أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عزيز الخزرجي - من هالمال حمل جمال














المزيد.....

من هالمال حمل جمال


عزيز الخزرجي

الحوار المتمدن-العدد: 7796 - 2023 / 11 / 15 - 07:11
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


من هالمال حمل جمال :
دائما الأقليم يأمر بغداد بقروض .. منها : ديون تحققت زمن هوشيار زيباري عندما كان وزيرا للمالية وصلت لأكثر من 29 مليار دولار لصالح الأقليم على حساب الحكومة المركزية, حيث إستغلوا الفوضى العارمة التي حلت بآلعراق نتيجة التحاصص على الحكم.
ديون لإجراء التعداد العام للسكان في كردستان .. و قد صرفت لهم أكثر من 50 مليون دولار وقتها و رغم ذلك لم تجري حكومة الأقليم أي تعداد سكاني .

ديون لأجل إجراء إنتخابات الأقليم .. تجاوزت الخمسين مليون دولار ...
هنا ملاحظة أخرى بشأن أمر خطير ؛ حكومة كردستان منفصلة تماماً عن العراق و تأخذ أضعاف حصتها المعينة؛ طيب .. لماذا يطالبون إلى جانب ذلك بمناصب حساسة و رئيسية مع وزارات كاملة إلى جانب رئاسة الجمهورية وعضوية البرلمان!؟
ديون لتمشية بعض الأمور الإدارية لم يعلن عنها, وقد دفعتها ثلاث حكومات متوالية لمجرد تشكيلها في المركز للأقليم كل دفعة أيضا بحدود 50 مليون دولار حتى هذه الحكومة العميلة الفاسدة .
و أخيراً وصل الحال بآلفاسدين المتحاصصين و بأمر مباشر من رئيس الحكومة بأنّ يتم التنسيق بشأن الأموال المطلوبة من قبل حكومة الأقليم مباشرة مع الفاسد على العلاق رئيس البنك المركزي و لا حاجة للرجوع إلى رئاسة الوزراء بعيدا عن الأنظار و الشعب , كي لا يفتضح فسادهم أمام الأعلام!!
وأخيراً أموال إضافية .. بل صفقة كبيرة كديون من السعودية لحل مشكلة المياه في أربيل بحسب إدّعائم.
و الحبل على الجرار .. كل هذا لإرضائهم كرشوة لإسكاتهم!
فآلأخيرة و كما اكد محافظ اربيل (اوميد خوشناو) خلال لقاء مع رئيس الحكومة الاتحادية محمد شياع السوداني في بغداد اليوم الاثنين 13/11/ 2023م ؛ أنّ السعودية قدّمت قرضاً يساهم في حل مشكلة شح المياه في مدينة اربيل، مشيرا إلى أن جميع اجراءات الخاصة بالقرض قد تم استكمالها في كتاب خاص قدم الى مكتب السوداني ليوافق عليه لتتمكن المحافظة من الحصول على القرض بإسم الحكومة المركزية.
وجاء في بيان لمحافظة اربيل ، المحافظ اوميد خوشناو التقى في بغداد رئيس الحكومة الاتحادية العراقية محمد شياع السوداني، لافتا الى انه ابلغ السوداني تحيات رئيس حكومة الاقليم مسرور بارزاني وتحدث عن المشاريع الخدمية التي يتم تقديمها في حدود محافظة اربيل بصورة عامة.
وأضاف البيان ان خوشناو تحدث ايضا عن التغير المناخي وآثاره وتبعاته ومشكلات شح المياه الجوفية في حدود المحافظة والمشاريع التي تم توجيهها الى رئاسة مجلس الوزراء وسلط الضوء على سلو معالجة المشكلات، مشيرا الى ان المحافظة وحكومة الاقليم ورغم كل الظروف نفذت العديد من المشاريع بهذا الصدد، إلا أنه وبسبب الازمة المالية لم يتم تنفيذ مشاريع الاستراتيجية وكانت المعالجات كلها وقتية.
ونوه البيان الى ان خوشناو تطرق في موضوع آخر عن زيارة وفد محافظة اربيل الى السعودية ولقاءاته واجتماعاته مع كبار المسؤولين السعوديين بشأن قرض سعودي من اجل معالجة مشكلة شح المياه ومخاطر الفيضانات وتاثيرات التغيرات المناخية والتي تشمل تشغيل مشروع الإفراز الرابع في اربيل وهو مشروع استراتيجي سينهي شح المياه الى حد كبير.
وأضاف خوشناو ان السعودية وافقت على تقديم القرض لاربيل وان جميع الاجراءات تم اتخاذها وهو الان في مكتب رئيس الحكومة محمد شياع السوداني وبقي فقط موافقته لتسلم القرض، معربا عن الأمل أن يتعاون السوداني بهذا الصدد ويوافق على القرض.
[من جهته اكد السوداني على تنفيذ جميع طلبات الكورد بحسب البيان، وفضلا عن تحياته الى رئيس حكومة الإقليم مسرور بارزاني،
انه سيكون داعما و متعاونا بكل الاشكال ويقدم كل التسهيلات لحل تلك المشكلات التي تمت الاشارة اليها].
و هذا الملعون رئيس الوزراء و من خلفه من المرتزقة المتحاصصين لم يضف الزيادة المطلوبة للمتقاعدين المظلومين و المستحقين لحدّ الآن رغم إنتفاضتهم و مطالباتهم الدائمة بزيادة رواتبهم التقاعدية التي لا تكفي حتى للعلاج والغذاء؛ لكنه لم يفعل ذلك .. و ما زالت قضيتهم رهن الدراسة!
لكنه بآلمقابل يصرف بسخاء حتى للدول الخارجية و كما فعل في الأتفاقيات الأخيرة عن طريق الفاسد علي العلاق, بحيث جعل الأقتصاد العراقي و قيمة العملة العراقية رهن الأمارات و الهند و الأردن و غيرها من جيوب العراقييين الفقراء و في مقدمتهم المتقاعدون!
و السبب كما قلنا سابقا : إن رواتب المتقاعدين لا مجال فيها لنهبها و سرقتها كما في تخصيصات الوزارات و المؤسسات لأنها(رواتب المتقاعدين) معلومة و بآلأسماء و الارقام و العدد حتى الفلس و العنوان مع 5 و نصف مليون متقاعد شاهد- طبعا بإستثناء الدّمج المرتزقة - لذا لا يمكن سرقة المتقاعدين فقد فشلت محاولاتهم .. فلماذا يهتمون بهم .. طبعا حاولوا من قبل سرقتهم - سرقة المتقاعدين - مثلاً كانوا يأخذون كل شهر من كل راتب متقاعد بحدود 5 آلاف دينار أو 10 آلاف لكن فسادهم هذا كان سرعان ما ينكشف فتقوم ضجة حولها في الحال للأسباب المعلومة .. لهذا سحبوا أنفسهم من ذلك و أوقفوا الزيادات .. فلعنة الله عليهم و على من أتى و علّمهم على ذلك الفساد!؟ و يا ليت تلك الأموال المنهوبة بتسهيل دعاة العار في الأطار التنسيقي تذهب للشعب الكوردي المظلوم أيضاً .. لكنها و الله تذهب إلى حساب الحزب الحاكم و رئيسه و من حوله و كأنها ملك و إرث لهم. و هكذا كل الشعب العراقي مظلوم بإستثناء المرتزقة و كأنهم خلايا الأرهاب في المؤسسات البعثية و على نفس النهج للأسف و بلا حياء, و بعضهم يصلي للآن و لا أدري هل يضحك على نفسه أم يضحك على عباد الله المنهوبيين بسببهم!؟



