أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - أحزاب اليسار و الشيوعية في الهند - الاحتلال الخانق لفلسطين أصبح الآن سلسلة من جرائم الحرب















المزيد.....

الاحتلال الخانق لفلسطين أصبح الآن سلسلة من جرائم الحرب


أحزاب اليسار و الشيوعية في الهند

الحوار المتمدن-العدد: 7778 - 2023 / 10 / 28 - 04:49
المحور: القضية الفلسطينية
    


بقلم فيجاي براشاد

في الرابع والعشرين من أكتوبر/تشرين الأول، أصبح من الواضح للأمم المتحدة أن القصف المتواصل لغزة ـ والذي أدى بالفعل إلى مقتل 6500 شخص (بما في ذلك ما لا يقل عن 35 من موظفي الأمم المتحدة) ـ جعل هذا الجزء من فلسطين غير صالح للحياة البشرية. يعيش أكثر من مليوني شخص في هذا الجزء الضيق من الأرض على البحر الأبيض المتوسط. منذ عام 1948، اعتمد اللاجئون الذين يعيشون هنا على مساعدة الأمم المتحدة، حيث قامت الأمم المتحدة في عام 1949 ببناء وكالة كاملة (الأونروا) لهذا الغرض. وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة إنه في غضون أيام سوف ينفد الوقود اللازم لشاحنات الأمم المتحدة، التي تحمل الحد الأدنى من مواد الإغاثة التي تعبر إلى غزة من مصر وتدعم 660 ألف فلسطيني فروا من منازلهم للقدوم إلى مجمعات الأمم المتحدة. التي يمكن العثور عليها في جميع أنحاء غزة. وقال غوتيريش إن الشاحنات تحمل "قطرة من المساعدات في محيط من الحاجة". "يحتاج سكان غزة إلى تقديم المساعدات بشكل مستمر بمستوى يتوافق مع الاحتياجات الهائلة. ويجب أن يتم تسليم هذه المساعدات دون قيود.

ومع ذلك، فإن بيان غوتيريس، الذي أُلقي بصوت هادئ، ابتعد عن مشاعر التجاهل التي تميز تصريحات القادة الأوروبيين وأمريكا الشمالية - الذين سارع العديد منهم إلى تل أبيب للوقوف إلى جانب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والتعهد بجهودهم الكاملة لدعم لإسرائيل. التاريخ مهم. لذا، قال غوتيريس إن المشاكل التي يواجهها الفلسطينيون في غزة الآن لم تبدأ في السابع من أكتوبر/تشرين الأول، عندما اخترقت حماس والفصائل الفلسطينية الأخرى حاجز الفصل العنصري الأمني وهاجمت المستوطنات المتاخمة لغزة. إن تصريحه حول الوضع خلال العقود الماضية واقعي، لأنه يستند إلى آلاف الصفحات من تقارير وقرارات الأمم المتحدة: "من المهم أيضًا الاعتراف بأن هجمات حماس لم تحدث من فراغ". لقد تعرض الشعب الفلسطيني لـ 56 عاما من الاحتلال الخانق. لقد رأوا أراضيهم وهي تلتهمها المستوطنات بشكل مطرد وتعاني من العنف؛ خنق اقتصادهم وتهجير أهلهم، وهدم منازلهم. لقد تبددت آمالهم في التوصل إلى حل سياسي لمحنتهم. إن صورة "الاحتلال الخانق" دقيقة تماما.

