أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد المحسن - حين يتخفى الشعر..في قناع الوَجَع..قراءة فنية متعجلة في قصيدة الشاعر العراقي الكبير أ-أبو أشرف الخفاجي-علمتني الرياح-















المزيد.....

حين يتخفى الشعر..في قناع الوَجَع..قراءة فنية متعجلة في قصيدة الشاعر العراقي الكبير أ-أبو أشرف الخفاجي-علمتني الرياح-


محمد المحسن
كاتب


الحوار المتمدن-العدد: 7810 - 2023 / 11 / 29 - 21:31
المحور: الادب والفن
    


حين يتخفى الشعر..في قناع الوَجَع..قراءة فنية متعجلة في قصيدة الشاعر العراقي الكبير أ-أبو أشرف الخفاجي"علمتني الرياح"
تصدير :
حين يكون الكلام في حضرة الكبار فهو تعويذة الروح والناطق الصحيح والفصيح بآلام ومواجع الإنسان..في زمن ضللنا فيه الطريق إلى الحكمة..
-"لا شيء يجعلنا عظماء مثل ألم عظيم"( الشاعر الفرنسي ألفريد دي موسي)
-الشاعر العراقي الكبير أ-أبو أشرف الخفاجي-شق طريقه الوعرة بثبات فراشةٍ وصلابة فارس نوميدي ووصل متوجًا بإكليل من الإبداع الخلاق إلى حدائق الشعر،فتتالى النشر والانتشار..وانبهر القراء بإبداعاته المذهلة..هنا..وهناك..(الناقد)
شاعر امتلك ناصية الحرف فشد الوثاق اليه،وامتلك بيان الصورة الشعرية الراقية والتي تكاد أن تكون شخوصا تتكلم نحسها وندركها..
شاعر أتت مشاعره طاغية في حروفه فتغزل فأتى رقيقا عبا إلى حدود التوحد بالحبيبة..اصطحب الحزن أطلقه نشيجا رقيقا ولكنه لم يتسع لأن يكون صامتا،فأتى صوته نداء الروح حين تستفز الألم،ليزودها بارتعاش الحرف في حنايا الحزن..وصهيل الجرح..
شاعر أسرج من دموعه قناديل وجعل منها ندامى تضيء عتمة الوهم..شاعر جعل للغياب معاول تحفر قساوة هذا الزمن السقيم..فلمن تراهُ يشكو همومه..وأحزانه ؟!
انه الشاعر العراقي الكبير أ-أبو أشرف الخفاجي
علمتني الرياح
علمتني الرياح..مهادنة الوقت
وكنت اذا طوقتني أكفها..
أشد أراجيحها وأغني .
قد أستعين بالماء حينا
أمر على الماء لأسأله
هل سألمح وجهي المبعثر فيك؟
أيها الماء ..خذني إليك
فقد صرت مثلك أعمى
ضيعت وجهي القديم !!
انصهرت وفقدت ملامحه...
كل شي فقدت ملامحه..
اصبح لا شيء
فأنثر ملامحي على شفة الريح..
لعلي اذا ما تحدثت إلى الريح..
سأسافر معك..
فما زال في دمي ..
مهرجان الطفولة يغلي..
وقلبي من الشيب مشتعل..
فكيف أزيح هذا بتلك؟؟
وأغرس في جسد ذائب في التجاعيد
هيكل طفل !!
وأسيج بالشوك حقل الورد
فأرفع مأذنة من الدخان خاوية ..
فحقائب ذاكرتي بالمواجع ملأى
قد ناء حملها
فرميت بقلبي وحيدا على الدرب..
يحشد للناس أحزانها .. ويغني
ووجهي يجمع أجزائي ويغني..
أني يا رفاقي
أشتهي ورقا..أسقيه من وجعي
