أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بسام ابوطوق - للمال والاستيطان في إسرائيل وزارة واحدة















المزيد.....

للمال والاستيطان في إسرائيل وزارة واحدة


بسام ابوطوق
كانب

(Bassam Abutouk)


الحوار المتمدن-العدد: 7932 - 2024 / 3 / 30 - 06:32
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


وزير المالية في إسرائيل هو أيضا وزير للاستيطان. لأن المال العام في عرف الدولة الإسرائيلية يجب أن يسخّر لصالح قضم الأراضي الفلسطينية وهضمها وتوفير أفضل الشروط لاستمرار الاستيطان الصهيوني في هذه الأراضي، وتوسعته وتعميمه بدأب ومثابرة حتى يعم كافة الأراضي الفلسطينية ويهجّر سكانها الأصليين خارج مناطقهم حيث تتحول الوقائع الى ما يتجاوز أحلام أنبياء الصهيونية الأوائل أمثال هرتزل وبن غوريون وجابوتنسكي.

وزير المالية الحالي – والاستيطان – بتسلئيل سموتريش عضو الكنيست عن حزب الصهيونية اليهودية، وهذا الحزب هو أحدث إصدارات الفقاعات السامة التي يقذفها مستنقع اليمين الإرهابي المتطرف، داكن الحقد والسواد، مختمر العفن والسموم. وعذرا لهذه اللغة القاسية، ولكن الواقع أقسى!

وزير المالية هذا هو من أكثر المؤيدين للعدوان الشامل على قطاع غزة ويدعو لامتدادها إلى الضفة الغربية وهو يدعو لدولة تخضع للقوانين الدينية اليهودية وتشمل كل فلسطين، وله مواقف وتعليقات غير مدروسة إلى درجة أن أحد معاونيه قال عنه أن (هنالك نقصاً في التنسيق بين دماغه وفمه)!

أمثال هؤلاء المهرجين يخرجهم الحاوي نتنياهو من قبعته أمام جمهور من المتطرفين المهووسين فيطربون ويصفقون، ولكن وراء كواليس هذه الكرنفالات برامج وخطط واهداف تعمل عليها وبشكل حثيث إدارة تكنوقراطية مؤسساتية مافوية لا تشغلها سفاسف السياسة والانتخابات وتغيير الحكومات.

بتسلئيل سموتريتش هذا يعلن عن ضم 8000 دونم كأراضي دولة (لدولة إسرائيل) في وادي الأردن بالضفة الغربية المحتلة، وحسب بيان حركة السلام الآن، فإن هذه أكبر عملية استيلاء على الأراضي الفلسطينية منذ اتفاقيات أوسلو 1993.

وحسب تقرير الاستيطان الإسرائيلي الأسبوعي الذي أعدته مديحة الأعرج عن المكتب الوطني للدفاع عن الأرض والمقاومة، فإن سموتريتش وفي إطار سعيه لتوفير أفضل الشروط لتلبية مصالح المستوطنين بشكل عام والمتطرفين الإرهابيين منهم بشكل خاص، يسعى إلى تعيين هليل روت من مستوطنة يتسهار معقل منظمات الإرهاب الصهيوني في منصب نائب رئيس الادارة المدنية للاحتلال في الضفة الغربية، وينقل إليه صلاحيات منع إنفاذ القانون على البناء غير المرخص في المستوطنات والبؤر الاستيطانية العشوائية بهدف منع هدمها. وهو بذلك يحول هذه الصلاحيات الى مرسوم وليس تشريع في الكنيست. وبالمناسبة فهذا السموتريش نفسه قد أقام منزله غير المرخص على أرض فلسطينية بملكية خاصة حسب ما أفادت صحيفة هآرتس وأكدتها قناة 12 الإسرائيلية.

