أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أمين أحمد ثابت - نذار يمني بموت . . لا موت مثله بشريا وتاريخيا














المزيد.....

نذار يمني بموت . . لا موت مثله بشريا وتاريخيا


أمين أحمد ثابت

الحوار المتمدن-العدد: 7850 - 2024 / 1 / 8 - 22:32
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


حرب الوكالة للخارج - الكاذبة - في اليمن قتلت كل معاني الحياة الاجتماعية واذلت الانسان اليمني ليصبح البلد ( اللاوطن ) موطنا لحثالات قعر المجتمع فقط ، كما ومزقت الخارطة ولحمة المجتمع الواحد الى مجتمعات مجزأة صغيرة ( مذلة ) مستعبدة لثلة مليشاوية مسلحة تخدم سادة لهم من الجهلة المتسلطين والفاسدين والانتهازيين وجماعات النهب لملكيات المجتمع ودخولاته الوطنية وثرواته وحقوق المواطنيين في الحياة وحقوقهم الوظيفية والمالية . . كأمراء طفيليين متوهمين بعلوهم عن انسان المجتمع الذي لا يرى فيه قيمة سوى أن كونه نكرة . . موجود لخدمة لصوصيتهم وامراضهم الذاتية من عقد النقص - لكن ما لم تتنبه له النخب المتعلمة المثقفة والمتسيسين أن هذا البلد قد اصبح مهددا - الان ومستقبلا - بفقدانه جوهر وجوده العصري الحديث ، والمتمثل بإنهاء مدنية الحياة والدولة والقانون ، واخطرها انهاء الثقافة المدنية وجودا في الواقع المعاش الحياتي - وهو ما يوصم هذا البلد ومستقبله - ألا يوجد مثله في أي مكان من العالم راهنا ، وحتى ماضيا . . حتى في حقيقته الذاتية عبر التاريخ السابق والقديم - ليصبح المجتمع اليمني فاقدا لصفة مجتمع الانسان واكثر قربا من مجتمع الحيوان كقطيع ، لا وجود في حياته النشاط العقلي المفكر والمبدع التفاعلي واقعا بديمومة مدنية من الممارسة الثقافية بين افراد المجتمع لصناعة واقعهم ومستقبلهم - بقدر ما يكون انسان هذا البلد ( متلقيا انقياديا ) في كل شيء بما يملى عليهم لاجل العيش وارضاء من يملون عليهم توجيها مباشرا او مبطنا ، حيث تكون حياة الفرد والمجتمع مهددة وجودا دون التبعية المطلقة تلك - نعم أن قذارة ( حرب اللاحرب في اليمن ) اذلت وتذل وتهين الانسان اليمني في عيشه وحياته وتصادر عنه الامل والاحلام والتمنيات . . لتستبدلها بأنواع الألم المستديم ، لكن انتهاء العقل وتفاعل العقول مجتمعيا . . يمثل اخطر الكوارث المنهية لسمتنا البشرية الإنسانية - وهو ما يعني أنا مهددين بموت لا موت مثيل له . . مطلقا .



#أمين_أحمد_ثابت (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حالة اختلال . . في اللحظة
- بانوراما افتراض المواجهة تجاه الهولوكوست النازي الصهيوني
- مرآة إمرأة متسلخة
- ح 22 و23 / رواية ( تمزقات . . في ارض موحلة بالأكاذيب ) - عمل ...
- لرأس السنة الجديدة . . يكفي امنيات متبخرة
- إعادة ....... ح 19 / رواية ( تمزقات . . في ارض موحلة بالأكاذ ...
- مناورات الغباء لوقف هولوكوست العصر
- معاصرة النخبة نحو منزلة العوام
- سامية الحيوان البشري للدولة الصهيونية
- انتصار غزة . . انتصار للإنسانية - كيف ؟
- حداثة اللا قيمية
- ذئاب المدينة - قصة قصيرة
- غزة . . والملهاة المنحطة للنظام الدولي العالمي
- ممكن لجم حلف النازية الجديدة ( الإسرائيلي - الأمريكي الأوروب ...
- الجزء 3 . 3 / تنويم الضمير بأوهام التعقل الرسمي العربي . . ح ...
- الجزء 3:2 / تنويم الضمير بأوهام التعقل الرسمي العربي . . حتى ...
- الجزء 3:1 / تنويم الضمير بأوهام التعقل الرسمي العربي . . حتى ...
- وجعي عليك طفلي - صباح 14نوفمبر 2023م لحرب الإبادة الصهيونية ...
- غزة . . والاحتمالات العربية - جزء 2 /i i i
- غزة . . الباب المفتوح على الاحتمالات / الجزء ( 2 ) / i i


المزيد.....




- ?? مباشر: عملية رفح العسكرية تلوح في الأفق والجيش ينتظر الضو ...
- أمريكا: إضفاء الشرعية على المستوطنات الإسرائيلية في الضفة ال ...
- الأردن ينتخب برلمانه الـ20 في سبتمبر.. وبرلماني سابق: الانتخ ...
- مسؤولة أميركية تكشف عن 3 أهداف أساسية في غزة
- تيك توك يتعهد بالطعن على الحظر الأمريكي ويصفه بـ -غير الدستو ...
- ما هو -الدوكسنغ- ؟ وكيف تحمي نفسك من مخاطره؟
- بالفيديو.. الشرطة الإسرائيلية تنقذ بن غفير من اعتداء جماهيري ...
- قلق دولي من خطر نووي.. روسيا تستخدم -الفيتو- ضد قرار أممي
- 8 طرق مميزة لشحن الهاتف الذكي بسرعة فائقة
- لا ترمها في القمامة.. فوائد -خفية- لقشر البيض


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أمين أحمد ثابت - نذار يمني بموت . . لا موت مثله بشريا وتاريخيا