ينتشي.. لتورق الأحرف وتزهر الرؤيا
فالأيام تسكن الكلمات...لتغفو في جسدي
كرعشة خانت حلمي
وأستلت من قلبي قمرا..
عسى ان يشرق غدي !
هل الشعر حقيقة مؤلمة،وماذا عن الحياة..أليست كذلك؟!..
رافقني هذا التساؤل وأنا أقرأ قصيدة الشاعر السامق أ-أبو أشرف الخفاجي "علمتني الرياح" "بعين واحدة..وبصيرتين"
ثمة مشاعرُ من الإحباط والحزن والوَجع،تسيطر على أجواء القصيدة التي تتأوه بين أنامل الشاعر،فيما تعلو نبرة الإحساس بالألم مشكلة دالاً محورياً ومفتاحاً للرؤية في بعض قصائده، التي تشي عناوينها أيضاً بالإحساس نفسه.يعزز ذلك أننا أمام ذات ممرورة،ضجرة من واقعها والعالم،من الماضي والحاضر والغد،أصبحت ترى في الوجَع تعبيراً عن كينونتها،ولا بديل أمامها لمواجهة ذلك سوى رهانها الخاسر على تعلم التعايش"السليم" مع الوحدة والحزن،لكنها قسوة حانية،تعلي من شأن "المحبة"،في أقسى لحظات الشعور بالأسى والخذلان من العالم والبشر والأشياء.في الوقت نفسه يشكل-الإحباط-بكل دواله رمزياً ونفسياً محور إيقاع النص هنا،ويبدو بمثابة الصوت الآخر المتخفي،الذي تخاطبه الذات من وراء القناع..
يتناص-الشوك-والورد في القصيدة " أسيج بالشوك حقل الورد /فأرفع مأذنة من الدخان خاوية ..فحقائب ذاكرتي بالمواجع ملأى /قد ناء حملها.." ف"الألم"وإن تخفى بين ثنايا القصيد،محض جوع للشفاء..
لكن كيف يشكل قناعاً للشعر والشاعر معاً..؟
تعي الذات الشاعرة أبعاد هذا السؤال الشائك،فلا تتعامل مع "الألم" كمجرد انفعال باطني ووجود افتراضي،يلعب على سطحه الشاعر،إنما تستند عليه-في تقديري-كشكل من أشكال المعرفة،توسع به خبرتها بالوجود وتكتسب من خلال تداعياته حيواتٍ جديدة،طارحة تحت قناعه أسئلتها الخاصة عن واقعها الشخصي الذاتي،وهواجسها عن الإنسان والكون والحياة، وأيضاً عن مأزق واقعها الفكري والاجتماعي،وهو ما يطالعنا على هذه النحو:
مهرجان الطفولة يغلي..
وقلبي من الشيب مشتعل..
فكيف أزيح هذا بتلك؟؟
وأغرس في جسد ذائب في التجاعيد
هيكل طفل !!
وأسيج بالشوك حقل الورد
فأرفع مأذنة من الدخان خاوية ..
هكذا،تتبادل كلمات القصيدة الأدوار على مسرح الوجع محاولة إدراك حقيقته،أو رسم صورة له بالسلب أو الإيجاب،ينتشلها الشعر من ضبابية الوجود،صانعاً منها ما يمكن أن أسميه"غبطة الوَجع"كاشفاً بحقيقته المؤلمة،ما ينطفئ ويفور،ما يذبل ويضعف،ما يقوى وينهض،ويمتد في جسد الذاكرة والحلم"حقائب ذاكرتي بالمواجع ملأى /قد ناء حملها /فرميت بقلبي وحيدا على الدربيحشد للناس أحزانها..ويغني "..
ويوسع بطاقة المخيلة فضاء الذات،لتفرض الأنا وجودها على العناصر والأشياء،وعلى الألم نفسه بتلقائية صارمة أحياناً.
