أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - نعمت شريف - ما وراء الثقافة














المزيد.....

ما وراء الثقافة


نعمت شريف

الحوار المتمدن-العدد: 7806 - 2023 / 11 / 25 - 01:46
المحور: قراءات في عالم الكتب و المطبوعات
    


قراءة في كتاب "ما وراء الثقافة"
بقلم: إدوارد ت. هول
مراجعة: نعمت شريف

نهج عالم الانثروبولوجيا الامريكي ادوار ت. هول شامل وتكاملي وخلاق. إنه مبدع بمعنى البحث عن أنماط في الطبيعة الأساسية للإنسان وهو "يعمل" في بيئاته الطبيعية. الصورة الكونية المصغرة هي الفرد وأعضاءه وأجزاءه وأجزاء أعضائه، وكيف يعملون بشكل فردي وجماعي. الصورة الكونية الكبيرة هي الإنسان داخل مملكة الحيوان حيث يعتمد على مقياس النشوء والتطور ومن حيث الاحتياجات والقدرات الأساسية ، ما يشاركه مع الرئيسيات الأخرى عند النظر إليه في بيئته الطبيعية.
يحاول ادوارد هول ربط وتجميع هذا النموذج "الطبيعي" الأساسي ، والعناصر المشتركة التي تستخدمها معظم الثقافات وامتداداتها حولها بطرق مختلفة لتنظيم حياتهم. أفضل طريقة للتفكير في هذا العمل هي كمحاولة جادة لوضع أو كتابة أسس ثقافة عالمية بشكل واضح تمكن البشرية من التواصل بشكل أفضل مع بعضهم البعض. وبالتالي توفير حل للارتباك وسوء الفهم الناجم عن تنوع الأنماط المادية وغير المادية. باختصار ، آثار تناقل الامتدادات الثقافية للانسان، ويلخص الاقتباس التالي هذا الأمر:
"...إن القاعدة العريضة التي تقوم عليها الثقافة قد وضعت منذ ملايين السنين ، قبل وقت طويل من ظهور الإنسان على هذه الأرض ، وللأفضل أو للأسوأ ، فإنها تربط الإنسان إلى الأبد ببقية الطبيعة. هذه القاعدة متجذرة في دماغ الثدييات القديم - ذلك الجزء من الدماغ الذي يعامل الأشياء ككل - والذي يقوم باستمرار بالتوليف والتوصل إلى حلول تستند إلى كل ما حدث في الماضي. ومن المفارقات أن هذا الدماغ القديم الذي يمكنه فهم ودمج ثقافة المرء على مستوى ما قبل اللفظ كثيرا ما يعيق فهم وتكامل التجارب الثقافية الجديدة ". (ص 9)
الزمان والمكان هما البعدان اللذان يحددان الحدث. وفقا للأنماط الثقافية للإنسان ، فإن الطريقة التي يرتبها بها هي الوسيلة التي يؤثر بها على الأحداث ، وبالتالي تنظيم حياته داخل تلك البيئة. يتم تكثيف الصفقة بين الإنسان والبيئة من خلال آثار الامتدادات الثقافية. (اي ان الانسان والبيئة يتعاملان لانتاج امتداد ثقافي، وهذا بدوره ينتج انتقالا ثقافيا يعود للتأثير على المعاملة بين الإنسان والبيئة ، وتستمر الدورة.)
الجانب السلبي لهذا هو نقل الامتدادات الذي يعيق التواصل بين الثقافات. الجانب الإيجابي هو تعزيز فهم الإنسان لنفسه وفيما يتعلق ببيئته. في إطار السياق الزماني والمكاني يجب أن يحدث السياق لكي يصبح الحدث ذا مغزى للشخص. كلما كانت هناك حاجة إلى مزيد من المعلومات لفهم الحدث ، انخفض الحدث في السياق وبالتالي ذو معنى ومغزى اقل. كلما قلت المعلومات المطلوبة كلما ارتفعت الثقافة في السياق وبالتالي كان ذو معنى أكثر. (أي أن السياق العالي والمنخفض يعملان على سلسلة متصلة تستند إلى المعلومات المطلوبة ، أي عندما ينخفض السياق وينتج معنى أقل. من ناحية أخرى ، عندما تكون هناك حاجة إلى معلومات أقل ، يتحرك السياق لأعلى على السلسلة المستمرة لنقل المزيد من المعنى.)
مثال ضروري لشرح السياق بشكل أكبر. إذا قال آسيوي أو شرق أوسطي "إنه ابن عمي ، ولهذا يجب أن أدافع عنه" لشرق أوسطي آخر ، فهذا يكفي لمعرفة أن علاقة الدم وثيقة بما يكفي للدفاع عن ابن عمه لأنهم جزء من نفس الخلفية العائلية واللغة و "ميثاق الدفاع" غير المعلن. إذا لم يدافع عن ابن عمه ، فسينظر إليه على أنه ضعيف وربما جبان. وجاء في هذا الجملة معلومات أكثر بكثير مما قيل. من ناحية أخرى ، بالنسبة للغربي اوالأمريكي لن يعني الكثير لأن ابن العم يجب أن يكون قادرا على الدفاع عن نفسه ما لم يكن الاعتداء من عدد من الاشخاص أو لسبب آخر.
يوضح هذا المثال أن عمر الثقافة (اي التراكمات الثقافية) هو ما يحدد نسبة السياق والمعنى في الجملة. من الناحية التاريخية ، فإن الثقافة الأمريكية جديدة نسبيا ، ربما قرنين أو ثلاثة قرون ، في حين أن الثقافات الآسيوية والشرق أوسطية عمرها آلاف السنين.
يختتم هول كتابه بالقول "ربما يكون الجانب النفسي الأكثر أهمية للثقافة (الجسر بين الثقافة والشخصية) هو عملية تحديد الهوية. وهذه العملية، التي تعمل على نحو مثير للإعجاب عندما يكون التغيير بطيئا ولكنها تعيث فسادا في أوقات التغير السريع مثل التي نشهدها حاليا، هي بالتأكيد عائق رئيسي أمام التفاهم بين الثقافات والعلاقات الفعالة بين شعوب العالم. يجب على الإنسان الآن أن يشرع في الرحلة الصعبة في "ما وراء الثقافة" ، لأن أعظم إنجاز للانفصال هو عندما يتمكن المرء من تحرير نفسه تدريجيا من قبضة الثقافة اللاواعية. (ص 240)



