أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عصام شكري - غزة ودريسدن













المزيد.....

غزة ودريسدن


عصام شكري

الحوار المتمدن-العدد: 7795 - 2023 / 11 / 14 - 20:18
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


البربرية وصلت لمديات غير مسبوقة.

ممثلو اليمين الفاشي الاسرائيلي يستخدم الان حجة ميكافيللية حقيرة لتبرير قتل المدنيين في المستشفيات وادامة القصف الوحشي. هذه الحجة التبريرية هي جريمة قصف الطيران البريطاني لمدينة دريسدن الالمانية عام 1945 وقتل مئات الالاف من البشر بحجة التخلص من النازيين.

ولكن ايها السفلة المجرمين. من قال ان قصف ال ار ايه اف RAF او سلاح الطيران الملكي البريطاني هو الذي قضى على النازيين. من قال ان قتل مئات الالاف اسهم باي شكل من الاشكال في انهاء النازية في المانيا؟ لقد كان هذا القصف الوحشي جريمة كبرى ضد الانسانية. لا تقل في اجرامها عن قصف النازيين لبولونيا ولندن. من دمر النازيين وقضى عليهم هو الجيش السوفييتي الزاحف على برلين والذي اسقط مبنى الرايخشتاغ وحرر مئات الالاف من اليهود من معسكرات النازية. ارتكب سلاح الجو البريطاني الملكي حينها جريمة حرب في منتهى الوحشية في مدينة دريسدن ومدن اخرى وايادي تشرتشل والحكومة البريطانية كانت ملطخة بدماء مئات الالاف من الابرياء من الشعب الالماني تماما كما ان ايادي نتنياهو اليوم ملطخة اليوم بدماء الاطفال والنساء والمدنيين الفلسطينيين.

ان الحل الاني والملح هو وقف اطلاق النار. يجب وقف اطلاق النار فورا. يجب السماح للمساعدات الانسانية والوقود بالدخول فورا. التضحية بالاطفال والنساء والمرضى وخنقهم في المستشفيات بحجة القضاء على حماس والجهاد هي ميكافيللية سافلة. لن يجديكم الاستنجاد بالجرائم الغربية ضد الانسانية.

مرة اخرى واخرى واخرى اناشد جماهير اسرائيل المسالمة وانسانييها واحرارها وعلمانييها واشتراكييها وطبقتها العاملة بمن فيهم حركة (السلام الان) و(معاً) تصعيد نضالهم من اجل السلام وايقاف الحرب فورا. بامكان مسألة الرهائن لدى حماس ان تشكل امكانية للضغط على الفاشي ناتنيايو وعصابة اليمين المتطرف المتحلقة حوله بن عفير وعميحاي الياهو وبقية اقطاب الفاشية اليهودية بالتوقف عن القصف والسماح بادخال المساعدات الانسانية وبدأ المفاوضات.

ان صح ان حماس تتخبأ تحت المستشفيات فهذا ليس تبريرا لقصف المستشفيات او حرمان الوقود من الدخول او ترك مئات الاطفال الخدج يموتون بسبب نقص الاوكسجين.

يا قادة اليمين الفاشي باسرائيل - يا عديمي الضمير والانسانية اوقفوا اطلاق النار فوراً واسمحوا بادخال المساعدات الانسانية للمستشفيات.



#عصام_شكري (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اليمين الديني الوحشي يغذي بعضه البعض
- لا مكان لكم في اي حل! - حول تباكي اليسار القومي على كارثة غز ...
- الصدر، قآني، نصر الله، خامنئي، ناتنياهو، ومصير سماسرة ...
- المعتذرون للاسلام السياسي ليسوا اصدقاء جماهيرغزة، انهم خونته ...
- نحو جبهة علمانية انسانية في الشرق الاوسط لانهاء هذه الكارثة
- مقترحي من ستة نقاط
- مليارديرية فلسطين واجترار الدعاية النازية
- أفيون الاسلام - ومخدرات الاصلاح البرلماني: بشأن شعاري -نزع ا ...
- خطوط امريكا الحمراء!
- في الاخوة الانسانية او … “السلام على من اتبع الهدى”!
- الشرطي السويدي المضبب
- حول خنق اليسار العراقي لبؤر النضال الاجتماعي
- بيان مساندة للصحافية اللبنانية ديما صادق
- حول الخطاب الاخير لحسن نصر الله حول احداث الطيونة
- الى ثائرات وثوار لبنان !
- العنصر الجديد
- ابقوا في البيت! Stay at Home
- الحرية لغسان الفاضل !حول اعتقال صاحب مقهى من قبل بلطجية السل ...
- حول العلمانية والانتفاضة الثورية في العراق
- مقابلة مع عصام شكري حول مهزلة الأنتخابات البرلمانية في العرا ...


المزيد.....




- ما هي صفقة الصواريخ التي أرسلتها أمريكا لأوكرانيا سرا بعد أش ...
- الرئيس الموريتاني يترشح لولاية رئاسية ثانية وأخيرة -تلبية لن ...
- واشنطن تستأنف مساعداتها العسكرية لأوكرانيا بعد شهور من التوق ...
- شهداء بقصف إسرائيلي 3 منازل في رفح واحتدام المعارك وسط غزة
- إعلام إسرائيلي: مجلسا الحرب والكابينت يناقشان اليوم بنود صفق ...
- روسيا تعلن عن اتفاق مع أوكرانيا لتبادل أطفال
- قائد الجيش الأمريكي في أوروبا: مناورات -الناتو- موجهة عمليا ...
- أوكرانيا منطقة منزوعة السلاح.. مستشار سابق في البنتاغون يتوق ...
- الولايات المتحدة تنفي إصابة أي سفن جراء هجوم الحوثيين في خلي ...
- موقع عبري: سجن عسكري إسرائيلي أرسل صورا للقبة الحديدية ومواق ...


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عصام شكري - غزة ودريسدن