أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الإستعمار وتجارب التحرّر الوطني - نجاح محمد علي - هل ايران متورطة في طوفان الأقصى..؟!















المزيد.....

هل ايران متورطة في طوفان الأقصى..؟!


نجاح محمد علي
سياسي مستقل كاتب وباحث متخصص بالشؤون الايرانية والإقليمية والارهاب وحركات التحرر

(Najah Mohammed Ali)


الحوار المتمدن-العدد: 7759 - 2023 / 10 / 9 - 12:40
المحور: الإستعمار وتجارب التحرّر الوطني
    


قالت مصادر متطابقة إن إيران لم تكن متورطة في تخطيط أو تنفيذ هجوم حركة حماس على الكيان الصهيوني. ورفض مصدر أمني عربي رفيع المستوى في بيروت، على دراية وثيقة بالأعمال الداخلية لقوة القدس الإيرانية، متحدثًا شريطة عدم الكشف عن هويته، بشدة التقارير التي تفيد بأن الهجوم الفلسطيني في 7 أكتوبر/تشرين الأول جاء في أعقاب سلسلة من الاجتماعات السرية بين مسؤولين عرب وإيرانيين في لبنان.

وفي بيان رسمي رفضت بعثة إيران لدى الأمم المتحدة بشدة فكرة تورط فيلق القدس في اتخاذ القرار بشأن هجوم حماس.

وقالت البعثة: “إن القرارات التي اتخذتها المقاومة الفلسطينية مستقلة تمامًا وتتوافق بشكل لا يتزعزع مع المصالح المشروعة للشعب الفلسطيني. ونحن نقف بشكل قاطع في دعمنا الثابت لفلسطين؛ ولكننا لا نشارك في الرد الفلسطيني، فهو يأخذ من قبل فلسطين نفسها فقط”. وتابعت: "إنهم [إسرائيل] يحاولون تبرير فشلهم وإسناده إلى القوة الاستخباراتية الإيرانية والتخطيط العملياتي".

وفي حين أشاد بهجوم حماس باعتباره "عملية حاسمة" و"مثالًا حقيقيًا للدفاع المشروع ضد نظام إجرامي"، إلا أن علي شمخاني - المستشار السياسي للمرشد الأعلى الإيراني الذي عمل مستشارًا للأمن القومي حتى مايو - في 8 أكتوبر/تشرين الأول كان ملحوظًا أيضًا.  ووصف "المقاومة الفلسطينية" بأنها "حركة مستقلة".

إن الإنكار الشديد لأي دور إيراني في تخطيط أو تنفيذ هجوم حماس يثير الدهشة لعدة أسباب. أولاً وقبل كل شيء، يبرز هذا الأمر نظراً لأن العديد من المراقبين ينظرون إلى الدور المباشر في العملية غير المسبوقة باعتباره سبباً محتملاً لدخول الكيان الصهيوني في حرب مباشرة مع إيران - وهو السيناريو الذي يمكن أن يؤدي إلى حريق على مستوى المنطقة مع عواقب لا يمكن التنبؤ بها.

قال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن في 9 تشرين الأول/أكتوبر : "في هذه الحالة المحددة، لم نر بعد دليلاً على أن إيران وجهت هذا الهجوم بالذات أو كانت وراءه، ولكن هناك بالتأكيد علاقة طويلة". وجاءت تصريحات بلينكن في أعقاب سلسلة من التهديدات الضمنية والصريحة ضد إيران بسبب هجوم حماس من قبل مسؤولين سابقين في إدارة دونالد ترامب ومشرعين جمهوريين في الولايات المتحدة.
 
