أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - أحزاب اليسار و الشيوعية في الهند - معارضة محور الهندوتفا-الصهيوني: دعم فلسطين














المزيد.....

معارضة محور الهندوتفا-الصهيوني: دعم فلسطين


أحزاب اليسار و الشيوعية في الهند

الحوار المتمدن-العدد: 7807 - 2023 / 11 / 26 - 04:47
المحور: القضية الفلسطينية
    


لقد أصبح الاحتفال بيوم الطفل من خلال تذكر الأطفال الفلسطينيين الذين قتلوا في الحرب الإسرائيلية على غزة جريمة في الهند الجديدة. هذا ما حدث في 14 نوفمبر في مومباي عندما قام عدد قليل من الأشخاص، بينهم فتيات قاصرات، بأداء صلاة صامتة على شاطئ جوهو. وألقت الشرطة القبض على 17 منهم واحتجزتهم في مركز الشرطة حتى المساء. كلهم من الاقليات . بالنسبة لحكام حزب بهاراتيا جاناتا، فإن موت 5600 طفل في غزة ليس امرا ذا اهمية .

وفي اليوم نفسه، أرسلت شرطة دلهي إخطارًا إلى أئمة المساجد المختلفة تحذرهم فيه من ذكر فلسطين أو الهجوم الذي تشنه القوات الإسرائيلية على غزة أثناء الصلاة أو الخطب. وحتى الصلاة على ذكرى الآلاف الذين ماتوا في غزة ممنوعة. وهذا هجوم ليس فقط على الحق الأساسي في حرية التعبير، بل على الحرية الدينية.

وفي سريناجار، أمرت الإدارة بإغلاق المسجد الجامع، المسجد الرئيسي في المدينة، أثناء صلاة الجمعة يوم 13 أكتوبر وجميع أيام الجمعة المتعاقبة. وتأتي هذه الخطوة لمنع أي بادرة تضامن أثناء الصلاة مع أهل غزة. 

في جميع الولايات التي يحكمها حزب بهاراتيا جاناتا، تحظر الشرطة أو تمنع أي احتجاج أو مظاهرة لدعم فلسطين. حتى في دلهي، تم اعتقال الطلاب والمتظاهرين الآخرين أثناء احتجاجهم في جانتار مانتار.

كل هذه التصرفات تنبع من وجهة نظر حزب بهاراتيا جاناتا-آر اس اس التي تحتفي بإسرائيل وتصور النضال الفلسطيني على أنه إرهاب. وينعكس هذا أيضًا في التحول الكامل الذي أحدثته حكومة مودي في الدعم الصريح لإسرائيل ورفض دعم الدعوة لوقف إطلاق النار في الحرب ضد غزة والتي يطالب بها الجنوب العالمي بأكمله. 

الهندوتفا والصهيونية اليمينية شقيقتان أيديولوجيًا . كتب في دي سافاركار، منشئ مفهوم هندوتفا، في وقت مبكر من عام 1923 أنه يدعم إقامة دولة يهودية في فلسطين. كان سافاركار يدعم الصهيونية باستمرار لأنه كان يعتبرها معادية للمسلمين. وفي تناقض صارخ، كان غاندي حازما بنفس القدر في دعم القضية الفلسطينية. وكتب في عام 1938: «من الخطأ وغير الإنساني فرض اليهود على العرب. إن ما يجري في فلسطين اليوم لا يمكن تبريره بأي ميثاق أخلاقي”. 

إن تراجع حكومة مودي عن موقف الهند بشأن فلسطين كان بمثابة تتويج للعلاقات الإستراتيجية التي أقامتها حكومة فاجبايي الأولى بقيادة حزب بهاراتيا جاناتا مع إسرائيل. أدفاني، نائب رئيس الوزراء آنذاك، زار إسرائيل في عام 2000، وهو أول زعيم حكومي هندي رفيع المستوى يقوم بذلك. وأدى ذلك إلى علاقات عسكرية وأمنية مختلفة. وبعد ذلك، قام رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون، الذي كان يمثل اليمين الصهيوني، بزيارة الهند، وهو أول رئيس وزراء إسرائيلي يقوم بذلك.  

وقد عمّق ناريندرا مودي هذه العلاقة الاستراتيجية بشكل أكبر مع نظيره اليميني بنيامين نتنياهو. وأصبحت إسرائيل المورد الرئيسي للتكنولوجيا والمعدات لجهاز الأمن الداخلي لحكومة مودي. إحدى هذه التقنيات هي برنامج التجسس بيجاسوس Pegasus ، الذي قدمته شركة إسرائيلية بموافقة الحكومة الإسرائيلية. 

لقد أثار هجوم الإبادة الجماعية على غزة احتجاجاً وإدانة في جميع أنحاء العالم. وحتى في البلدان التي تقف حكوماتها بالكامل مع إسرائيل، خرج عشرات الآلاف من الأشخاص إلى الشوارع لإظهار دعمهم وتضامنهم مع شعب غزة وفلسطين. وفي بريطانيا، حيث تدعم حكومة المحافظين وقيادة حزب العمال المعارض بشكل كامل العدوان الإسرائيلي على غزة، يتظاهر مئات الآلاف من الناس كل يوم سبت. ونظمت احتجاجات في باريس وبرلين حيث منعت الحكومتان الفرنسية والألمانية مثل هذه الاحتجاجات أو عرض العلم الفلسطيني.