#نعمت_شريف (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- -حلال لكم ، حرام علينا- مناقشة للتعليقات التي وردت الينا
- العقل الكردي -نقد العقل العملي-
- قراءة في كتاب -دراسة عن محافظة الجزيرة السورية-
- الاغنية الظاهرة في الانتخابات الامريكية
- في حارتنا كلب
- عزاء البو هدلة
- قواعد العشق الاربعون
- الدفاع عن الارض والعرض شهادة -قصة حقيقية من زمن الارهاب-
- الخال -قصة من صميم الواقع-
- ألكرد الزازا في تركيا: أقلية شرق أوسطية في مجتمع العولمة
- الشبك بين المطرقة والسندان
- رأيان متناقضان عن حدث واحد
- ملاحظات على مقالات شيري ليزر والتعليقات عليها
- قراءة في كتاب -في ظلال الجبل- من ذكريات الثورة والمقاومة-الج ...
- هل قرأ الرئيس بوتين كتاب بريجنيف عن أفغانستان قبل غزو أوكران ...
- -الارادة لان ترى-
- الهجوم الايراني على اربيل ورسائله المتعددة لاطراف عراقية ودو ...
- اهمية اللغة للنهوض بالشبك
- الديمقراطية الأمريكية في المحاكمة!
- الارتقاء


المزيد.....




- الجيش الإسرائيلي: دخول أول شحنة مساعدات إلى غزة بعد وصولها م ...
- -نيويورك تايمز-: إسرائيل أغضبت الولايات المتحدة لعدم تحذيرها ...
- عبد اللهيان يكشف تفاصيل المراسلات بين طهران وواشنطن قبل وبعد ...
- زلزال قوي يضرب غرب اليابان وهيئة التنظيم النووي تصدر بيانا
- -مشاورات إضافية لكن النتيجة محسومة-.. مجلس الأمن يبحث اليوم ...
- بعد رد طهران على تل أبيب.. الاتحاد الأوروبي يقرر فرض عقوبات ...
- تصويت مجلس الأمن على عضوية فلسطين قد يتأجل للجمعة
- صور.. ثوران بركاني في إندونيسيا يطلق الحمم والرماد للغلاف ال ...
- مشروع قانون دعم إسرائيل وأوكرانيا أمام مجلس النواب الأميركي ...
- بسبب إيران.. أميركا تسعى لاستخدام منظومة ليزر مضادة للدرون


المزيد.....

- الكونية والعدالة وسياسة الهوية / زهير الخويلدي
- فصل من كتاب حرية التعبير... / عبدالرزاق دحنون
- الولايات المتحدة كدولة نامية: قراءة في كتاب -عصور الرأسمالية ... / محمود الصباغ
- تقديم وتلخيص كتاب: العالم المعرفي المتوقد / غازي الصوراني
- قراءات في كتب حديثة مثيرة للجدل / كاظم حبيب
- قراءة في كتاب أزمة المناخ لنعوم چومسكي وروبرت پَولِن / محمد الأزرقي
- آليات توجيه الرأي العام / زهير الخويلدي
- قراءة في كتاب إعادة التكوين لجورج چرچ بالإشتراك مع إدوار ريج ... / محمد الأزرقي
- فريديريك لوردون مع ثوماس بيكيتي وكتابه -رأس المال والآيديولو ... / طلال الربيعي
- دستور العراق / محمد سلمان حسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - نعمت شريف - ما وراء الثقافة