي، وزير الداخلية في حكومة إبراهيم رئيسي، على موقع X (تويتر سابقا) في ختام إجراءات الانتخابات، يوم السبت، إن "المرحلة الثانية من الانتخابات قد اقتربت من نهايتها. والشعب بفضل الله صنع ملحمة. وأتقدم بالشكر الجزيل لجميع المواطنين الكرام. كما أعرب عن تقديري لزملائي في وزارة الداخلية والأجهزة الأمنية وإنفاذ القانون ومجلس صيانة الدستور والمراقبين الشعبيين للانتخابات.
وقد أثار هذا الأمر ردود فعل قوية داخل النظام. وقال محمد جواد آذري جهرمي، وزير الاتصالات في حكومة حسن روحاني: "يشير وزير الداخلية بـ الملحمة إلى امتناع 92% من الناخبين عن التصويت في طهران". كما كتب حسام الدين أشنا، مستشار حسن روحاني، على حسابه X: "إذا اعتبرنا هذا المستوى من المشاركة ملحمة ، فقد حرمنا أنفسنا والحكومة من ضرورة إجراء تقييم نقدي للوضع الحالي". وعلق عبد الناصر همتي، محافظ البنك المركزي السابق، على X قائلاً: "هل وصف وزير الداخلية الانتخابات الأخيرة بـ الملحمة واعتبار تمثيل البرلمان بنسبة 3 إلى 5 بالمائة من أصوات الشعب بمثابة مقبول يعني أنهم يسعون إلى ملحمة مقبولة أكثر لانتخابات 2025 [الرئاسية]؟

وردَت ردّة فعلٍ قويةٌ من داخل النظام على هذا الأمر. فقد أعربَ رضا رشيد بور، المدير السابق في التلفزيون الحكومي والذي انعزل عن وسائل الإعلام لعدة سنوات، قائلاً: "إنه لشرفٌ لنا جميعاً أن يفهم وزير الداخلية الموقر مفهوم الملحمة ".

وبعد ساعاتٍ من تلقيه لردود فعل واسعةٍ على تغريدته، اضطرّ أحمد وحيدي وزیر الداخلیة إلى حذف التدوينة. لكن ردود الفعل في وسائل الإعلام الرسمية تجاوزت الموقف المتخذ فقط ضد وزير الداخلية.

وأشارت العديد من وسائل الإعلام إلى أن بيجان نوبافه، الموظف السابق في إذاعة جمهورية إيران الإسلامية والذي صدف أنه أصبح المرشح الأوفر حظًا للبرلمان، حصل فقط على 3.5 بالمائة من الأصوات في هذه المدينة. وعلى الرغم من ذلك، يرون العديد من المراقبين أنه ينبغي التفكير بشكل مشكوك فيه حتى بهذا الرقم المنخفض، ومن المحتمل أن يكون معدل المشاركة الفعلي أقل من إحصاءات الحكومة.

