أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خالد صبيح - اليد الخفية














المزيد.....

اليد الخفية


خالد صبيح

الحوار المتمدن-العدد: 7935 - 2024 / 4 / 2 - 22:47
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في وقت متأخر من ليلة هادئة من ليالي شباط" فبراير" الباردة، وبينما كان عائدا من دار سينما صحبة زوجته اغتيل "أولوف بالمه" في عام 1986 بإطلاقات اطلقها شخص على رأسه من مسافة قريبة جدا. كانت الشوارع فارغة كعهدها في مدن السويد فغاب الشهود سوى قلة ممن سمعوا صوت الإطلاقات ولم يروا الجاني الذي هرب في إحدى الطرقات الجانبية واختفى، ومع أن جهاز المخابرات السويدي هو من أكفأ الأجهزة الاستخباراتية في العالم إلا أنه أخفق، أو هكذا قيل، في العثور على الجاني حتى يومنا هذا.

أثار هذا الاغتيال الكثير من التساؤلات والتكهنات كما هو الحال دائما في الاغتيالات السياسية، وسيبقى لغزا مفتوحا لسنوات وعقود.

وأظن أن العراق هو أكثر بلد عربي شهد اغتيالات ومحاولات اغتيال سياسية في تاريخه المعاصر، بدءا من اغتيال "بكر صدقي" عام 1937 وانتهاء بمحاولة اغتيال السيد "فخري كريم"، صاحب مؤسسة المدى والشخصية السياسية والإعلامية المعروفة، في شباط "فبراير" 2024، مرورا بمحاولة اغتيال "عبدالكريم قاسم" 1959، ثم اغتيال جلال ألأوقاتي في أول ساعة لانقلاب البعثيين في عام1963، وسلسلة طويلة من الاغتيالات منها ما كان جناتها معروفين، وأخرى دارت حولها الشبهات، وجل هذه الاغتيالات وقعت في عهد حكم البعث ونظام "صدام حسين" بعد عام 1968، وكأن أقبية التعذيب والقتل لم تكفهم.

ولم يتخلف العهد الجديد، ما بعد 2003، عن سابقيه، فقد اغتيل فيه عدد من الشخصيات السياسية العراقية، منها اغتيال القيادي الشيوعي "وضاح عبدالأمير" "سعدون" والنقابي "أبو فرات" وكذلك الكاتب والقيادي الشيوعي "كامل شياع"، وأيضا اغتيال عقيلة الهاشمي، عضو مجلس الحكم، وهاشم الهاشمي وآخرين، والقائمة طويلة.

دائما كان الاغتيال السياسي بمثابة يد خفية بيد الحاكمين والمتنفذين في الدولة والمجتمع، وهو، بسبب من طبيعته الغامضة،الخفية، آفة سياسية واجتماعية من شأنها إذا استفحلت أن تشوه الحياة السياسية وكل المجتمع. وإذا كان النظام البعثي قد مارس الاغتيالات بطريقة مكشوفة وشبه علنية (اغتيل "عبدالكريم الشيخلي" عام 1980 في الشارع وسط زحام الناس)، واغتيل بنفس الطريقة "محمد صادق الصدر" سنة 1999،وغيرهم كثيرون، فإن العهد الجديد، بمكوناته المتعددة، المتحالفة والمتخاصمة على السواء، أعفى مؤسسات الدولة من الاغتيالات وأحالها إلى الميليشيات العديدة والمنتشرة التابعة والموالية له، ليضيع دم المغتالين "بين القبائل"، وفي هذا يكمن سر قوة النظام وخطورته، فهو يمارس القمع والمصادرة بيد قوى خاصة "خفية" وليس عبر آليات الدولة وأجهزتها الأمر الذي يمّكنه من التنصل من أية شبهة ويمنحه صك براءة غير مستحق.

