أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - إلهام مانع - عن الصمت في ضجيج التهليل














المزيد.....

عن الصمت في ضجيج التهليل


إلهام مانع
إستاذة العلوم السياسية بجامعة زيوريخ


الحوار المتمدن-العدد: 7759 - 2023 / 10 / 9 - 21:09
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    




عندما يعلو الصراخ والضجيج والتهليل يصبح الصمت حكمة.
وقد تعودت على فترات الصراخ والتهليل.
وعلى صمتي حينها.
الفرح الجنوني.
التهليل.
وبهجة.
يغيب معها العقل. يغيب معها الإنسان فينا.
تصفقون وتصفقن.
لترويع الآمنين في بيوتهم.
للقتل والسحل والاغتصاب، واختطاف الأطفال والنساء والشيوخ.
وتصفقون. وتصفقن.
ومسكين من يعترض. الكثيرون والكثيرات صمتن. يعرفون ويعرفن ما سيحدث عند رفع صوتهن.
كل من يرفع صوته يعترض، يتم سحله على وسائل التواصل الاجتماعي. يشبه السحل والتنكيل الذين رأيناه وهم ينكلون بالجثث الميتة.
أسكتوا يا من "تدعون الإنسانية". "اسكتن. أين كانت تلك الإنسانية في التنكيل الذي يتعرض له الشعب الفلسطيني من قوات الاحتلال". "نقطونا بسكاتكم يا أصحاب الإنسانية."
ذاك لا يبرر هذا.
وهذا لا يبرر ذاك.
ذاك لا يبرر هذا.
وهذا لا يبرر ذاك.
كلاهما انتهاك للقانون الدولي. الذي يحاول، يحاول، أن يحمي الإنسان من نفسه.
كلاهما انتهاك للقانون الدولي.
وإلا فعلاما تصرخون كلما انتهكت إسرائيل حقوق الفلسطيني والفلسطينية في أرضها في حياتها في أمانها. وتلجئون إلى مجلس حقوق الإنسان.
او هو خيار وفقوس؟
وحماس.
حماس!
حماس ستعيد الحق الفلسطيني؟
وهو حق لا جدال فيه.
لكن حماس هي من ستعيد ذاك الحق؟
فعلا؟
نفس حماس التي رمت اخوتها من أتباع حركة فتح من فوق السطوح؟
رموهم من فوق السطوح!
نفس حماس التي هلل لها حينها الشيخ القرضاوي من مأواه في قطر.
نفس حماس التي يدعمها حزب الله.
حزب الله الذي اعتبرتموه مقاومة إلى أن التفت بسلاحه على مواطنيه ومواطناته في لبنان، ثم انضم الى النظام السوري في تنكيله بمن ثار مطالبا بدولة مواطنة؟
ستعيدون الحق الفلسطيني؟
سنعيد الأرض.
كل الأرض.
لكن الحق الفلسطيني في دولة مستقلة، في إنهاء الاحتلال الإسرائيلي، في حياة كريمة بلا قيود، في الحركة والحياة، في مزارعها، في منع الاستيطان، هذا الحق لن تعيده لكم حماس.
لن تعيده لكم حماس.
أتذكرون عندما قلتم "لا صوت يعلو فوق صوت الثورة"؟
عندما ضربوا الشباب والشابات في الساحة في اليمن؟
وأنا كتبت حينها: حقاً؟
ماذا حدث بعد ذلك؟
أتذكرون عندما هللتم لصدام حسين عندما أحتل الكويت؟
كنت حينها في اليمن. صامتة، وسط محيط يقسم بالله ألف مرة، أن قوات التحالف لن تجرؤ على العمل العسكري لتحرير الكويت. وانا كنت على يقين أن التحالف لم يأت من اخر الدينا كي يشرب الشاي مع صدام.
ماذا حدث بعد ذلك؟
أتذكرون عندما رقص الكثير منكم في احداث الحادي عشر من سبتمبر الإرهابية؟
ماذا حدث بعد ذلك؟
أتذكرون عندما اختطف حزب الله الجنود الإسرائيليين؟
ماذا حدث بعد ذلك؟
كنتم في كل ذلك تهللون.
ماذا حدث بعد ذلك؟
واليوم تصرون، هذا ما سيعيد الحق الفلسطيني.
ومن يعقد مقارنة بين حرب أكتوبر 1973 في مصر، والحرب التي شنتها حماس، يخطئ.
تلك دولة، وهذه مليشيا. ومصر ارادت تغيير موازين القوة للدخول في مفاوضات سلمية. حماس لا تقبل بوجود الدولة الإسرائيلية من أساسه. تريد أن تمحيها من البسيطة.
ولنا ان نرى من دعم موقفها: كل مليشيات المنطقة الأصولية، والقاعدة، وماذا يقولون؟
وكي لا تزايدون علي.
كل ما قلته إلى الآن لا يعني أني لا أعترف بحق الفلسطينيين في المقاومة. لايعني أني اقبل بالاحتلال الإسرائيلي. لا يعني أني اقبل بالمستوطنات التي تتمدد بلا رقيب. لا يعني أنى اقبل بالطريقة التي ظلت إسرائيل تدير بها الصراع مع الفلسطينيين منذ أكثر من عقدين. فتحت الباب على أوسع ابوابه للمتطرفين من الجانبين في الاستحواذ على الخطاب والهيمنة عليه.
لكن ما رأيناه على شاشات التلفزيون لم يكن مقاومة. كانت عمليات ذبح يدينها القانون الدولي.
وهي لم تنجح إلا في التفاف الإسرائيليين على هذه الحكومة اليمنية المتطرفة.
"يريدون ذبحنا".
تحولت إلى لحظة يشبهونها بالحادي عشر من سبتمبر في الولايات المتحدة، وسيدفع الفلسطينيون والفلسطينيات في غزة ثمنها لعقود قادمة.
حق الفلسطينيين والفلسطينيات في تقرير مصيرهم/ن، في بناء دولتهم، لن تحققه حماس.
هي تغرف من وعاء نعرف مضمونه.
ولذا، عندما يعلو الصراخ والضجيج والتهليل يصبح الصمت حكمة.
وقد تعودت على فترات الصراخ والتهليل في منطقتنا.
وعلى صمتي حينها.
الفرح الجنوني.
التهليل.
وبهجة.
يغيب معها العقل. يغيب معها المنطق. ويغيب معها الإنسان فيها.
وانا انتظر.
انتظر الوجوم الذي سيحط على الرؤوس ونحن نعد جثث أمواتنا.
كم جثة، كم قتيل، كم حلم تدمر؟
أنتظر، لأن الوجوم قادم.
أنتظر، وأنا أقول كما قلت في كل مره: "أخشى أيها المهلل الفرح أن الطريق الذي اخترته لن يوصلك إلى القدس. سيوصلك إلى الجحيم لا محالة."
وحنظله لازال يدير لكم ظهره.



