أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مقابلات و حوارات - عبدالله مطلق القحطاني - السعودية العلمانية ونغمة التكفير مع الحرية الجنسية !














المزيد.....

السعودية العلمانية ونغمة التكفير مع الحرية الجنسية !


عبدالله مطلق القحطاني
باحث ومؤرخ وكاتب

(Abduallh Mtlq Alqhtani)


الحوار المتمدن-العدد: 7807 - 2023 / 11 / 26 - 22:23
المحور: مقابلات و حوارات
    


السعودية الجديدة والعودة إلى التكفير العلني الصريح
26 / 11 / 2023

سرمد أبي وداد

أستاذ عبدالله
قبل قليل اطلعت على تغريدات صاعقة جداً بالنسبة لي
ومن خلال حسابات في منصة X توتير سابقاً

شباب من السعودية يعيشون هنا في شمال أمريكا وفي أوروبا
هؤلاء جميعاً تناقلوا تغريدة مصورة لشخص نعتقد ويعتقد الكثيرون هو ابن قبيلتك سعود القحطاني
المستشار السابق في الديوان الملكي
والرجل الثالث في صُنع القرار في الرياض
كما يعتقد الكثيرون داخل وخارج العربية السعودية وأنه لازال في السلطة والمنصب!

التغريدة عبر حساب مشهور جريء جميع تغريداته حساسة تقريبًا وجريئة
وقل وقحة جداً ومنحطة وبأسلوب سافل في الطرح أو الرد
ومهاجمة دول جوار الرياض! في مناسبات معينة أو في الردود

هذا الرجل والحساب سبق وكَفَّرَ الشيعة
ومن يسميهم القبوريين المشركين كما فعل شيوخ الوهابية في مناسبات ماضية

لكن اليوم كَفّر المسلمين السنة في غزة وفي اليمن!
لكن خص التكفير في قادة حماس وجماعة الحوثي!

التغريدة التكفيرية الداعشية قالها رداً وتعقيباً
على تغريدة حساب على منصة X أيضاً يحمل اسم صحيح البخاري ومسلم!

هذا الحساب وصف حماس بوصف ما
ومستنكراً تعاون حماس مع من وصفه بقاصف مكة بالصواريخ!
يقصد جماعة الحوثي!

كلام خطير لم يثبت سابقاً !

قال حساب صحيح البخاري ومسلم:
‏لا يشكُر قاصف مكة بالصواريخ إلا كافر ومرتد وخارج من دائرة الإسلام وإن ادعى الجهاد

لعنة الله على اليهود وكلابها ‎#حماس ورحم الله أهل فلسطين الضعفاء من شرهم

طالب الحق يكفيه دليل،
وصاحب الهوى ليس لنا عليه سبيل.

فرد عليه حساب كولومبوس ( سعود القحطاني ) :
‏زعماء حماس وحزب الله والحوثيين وعلى رأسهم ابو عبيدة، كفار شرعاً ومرتدين ولا نراهم اصلاً في دائرة الاسلام وعقيدتهم قبورية يوالون بها اهل الشرك ويعادون اهل التوحيد في جميع القرارات السياسية.

أخ عبدالله
لنكن صريحين
السعودية في السنوات الأخيرة خاصة بعد أن أصبح ولي العهد الحالي الحاكم الفعلي
تغيرت كلياً مع الدِّين

لم نعد نرى الدِّين ورجاله على الساحة السياسية أو حتى الاجتماعية
فضلاً عن الساحة الدِّينِية نفسها

القضاء على التشدد والتزمت
وحتى كثير من مظاهر التَّدَيُّن الشكلي طارت كغبار من المجتمع

رجال الشرطة الدّينِية المطاوعة لن أقول تم إخصاؤهم كما قال أحدهم سابقاً
بل أقول اندثروا نهائياً

خُطَبُ الجُمَعِ صارت قصيرة وبعيدة عن التشدد والتكفير والدعاء على غير المسلمين بالهلاك؟

النقاب والبرقع وحتى الحجاب أصبح من الماضي عند كثير من الصبايا وشابات البلد
ونسبة حتى من النساء لا يستهان بها

رأينا انفتاحاً غير مسبوق في الترفيه
واستضافة فِرَق غِنَائية غريبة وعربية غير متوقعة
أصابتنا نحن الكاثوليك العرب في شمال أمريكا بالصاعقة والذهول!

بل انتشار الدعارة وتجارة الجنس في الرياض سبق وكتب عنها البعض هنا في الحوار المتمدن

واقتنعنا أن السلطة فعلاً قد حققت مطالبتك القديمة
بضرورة اجتثاث فكر ابن عبدالوهاب من العربية السعودية نهائياً
عقب تصريح سفير الرياض في لندن وقوله:
أنهم مجرد قبيلة صادف أن انتصرت في الحرب ولا علاقة لها في الدِّين ؟

لكن أن تعود نغمة التكفير
وعلى لسان مسؤول كبير للمرة الثانية
ونحن نعلم أنه في العربية السعودية لا أحد يقدح من رأسه
ولا أحد يجرؤ على كتابة تغريدة عادية فكيف لو كانت تكفير إلا بأمر وتوجيه!

لماذا الآن يا أستاذ عبدالله تريد السعودية الجديدة
أن ترجع إلى وهابيتها الداعشية السلفية التكفيرية؟

نعم رجعت قبل فترة بعودتها لعقوبة الإعدام التعزيري
لأسباب ذكرتها منظمة ثمن الدولية لحقوق الإنسان في وقتها

https://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?t=0&aid=791637

لكن لماذا الآن التكفير العلني الصريح!