إن الإعلان عن هدنة لمدة أربعة أيام وتبادل 50 امرأة وطفلاً محتجزين كرهائن لدى حماس مقابل 150 امرأة وطفلاً فلسطينياً في السجون الإسرائيلية هو بمثابة فترة راحة مؤقتة. وأوضح نتنياهو أن الحرب ستستمر بعد فترة الهدنة. ولهذا السبب من المهم زيادة الضغط من أجل وقف دائم لإطلاق النار حتى يتم التوصل إلى حل سياسي.

وفي الهند، تعقد اجتماعات تضامنية كبيرة يشارك فيها آلاف الأشخاص في جميع مناطق ولاية كيرالا. كانت هناك مظاهرة كبيرة في كولكاتا نظمتها الأحزاب اليسارية. تنظم أحزاب اليسار أيضًا أنشطة واجتماعات تضامنية في ولايات مختلفة. 

ولكن بالنظر إلى السرد الطائفي السائد الذي يطرحه حزب بهاراتيا جاناتا ووسائل الإعلام التي تصور الفلسطينيين على أنهم "إرهابيون مسلمون"، ظلت أحزاب المعارضة العلمانية الأخرى سلبية بشأن هذه القضية. وهذا يزيد من أهمية قيام قوى اليسار بحملة واسعة النطاق ومستدامة لدعم وقف دائم لإطلاق النار، وإنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية وإقامة دولة فلسطينية مستقلة. ويجب عليهم إشراك قوى علمانية وديمقراطية أخرى في هذه التعبئة وإحباط خطة حزب بهاراتيا جاناتا لتحويل هذه القضية إلى قضية معادية للإسلام.
 
(22 نوفمبر 2023)
 
جريدة ديمقراطية الشعب
لسان حال الحزب الشيوعي الهندي الماركسي



#أحزاب_اليسار_و_الشيوعية_في_الهند (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الاستعمار الاستيطاني تحت غطاء الضحية
- لماذا يحب الهندوس اليمينيون المتطرفون شيطنة الفلسطينيين؟
- مركز نقابات العمال الهندية CITU يطلب من الحكومة عدم إرسال عم ...
- دعوة احزاب اليسار الى الاحتجاج :أوقفوا فوراً هذه الإبادة الج ...
- مقاومة الإمبريالية هي المهمة الأولى للشيوعيين
- الدولة الهندية تتجسس على آيفون سكرتير الحزب الشيوعي الهندي ا ...
- بيان مشترك حول العدوان في غزة
- الاحتلال الخانق لفلسطين أصبح الآن سلسلة من جرائم الحرب
- الحرب بين إسرائيل وغزة: إنهاء الاحتلال
- الحزب الشيوعي الهندي يدين الهجوم الإسرائيلي على مستشفى غزة
- في دلهي: مقتل شاب مسلم معاق – الحزب الشيوعي الماركسي يطالب ب ...
- التروس المختلفة في عجلة هندوتفا الفاشية
- خطاب الكراهية ضد المسلمين في البرلمان الهندي
- بيان صحفي عن اجتماع المكتب السياسي للحزب الشيوعي الهندي الما ...
- قمع الديمقراطية في تريبورا
- استهداف المسلمين في النظام التعليمي
- العنف في (نوه) نمط مستمر من الجرائم ضد المسلمين في الهند
- الإرث المجيد لحركة الحرية يتم تحطيمه اليوم
- أوقفوا العنف و التمييز ضد المسلمين في هاريانا
- مقرر اللجنة المركزية بشأن ولاية جامو و كشمير


المزيد.....




- مسؤول أمريكي: -البنتاغون- تنقل أصولا عسكرية إضافية للمنطقة ت ...
- هكذا علق البيت الأبيض على الانتقام الإيراني المحتمل من إسرائ ...
- لأول مرة.. تحرك أميركي ضد -أبو عبيدة- باسمه الحقيقي
- مشجع سعودي يضرب لاعبا مغربيا بالسوط
- -سنرد الصاع صاعين-.. غضب موريتاني بعد توغل مرتزقة فاغنر للأر ...
- بوتين يسخر من خطط سويسرا لعقد مؤتمر سلام بشأن الحرب في أوكرا ...
- مصر.. صوت استغاثة داخل -ميكروباص- يستفز الأمن ووزارة الداخلي ...
- قتيل وعدة إصابات في هجوم المستوطنين وقوات الجيش الإسرائيلي ع ...
- زيلينسكي: كييف غير قادرة على تسليح ألويتها دون مساعدة واشنطن ...
- البيت الأبيض يعلن عن تغييرات في تمركز القوات الأمريكية في ال ...


المزيد.....

- حماس: تاريخها، تطورها، وجهة نظر نقدية / جوزيف ظاهر
- الفلسطينيون إزاء ظاهرة -معاداة السامية- / ماهر الشريف
- اسرائيل لن تفلت من العقاب طويلا / طلال الربيعي
- المذابح الصهيونية ضد الفلسطينيين / عادل العمري
- ‏«طوفان الأقصى»، وما بعده..‏ / فهد سليمان
- رغم الخيانة والخدلان والنكران بدأت شجرة الصمود الفلسطيني تث ... / مرزوق الحلالي
- غزَّة في فانتازيا نظرية ما بعد الحقيقة / أحمد جردات
- حديث عن التنمية والإستراتيجية الاقتصادية في الضفة الغربية وق ... / غازي الصوراني
- التطهير الإثني وتشكيل الجغرافيا الاستعمارية الاستيطانية / محمود الصباغ
- أهم الأحداث في تاريخ البشرية عموماً والأحداث التي تخص فلسطين ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - أحزاب اليسار و الشيوعية في الهند - معارضة محور الهندوتفا-الصهيوني: دعم فلسطين