اجتماعات سرية في بيروت؟
وذكرت صحيفة وول ستريت جورنال في 9 أكتوبر/تشرين الأول  أن "مسؤولين أمنيين" إيرانيين ساعدوا في التخطيط لهجوم حماس و"أعطوا الضوء الأخضر" في جلسة 2 أكتوبر/تشرين الأول في بيروت. نقلاً عن مصادر لم تذكر اسمها من أوروبا وحماس وحزب الله وسوريا، كتبت الصحيفة التي تتخذ من الولايات المتحدة مقراً لها أن ممثلين عن حماس وحزب الله والجهاد الإسلامي الفلسطيني وفيلق القدس التقوا "على الأقل كل أسبوعين في لبنان منذ أغسطس" لمناقشة هجوم 7 أكتوبر. وتجدر الإشارة أيضًا إلى أن الصحيفة اتهمت وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان بأنه "حضر اثنين على الأقل من الاجتماعات".

وحين شكك مصدر عربي ثان في لبنان في توصيف الصحيفة لـ "الديناميكيات بين فيلق القدس وحلفاء إيران الإقليميين"، فقد سخر من فكرة الدور الإشرافي الإيراني أو التورط في التخطيط لهجوم 7 أكتوبر/تشرين الأول. وعلى وجه التحديد، أشار المصدر إلى أن حماس " لم تتدخل " بعد أن اغتال الكيان الصهيوني العديد من كبار قادة الجهاد الإسلامي في غزة في شهر مايو، ملمحا إلى أن التنسيق الوثيق بين المجموعتين غير مرجح.

كما شكك المصدر العربي الثاني بقوة في فكرة أن كبير الدبلوماسيين الإيرانيين حضر اثنتين على الأقل من جلسات التخطيط العسكري المزعومة. "هؤلاء الأشخاص حذرون جدًا جدًا لعدم تسريب أي تفاصيل، بما في ذلك الأشخاص في الطبقة العليا. ولن يخاطروا بإعلان خطتهم... وفكرة مشاركة أمير عبد اللهيان في عدة اجتماعات... تتحدى المنطق». بالإضافة إلى ذلك، تساءلت مصادر مطلعة أخرى عن الكيفية التي ستتمكن بها إيران من التخطيط لهجوم كبير وتنسيقه مع العديد من أصحاب المصلحة، في بلدان مختلفة على مدى عدة أشهر، دون أن يتم القبض عليهم - في إشارة إلى الاختراق الإسرائيلي لمنشآت دفاعية ونووية مهمة داخل إيران.

وقال المصدر العربي الثاني: "لم يكن أحد يعرف عن العملية أو تفاصيلها... ربما كانت هناك فكرة عامة عن حدوث شيء ما، لكن حتى التسلسل الهرمي الأعلى -المستوى الأعلى- لم يكن أحد يعلم سوى عدد قليل من الأشخاص في حماس". نقلاً عن مصادر أمنية مطلعة نقلت أيضًا أن حماس “فوجئت بعدم وجود مقاومة من قبل الإسرائيليين”.
 
الماضي متقلب
في حين تم الحديث كثيرًا عن العلاقات بين إيران وحماس، إلا أن الجانبين مرا بفترات صعود وهبوط كبيرة في علاقتهما على مر السنين.

حماس، وهي حركة إسلامية سنية، متجذرة في جماعة الإخوان المسلمين، وكانت دائما مدفوعة بالمصالح المشتركة في تعاونها مع إيران. وعندما وقفت أيديولوجية الإخوان المسلمين والتطورات السياسية ذات الصلة في الطريق، تضررت العلاقات مع طهران. أحد الأمثلة الواضحة على هذا الأخير هو الديناميكيات بين إيران وحماس في السنوات التي تلت اندلاع الأزمة السورية في عام 2011.

ورفضت حماس الوقوف إلى جانب الحكومة السورية المدعومة من إيران مع اندلاع احتجاجات الربيع العربي، واصطدمت بمضيفيها في دمشق وطهران. وبعد ذلك بوقت قصير، غادر خالد مشعل، رئيس المكتب السياسي لحماس آنذاك، سوريا بهدوء. ويقول مراقبون إن هذا الانقسام تفاقم بسبب التغيرات السياسية في مصر، التي شهدت ظهور حكم الإخوان، وهو التطور الذي رحبت به إيران في البداية لكنه لم يؤد إلى أي تطبيع بين القاهرة وطهران.