وبعد أن أدلى غوتيريش بهذه التصريحات، طالبت السلطات الإسرائيلية – كما لو كانت في انتظارها – باستقالة الأمين العام للأمم المتحدة. واتهم سفير إسرائيل لدى الأمم المتحدة، جلعاد إردان، غوتيريش – بشكل سخيف – بـ "تبرير الإرهاب". وقال إردان إن غوتيريش "يشوه الواقع ويحرفه مرة أخرى"، وأشار إلى أن حكومته لن تسمح لمسؤول المساعدات الإنسانية التابع للأمم المتحدة مارتن غريفيث بعبور حدود رفح إلى غزة للإشراف على توزيع الإغاثة. وسأل وزير الخارجية الإسرائيلي إيلي كوهين غوتيريش: "في أي عالم تعيش؟". في غضون ذلك، استخدمت الولايات المتحدة حق النقض (الفيتو) في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ضد قرارات لوقف إطلاق النار، في حين استخدمت الصين وروسيا حق النقض (الفيتو) ضد قرار أمريكي ينص على أن لإسرائيل الحق في الدفاع عن نفسها وأنه يجب على إيران وقف تصدير الأسلحة. لقد عملت الولايات المتحدة على تسييس الأجواء في الأمم المتحدة بشكل عميق، فاستخدمت قراراتها لحشد الدعم لإسرائيل ــ ولكن دون جدوى ــ في حين قامت بمهاجمة الفلسطينيين (وإيران على نحو غريب) في هذه العملية.

لا يوجد شيء حيادي بالنسبة الولايات المتحدة

ولم تكن الولايات المتحدة قط حكمًا غير متحيز في المنطقة، نظرًا لارتباطها الوثيق بإسرائيل ، منذ الستينيات على الأقل. مليارات الدولارات من الأسلحة التي بيعت لإسرائيل، ومليارات الدولارات من المساعدات لإسرائيل، والتصريحات الدقيقة لصالح إسرائيل هي التي حددت العلاقة بين واشنطن وتل أبيب. خلال كل المفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين، لعبت الولايات المتحدة لعبة الازدواجية: فتظاهرت بأنها محايدة، ولكنها في الواقع استخدمت قوتها الهائلة لتحييد الفلسطينيين وتقوية إسرائيل. إن اتفاقات أوسلو، التي أدت إلى إنشاء دولة نموذجية عاجزة تديرها السلطة الفلسطينية، تم التفاوض عليها مع الولايات المتحدة ويداها على القلم [مجبرة على الامضاء بالموافقة-المترجم]. لقد أدت أوسلو إلى خلق عملية أدت إلى إنهاء السيطرة الفلسطينية على القدس الشرقية والضفة الغربية، فضلاً عن خنق الفلسطينيين في غزة - مجموع هذا الوضع هو "الاحتلال الخانق" الذي تحدث عنه غوتيريش.

منذ عام 2005، عندما غادرت القوات الإسرائيلية غزة ثم حاصرتها بجدران برية وبحرية جعلت منها أكبر سجن مفتوح في العالم، قامت إسرائيل بقصف الفلسطينيين الذين يعيشون هناك بشكل روتيني. وفي كل مرة يحدث فيها قصف، أسوأ من الذي يليه، تدعم حكومة الولايات المتحدة إسرائيل بشكل كامل وتعيد تسليحها أثناء القصف. وقد منعت واشنطن الدعوات لوقف إطلاق النار في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة منذ القصف المدمر على غزة والذي أطلق عليه عملية الرصاص المصبوب (2008-2009). هذه المرة، قدمت الولايات المتحدة لإسرائيل الدعم الدبلوماسي، حيث ذهب الرئيس الأمريكي جو بايدن إلى تل أبيب وذهبت الولايات المتحدة إلى حد تبني كذبة صارخة مفادها أن إسرائيل لم تقصف المستشفى الأهلي العربي في مدينة غزة في 17 أكتوبر/تشرين الأول. قبل وصول بايدن إلى إسرائيل، أرسلت الولايات المتحدة مجموعتين قتاليتين بحريتين رئيسيتين إلى شرق البحر الأبيض المتوسط - حاملتي طائرات، يو إس إس دوايت دي أيزنهاور، ويو إس إس جيرالد فورد، مع السفن البحرية الداعمة لهما في مجموعتين ضاربتين. . ومنذ ذلك الحين، قامت الولايات المتحدة بنقل أنظمة الدفاع الصاروخي إلى المنطقة لتعزيز القوات المسلحة الإسرائيلية. وتأتي حركة هذه القوات جنباً إلى جنب مع مليارات الدولارات التي تنفقها الولايات المتحدة سنوياً لتسليح إسرائيل، بما في ذلك 15 مليار دولار من المساعدات العسكرية الإضافية خلال الفترة الأخيرة. وهذه الحروب ليست حروب إسرائيل فحسب. هذه هي حروب إسرائيل والولايات المتحدة، مع حلفائها الغربيين.