وأفادت قناة "جند ثانیة" على تلغرام بأن عدد الناخبين الذين يحق لهم التصويت في طهران يبلغ 10 ملايين، وحصل نوباوه على 26904 أصوات. وبالتالي، وفقاً للإحصاءات الرسمية، فإن أصوات أصحاب الأداء الأفضل في هذا العرض لا تمثل سوى نصف بالمائة من الناخبين المؤهلين.
وفي 11 مايو/أيار، نشرت صحيفة "فرهيختيغان" التي تديرها الدولة، والتي يملكها علي أكبر ولايتي، أحد كبار مستشاري خامنئي، أن "الأرقام غير الرسمية التي تشير إلى نسبة مشاركة تصل إلى 8% في طهران توضح أن الممثلين المنتخبين في البرلمان يتجهون إلى المجلس"، مع وجود عدد ضئيل من الأصوات. وفي الجولة الأولى، حصل المرشحون المصنفون من الأول إلى الخامس في طهران على عدد أصوات مماثل للمرشحين المصنفين من الحادي والثلاثين إلى الأربعين في الانتخابات السابقة.
وفي 10 مايو/أيار، أفاد موقع "جماران نيوز" أنه "بحسب الإحصائيات المتوفرة حتى هذه اللحظة، بلغ عدد الأصوات التي تم فرزها 552644 صوتاً، في حين بلغت الأصوات التي تم الحصول عليها في الجولة الأولى 1569857 صوتاً".
في 11 مايو/أيار، أشارت صحيفة "هم ميهن"، على الرغم من اعترافها بأزمة الشرعية، إلى الصراع الداخلي بين الفصائل الحاكمة وكتبت: "تحمل الانتخابات البرلمانية الثانية عشرة أهمية على عدة جبهات، أبرزها انخفاض نسبة الإقبال بين الناخبين المؤهلين. لكن لا بد من الموازنة بين هذه المؤشرات والصراع الداخلي الذي يختمر بين الفصائل المحافظة.
في 12 مايو/أيار، أفادت صحيفة "رسالت" الحکومیة "الجولة الثانية من الانتخابات تكون دائماً أقل حيوية وأضعف من الجولة الأولى؛ والآن، وفي ظل ظروف حيث بلغت نسبة المشاركة في الجولة الأولى 25%، فإن كارثة المشاركة المنخفضة كما حدث يوم الجمعة، كانت غير متوقعة.
وفي تقويض لجهود المرشد الأعلى للنظام لتعزيز سلطته، حذّر كاتب العمود في "رسالت" قائلاً: "عندما قلنا إنكم لا تقومون بتطهير الحركة بل تفرغونها، لم يعير أحد اهتماماً. أنا أصر على استخدام مصطلحات مثل "الكارثة" و"الأزمة" وقليل من "الازدراء" في هذه الكتابة حتى نبدأ في تنظيم أعمالنا معًا.
في هذا المقال، سلطت "رسالت" الضوء بشكل واضح على أن "92% من الناخبين المؤهلين امتنعوا عن التصويت وقالوا لا" للدولة.
إن الغضب الشعبي من جانب وسائل الإعلام الرسمية والمسؤولين بشأن فشل النظام في تعبئة هذا الرقم الكئيب مع إقبال الناخبين، على الرغم من النشر القسري لأفراد القوات المسلحة وموظفي الحكومة وعائلاتهم في مراكز الاقتراع، يجب أن يكون بمثابة إشارة مثيرة للقلق العميق لخامنئي وجماعته. ومع ذلك، من المهم عدم إساءة تفسير هذه العبارات. ونظراً لأن هؤلاء المسؤولين أنفسهم وأبواقهم كانوا متواطئين في جرائم النظام منذ عقود، فإن هذه التحذيرات لا تتعلق بالاستماع إلى صوت الشعب، بل تتعلق بتوقع تداعيات ما يحدث عندما تُسمع الأغلبية الساحقة أصواتها.



#مهدي_عقبائي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- طهران تُشعل ثورة ضد النظام بزيادة أجرة المواصلات
- بمناسبة اليوم العالمي للعامل وبطالة العمال الإيرانيين: فقر و ...
- العام الايراني الجديد وخوف النظام من مجاهدي خلق والانتفاضات ...
- الثلاثاء الاخير من العام الايراني (جهار شنبه سوري ) احتفالات ...
- النفط الإيراني في يد قوات الحرس بالإضافة لقمع الانتفاضة
- بمناسبة ذكرى ثورة عام 1979 في إيران
- خلفيات الانتفاضة في إيران وإلى أين تسير؟
- 1000 معقل للعصيان - ضمان استمرارية انتصار الانتفاضة
- خامنئي يذعن بشكل غير مسبوق ببديل نظامه


المزيد.....




- راكب في مقصورة أمتعة على متن طائرة.. هل هي فكرة سديدة؟
- في فيتنام.. مسار قطار يقدم تجربة جديدة لركابه الأثرياء
- لحظات مرعبة عاشتها الأم.. مشتبه به يسرق سيارة بداخلها رضيع ف ...
- ألمانيا تدعو إلى تحقيق بعد تقرير CNN بشأن انتهاكات مزعومة بح ...
- مصر.. قرار جديد من نيابة بورسعيد بحق المتهمة بتخدير طفلها لا ...
- لماذا أبرمت الهند اتفاق تشابهار مع إيران رغم التحذير الأمريك ...
- -السِكّين - وسلاح سلمان رشدي للدفاع عن حرية الكلمة
- TikTok يختبر الميزة المنتظرة!
- ماذا حدث في بشكيك؟.. الجالية المصرية بقرغيزستان تصدر تعليمات ...
- البيت الأبيض يسخر من -عناق- الرئيسين الصيني والروسي


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مهدي عقبائي - صرخة الرفض: 92% يرفضون النظام في الجولة الثانية من الانتخابات