أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اسعد عبدالله عبدعلي - عجلة التكتوك وخطرها الاجتماعي المدمر














المزيد.....

عجلة التكتوك وخطرها الاجتماعي المدمر


اسعد عبدالله عبدعلي

الحوار المتمدن-العدد: 7791 - 2023 / 11 / 10 - 00:05
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


وانا في طريقي للعمل شاهدت سائق عجلة التكتوك مبتسم ويسير يتمايل بعجلته, بقيت انظر للعجلة فاذا بها طالبتان ابتدائية وجالس معهم شاب في عمر ال 16 تقريبا! (ويبدو أنه صديق سائق التكتوك), وهو يحتضن طالبة ويقبلها, وهي مستسلمة له, والاخرى تقلب صفحات كتابها, كانت لحظة لثواني مرت من امامي واختفت بين الازدحام, هكذا يتم تخريب فتيات الابتدائية من قبل سفلة عجلة التكتوك المنتشرين في المناطق الشعبية, حيث ينتظرون الطالبات على اساس انهم يعملون بالأجرة ثم يستدرجوهن او يخدعوهن, الى ان يقعن في مستنقع الخطيئة وبعدها ضياع كل شيء.
والغريب ان لا تقوم الشرطة المجتمعية ودوريات الشرطة والسيطرات بحماية طالبات المدارس من هؤلاء السفلة, حيث تسمح لهم بالتوقف قرب المدارس والاسواق بذريعة انهم (على باب الله يسعون للرزق الحلال), مع ان اغلبهم هدفهم تدمير بنات الناس عبر خداعهن وافسادهن.
ويتمادى سائقوا عجلة التكتوك بارتكاب الفاحشة, بسبب غياب الرقابة والملاحقة وغياب القانون الذي ينظم عملهم ويجعلهم مراقبين من قبل الدولة, لذلك هم الذراع اليمنى للشيطان.


• مخاطر أمنية
يقول المواطن ابو محمد الكعبي (في الخمسين من العمر) وهو من سكنة (شرق العاصمة): ان أكبر مصائب مناطقنا هي عجلة التكتوك! فهي وسيلة متاحة وسهلة يستخدمها عصابات التسليب, وكذلك في نقل المواد المخدرة والكريستال التي تتم عن طريق عجلة التكتوك, وقد أصبحت ظاهرة شائعة بسبب سرعتها وصغر حجمها التي تضيع أثناء المطاردة،, وكذلك عصابات الخطف وخصوصًا تجاه الأطفال التي تكون أعمارهم أقل من 10 سنوات, وقبل فترة حصلت مشكلة عشائرية كبيرة بعد ان قام صاحب عجلة التكتوك بخطف 3 أطفال في المرحلة الدراسية الابتدائية, حيث تساعدهم عجلة التكتوك في تنفيذ الجريمة بكل يسر, خصوصا مع غياب المراقبة من قبل الاجهزة الحكومية وعدم وجود ارقام للعجلات, وعدم إخضاعها لقوانين وتعليمات, والغريب اغلب المنحرفين اعمارهم تقع بين 14-25 سنة وهو عمر خطر يحتاج للمتابعة والمراقبة.


• عجلة التكتوك وتوصيل الخمر
عند الليل تجد عجلات التكتوك تتجمع عند مخازن المشروبات الكحولية, حيث يسترون كميات كبيرة, ثم يعلمون على توصيلها للبيوت, وحسب الطلب, لذلك الليل كله لهم حركة ونشاط لإيصال الخمر لكل بيت يطلبه, خصوصا ان مناطق شرق العاصمة لا توجد فيها مخازن لبيع المشروبات الكحولية, لذلك ساهمت عجلة التكتوك في انتشار شرب الخمر, والغريب ان السيطرات ودوريات الشرطة لا تراقب ولا تمنع ولا تفتش, مما جعلها خير وسيلة لنشر كل رذيلة داخل المجتمع.
هنا يتضح الدور التخريبي لعجلة التكتوك, فما تعب عليه الآباء جاءت عجلة التكتوك لتزيله وتخرب كل شيء.

• ما هو المطلوب حاليا؟
لحماية المجتمع من خطر هذه العجلة الكبير لمجتمعنا... فعلى السلطة التنفيذية القيام بهذه الخطوات:
1- فرض تسجيل العجلة والحصول على رقم واجازة سوق كي يمكن استخدامها.
2- تحديد عمر السائق ان لا يكون أقل من 18 سنة.
3- تحديد حركتها ومنع تنقلها من منطقة الى اخرى.
4- منع تنقلها بعد الساعة الثانية عشر ليلا.
5- خضوعها لقانون المرور وقواعد السياقة.
6- تفتيشها خلال مرورها بالسيطرات.
7- نشر تعليمات بالممنوعات مثل نقل الخمر او المخدرات او المشاركة في شبكات الدعارة, وتنفيذ الحكومة لهذه التعليمات.
8- قيام الشرطة او رجال المرور بفحص التأكد من تعاطي الخمر او المخدرات اثناء ركوب العجلة لأن الكثيرين منهم يشربون ويتعاطون ويسوقون.

• إذا نفذت هذه النقاط الثمانية سيتم عندها حماية المجتمع من المخربين والفاسدين والمنحرفين.



#اسعد_عبدالله_عبدعلي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لماذا عرب التطبيع لا يقطعون علاقاتهم مع الكيان الصهيوني؟
- ابتلاع غزة لغرض إنجاز قناة بن غوريون
- ازمة الضمير ومحنة اهل غزة
- النساء والتفاعل المريب مع العولمة
- ابتزاز كهربائي وقالب ثلج وشرك سياسي
- الجاهلية والحنين لزمن الذل
- منتخبنا الوطني وفوضى الالوان
- الصحافة الساخرة طريق التسقيط الأنجح
- نظام صدام يسعى لحرب ايران -2-
- نظام صدام وافتعال الحرب ضد إيران
- معوقات بناء دولة قوية
- اشكاليات سياسية مزمنة
- الدولة القوية وعوامل الانهيار
- افكار لحل ازمة العنوسة
- مشروع قناة نهرية عراقية – سورية
- تخبطات إدارة نادي الزوراء الى متى؟
- منتخب شباب تونس يكشف عورة المدرب العراقي
- يجب طبع عملة فئة خمسون دينار عراقي
- تاريخ المنتخب العراقي عام 1990
- مطلبنا: مساواة العطاء الحكومي بين جميع الموظفين


المزيد.....




- مؤلف -آيات شيطانية- سلمان رشدي يكشف لـCNN عن منام رآه قبل مه ...
- -أهل واحة الضباب-..ما حكاية سكان هذه المحمية المنعزلة بمصر؟ ...
- يخت فائق غائص..شركة تطمح لبناء مخبأ الأحلام لأصحاب المليارات ...
- سيناريو المستقبل: 61 مليار دولار لدفن الجيش الأوكراني
- سيف المنشطات مسلط على عنق الصين
- أوكرانيا تخسر جيلا كاملا بلا رجعة
- البابا: السلام عبر التفاوض أفضل من حرب بلا نهاية
- قيادي في -حماس- يعرب عن استعداد الحركة للتخلي عن السلاح بشرو ...
- ترامب يتقدم على بايدن في الولايات الحاسمة
- رجل صيني مشلول يتمكن من كتابة الحروف الهيروغليفية باستخدام غ ...


المزيد.....

- في يوم العمَّال العالمي! / ادم عربي
- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اسعد عبدالله عبدعلي - عجلة التكتوك وخطرها الاجتماعي المدمر