وأي كانت الجهات ودوافعها وراء الاغتيالات فإن مواجهتها هي أمر جوهري ويصب في صلب وأساسات المشروع الوطني والديمقراطي الذي تنادي به وتدفع إليه القوى المدنية والديمقراطية في المجتمع العراقي، والذي تشكل مؤسسة المدى وصاحبها أحد أهم أركانه ودعاته في المجالين الإعلامي والسياسي، لهذا فإن الكشف عن من كان وراء محاولة اغتيال رئيس المؤسسة، السيد "فخري كريم"، هو جهد يصب في صلب هذا المشروع، لاسيما وأن المحاولة قد فشلت، فمعروف أن الاغتيالات التي نجحت، وهي الأكثر في كل المحاولات، لم يستطع أصحاب الشأن فيها، أقصد الجهات التي كان يتبع لها الضحايا، أن تقوم بما يكفي لكشف الجناة أمام الرأي العام على الأقل إن لم يكن أمام السلطات القضائية، مثلا ادعى الحزب الشيوعي العراقي أنه يعرف من كان وراء اغتيال "كامل شياع" ولكنه لم يكشف معلوماته أمام الرأي العام، ولا حتى لجمهور حزبه. وبرأيي أن مهمة الكشف عن الجهة التي تقف وراء محاول اغتيال السيد "فخري كريم" هي مهمة وطنية ومسؤولية شخصية لصاحب المدى، خصوصا وأن هناك ادعاءات، بعضها غير عراقي، تشكك في العملية وتتهمه بفبركتها، وهذا يضيف سببا إضافيا للدفع باتجاه السعي الجاد لكشف الجناة وتفنيد هكذا اتهامات.

الملفت أن المؤسسة الأمنية، ممثلة بوزير الداخلية، وعدت عند وقوع المحاولة في أنها ستقوم "بتشكيل فريق عمل أمني مختص للتحقيق” و ستقوم "بتكثيف الجهد الأمني والاستخباري للوصول إلى المنفذين وتقديمهم للعدالة"، وهذا يعزز من الدافع للبحث عن الجناة ومطالبة وزارة الداخلية ( ألزموهم بما ألزموا به أنفسهم) في أن تقدم نتائج التحقيق ومساره للرأي العام ليتأكد من جديتها ويطمئن المواطن والفاعل السياسي والثقافي من أنه في مأمن، أو على الأقل أن الجهات الأمنية حريصة على سلامته.

إذا مرت هذه المحاولة دون متابعة وتقصي جدي من مؤسسة المدى ومن السيد "فخري كريم" شخصيا، فإن مشروع التنوير الذي يقومان به ويسعيان لتعميمه وإنجاحه سيبقى رهينة بيد الظلاميين، وإن باب التأويلات والشكوك حول صدق الحادثة تبقى مشّرعة و… مشروعة.



#خالد_صبيح (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رصيد الغضب
- مخازن للأدعية
- آن الأوان
- هينز الفريد كيسنجر
- ما يريدونه و ما يستطيعونه
- خطوط حمر لا أخلاقية
- بين الواقع والمؤامرة
- بداية ونهاية
- مفترق 14 تموز
- هل سيعيد التاريخ نفسه؟
- ممكنات التغيير في الأنظمة الشمولية
- ما وراء عبّادان قرية
- المتحولون
- عن متلازمة ستوكهولم
- المساواة الحقة!!
- في أصل الدمج وفصله
- استراتيجة (ثلاثية الأبعاد)
- خواطر عن المثلية
- في مواجهة الوباء
- تداعيات محلية لوباء عالمي


المزيد.....




- علماء يستخدمون الذكاء الاصطناعي لحل مشكلة اختفاء -غابات بحري ...
- خبيرة توضح لـCNN إن كانت إسرائيل قادرة على دخول حرب واسعة ال ...
- فيضانات دبي الجمعة.. كيف يبدو الأمر بعد 3 أيام على الأمطار ا ...
- السعودية ومصر والأردن تعلق على فشل مجلس الأمن و-الفيتو- الأم ...
- قبل بدء موسم الحج.. تحذير للمصريين المتجهين إلى السعودية
- قائد الجيش الإيراني: الكيان الصهيوني اختبر سابقا ردة فعلنا ع ...
- الولايات المتحدة لا تزال غير مقتنعة بالخطط الإسرائيلية بشأن ...
- مسؤول أوروبي: الاتحاد الأوروبي يحضر الحزمة الرابعة عشرة من ا ...
- إصابة 3 أشخاص في هجوم انتحاري استهدف حافلة تقل عمالًا ياباني ...
- إعلام ونشطاء: هجوم صاروخي إسرائيلي جنوبي سوريا


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خالد صبيح - اليد الخفية