أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد نضال دروزه - الدماغ والسيطره الدينية - وكيف يخدر الدماغ عند المجموعات المتطرفة ؟














المزيد.....

الدماغ والسيطره الدينية - وكيف يخدر الدماغ عند المجموعات المتطرفة ؟


محمد نضال دروزه

الحوار المتمدن-العدد: 7792 - 2023 / 11 / 11 - 00:40
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


الدماغ والسيطرة الدينية - وكيف يخدر الدماغ عند المجموعات المتطرفة؟..
الدماغ والسيطرة الدينية وكيف يخدر الدماغ عند المجموعات المتطرفة؟
إن محاولة رجال الدين بشكل خاص التفكير عن البشر و تحديد اسلوب حياتهم وتفاصيلها الدقيقة عبر مجموعة كبيرة من التعليمات والإرشادات و ربطها بالقداسة هي الخطوة الأولى لتثبيط القدرة الدماغية على التفكير والمحاكمة والإستنتاج ، فالايمان والتسليم أسهل على الدماغ من التفكير و النقد و المحاكمة المنطقية وللأسف هذا الاسلوب هو اسلوب دفاعي من الدماغ فحسب علم الاعصاب فإن دماغ الانسان مبني للأسف على الكسل وهذا الكسل لا يجعله راغباً بالعمل لذلك لن يعمل الدماغ اذا كان لديه من فائض الغذاء وحيز كاف للعيش .
بشرح اكثر لهذه النقطة ، إن 25 % من طاقة جسمنا تذهب لتغذية الدماغ في وضعه النشط ، طبعاً هذا استهلاك هائل للطاقة ولا يمكن لأي عضو تحمله لفترة طويلة... لهذا السبب يمكن أن نقول أن العلماء بالرغم من عدم قيامهم بأي مجهود عضلي يقومون باستهلاك كمية من الطاقة تعادل ما يستهلكة الرياضيون المحترفون من الطاقة خلال قيامهم بالألعاب الشاقة .
بالتالي ما إن يكف الشخص عن هذا المجهود العقلي ويبدأ حياة الأكل والتكاثر والكسل والنوم والمتع حتى يخفض الدماغ استهلاك الطاقة الى 9% من مجمل استهلاك طاقة الجسم إذاً الفرق في استهلاك الطاقة بين الخمول والتفكير حوالي 15% وفي سياق التطوري الطويل تكونت لدى الإنسان آلية دفاع أو حماية للدماغ من فرط الطاقة الزائدة وذلك عبر دعم الجسم للكسل والبطالة بواسطة الية خاصة يمكن أن يسميها العلم اصطلاحاً بالمخدرات الداخلية وهنا تطرح مواد ذاتية المنشأ قوية التأثير توجد داخل االدماغ هي المواد المخدرة الافيونية والأكسيتوسينية والأندروفينية .
بالتالي كلما قلل الإنسان من توتير دماغه ازداد فرز المخدرات الداخلية ذاتية المنشأ في الحقيقة الامر فان جميع المؤمنين بمسلمات ما دون عناء البحث والنقد العقلي يمكن تصنيفهم على انهم مدمني تلك المخدرات الداخلية التي ينتجها الدماغ ذاته كي لا يجهد نفسه بل يكتفي بتنفيذ مجموعة من القواعد والشروط وكلما زاد عدد الشروط والقواعد الايمانية والعملية البسيطة التي ينفذها الانسان قل اجهاد دماغه وقل استهلاك طاقة جسمه وزاد تلقي المخدرات الداخلية ذاتية المنشأ.
لذلك يمكن أن نقول أن التسليم والإيمان أسهل على الإنسان من التفكير والنقد والتحليل بالتالي إن إمداد البشر بمجموعة من القواعد والشروط و التفاصيل والطقوس التي قد تحتوي معنى أو لا تحتوي معنى واغراقهم بها هو عملية إراحة لدماغهم تلك العمليات المجهدة .
بالتالي يمكن أن نقول أن هذه التعاليم الموسومة بصفة القداسة التي يتقبلها الدماغ بكل بساطة كنوع من الحماية من فرط الطاقة الزائدة هي أسهل الطرق بالنسبة لرجال الدين لتدجين الإنسان في إطار الجماعة وسلب حرية التقرير منهم الناتجة عن عملية التفكير بالتالي تشكل التعاليم الدينية اسهل وسيلة من أجل سيطرة رجال الدين على البشر وتحويلهم إلى أداة بيد السلطة التي يخدومونها .
المرجعية العلمية :
الدكتور سيرغي فياتشيسلافوفيتش سافيلييف ، عالم روسي، تطوري ، وعالم أحياء عصبية ودكتور في العلوم البيولوجية، كما أنه أستاذ علم الأحياء، ورئيس مختبر تطور الجهاز العصبي بالأكاديمية الروسية للعلوم و يعرف بكونه صاحب نظرية الفرز الدماغي.
منقول