تنجح هذه القصيدة المضمخة-بجمال الحيرة..ووجَع السؤال-في اصطياد هذه الصورة تحت قناع الحزن،ونسجها بلغة جزلة رصينة،وتراسلات رمزية ودلالية مكثفة،كما تنجح في الإيهام بالانقسام على نفسها،وتنويع دفة الدوال شعرياً في النص،فيصبح -الحزن-بكل نوازعه ومفارقاته السلبية والإيجابية وكأنه طريقٌ للبحث عن حقيقة الوجود والحياة،وحقيقة الشعر أيضاً.
يطالعنا ذلك على نحو لافت في القصيدة،إذ يتحول الوجع إلى حيرة تنخر شفبف الروح..تتسلح بها الذات،وتدافع عن كينونتها،في لحظة فارقة واستثنائية،فالأمر لا يتعلق بلعبة من ألاعيب الحياة المتخمة بالمواجع،وإنما يتعلق برغبة جامحة في-مقارعة-الحزن الكامن في الداخل، كغريزة إنسانية،يفرغ الإفراطُ فيها الوجودَ من المعنى والقيمة،وتصبح الذات معرضة للقلق والتوتر والتوجس،وكلها من مظاهر الألم.
في لقطات متتالية واخزة بصرياً،ينهي الشاعر قصيدته،لنكتشف أننا إزاء مشهد مركب مجازياً، فثمة -أجزاء مبعثرة--وثمة"رعشات"خاتلت الشاعر في منامه..
يقول :
وجهي يجمع أجزائي ويغني..
أني يا رفاقي
أشتهي ورقا..أسقيه من وجعي
ينتشي..لتورق الأحرف وتزهر الرؤيا
فالأيام تسكن الكلمات..لتغفو في جسدي
كرعشة خانت حلمي
وأستلت من قلبي قمرا...
عسى ان يشرق غدي
على سبيل الخاتمة :
القصيدة هي التي تشكل الشاعرأو نفسيته على الأقل،سواء من خلال ما تحتويه من أحاسيس ومشاعر قوية،أم من خلال إعطاء الفرصة للغة الشعرية للتعبير عن عوالم متخيلة حينًا وواقعية حينًا آخر.
إن جمال القصيدة،ومن خلالها،جمال اللغة الشعرية قد نسجتها بتأنٍّ وبشكل هادئ دون انفعال لغوي يفرض على القارئ الناقد الوقوف عليها بذكاء وتحليلها بقوة وبأسلوب نقدي يستحضر الثقافة الموسوعية والفهم الكبير للواقع والناس والعالم.
في قصيدة الشاعر العراقي القدير أ-أبو أشرف الخفاجي"علمتني الرياح"نجد بروزًا واضحًا للحوار بين الشاعر ونفسه،بين ذاته كشاعر مبدع وبين ذاته كإنسان يتأثر بالواقع والحياة وآمالها وأحزانها،حيث يصطدم بها اصطدامًا قويًا يجعل من قصيدته الشعرية نتاجًا موجعا ومؤلمًا في آنٍ.ولكأني بها-صلوات في محراب الوجع-
وهذا ما يتأكد لنا بعد الانتهاء من قراءة -القصيدة،حيث نسجل تلك العلاقة القوية بين الإبداع الشعري وتشظيات الذات الشاعرة،وكأننا أمام تجربة شعرية حياتية بامتياز.
يهتم الشاعرأ-أبو أشرف الخفاجي في شعره بروح القصيدة وبلغتها الفائضة بالحنان والشوق والألم والمعاناة وبالتدفق القوي للمشاعر والأحاسيس،حيث تتشكل هندسيًا وتشكيليًا لنسج بنية نصية خالية من العيوب.
إشراقات اللعة :
