أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ابراهيم الخزعلي - رسالة..














المزيد.....

رسالة..


ابراهيم الخزعلي
(Ibrahim Al khazaly)


الحوار المتمدن-العدد: 7777 - 2023 / 10 / 27 - 00:02
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


رسالةٌ إلى..

الدكتور ابراهيم الخزعلي
25/10/2023

لا أريد أن أبدأ بالتحية والسلام الى مَنْ أوجّه رسالتي له ..!
من طبيعة الحروب التي تنفجر بين جبهتين ، فليس من المنطقي والمعقول أن يكون كِلا طرفيها على حق ، ولا أن يكون كلا طرفيها مظلومين ، ولا أن يكون كلاهما جبهة خير، لم يكن ذلك على مدى التأريخ ، مذ نشأت الخليقة ، لم نجد ذلك في أية حرب تندلع بين طرفين ، وكلاهما على حق ، وذلك لا يمكن قط ..
وما قلته أعلاه، ويقوله المنطق السليم، أن هذا المفهوم ، هو ليس فيما يخص التأريخ البشري الأنساني المعاصر والقديم فحسب، لا بل ما قبل التأريخ أيضا، فعندما كانت تندلع المعارك والحروب بين مجتمعين بشريّين ، فحتماَ أنّ هناك في تلك الحرب او المعركة ، معتد ومُعتدى عليه .
إذاَ الحرب حتماَ وبلا نقاش ، وبمنطق (العقل) ، وأعيد ما قد ذكرته في مقالة سابقة مقولة الأديب الشهير توفيق الحكيم " ليس العقل ما يميّز الأنسان عن الحيوان ، ولكن الضمير " ، نعم عندما نقول منطق العقل ، يعني مصحوباَ بالضمير ، حتى يكون فعلا منطق عقل-إنساني، او عقلاني ، فلا عقل من دون ضمير ، ولا ضمير من دون عقل ، فعندما نقول هذا كلام منطقي ، يعني إنطلق من العقل وفلترة الضمير أو الوجدان، ليكون كلمة طيبة خلاقة ، متوهجة بنور الحق والحقيقة .
نعود ونقول أنّ الحروب حتماَ بين جبهة خير والأخرى جبهة شر وعدوان ، أي حرب ظالم معتد مظلوم مُعتدى عليه ، بين مَنْ يسفك الدماء ، والآخر يقاتل ويضحي بدمه ونفسه وكل مايملك من أجل حقه ومظلوميته .
فالذي يسفك الدماء ، هو مُتعطشٌ لها ، وليس لديه ذرة من الرحمة والشفقة والضمير ، فكل ما يبتغيه من عدوانيته،هو إشباع رغباته الحيوانية الوحشية، فهو يفتك ويبطش ، وينشر الخراب والدمار ، أما الطرف الآخر فهو يقاوم كل هذه الوحشية والعدوانية بكل بسالة وشجاعة ، من أجل حقه المشروع ، وليس من خيار آخر عنده ، بسلاحه القوي الذي لا يمتلكه عدوه ، وذلك السلاح هو ايمانه المطلق بقضيته المتمثلة بحقه المشروع الذي لا يمكن أن يتنازل عنه .
فهذه الجولة التي حاولت من خلالها وباختصار أن أبين ماهية الحروب والنزاعات بشكل عام ومختصر ، وأن الحروب والنزاعات بديهيا يخوضها ويقودها رجال من كلا الطرفين .
ومن المعروف أن الحروب التي تحصل بين جبهتين ، فهناك قيم ومبادئ وقوانين تفرضها الاعراف والمفاهيم والتقاليد السائدة ، التي بموجبها لا ينبغي الاعتداء على النساء والأطفال والشيوخ والعجزة والمستشفيات ودور العبادة والمعالم الحضارية والأثرية ، وتجاوز هذه الخطوط الحمر ، يعني انها البربرية والهمجية التي لا تفهم لغة التفاهم والعقلانية .
ومن هنا أوجّه هذه الرسالة الى المعتدين الصهاينة الغزاة ،وليس لليهود العزّل الذين لا عداء لنا معهم ، والذين ابتلوا هم كذلك بحكامهم المجرمين،هؤلاء الادوات لقوى الشر العالمي ، مثلما نحن ابتلينا بهم وبعصاباتهم التي يستخدمونها ويدعمونها في الاعتداء والاجرام في الداخل والخارج ، بالارتباط مع الأجهزة الأمنية والمخابراتية والقمعية، مثل شعبة الأستخبارات العسكرية، و الموساد (المخابرات الخارجية ) وشاباك ( الأمن الداخلي ) ، وبدفع من هذه الاجهزة ودوائرها التي تخطط وتتآمر وتقتل ، وهي ايضا ليس بمعزل عن الأيادي الخفية وما يُملى عليها في سبيل تنفيذ ما تريده قوى الشر الرأسمالي العالمي وتجار الحروب . وأكرر وأقول أن قادة الحروب وكما هو معروف دائماَ وأبداَ هم رجال ، والرجال لا يقابلون إلاّ الرجال ، ولا يمكن أن يُطلق عليهم رجال حتى يتصفوا بشيئ من الرجولة ، فما ذنب النساء والأطفال والشيوخ والعجزة العزّل ، والمستشفيات وأماكن العبادة ؟
فرسالتي الى المجرمين الصهاينة المعتدين ، والى النتنياهو ، أقول أن ما تقوم به من جرائم بشعة وإبادة جماعية، يندى لها جبين الأنسانية، فنحن نعلم ، وأنت تعلم، والعالم يعلم بأجمعه انك قد هُزِمت أمام ثلة من المقاومين الأبطال الذين هم يناضلون ويجاهدون من أجل حقهم وعلى أرضهم، وانك معتد غاشم ، لا علاقة لك بالأرض ولا بالعرض، وليس لك أي انتماء ، سوى عدوانيتك ونزعتك الشريرة، ويدفعك ويدعمك الذين هم من ورائك، من قوى الشر والعدوان العالمي ، الطامعون بخيرات الأمة وتأريخها وحضارتها التي لايمتلكون مثلها ، فأنت أيها الوغد ، وعصابتك ليس أكثر من أدوات .
فاسمع ما أقول لك ، ان الذين يخوضون الحرب ويقودونها يجب ان يكونوا رجالا، والرجال لا يمكن ان يقال عنهم رجال ، إذا لم يمتلكوا شيئا من الرجولة
ولهذا السبب أقول لك أيها النتن-ياهو أنك هُزمت في المعركة ولم تستطع، ولا يمكنك أن تواجه من صفعوك، على الرغم مما كنت تدّعيه وتتبجح به من امتلاكك كل امكانيات القوة الأسطورية التي كنت تروج لها زورا وكذبا وبهتانا ، فأثبت الأبطال أن قوتك أوهن من بيت العنكبوت ، فصُدِمت بالصفعة في السابع من أكتوبر، والذي انت اعترفت به كما يقال ( بعظمة لسانك) كان يوما أسودا في تأريخكم ، فانتظر ايها النتنياهو أن القادم سيكون أكثر سواداً، على أيدي الفتية الذين آمنوا بقضيتهم ، فكيف بك لو انّك قابلت كل أحرار الأمة، وليس المنبطحين والمتخاذلين الذين كنت تتصورانهم هم الأمة وليس هناك من أحد غيرهم ، فرحت تتخبط ، ليس كرجل، وقائد حرب متمرس ، وانما كفأرة مرعوبة ، فانك حقاَ أصبحت إضحوكة ومهزلة وفضيحة مخجلة بين مَنْ حولك وأمام الذين تصوروا أنك تحمي مصالحهم ، فخيّبْتَ ظنّهم بك ، وأحرجتهم ، وأوقعتهم في موقف حرج ، ومأزق، لا يعرفون كيف ينقذونك ويتخلصون من أزمة الموقف ، بينما أنت بسبب جبنك وغبائك تريد أن تدفعهم الى المحرقة التي تخاف أنت منها ومن عواقبها ، وهم أيضا مندهشون ، مذهولون لما يجري ، وما جلبت لهم ..!
فأقول لك أنك لست برجل عندما تقتل النساء والاطفال والشيوخ والمرضى والعجزة و العزّل من الناس ، وتخرب وتدمّر وتفتك وتبطش وتعوي وتنبح ، ولا تستطيع ، ولم تقدر على ذلك لتثبت رجولتك ، هرباً من فضيحتك التي صُدمتَ بها .



