أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة الفلاحي - لون البرد














المزيد.....

لون البرد


فاطمة الفلاحي
(Fatima Alfalahi)


الحوار المتمدن-العدد: 7806 - 2023 / 11 / 25 - 12:28
المحور: الادب والفن
    


991.
آمنت أن كل خطوة؛ كانت في البداية أفكار دخيلة، غير محسوبة تؤدي إلى السقوط من أعلى ارتفاع، فتعودها... وعاشها البعض. أصبحت من مبادئ تطوير الذات؛ وتلك الملامح الدخيلة سبغت وجوه بعضنا فلا نكاد نرى إلا ها؟


992.
أنا مجرد حرف في قصيدة منسية بين أهداب الزمن.


993.
ماذا لو يرتبك الصباح على أنامل ليله؟
ماذا لو يتوقف الزمن في آخر نص كتبته؟
وماذا سيحدث بعد ذلك؟


994.
وقد تشغل الفوضى؛ مساحة الضجيج في كلي، وسكون الكون البارد.


995.
أكتب حين تشي بك الكلمات؛ وحين تكتظ بي دروب الفجيعة.


996.
وها أنا ألملم صمتي التي أرهقته الخيبات، وأمارات الخذلان.


997.
مرة؛ أحلم بك، تتسكع في مزارات خيباتي.
ومرة؛ أحلم بك، كوشم نُقشَ على مسالك العهد المُغلظ بين قلبينا.


998.
اخلع نعليك؛ فأنتَ على ناصية القلب تقف.
فقد خانك بائع الأحذية؛
ألم أقل لك أن القصيدة ليست بحاجة لحذاء؟ !


999.
لا أعرف كيف أكون هنا؛ إن كنت ميتة على مقعد، وبلون البرد،
بلا عناق، تختصرني الدموع، أخشى أني كنتُ حاضرة أو غائبة،
مبتعدة أو مقتربة في آن واحد.
بحثت عنكَ كثيرًا.
اتصلت لكن لا فائدة
ساطعة قداسة الغياب!


1000.
يتلذذ الوقت في بعثرة أركاني؛ تارك لي على أنفاس الليل، بعضُ حديث، وثرثرة غيم.

_______________

من المجموعة الشعرية قيد النشر؛ شوارد منقوعة على عزف منفرد



#فاطمة_الفلاحي (هاشتاغ)       Fatima_Alfalahi#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حدقة القلب
- خلاخيل الدجى
- غياب مؤقت
- عبث
- قيثارة الأحزان
- حرية المعتقد
- فراغ عنيد
- نشأة صفة المثقف في فرنسا
- العمل الفني – وفق جادمر، درويسن وهيدجر-
- الهرمنوطيقا عند ريدجر وجادامر
- الوعي الجمالي عند هانز
- رحى الشرود
- حذارك
- محاولات
- سيرة الأنهار
- أمنيات من رماد
- حافة الشجن
- تستمطرني صمتًا
- متون
- حدود اغترابي


المزيد.....




- شاهد: فيل هارب من السيرك يعرقل حركة المرور في ولاية مونتانا ...
- تردد القنوات الناقلة لمسلسل قيامة عثمان الحلقة 156 Kurulus O ...
- مايكل دوغلاس يطلب قتله في فيلم -الرجل النملة والدبور: كوانتم ...
- تسارع وتيرة محاكمة ترمب في قضية -الممثلة الإباحية-
- فيديو يحبس الأنفاس لفيل ضخم هارب من السيرك يتجول بشوارع إحدى ...
- بعد تكذيب الرواية الإسرائيلية.. ماذا نعرف عن الطفلة الفلسطين ...
- ترامب يثير جدلا بطلب غير عادى في قضية الممثلة الإباحية
- فنان مصري مشهور ينفعل على شخص في عزاء شيرين سيف النصر
- أفلام فلسطينية ومصرية ولبنانية تنافس في -نصف شهر المخرجين- ب ...
- -يونيسكو-ضيفة شرف المعرض  الدولي للنشر والكتاب بالرباط


المزيد.....

- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة الفلاحي - لون البرد