أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة الفلاحي - خلاخيل الدجى














المزيد.....

خلاخيل الدجى


فاطمة الفلاحي
(Fatima Alfalahi)


الحوار المتمدن-العدد: 7792 - 2023 / 11 / 11 - 14:21
المحور: الادب والفن
    


971.
هُناك مصادفات مليئة؛
تأبى التأويل لأُحجية غير ذي حزن،
تُخبئْ بين جنباتها؛ أصداءْ لعنةُ قفار القلوب.


972.
سأجيز للروح تناول حبة مورفين؛
وحبة نسيان كلما أصيبت الروح بعسر الإرادة.


973.
لماذا بعض الظن؛ يتخذ من بعض القلوب موطنًا له؟


974.
وكيف تنبت على ثغري ابتسامة؛
وأسير برفقة قافلة المبتسمين وهي معي ذاوية؟



975.
عنادلك التي أطلقتها ما زالت مُحلقة؛
تغريداتها موجة شجن،
تُلقي بي فوق ظلال غيمة،
لتوقظني حبات مطرها،
التي ضلت طريقها إلى نافذتي.


976.
مكرت بقلبوبهم الغربة كالعادة؛
سأعود لربما أذر رماد الأماني في أعقاب
مَن خانتهم بعض القلوب...
وأنصت لوقع شتاتهم.



977.
يا صديق الحزن وصديقي؛
هل لا بد من أن ننحني أمام الموت، أم نستطيع أن نخضعه لتجربة الحياة ويرى الحياة بأعيننا؟



978.
وكأن أنفاس الصباح؛ هاربة إليك من خلاخيل الدجى...



979.
في روحك ندوب كثيرة؛ وكأني عبرت يومًا خلال هذه الدروب.


980.
يجبرني الوقت؛ على السقوط نحو غيابٍ مؤقت.

_______
من الجموعة الشعرية قيد النشر: شوارد منقوعة على عزف منفرد

#فاطمة_الفلاحي



#فاطمة_الفلاحي (هاشتاغ)       Fatima_Alfalahi#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- غياب مؤقت
- عبث
- قيثارة الأحزان
- حرية المعتقد
- فراغ عنيد
- نشأة صفة المثقف في فرنسا
- العمل الفني – وفق جادمر، درويسن وهيدجر-
- الهرمنوطيقا عند ريدجر وجادامر
- الوعي الجمالي عند هانز
- رحى الشرود
- حذارك
- محاولات
- سيرة الأنهار
- أمنيات من رماد
- حافة الشجن
- تستمطرني صمتًا
- متون
- حدود اغترابي
- التياع
- أحجية


المزيد.....




- الحبس 18 شهرا للمشرفة على الأسلحة في فيلم أليك بالدوين -راست ...
- من هي إيتيل عدنان التي يحتفل بها محرك البحث غوغل؟
- شاهد: فنانون أميركيون يرسمون لوحة في بوتشا الأوكرانية تخليدً ...
- حضور فلسطيني وسوداني في مهرجان أسوان لسينما المرأة
- مهرجان كان: اختيار الفيلم المصري -رفعت عيني للسماء- ضمن مساب ...
- -الوعد الصادق:-بين -المسرحية- والفيلم الأميركي الرديء
- لماذا يحب كثير من الألمان ثقافة الجسد الحر؟
- بينهم فنانة وابنة مليونير شهير.. تعرف على ضحايا هجوم سيدني ا ...
- تركيز أقل على أوروبا وانفتاح على أفريقيا.. رهان متحف -متروبو ...
- أمية جحا تكتب: يوميات فنانة تشكيلية من غزة نزحت قسرا إلى عنب ...


المزيد.....

- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو
- الهجرة إلى الجحيم. رواية / محمود شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة الفلاحي - خلاخيل الدجى