#إلهام_مانع (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عن الدولة المدنية والدولة العربية
- اضرب الولد كف علشان تربيه؟-”عن الحب في التربية
- إدماج الشريعة الإسلامية في منظومات الغرب القانونية؟
- عن القانون المدني: قضية الطفل شنودة
- عن الزواج المدني: زيجات قسرية في سويسرا
- الانتفاضات العربية من رؤية جندرية[1]
- عندما ذهبت إلى الجنازة... الخطأ!
- عندما فكرت في رمي نفسي أمام شاحنة
- لحظة فاصلة، تجمعنا على اختلافنا وتنوعنا
- ملحدة ومثلية، وترتدي الحجاب: إنسان!
- سيدة الكرم
- سمك، لبن، تمر هندي
- أمي والمرض العقلي
- من صدى الأنين
- عن رياضة المشي وانقطاع الدورة الشهرية
- وجه إنسان في قصاصة
- دردشة على هامش الضجيج!
- صمت الإسلاموفوبيا (3)
- صمت الأسلاموفوبيا 2
- صمت الإسلاموفوبيا!


المزيد.....




- تعلقت بسيارة هربًا.. شاهد لحظة إنقاذ قطة عالقة وسط مياه الأم ...
- مسؤول صحي: إصابة 18 في هجمات لحزب الله.. وإسرائيل تعلن قصف م ...
- بايدن يدعو الكونغرس إلى الموافقة على طلبه مساعدة إسرائيل وأو ...
- شاهد: فيضانات كارثية هائلة تجبر آلاف السكان على إخلاء بيوتهم ...
- ما تفاصيل طعن أسقف عراقي الأصل على يد عربي في كنيسة بأسترالي ...
- هل ترتفع تذاكر الطيران بسبب التوترات بين إيران وإسرائيل؟
- المؤتمر الأوروبي لليمين المتطرف يستأنف أعماله في بروكسل غداة ...
- ستولتنبرغ: دول -الناتو- يمكنها إرسال أنظمة دفاع جوي إضافية إ ...
- رئيس الوزراء الهنغاري يصف أوكرانيا بأنها محمية غربية
- الجيش الإسرائيلي يؤكد إصابة 14 جنديا بينهم 6 بحالة خطيرة في ...


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - إلهام مانع - عن الصمت في ضجيج التهليل