أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالله محمد ابو شحاتة - القومية الكيميتية !! هي المشرحة ناقصة قتلى !؟














المزيد.....

القومية الكيميتية !! هي المشرحة ناقصة قتلى !؟


عبدالله محمد ابو شحاتة

الحوار المتمدن-العدد: 7813 - 2023 / 12 / 2 - 22:44
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لقد نشأت الحركة القومية في أوروبا كنتيجة لصراع الطبقات البرجوازية في مختلف دول أوروبا على الأسواق. لقد كان على كل برجوازيات أوروبا أن تغلق أسواقها المحلية في وجه أي منافسة خارجية، وأن توسع أسواقها أيضا بدعمها التوسع الاستعماري. ولم تجد في سبيل ذلك أفضل من الأيدولوجية القومية التي تُشيطن كل ما هو أجنبي، كل ما هو ليس نحن، وتمجد القوة الجبروت الاستعماري الذي يوسع نطاق طرح سلعها.
نحن الأقوى، نحن الافضل في الماضي والحاضر والمستقبل، تلك هي شعارات القومية التي وجدت في العديد من دول أوروبا ما يذكيها، فتلك ألمانيا جوتة ونيتشة، ألمانيا الصناعة والماكينات، وتلك فرنسا الثورة والحرية، فرنسا حيث فولتير ومونتسكيو.
ذلك هو الأساس البرجوازي النفعي التي بُنيت عليه القومية. ولكنها كانت خطأ البرجوازية الأضخم، لقد ساقت الخراب على كل بقعة تفشت فيها. من ألمانيا إلى إيطاليا إلى اليابان التي تماهت معها القومية .
ثم استوعبت البرجوازية الدرس، و عُلقت جثة نجم اليمين القومي الفاشي بينيتو موسوليني من قدمية. حيث رأت البرجوازية أن ضالتها في الكوزموبوليتان والشركات والشراكات التي تتجاوز الحدود والمواطنة. فبزغ لنا قرناً جديداً بقيماً إنسانية تخدم برجوازية عالمية تهيمن على مقدرات الكثير من شعوب العالم.
وإن كان تحليل القومية الأوروبية يحتاج إلى معرفة سياسة، فإن تحليل ما يسمى الآن بالقومية المصرية يحتاج إلى معرفة سيكولوجية، يحتاج لمعرفة بمكامن الاضطرابات والمتلازمات النفسية. فإن كانت القومية الاوروبية قد صنعتها مصالح مفترضه للبرجوازية، فموجة القومية المصرية التي نشاهدها الان ( طبعاً على التواصل الاجتماعي فقط ) قد صنعها اختلال نفسي ناجم عن رغبة الهروب من واقع شديد السوء نحو ماضي سحيق مر عليه آلاف السنين.
أنها قومية بدون أي مقوم من مقومات القومية، قومية بدون حركة سياسية، بدون رؤيا للحاضر أو المستقبل. ليس لديها ما تُعول عليه في حاضرها أو ماضيها القريب، ليس لديها ما تدعي أنها تحافظ عليه من غزو الأجانب واللاجئين.
هي حالة مشوهة تمام التشوه، قومي بدون سياسة بدون مكتسبات ليحميها. قومي يكويه التضخم وتسحقه الأسعار وتُقطع عليها الكهرباء ساعتين او ثلاثة يومياً معرضة للزيادة.
ثم هو يحاول أن يستنسخ صورة القومية الأوروبية. فيدعي لنفسه قوة لا يملكها و صورة كرتونية للواقع لا توجد إلا في عقله وأعداء من اللاجئين المنتفعين ليسوا أصلا لاجئين ولا منتفعين، بل هو من ينتفع منهم وبإسهامهم في اقتصاده المتوعك.
إنني كمصري أعرف جيدا تلك الحالة النفسية من الهروب من الواقع، الناتجة عما نعانية من انسداد أفق التغيير السلمي. فبعد أن أدرك هؤلاء في ذواتهم عجزهم عن أي مستقبل افضل.
فقالوا في اللاوعي "لنخلق إذا لأنفسنا مصفوفة القومية ونعيش بداخلها. لنسمي أنفسنا رمسيس وحابي ونخرج لنهاجم من نسميهم اللاجئين و الذين ساهموا في اقتصادنا بالمحال والاستثمارات. ثم نتحدث ونقول أن مصر ليست عربية ولا رومانية ولا بطلمية ولا فارسية. نلعن أكثر من نصف تاريخ مصر، نمحيه من صفحات التاريخ، ثم نقول كانت مصر عرقية نقية وستظل، كانت عظيمة ولازالت عظيمة وستظل عظيمة. "واحلم وطرمخ على الكابوس"
تلك الحالة من الانفصام والتخدير التي لا تخدم أحد سوى من احترفوا فصم الشعوب وتغييبها، سواء أكان هذا التخدير بواسطة الدين أو القومية أو الوطنية أو المخدرات الفيزيقية...المهم أن تبقى العقول خارج نطاق الخدمة. تبقى متعلقة بتلك الجدالات التي تنتمي للثلاثينيات حينما احتدم الجدال على الهوية المصرية، هل هي إسلامية أم عربية أم قبطية ؟ جدالات فاقدة لسياقها التاريخي، بعد أن أصبحت الدولة كيانا ً يتجاوز ضيق أفق المسألة العرقية والقومية لمواطنة حداثية قائمة على التشاركية والمساواة وتقبل الاختلاف.
إن ما نريده ليس بالطبع تهميش تاريخ مصر القديمة ، كما أننا لا نريد تهميش تاريخ مصر البطلمي أو الروماني، ولا نقبل بالطبع الإضرار بالآثار الإسلامية أو التعامل بعها باستخفاف. إن كل ما سبق هو جزء لا يتجزأ من تاريخ مصر الممتد لآلاف السنين. التاريخ الذي لم يقف بالطبع عند غزو الفرس قبل ٢٣٥٠ عام.
إن الأهم في التاريخ على الجانب الثقافي هو النظرة النقدية للتاريخ ، فأين يا ترى النظرة النقدية للتاريخ في الواقع مصري سواء تاريخ فرعوني أو إسلامي؟ إننا لا نرى هنا أو هناك سوى مُقدسين سُذج لا يملكون حتى شجاعة الخروج بنظرتهم الساذجة خارج إلى فضاء التواصل الاجتماعي لإحداث أي تأثير في الركود المعاش حتى وإن كان سلبي. إن تأثير تلك الجماعات لا يتمثل إلا في تشتيت طاقات بعض المراهقين والشباب في قضايا تافهة لا تمس واقعهم ولا مأساتهم المُعاشة، إنها تهدر أوقاتهم فيما لا ينفع في الوقت الذي نحن في أمس الحاجة لتلك الأوقات والطاقات لخلق مستقبل يليق بنا كبشر أولًا قبل أن نكون أي شيء آخر. فما هي قوميتك؟ ولأي عرق تنتمي ؟ وهل أجدادك عرب أم رومان ام قبطيين؟ ما الذي يهمنا بعد كل هذا سوى أن نحيا بعدالة وحرية في أوطاننا ؟