#محمد_نضال_دروزه (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ألأسس التي تقوم عليها العلمانية.
- ألمعرفة العلمية الانسانية أساس تحرر الانسان وحريته وتقدمه.
- أنت حبيبي عشيق شهواتي.
- خلع التاريخ العربي قميص النوم . . .
- أنت تقولين لي: أنت في حضرة محراب قلبي.
- لا بد من العمل الثوري الاجتماعي والثقافي ضد الجهل المقدس وال ...
- المجتمعات العربية بحاجة الى ثورة ضد الجهل المقدس والتخلف.
- بدأت صداقتنا وترعرع حبنا في حديقة ألمكتبة.
- أنا امرأة متمردة فكيف أتحرر من سجون خوفي وقيوده ؟
- كل ما يهمك ان تعرفه عن النظرية العلمية.
- مفهوم العقلانية.
- صناعة ألأغبياء.
- آيات انسانية . . .
- أنا أشتهيكي . . .
- حرية الحب شعار الدول المتقدمه.
- صديقي نضالي أنت حبيبي ألأفضل بين الرجال.
- لقد كرم الاسلام المرأة والرجل بحرية زواج المتعة وحرية جنس ال ...
- اخترتك صديقي نضالي حبيبا من بين جميع الرجال.
- اعترافات امرأة عاشقة.
- الاسلام كرم المرأة في حرية جنس اللمم.


المزيد.....




- ” نزليهم كلهم وارتاحي من زن العيال” تردد قنوات الأطفال قناة ...
- الشرطة الأسترالية تعتبر هجوم الكنيسة -عملا إرهابيا-  
- إيهود باراك: وزراء يدفعون نتنياهو لتصعيد الصراع بغية تعجيل ظ ...
- الشرطة الأسترالية: هجوم الكنيسة في سيدني إرهابي
- مصر.. عالم أزهري يعلق على حديث أمين الفتوى عن -وزن الروح-
- شاهد: هكذا بدت كاتدرائية نوتردام في باريس بعد خمس سنوات على ...
- موندويس: الجالية اليهودية الليبرالية بأميركا بدأت في التشقق ...
- إيهود أولمرت: إيران -هُزمت- ولا حاجة للرد عليها
- يهود أفريقيا وإعادة تشكيل المواقف نحو إسرائيل
- إيهود باراك يعلق على الهجوم الإيراني على إسرائيل وتوقيت الرد ...


المزيد.....

- الكراس كتاب ما بعد القرآن / محمد علي صاحبُ الكراس
- المسيحية بين الرومان والعرب / عيسى بن ضيف الله حداد
- ( ماهية الدولة الاسلامية ) الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- كتاب الحداثة و القرآن للباحث سعيد ناشيد / جدو دبريل
- الأبحاث الحديثة تحرج السردية والموروث الإسلاميين كراس 5 / جدو جبريل
- جمل أم حبل وثقب إبرة أم باب / جدو جبريل
- سورة الكهف كلب أم ملاك / جدو دبريل
- تقاطعات بين الأديان 26 إشكاليات الرسل والأنبياء 11 موسى الحل ... / عبد المجيد حمدان
- جيوسياسة الانقسامات الدينية / مرزوق الحلالي
- خطة الله / ضو ابو السعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد نضال دروزه - الدماغ والسيطره الدينية - وكيف يخدر الدماغ عند المجموعات المتطرفة ؟