أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة - علي ابوحبله - هل من مقايضة لمنع توجيه ضربه لإيران














المزيد.....

هل من مقايضة لمنع توجيه ضربه لإيران


علي ابوحبله

الحوار المتمدن-العدد: 7950 - 2024 / 4 / 17 - 13:30
المحور: ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة
    


المحامي علي ابوحبله
يفترض في مجلس الأمن وفقا لمصادر دبلوماسيه إجراء تصويت في 18 أبريل، بمبادرة من الجزائر التي تمثل الدول العربية في المجلس على مشروع يتم بموجبه الاعتراف بدولة فلسطين عضو كامل العضوية في الأمم المتحدة ، ويذكر في سبتمبر 2011، أطلق رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس الإجراء، وطلب "انضمام دولة فلسطين إلى الأمم المتحدة". ولم تثمر تلك الجهود عن نيل العضوية الكاملة لدولة فلسطين ، لكن الفلسطينيين نالوا وضع "دولة مراقبة غير عضو" في نوفمبر 2012.
أعاد ممثل فلسطين الأسبوع الماضي في الأمم المتحدة رياض منصور بتوجيهات من الرئيس محمود عباس تحريك طلب العضوية في رسالة موجهة إلى مجلس الأمن الذي بدأ عملية المراجعة الاثنين.
واعتبر السفير الفلسطيني لدى الأمم المتحدة ، أن هذه اللحظة "تاريخية"، وأضاف: "كل ما نطلبه هو أن نأخذ مكاننا الشرعي داخل المجتمع الدولي"، مبدياً أمله في تصويت لمجلس الأمن في 18 أبريل.
وقد حظيت الخطوة الفلسطينية على دعم ألمجموعه العربية ، وأصدرت في اجتماعها الذي عقد على مستوى السفراء في أبريل 2024، برئاسة السعودية، بياناً الخميس، بشأن دعمها الثابت لطلب دولة فلسطين لعضوية الأمم المتحدة.
وذكرت "المجموعة العربية" أنها تواصل جهودها للعمل بشكل بناء مع مجلس الأمن في الاضطلاع بمسؤولياته في الحفاظ على السلم والأمن الدوليين، ولا سيما مسؤولياته تجاه دولة فلسطين والشعب الفلسطيني، من خلال الإعراب عن دعمها الثابت لطلب دولة فلسطين للحصول على عضوية الأمم المتحدة.
وجاء في مضمون البيان إن "هذه خطوة طال انتظارها وكان ينبغي اتخاذها ليس منذ عام 2011 فحسب، بل منذ عام 1948".ودعت المجموعة العربية كافة أعضاء مجلس الأمن إلى التصويت لصالح مشروع القرار الذي قدمته الجزائر باسم المجموعة العربية وبدعم من دول كافة مناطق العالم، مضيفة: "على أقل تقدير، نناشد أعضاء المجلس عدم عرقلة هذه المبادرة الحاسمة".
العضوية الكاملة " في الأمم المتحدة خطوة حاسمة في الاتجاه الصحيح نحو حل عادل ودائم للقضية الفلسطينية بما يتماشى مع القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة" وحق مكتسب بقرارات الأمم المتحدة والجمعية العامة وتتضمنه قرار التقسيم 1947
العالم اليوم أمام امتحان حقيقي لتمكين الشعب الفلسطيني من ممارسة كافة حقوقه المشروعة على الساحة الدولية كخطوة تقود إلى ممارسة الشعب الفلسطيني لكامل حقوقه المشروعة وتحقيق الإجماع الدولي بشأن حل الدولتين وتمكين الشعب الفلسطيني من إقامة دولته المستقلة على حدود الرابع من حزيران 1967
ألمجموعه العربية في مضمون بيانها تؤكد على مشروعية الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني كاملة غير منقوصة وفق ما تتضمنه البيان الذي جاء فيه أيضا أن "إنكار مكانة فلسطين المشروعة بين مجتمع الأمم قد استمر لفترة طويلة جداً. لقد حان الوقت لتصحيح هذا الخطأ التاريخي وإعمال حقوق الشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرف في تقرير المصير والسيادة وإقامة الدولة".
وحثت المجموعة العربية مجلس الأمن على الاستجابة لنداء المجتمع الدولي والموافقة على طلب عضوية فلسطين دون مزيد من التأخير، مشيرة إلى أن "أي شيء أقل من ذلك سيكون بمثابة تنازل صارخ عن مسؤولية المجلس عن دعم مبادئ ميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي".
مشروع القرار الذي يحظى بتأييد الغالبية العظمى في مجلس الأمن يخشى من مواقف لبعض الدول ذات النفوذ وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية من تعطيله بحيث هناك خشيه حقيقية من مساومة ومقايضة إدارة بإيدن " إسرائيل بعدم توجيه ضربه لإيران ردا على الهجوم الإيراني ليلة السبت فجر الأحد تحت ذريعة تحقيق وأمن استقرار المنطقة رغم دعم الإدارة الأمريكية لاستمرار الحرب على غزه وإعطاء ضوء أخضر لاجتياح رفح على الرغم من فداحة الخسائر والدمار الذي لحق في غزه
وفي هذا الخصوص قالت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة ليندا توماس غرينفيلد، الأربعاء إنها لا ترى أن العضوية الكاملة في الأمم المتحدة للسلطة الفلسطينية، يساعد على التوصل إلى حل الدولتين للصراع الإسرائيلي الفلسطيني.
هناك تخوف حقيقي من استعمال الولايات المتحدة الامريكيه لحق النقض الفيتو ضد مشروع القرار ضمن عملية مقايضه بين إدارة بإيدن ونتني اهو لإسقاط مشروع قرار لنيل فلسطين العضوية الكاملة وحصول أمر كهذا يفقد أمريكا ما تبقى لها من مصداقية ويؤكد انحيازها الكامل لإسرائيل وقد باتت أمام الامتحان