غزة سوف تصبح الموصل

وفي الوقت نفسه، أرسلت الولايات المتحدة مسؤولين عسكريين كبارا للعمل بشكل وثيق مع الجنرالات الإسرائيليين. أحد هؤلاء المسؤولين هو اللفتنانت جنرال جيمس جلين، ذو الثلاث نجمات، والذي تم إرساله "لمساعدة الإسرائيليين في مواجهة تحديات خوض حرب المدن". جلين وآخرون موجودون في التسلسل القيادي العسكري الإسرائيلي ليس لاتخاذ قرارات لصالح إسرائيل ولكن لمساعدتهم. كان جلين جزءًا من عملية العزم الصلب الأمريكية ضد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا (داعش) في السنوات التي تلت عام 2014، عندما قصفت الولايات المتحدة الموصل والرقة (سوريا) لطرد داعش من تلك المدينة. كما لو كان لتسليط الضوء على تجربة جلين في الموصل والرقة، أخبر وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت أنه شارك هو نفسه في عملية "العزم المتأصل" في 2016-2017 عندما كان أوستن يرأس القيادة المركزية الأمريكية. تعليقات أوستن وانتشار جلين في إسرائيل تأتي تحسبًا للحرب البرية المتوقعة ضد غزة. قال أوستن لقناة ABC News: "أول شيء يجب أن يعرفه الجميع، وأعتقد أن الجميع يعرفه، هو أن القتال في المناطق الحضرية صعب للغاية".

في الواقع، تعليق أوستن حول صعوبة القتال في المناطق الحضرية، وخاصة مع وضع تجربة الموصل والرقة في الاعتبار، مناسب. في عام 2017، ذكرت وكالة أسوشيتد برس أن الهجوم الأمريكي على الموصل أدى إلى سقوط ما بين 9000 إلى 11000 ضحية من المدنيين. قلة قليلة من الناس يتذكرون وحشية تلك الحرب، ولا يكاد يذكر عدد القتلى المدنيين. إذا كانت الموصل هي المثال أمام الولايات المتحدة وإسرائيل للحرب البرية المقبلة في غزة، فهناك بعض الاختلافات التي ينبغي أن تؤخذ في الاعتبار. لم يكن أمام داعش سوى عامين لتحصين دفاعاتها، في حين كانت الفصائل الفلسطينية تستعد لمثل هذا الاحتمال منذ عام 2005 على الأقل، وبالتالي فهي أفضل استعداداً لمحاربة الجيش الإسرائيلي في شارع مدمر تلو الآخر. ويبدو من جميع التقارير أن معنويات الفصائل الفلسطينية أعلى بكثير من معنويات الجيش الإسرائيلي، مما يعني أن الفصائل الفلسطينية ستقاتل بقوة أكبر بكثير وبخسائر أقل بكثير من داعش (الذي انسل مقاتلوه من المدينة واختفوا في الريف). في كل من الموصل والرقة، عندما بدأ القصف الجوي الأمريكي، فر عشرات الآلاف من المدنيين من المدن إلى الريف إلى جانب بعض مقاتلي داعش في انتظار بدء التدمير ثم انتهائه. ولو أنهم بقوا في الموصل والرقة، لكانت الخسائر في صفوف المدنيين ضعف العدد الذي ذكرته وكالة أسوشييتد برس. وكان عدد سكان الموصل 1.6 مليون نسمة فقط، وهو أقل من عدد سكان غزة البالغ 2.3 مليون نسمة ــ لذا فلابد من تعديل أعداد الضحايا المدنيين صعوداً. الفلسطينيون في غزة محاصرون ولا يستطيعون الهروب إلى الريف، على عكس سكان الموصل والرقة. ولا يمكنهم الذهاب إلى أي مكان عندما يشتد القتال. إن الوفيات بين المدنيين في غزة، والتي كانت مرتفعة بالفعل بشكل مثير للقلق بسبب القصف الإسرائيلي غير المنضبط، سوف يكون أمراً لا يمكن تصوره خلال حرب برية محتملة. غزة، التي كانت في الأصل خراباً، ستُترك مقبرة.