هل الأوضاع المعيشية المتفاقمة والبطالة والعطالة تحتاج لأمر يشغل الشباب عنها ؟
أو ربما لمزيد من قمع أكثر قادم؟

هناك أمر كبير وسبب خطير للعودة إلى التكفير الصريح على لسان الوزير
فما هو ؟

إذا كان السبب سياسياً
يمكن لي أن أتفهم عدم إجابتك أستاذ عبدالله

وأعتذر لك عن الإطالة

___
الأستاذ الزميل سرمد أبي وداد المحترم

أنا صحيح أحب الحكومة زي
ما أحب سعادة رئيس تحرير صحيفة الحوار المتمدن شخصياً

لكن بنفس الوقت أنا أكره عدس الحكومة في المعتقل
والجمس الأسود
شكرا لك .


الإِسْلَام السِّياسِيّ السُّعودِيّ الرَّسْمِيّ وَالعَيْن العَوْرَاء !!

https://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?t=0&aid=754649



السعودية من الحكم الثيوقراطي لعقلية التنظيمات الجهادية!

https://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?t=0&aid=734903



#عبدالله_مطلق_القحطاني (هاشتاغ)       Abduallh_Mtlq_Alqhtani#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- غزة ورشيد حمامي ومملكة راية الصليب المنافقة والرعب !
- رسائل المشركين الضالين عن مصائب إله المسلمين ! 1
- رسالة إلى الله تعالى من شاب سعودي ❗
- أنا والإمام محمد بن سعود لعنه الله والمغضوب عليه ابن عبدالوه ...
- أسأل إيدي كوهين أنا أكره عدس الحكومة ❗
- أنا والكُفّار المُشرِكون الغرْبِيّون لَعَنَهُم الله ❗ ...
- الحرية والقمع بين الإسلام السعودي والإسلام الحقيقي !
- إِلَى هُنا أَعَاننَا الرّبّ ✍
- أحتاجُ وطنًا جديدًا ومُواطنةً وجِنسيَّةْ❗
- معالي وَزِيرَة وَزَارة شؤون المرأة في الرياض ❓
- اِسْالْ الحُكومَةْ ! سُكوُتْ حَنْصَوِّرْ 3
- أسئلةٌ مَقموعةٌ في الحِوَار المُتمدّن! القَمْع الأول
- اِسْالْ الحُكومَةْ ! سُكوُتْ حَنْصَوِّرْ 1
- لِيُدمِّرْ الشبابُ ويَرْدُموُا مُسْتَنقَعاتِهم بأنفسهم
- مِن الوَاتساب! كلاكيت ثاني مرة
- مِن الوَاتساب! كلاكيت أول مرة
- نعم طَلَّقْتُ إسلامهم ياعبدالله وماذا عنك ؟
- أسئلة مَمنوعةٌ فِي صحِيفة الحِوار المُتمدّن ! الْأَخِير !
- مَمنوعٌ مِن النشْر فِي الحِوَار المُتمدّن
- الحُكومَة السُعودية والتّمْيِيز في استحقاق السّكَن !


المزيد.....




- روسيا توقع مع نيكاراغوا على إعلان حول التصدي للعقوبات غير ال ...
- وزير الزراعة اللبناني: أضرار الزراعة في الجنوب كبيرة ولكن أض ...
- الفيضانات تتسبب بدمار كبير في منطقة كورغان الروسية
- -ذعر- أممي بعد تقارير عن مقابر جماعية في مستشفيين بغزة
- -عندما تخسر كرامتك كيف يمكنك العيش؟-... سوريون في لبنان تضيق ...
- قمة الهلال-العين.. هل ينجح النادي السعودي في تعويض هزيمة الذ ...
- تحركات في مصر بعد زيادة السكان بشكل غير مسبوق خلال 70 يوما
- أردوغان: نتنياهو -هتلر العصر- وشركاؤه في الجريمة وحلفاء إسرا ...
- شويغو: قواتنا تمسك زمام المبادرة على كل المحاور وخسائر العدو ...
- وزير الخارجية الأوكراني يؤكد توقف الخدمات القنصلية بالخارج ل ...


المزيد.....

- قراءة في كتاب (ملاحظات حول المقاومة) لچومسكي / محمد الأزرقي
- حوار مع (بينيلوبي روزمونت)ريبيكا زوراش. / عبدالرؤوف بطيخ
- رزكار عقراوي في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: أبرز الأ ... / رزكار عقراوي
- ملف لهفة مداد تورق بين جنباته شعرًا مع الشاعر مكي النزال - ث ... / فاطمة الفلاحي
- كيف نفهم الصّراع في العالم العربيّ؟.. الباحث مجدي عبد الهادي ... / مجدى عبد الهادى
- حوار مع ميشال سير / الحسن علاج
- حسقيل قوجمان في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: يهود الع ... / حسقيل قوجمان
- المقدس متولي : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- «صفقة القرن» حل أميركي وإقليمي لتصفية القضية والحقوق الوطنية ... / نايف حواتمة
- الجماهير العربية تبحث عن بطل ديمقراطي / جلبير الأشقر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مقابلات و حوارات - عبدالله مطلق القحطاني - السعودية العلمانية ونغمة التكفير مع الحرية الجنسية !