#علي_ابوحبله (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- يوم الأسير الفلسطيني معاناة لا تنتهي
- حرب الظل تحولت لحرب مفتوحة
- داعش امتداد للاستعمار والاحتلال
- مطلوب وضع حد لعنف المستوطنين وجرائمهم
- بأية حال عدت ياعيد..
- وليد دقة... رجل الزنازين الذي - كتب ليصمد في سجون الاحتلال -
- إسرائيل تواجه عزله دوليه بسبب سياسة الاباده الجماعية
- تكتيكي أم استراتيجي .. وراء تغير نبرة بإيدن تجاه حرب -إسرائي ...
- في يوم الطفل الفلسطيني استهداف غير مسبوق لأطفال فلسطين
- المجتمع الدولي أمام الامتحان ؟؟ فهل يصوت لصالح قبول فلسطين ع ...
- حكومة محمد مصطفى بين التفاؤل الحذر والواقع المؤلم
- ليس له أي دلالة أو رمزية عسكرية، بل هو جريمة حرب وانتهاك للق ...
- إسرائيل تعيش مرحلة تدمير الذات والفلسطينيون والعرب منشغلون ب ...
- مطلوب اليقظة والحذر من مغبة الوقوع في الفوضى ومن تداعيات فلس ...
- في ذكرى يوم الأرض التأكيد على الاستمرار بالنضال حتى إقامة ال ...
- حكومة محمد مصطفى.. تتحمل أعباء ومسؤوليات جسيمه في ظل مرحله م ...
- حل الدولتين الذي نسمع عنه ولن نراه ؟؟؟؟
- قانون تجنيد الحريديين هل يطيح بحكومة نتنياهو
- وأخيرا مجلس الأمن يتبنى قرارا بوقف إطلاق النار في غزة وإسرائ ...
- مشروع القرار الأمريكي الذي اسقط بالفيتو الروسي الصيني انعكاس ...


المزيد.....




- رابط تسجيل منحة المرأة الماكثة في البيت 2024 العاطلة هتحصل ع ...
- مدرسة ليسيه إيمانويل.. جرائم تحرش بالقاصرات استمرّت 3 سنوات ...
- وفاة 16 فتاة عاملة غرقًا يكشف عن واقع الاستغلال في مصر
- مصر.. شكوى تحرش بامرأة تركب سيارة أجرة نزل سائقها لقضاء حاجت ...
- ذرفوا الدموع.. بماذا يشعر الغرب بعد فضح زيف رواية إسرائيل بش ...
- أجلسه على كرسي متحرك.. -معجزة- تايسون في تغلبه على مرض -عرق ...
- هكذا كانت رحلة واحدة من أوائل النساء اللواتي قدّن طائرات في ...
- تقرير حقوقي يرصد جرائم العنف ضد النساء بمصر لعام 2023
- شاهد.. قس يعض امرأة داخل كنيسة في فلوريدا خلال بث قداس على ا ...
- عالم من المتعة والتشويق.. تردد قناة نتورك بالعربية 2024 على ...


المزيد.....

- جدلية الحياة والشهادة في شعر سعيدة المنبهي / الصديق كبوري
- إشكاليّة -الضّرب- بين العقل والنّقل / إيمان كاسي موسى
- العبودية الجديدة للنساء الايزيديات / خالد الخالدي
- العبودية الجديدة للنساء الايزيديات / خالد الخالدي
- الناجيات باجنحة منكسرة / خالد تعلو القائدي
- بارين أيقونة الزيتونBarîn gerdena zeytûnê / ريبر هبون، ومجموعة شاعرات وشعراء
- كلام الناس، وكلام الواقع... أية علاقة؟.. بقلم محمد الحنفي / محمد الحنفي
- ظاهرة التحرش..انتكاك لجسد مصر / فتحى سيد فرج
- المرأة والمتغيرات العصرية الجديدة في منطقتنا العربية ؟ / مريم نجمه
- مناظرة أبي سعد السيرافي النحوي ومتّى بن يونس المنطقي ببغداد ... / محمد الإحسايني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة - علي ابوحبله - هل من مقايضة لمنع توجيه ضربه لإيران