قد تميزت لغة شاعرنا ( أ-أبو أشرف الخفاجي) بالشفافية والوضوح،فهي بعيدة عن لغة التعتيم والتهويم في سرف الوهم واللاوعي،تلك اللغة التي تلفها الضبابية القائمة والرمزية المبهمة،فلغته ناصعة واضحة لا غموض فيها ،وتعبر عن مضامينه بأسلوب أقرب فيه إلى التصريح المليح منه إلى التلميح،هذا يعني أن الشاعر ذو مهج تعبيري سلس،وقاموسه الشعري لا يحتاج إلى كد ذهني وبحث في تقاعير اللغة ،وأنا إذ أصرح بهذا إنما أغبط شاعرنا على الرؤى الواضحة والألفاظ المعبرة بذاتها.
وهنا أضيف:
صحيح ان طقس الكتابة،يشبه موعدا مع الغياب،قد يأتي وقد لا يأتي .قد يجيء ولا يأتي ،ولكن المبدع المجتهد،بعد كل خطوة ناجحة،مضطر لمتابعة التقدم في الكتابة،لتحصين خطواته السابقة،وتطوير حضوره .فبعد النجاح،لا يعود التوقف الإرادي،مُباحا ولا يجوز.
ولكن..قصيدة شاعرنا أ-أبو أشرف الخفاجي"علمتني الرياح" التي أبهرتني،ووصلتني عبر ضفاف دجلة والفرات،ومنها إلى الأبيض المتوسط، هي قصيدة جماليّة(وهذا الرأي يخصني) ترتسم رؤيتها بهندسة نسقية متفاعلة الخطوط، والألوان،والإيحاءات،والظلال اللونيَّة،والإيقاعات الداخليَّة؛إذْ تتفاعل الشذرات التصويريّة فيما بينها بأنساق مؤتلفة تؤكد فنيّة القصيدة،وتنظيمها النسقي الفاعل لديه في إضفاء طابع جمالي منسق على اللوحة المشهديّة ككل،كما لو أنَّها مرسومة بريشة فنية دقيقة ترصد الأبعاد والمشاهد والرؤى بدقة متناهية للمتلقي
حقيقة،هناك اشتغال كبير على اللغة وعلى النص الشعري،وتحرر من رقابة الذات بكل أشكالها،لأننا أمام شاعر متمرد على الصيغ التقليدية شعرًا وثقافة.فقراءة هذه القصيدة أساسا تجعلنا ندرك أن هناك سلطة معينة يمارسها الشاعر،سلطة على القارئ المتلقي يصعب إدراكها ببساطة،سلطة شعرية تفرض على المتلقي استحضار الشاعر المؤلف أثناء عملية القراءة وجعله سيدًا وموجهًا له بشكل أو بآخر.
وبعد..هل فعلاً الشعر حقيقة مؤلمة،لا بأس بذلك،لكن علينا أن نتذكر أن ألم هذه الحقيقة،يشد الإنسان دائماً إلى روحانيته،إلى نوره الخاص،ليعيش الحياة كما يحب ويشتهي،رغم قسوة الواقع وظلمه وانحطاطه..
هذه هي الخلاصة التي خرجت بها من قراءة هذه القصيدة المتميزة بآلامها واحباطاتها.
ختاما أقول : الشاعر العراقي الكبير أ-أبو أشرف الخفاجي شاعر باذخ الحرف..يعرف من أين يورد الشعر..يمتطي صهوة الحرف ويحلق بالقصيد بأجنحةٍ من تميز..
وإني أراه وأؤمن بأنه علامة فارقة في عالم الشعر الفصيح على صعيد الشعراء العرب بشكل عام،وعلى صعيد شعراء الفصيح في العراق الشقيق.
وأخيرا وليس آخر أتمنى لشاعرنا العربي الكبيرأ-أبو أشرف الخفاجي النجاح المستمر لإثراء المكتبة العربية والعقل العربي بالشعر المتفرد كما ونوعا..
وله مني باقة من التحايا مفعَمَة بعطر قرطاج.