هذا لايعني ان الكنيست مجمع ملائكة، ولكن سموتريش يدرك وجود مصاعب سياسية وقانونية، تتعلق بكون مثل هذه الصلاحيات وما يترتب عليها من نتائج تمثل انتهاكاً للقانون الدولي، لأن خطوة كهذه ستؤدي إلى نقل صلاحيات تتعلق بمنطقة تحت الاحتلال إلى جهة حكومية مدنية، خلافًا للوضع الحالي حيث الصلاحيات بأيدي الجيش الذي تدعي إسرائيل أنه مقبول من المجتمع الدولي.

لكن الحقائق لا ترحم، وخاصة عندما يسندها تغير واضح المعالم في الرأي العام العالمي، تكشفه المظاهرات والاحتجاجات التي بدأت خجولة مترددة وتتحول الآن الى تيار بشري جارف في كل المدن العالمية المؤثرة في أمريكا وبريطانيا وأوروبا.

فغربال الدعاية الصهيونية السميك بدأت تتوسع ثقوبه وتخترقه شمس الحقيقة بأشعتها، فيما يساهم تعنت نتنياهو حكومته اليمينية المتطرفة وعدوانه الجارف المفرط القوة على الشعب الفلسطيني في غزة وإصراره على ربط حماس بعموم السكان الفلسطينين فما يحصل ليس عملية عسكرية لتحرير رهائن إسرائيليين، بل قتل وتدمير وتهجير، وفناء، والعداد مستمر ومفتوح. وهذه الحقائق الدامغة أعادت فتح الملف الفلسطيني من البداية بعدما كان قد ضاع وتوزع بين القبائل. وعادت مروحة الحلول من دولة واحدة ديمقراطية لكلا الشعبين إلى حل الدولتين.

كل أساطير الصهيونية القديمة والحديثة منذ دافيد الشاب اليهودي الجميل الأعزل إلا من مقلاع وحجر في مواجهة غوليات العملاق الفلسطيني المدجج بالسلاح والدروع، إلى قلعة ماسادا والنخبة اليهودية الشجاعة التي فضلت الانتحار على الاستسلام، إلى استثمار مأساة المحرقة النازية ليهود المانيا واوروبا الوسطى، الى الادعاء على لسان حكام العرب في الخمسينيات من القرن الماضي بأن بحر من العرب سيدفع اليهود الى البحر المتوسط، وجرى تثبيت بعض الشطحات السياسية الانتخابية مثل (ما أخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة).

أساطير ودعايات، استثمرها الحكام الصهاينة المتطرفون ولعبوا بها على أوتار الرأي العام العالمي المشبع بأفكار الثورة الفرنسية الفرنكوفونية، والاصلاح الدستوري الأنجلو سكسوني، وحق الأمم في تقرير مصيرها الذي ترسخ في جمعية الأمم المتحدة بعد آخر حرب عالمية.

هذه الأساطير تحولت إلى كارما ترتد على تيارات اليمين الإسرائيلي المتطرف وزعماؤه نتنياهو وبن غفير وسمو تريش وآخرون، دافيد المعاصر هو هذا الطفل الفلسطيني الأعزل المتشبث بأرضه الذي يظهر على وسائل الإعلام وهو يروي بهدوء حزين كيف قتل السفاح الصهيوني غوليات المدجج بالسلاح أبوه وأمه وأخوته، وماسادا الآن هي غزة التي يتشبث أهلها الفلسطينيون بأرضهم ويرفضون الهجرة والتهجير، حتى لو حولها الغزاة الى دمار.

والمحرقة الآن هي هذه الأطنان من القذائف والقنابل التي تنهال على غزة وتحرق الاخضر واليابس، وحكام اسرائيل المتطرفون هم الذين يتحدثون الآن عن دفع الفلسطينيين إلى البحر، وهذه ليست شطحة سياسية او انشائية عابرة، وتحرير مئة وبضع عشرات من الرهائن الإسرائيليين لا يستدعي هذه الحرب الشاملة وهذه الابادة.

وعودة الى سموتريش وتصريحاته ففي زعمه (لا يوجد شيء اسمه الشعب الفلسطيني ومن الخطأ أن بن غوريون لم يكمل مهمته ويطرد الفلسطينيين خارجاً في 1948) ويدعو إلى الفصل بين النساء اليهوديات والفلسطينيات في أجنحة الولادة ويعترف بأن الفلسطينيات يشكلن خطراً على التركيبة السكانية.