#عزيز_الخزرجي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- من هالمال حمل جمال !؟
- فساد علني بلا حياء أمام العالم
- كيف تصنع المجتمعات المتطورة - الذكية ؟ القسم الثاني
- فساد جديد للبنك المركزي العراقي :
- لماذا ساد الظلم و الفساد في العراق؟
- ألعراق أمام تغيير جذري :
- فلسفة الحُبّ الحقيقيّ :
- فلسفة الحب الحقيقي
- كيف و لماذا نُفعّل بصيرتنا؟
- من أين ورث البعض كل ذلك الغباء!؟
- كيف ننتخب الأصلح .. و لماذا؟
- كيف ننتخب الأصلح ؟
- الأكثر رغبا من العمى!
- إلى المثقفين الشرفاء :
- بماذا أجبتُ (طبيبي) عن العراق ؟
- منهج لتقوية خبال الأطفال :
- هل العشق سرّ الوجود؟
- لماذا نشر مظلومية المتقاعد واجبة و بإلحاح!؟عع
- نشر مظلومية المتقاعد واجبه و بإصرار :
- هيثم جبوري آخر بإسم عليّ الفريجيّ


المزيد.....




- مستوطنون إسرائيليون يقتلون فلسطينيا أثناء اقتحامهم قرية بالض ...
- بايدن يتوقع حصول الضربة الإيرانية ضد إسرائيل -عاجلا وليس آجل ...
- وفاة مصمم الأزياء الإيطالي الشهير روبرتو كافالي
- فتح تحقيق في شأن معلومات كاذبة قد تكون أدلت بها نائبة زعيم - ...
- إسرائيل تترقب ردا إيرانيا وبايدن يحذر طهران: -لا تفعلوا ذلك- ...
- ما توقعات أمريكا بشأن الهجوم الإيراني المحتمل؟.. مصدران يكشف ...
- الشرطة الألمانية تحظر مؤتمرا مؤيدا للفلسطينيين في برلين
- أميركا تتوقع هجوما إيرانيا على إسرائيل.. وهذه -شدة الضربة-
- خان يونس.. دمار هائل وقنابل غير منفجرة تزن ألف رطل
- حفاظا على البيئة.. قهوة من بذور التمر والجوافة


المزيد.....

- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل
- شئ ما عن ألأخلاق / علي عبد الواحد محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عزيز الخزرجي - من هالمال حمل جمال