#ابراهيم_الخزعلي (هاشتاغ)       Ibrahim_Al_khazaly#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رسالة الى..
- قصة قصيرة - حلم وميلاد تحت الرصاص
- غزة قلعة الصمود والكرامة
- قصيدة - تلاوة سورة الجرح الأكبر
- تساؤل مؤلم
- قصيدة - سدرة الوجع
- إشاعاتهم المغرضة والمسمومة
- قصيدة- الليلُ يَمْحوهُ دَمُكْ
- التأريخ كالشمس، تبقى والغيوم السوداء تزول
- الدنيه كله ظلم - شعر شعبي
- قصّةٌ قَصيرةٌ جِدّاً - تأَسٍّ
- الغُصَّةُ
- قصيدة - التّاجِرُ البَخيلُ واليَتِم
- خلجات..
- خلجات الذّات
- كَفَى..!
- العِراقُ بَيْنَ البَلاءِ والوَباء
- قِصّةٌ قَصيرةٌ جِدّاً- المُهَرِّج
- الشهادة
- جَهْلٌ أَمْ تَجاهِلٌ أَمْ هُوَ الأصْرارُعلى ذَبْحِ العِراقْ؟


المزيد.....




- مستوطنون إسرائيليون يقتلون فلسطينيا أثناء اقتحامهم قرية بالض ...
- بايدن يتوقع حصول الضربة الإيرانية ضد إسرائيل -عاجلا وليس آجل ...
- وفاة مصمم الأزياء الإيطالي الشهير روبرتو كافالي
- فتح تحقيق في شأن معلومات كاذبة قد تكون أدلت بها نائبة زعيم - ...
- إسرائيل تترقب ردا إيرانيا وبايدن يحذر طهران: -لا تفعلوا ذلك- ...
- ما توقعات أمريكا بشأن الهجوم الإيراني المحتمل؟.. مصدران يكشف ...
- الشرطة الألمانية تحظر مؤتمرا مؤيدا للفلسطينيين في برلين
- أميركا تتوقع هجوما إيرانيا على إسرائيل.. وهذه -شدة الضربة-
- خان يونس.. دمار هائل وقنابل غير منفجرة تزن ألف رطل
- حفاظا على البيئة.. قهوة من بذور التمر والجوافة


المزيد.....

- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل
- شئ ما عن ألأخلاق / علي عبد الواحد محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ابراهيم الخزعلي - رسالة..