#عبدالله_محمد_ابو_شحاتة (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل
حوار مع الكاتبة التونسية د. امال قرامي حول ما تعانيه النساء من جراء الحرب والابادة اليومية في غزة، اجرت الحوار: سوزان امين


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لقد انتصرت النازية
- مشاهد لا تليق بكلمة ( مقاومة )
- نقد فضيلة الأنانية( لآين راند )
- الليبرالية وحرية تسليع المرأة
- الديمقراطية والملكية الخاصة
- جنون المجتمعات العربية
- جمهورية البؤس
- طرح نفعية الدين في الميزان
- كيف نشأ الشرف الأنثوي ؟
- الديمقراطيات الغربية، هل تؤمنون بالديمقراطية ؟ (٢)
- تبرير الفروقات الطبقية بأسطورة الجدارة
- الديمقراطيات الغربية، هل تؤمنون بالديمقراطية ؟
- خرافات الحجج الكونية لإثبات الإله.
- كتب تنظف عقلك من الهراء
- نقد للاعتراضات الأكثر عمومية وشيوعاً للماركسية
- هل لحرية الإرادة وجود في العلوم الإنسانية ؟
- المرجعية الأخلاقية للاديني.
- هل تتوافق تعاليم يسوع وأفعاله !؟ ( نظرة نقدية )
- ثماني سنوات على مقتل حسن شحاته
- التنميط الثقافي ووسائل التواصل الاجتماعي.


المزيد.....




- كوريا الجنوبية تفتح أبوابها لـ-تأشيرة البدو الرقمية-..ماذا ي ...
- ساويرس يتهكم على من أساؤوا إليه بسبب موقفه من -رأس الحكمة-: ...
- قالوا إنها لدعم غزة.. كيف يستفيد الحوثيون من هجماتهم في البح ...
- رصد فيل وردي نادر في جنوب إفريقيا
- شاهد.. المراهقون يسرقون 9 سيارات فاخرة من متجر أمريكي لبيع ا ...
- الدفاع الروسية: قواتنا حررت بلدة جديدة وحسنت مواقعها على عدة ...
- سيرسكي يشتكي من وضع القوات الأوكرانية الصعب في العديد من الا ...
- اكتشاف سبب -ضباب الدماغ- المرافق لـ -كوفيد طويل الأمد-
- بيسكوف: المخابرات الأمريكية تنشط في أوكرانيا حتى من قبل 2014 ...
- فنادق إسرائيلية تطرد نزلاء من مستوطني غلاف غزة لعدم تلقي الأ ...


المزيد.....

- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل
- شئ ما عن ألأخلاق / علي عبد الواحد محمد
- تحرير المرأة من منظور علم الثورة البروليتاريّة العالميّة : ا ... / شادي الشماوي
- الابحات الحديثة تحرج السردية والموروث الاسلاميين التقليديين / جبريل
- محادثات مع الله للمراهقين / نيل دونالد والش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالله محمد ابو شحاتة - القومية الكيميتية !! هي المشرحة ناقصة قتلى !؟