#محمد_المحسن (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل
حوار مع الكاتبة التونسية د. امال قرامي حول ما تعانيه النساء من جراء الحرب والابادة اليومية في غزة، اجرت الحوار: سوزان امين


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الإدهاش الإبداعي..في أفق قصائد الشاعر التونسي الكبير د-طاهر ...
- على هامش الحرب-القروسطية-على غزة..أرض العزة غزة: درب الآلام. ...
- حين يتخفى الشعر..في قناع الوَجَع.. قراءة فنية متعجلة في قصيد ...
- قراءة فنية-متعجلة- في قصة قصيرة -قدر الأمواج- للكاتبة التونس ...
- التموجات الدلالية للقصيدة الومضة-لدى الشاعرة التونسية القدير ...
- إشراقات الحب وإيقاعاته -في-إستمِرّي سيّدتي- للشاعر التونسي ا ...
- حضور فلسطين في ثوب إبداعي مطرز بالرفض والصمود والتحدي..في قص ...
- جماليات اللغة الشعرية في تجلياتها التركيبية والدلالية.وعمق ا ...
- الشاعرة التونسية السامقة أ-نعيمة المديوني..تضيء ذاكرة الوطن. ...
- قراءة جمالية في قصيدة الشاعر التونسي الكبير د-طاهر مشي -قصيد ...
- قراءة متأنية في-قصة قصيرة-جدا منبجسة من ثقوب الوَجَع..-حدث ذ ...
- غزة-مدينة أسطورية-تروي لنا بطولات الأجداد وملاحم الأحفاد..وت ...
- على هامش ملحمة العزة بقطاع غزة-غزة-مدينة أسطورية-تروي لنا بط ...
- -أليس بإمكان الشاعر الآن..وهنا..تطريز المشهد الشعري بزلازل م ...
- تحايا مفعمَة بعطر الزهور..إلى مربية فاضلة
- (صلوات..في محراب العشق) قصائد الشاعر التونسي الكبير د-طاهر م ...
- جمالية الخطاب الشعري التقدمي..قصائد نخبة من الشعراء العرب (ب ...
- تَمَثُّلات الوَجَعِ في قصيدة الشاعر التونسي الكبير د-طاهر مش ...
- اطلالة سريعة على قصيدة الشاعر التونسي الكبير د-طاهر مشي -حدي ...
- إشراقات المشاعر الوطنية في قصيدة الشاعر التونسي الكبير د-طاه ...


المزيد.....




- القدس تُشيع فنانها مصطفى الكرد صاحب أغنية -يا قُدس-
- New استقبال تردد قناة ميكي الجديد 2024 لمتابعة أروع أفلام ال ...
- من ضمنهم محمد رمضان “أسماء ضحايا برنامج رامز جلال في رمضان 2 ...
- “استشهاد بايندر وغضب عثمان”مسلسل المؤسس عثمان الحلقة 149 متر ...
- مصر.. الفنان محمد رمضان يسلم نفسه للأجهزة الأمنية (فيديوهات ...
- “خيانة ألتشيم لعثمان” مسلسل المؤسس عثمان الحلقة 149 مترجمة ع ...
- مسلسل حق العرب2024 في رمضان “يضم مجموعة كبيرة من الفنانيين” ...
- 3 مدن عُمانية تنضم للشبكة العالمية لمدن التعلم باليونسكو.. م ...
- مسنّون تشيكيون يساهمون في -ويكيبيديا- لكسر الرتابة بالكتابة ...
- كنت في البصرة


المزيد.....

- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو
- الهجرة إلى الجحيم. رواية / محمود شاهين
- سعيد وزبيدة . رواية / محمود شاهين
- عد إلينا، لترى ما نحن عليه، يا عريس الشهداء... / محمد الحنفي
- ستظل النجوم تهمس في قلبي إلى الأبد / الحسين سليم حسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد المحسن - حين يتخفى الشعر..في قناع الوَجَع..قراءة فنية متعجلة في قصيدة الشاعر العراقي الكبير أ-أبو أشرف الخفاجي-علمتني الرياح-