أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - سلام محمد العبودي - مقال/ قضية غزة ليست للمتاجرة














المزيد.....

مقال/ قضية غزة ليست للمتاجرة


سلام محمد العبودي

الحوار المتمدن-العدد: 7792 - 2023 / 11 / 11 - 22:47
المحور: الصحافة والاعلام
    


قضية غزة ليست للمتاجرة
سلام ممد العبودي
إعتاد بعض الساسة في العراق, ونتيجةً للفوضى العارمة, التي أدت لتغيير قانون الانتخابات البرلمانية, الذي لم ينتج الطموحات المنشودة, من قبل من الساعين لإزاحة, الكتل السياسية المسمات بالتقليدية, لتحَل محلها بالتفافٍ مكشوف, أدى لانسداد سياسي.
كانت التظاهرات التشرينية ومن معها, تروجُ لعدم اشتراكها بالعملية السياسية. وأن هدفها المُعلن هو تصحيح المسار, والقضاء على الفاسدين ليتحول الشعار, إلى إسقاط النظام, مستغلين عواطف الشعب, من خلال طرح السلبيات, والتفكير الجمعي والشمولية في الطرح, الذي أدى بشكل سافر, إلى عدم مشاركة الأغلبية ن المشمولين بالاقتراع.
التنافس بين الكثل السياسية, ممارسة رائعة إن استغلت, عن طريق طرح هدف نبيل, يخدم الوطن والمواطن, أما استهداف الشركاء, باستخدام مجريات الأحداث, الداخلية والإقليمية والمواقف العالمية بشكل عشوائي, فإنه لا يفضي إلا لكسب معنويٍ مؤقت, سرعان ما ينتهي ذلك الحَدث, فتخمد نار العداء, بعد الكشف إنها لا تعدو, عن كونها مجرد تسقيط سياسي, وتثبيطٌ للمواطن.
غزة وما يحدث فيها من أحداث, بعيدٌ كل البعد؛ عن موضوع انتخابات مجالس المحافظات العراقية؛ فمهام المجالس تقديم المشاريع, التي تهم المحفظات وتخدم المواطن, إلا أن هناك من يريد ان يجيرها, للدعاية الانتخابية للنيل من الحكومة, مستدراُ تعاطف الشعب العراقي, مع القضية الفلسطينية, مدعيا المقاومة المسلحة ظاهراُ, وأنهم الوحيدون, القادرون على تحرير فلسطين, بينما الحقيقة المعلنة منهم, طيلة العمل السياسي, أنهم من المعارضين, للفصائل المسلحة التي تؤمن بقتال الصهاينة, ومن معهم من عرب التطبيع, وهم أيضا من المعارضين للحكومة, لعدم تمكنهم من الحصول, على أصواتٍ تمكنهم, من تسنم دفة الحكم في العراق.
بما أن الانتخابات القادمة, هي انتخابات لمجالس المحافظات, فمن الواجب الحقيقي لكل مرشح, أن يستعد لطرح ما يمتلك, من مشاريع خدمية للمحافظة, وماهيةِ إمكانيته لخدمة المواطن, قدر المستطاع في المتابعة, وحسب الضوابط القانونية, والعمل حسب ما انيط به, من عمل حسب الدستور, ليؤسس العمل كدولة, فمجالس المحافظات مؤسسة دستورية, لها قانونها ومن الواجب تفعيله.
الاستهداف ومحاولات تسقيط الانتخابات, اعتماداً على العمل الهابط سابقاً, لا يعني إلا شيئاً واحداً, وهو الإصرار على استمرار الفشل, والإبقاء على شلة فاسدة بوجود جديدة, فمجالس المحافظات مسؤولة, عن تنصيب المحافظين, ومحاسبة الفاسد منهم إن ظهر فساده, واستبدال الفاشل بعملة.
واجب المواطن إن أراد التغيير والإصلاح, العمل بالبحث والتمحيص, ولا تغره الوعود التي ثبت كذبها, ولا ينتخب من ثبت عدم التزامه؛ بتنفيذ محددات عمل المرشح, فشراء البطاقات يعني بيع المحافظة للفاسد.



#سلام_محمد_العبودي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مقال/ إنتخباتنا المحلية.. مؤيدوها ومعارضوها
- ممارسات انتخابية قذرة
- قطار مجالس المحافظات ينتظر الانطلاق
- مقال/ شرف التنافس السياسي
- مقال/ الصِراع بين التقديم والتهديم
- الفساد وهروب الفاسدين
- مقال/ الهزات السياسية وارتداداتها
- صوت في زحمة الصراخ
- مقال/ عزيمة بناء دولة
- مقال/ ألحكم عمل وليس شعارات
- مقال/ حكومة توافق الأغلبية
- مقال/ حكومتنا القادمة.. الحكمة المطلوبة
- مقال/ ألاِختلاف ونتائجه السيئة التي جربناها


المزيد.....




- شاهد تطورات المكياج وتسريحات الشعر على مدى الـ100 عام الماضي ...
- من دبي إلى تكساس.. السيارات المائية الفارهة تصل إلى أمريكا
- بعد الهجوم الإيراني على إسرائيل: ما هي الدول المنخرطة؟
- السفارة الروسية: طهران وعدت بإتاحة التواصل مع مواطن روسي في ...
- شجار في برلمان جورجيا بسبب مشروع قانون - العملاء الأجانب- (ف ...
- -بوليتيكو-: شولتس ونيهمر انتقدا بوريل بسبب تصريحاته المناهضة ...
- من بينها جسر غولدن غيت.. محتجون مؤيدون لفلسطين يعرقلون المرو ...
- عبر خمس طرق بسيطة - باحث يدعي أنه استطاع تجديد شبابه
- نتنياهو: هناك حاجة لرد إسرائيلي ذكي على الهجوم الإيراني
- هاري وميغان في منتجع ليلته بـ8 آلاف دولار


المزيد.....

- السوق المريضة: الصحافة في العصر الرقمي / كرم نعمة
- سلاح غير مرخص: دونالد ترامب قوة إعلامية بلا مسؤولية / كرم نعمة
- مجلة سماء الأمير / أسماء محمد مصطفى
- إنتخابات الكنيست 25 / محمد السهلي
- المسؤولية الاجتماعية لوسائل الإعلام التقليدية في المجتمع. / غادة محمود عبد الحميد
- داخل الكليبتوقراطية العراقية / يونس الخشاب
- تقنيات وطرق حديثة في سرد القصص الصحفية / حسني رفعت حسني
- فنّ السخريّة السياسيّة في الوطن العربي: الوظيفة التصحيحيّة ل ... / عصام بن الشيخ
- ‏ / زياد بوزيان
- الإعلام و الوساطة : أدوار و معايير و فخ تمثيل الجماهير / مريم الحسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - سلام محمد العبودي - مقال/ قضية غزة ليست للمتاجرة