المصدر
صحيفة ديمقراطية الشعب
الحزب الشيوعي الهندي الماركسي



#أحزاب_اليسار_و_الشيوعية_في_الهند (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الحرب بين إسرائيل وغزة: إنهاء الاحتلال
- الحزب الشيوعي الهندي يدين الهجوم الإسرائيلي على مستشفى غزة
- في دلهي: مقتل شاب مسلم معاق – الحزب الشيوعي الماركسي يطالب ب ...
- التروس المختلفة في عجلة هندوتفا الفاشية
- خطاب الكراهية ضد المسلمين في البرلمان الهندي
- بيان صحفي عن اجتماع المكتب السياسي للحزب الشيوعي الهندي الما ...
- قمع الديمقراطية في تريبورا
- استهداف المسلمين في النظام التعليمي
- العنف في (نوه) نمط مستمر من الجرائم ضد المسلمين في الهند
- الإرث المجيد لحركة الحرية يتم تحطيمه اليوم
- أوقفوا العنف و التمييز ضد المسلمين في هاريانا
- مقرر اللجنة المركزية بشأن ولاية جامو و كشمير


المزيد.....




- بعد إقرار مجلس النواب الأمريكي حزمة مساعدات لأوكرانيا.. زيلي ...
- -أهلا ومرحبا بيهم كلهم في بلدهم-.. نجيب ساويرس يثير تفاعلا ب ...
- شاهد: الأضرار الناجمة عن انفجار في قاعدة عسكرية لقوات الحشد ...
- زلزال بقوة 5.6 درجات يضرب قبالة سواحل تايوان
- الرئاسة الأوكرانية تهاجم ماسك بعد تصريحاته عن المساعدات الأم ...
- مصر.. حكم بسجن مذيعة لتعاطيها المخدرات
- -حزب الله- يعرض مشاهد من استهدافه آلية عسكرية إسرائيلية في م ...
- مقتل ضابط شرطة في شيكاغو بالرصاص بعد انتهاء دوامه
- مجلس الحرب الإسرائيلي يناقش صفقة التبادل ونتنياهو يتوعد حماس ...
- طائرات إسرائيلية تدمر منزلا غربي النصيرات مخلفة شهداء وجرحى ...


المزيد.....

- المؤتمر العام الثامن للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين يصادق ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- حماس: تاريخها، تطورها، وجهة نظر نقدية / جوزيف ظاهر
- الفلسطينيون إزاء ظاهرة -معاداة السامية- / ماهر الشريف
- اسرائيل لن تفلت من العقاب طويلا / طلال الربيعي
- المذابح الصهيونية ضد الفلسطينيين / عادل العمري
- ‏«طوفان الأقصى»، وما بعده..‏ / فهد سليمان
- رغم الخيانة والخدلان والنكران بدأت شجرة الصمود الفلسطيني تث ... / مرزوق الحلالي
- غزَّة في فانتازيا نظرية ما بعد الحقيقة / أحمد جردات
- حديث عن التنمية والإستراتيجية الاقتصادية في الضفة الغربية وق ... / غازي الصوراني
- التطهير الإثني وتشكيل الجغرافيا الاستعمارية الاستيطانية / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - أحزاب اليسار و الشيوعية في الهند - الاحتلال الخانق لفلسطين أصبح الآن سلسلة من جرائم الحرب