وأترك للقارئ تصور من يبتسم في قبره الآن سعيداً لهذه العبارات فائقة العنصرية…!

توطين لقطعان مستوردة من الارهابيين والمتطرفين الصهاينة، وغاز غزة الذي اشرت إليه في مقالة سابقة، وتهجير الشعب الفلسطيني من أراضيه الأصلية او إبادته على ارضه الشرعية بأسلحة تماثل اسلحة الدمار الشامل، هي عناوين لبرامج وخطط وأهداف ثابتة للقيادة الإسرائيلية، وتغيير الحكومات والوزراء والوجوه والتصريحات هي تحولات عشوائية أو مقصودة.

بالإذن من شاعرنا الكبير أدونيس وكتابه الثابت والمتحول.



#بسام_ابوطوق (هاشتاغ)       Bassam__Abutouk#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- viva نيلسون مانديلا
- غاز غزة قطبة مخفية في هذا العدوان السافر
- لجنة خاصة في الكونغرس لمواجهة الصين
- حكومة إسرائيلية متطرفة لا تستحق الفيتو الأمريكي
- لا حل للمنازعات بين الشعوب إلابالاعتراف والاعتذار
- قنوات دبلوماسية مفتوحة لمعالجة أزمة المنطاد الصيني ولكن القن ...
- سبع خطوات لفهم طبيعة الزلزال المدمر في تركيا وسوريا
- لتخطي تداعيات الحرب.. يجب إذلال بوتين في أوكرانيا
- مخاطر التخلي عن الشرق الأوسط
- الوثائق السريّة الفيدرالية وعقوبات التعامل الخاطئ معها
- نتنياهو ينهي حكم القانون في إسرائيل
- حكومة إسرائيل اليمينية ومستقبل العلاقات مع تركيا
- خطط اليمين المتطرف لتقييد هجرة اليهود إلى إسرائيل
- لا انفصام بين التنوير وحقوق الإنسان وحماية البيئة
- قصص حقيقية لقضايا اللجوء تعرضها السينما
- إيلون ماسك .. هل استحوذ على منصة تويتر بهدف انهائها؟
- إيران .. وحجابها السياسي
- في السباق الرئاسي الأميركي 2024.. هل تحقق نيكي هايلي ما اخفق ...
- هل ستبشر الانتخابات النصفيةالأمريكيةبعودة ’’الترامبية’’ إلى ...
- قمة بوتين - شي في ميزان القمم والتحالفات الجديدة


المزيد.....




- -لبنان المهجور-.. مصور بريطاني يكشف روائع الهندسة المعمارية ...
- أمريكا ترد على -اعترافات- بثها الحوثي لشبكة زعم أنها تجسست ل ...
- أوغندا تسترد 39 قطة أثرية من جامعة -كمبريدج- البريطانية (صور ...
- مخاطر تناول المشروبات الساخنة في الطقس الحار
- لقاح مشترك ضد الإنفلونزا و-كوفيد- يظهر نتائج واعدة
- اختراق ياباني رائد في علاج اضطرابات جلدية نادرة
- وزارة الدفاع الروسية تتسلم دفعة من طائرات Yak-130 المتعددة ا ...
- -المسيرة-: 5 جرحى في غارتين أمريكية بريطانية على مبنى الإذاع ...
- مشروع الرئيس الأرجنتيني الإصلاحي يحصل على ضوء أخضر في مجلس ا ...
- -واشنطن بوست-: آلاف قضايا التحرش بقاصرين في أوساط الشرطة الأ ...


المزيد.....

- هواجس ثقافية 188 / آرام كربيت
- قبو الثلاثين / السماح عبد الله
- والتر رودني: السلطة للشعب لا للديكتاتور / وليد الخشاب
- ورقات من دفاتر ناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- ورقات من دفترناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بسام ابوطوق - للمال والاستيطان في إسرائيل وزارة واحدة