ومع تحول المد في الحرب السورية، ومع خسارة جماعة الإخوان المسلمين للسلطة في مصر، وجدت حماس نفسها معزولة دبلوماسيا وسياسيا. وفي هذا السياق، بدأت جهود التقارب التي تبذلها الحركة الفلسطينية  مع الجمهورية الإسلامية تتشكل في عام 2014.

وقال أبو عبيدة، المتحدث باسم كتائب عز الدين القسام، في خطاب ألقاه أمام حشد من الناس في ديسمبر/كانون الأول 2014 : “إننا نشكر جمهورية إيران الإسلامية التي زودتنا بالأسلحة والمال والمعدات الأخرى. لقد أعطتنا صواريخ لتدمير الحصون الصهيونية، وساعدتنا بصواريخ عادية مضادة للدبابات”. ومن الجدير بالذكر أن مقطع فيديو لتصريحات أبو عبيدة في أعقاب هجوم حماس في 7 أكتوبر، انتشر على نطاق واسع على Twitter/X كدليل على التورط الإيراني، متجاهلاً أن التعليقات صدرت قبل تسع سنوات. 

وإلى جانب المصلحة المشتركة الأوسع في مواجهة إسرائيل، أضافت موجة اتفاقيات التطبيع العربية مع الكيان الصهيوني منذ عام 2020 زخمًا إضافيًا للتعاون بين إيران وحماس. وفي العام الماضي، أكد المسؤول الكبير في حماس، باسم نعيم، أنه مع تحرك بعض الدول العربية نحو التطبيع، “من المنطقي أن تقف حماس إلى جانب أولئك الذين يختارون المقاومة ضد العدو الصهيوني”.

وفي الأسبوع الماضي، حذر القائد الأعلى الإيراني الدول العربية من "الرهان على الحصان الخاسر"، قائلاً إن تطبيع العلاقات مع النظام الصهيوني هو "مقامرة" "مصيرها الفشل".

ماذا بعد؟
وقد أشار مراقبون مطلعون بشكل خاص إلى أن الوضع الحالي لا يمكن مقارنته بأي وضع آخر في الماضي. هناك بالطبع أيضًا العديد من الأبعاد المحلية والإقليمية والدولية لما يتكشف. ومع ذلك، هناك موضوعان بارزان: الطبيعة التي غيرت قواعد اللعبة في الهجوم الذي وقع في 7 أكتوبر، وكيف أن توقيته من المحتمل أن يكون له علاقة بجهود إدارة جو بايدن لإقامة التطبيع بين الكيان الصهيوني والمملكة العربية السعودية. 

 وقال المصدر العربي الثاني: «حماس لعبت خارج قواعد اللعبة. إسرائيل تفكر الآن في ردها، الذي قد يكون أيضاً خارج ميدان اللعبة. لا أحد منا يعرف ماذا سيحدث. لكن إذا كان لي أن أخمن، فقد يكون الأمر مشابهًا لمقتل [قاسم] سليماني”.
تجدر الإشارة إلى أن المصدر أبرز أن اغتيال الولايات المتحدة لقائد فيلق القدس السابق في يناير/كانون الثاني 2020 جاء في أعقاب حدث صادم آخر في المنطقة: هجوم سبتمبر/أيلول 2019 على منشآت النفط السعودية. وأعلنت حركة أنصار الله الحليفة لإيران في اليمن، مسؤوليتها عن الغارة الجوية على الرغم من إلقاء اللوم فيها دون دليل على طهران.

"إن هجوم حماس على إسرائيل أخطر بكثير من هجوم أرامكو [السعودية]، وأعتقد أنهم - وليس إسرائيل فقط، بل أطرافها الغربية أيضًا التي تعتقد أن الهجوم تم تنسيقه مع إيران وفصائل المقاومة - يفكرون الآن في كيفية الانتقام." وبما أن جميع الأطراف تواجه ظروفاً مختلفة تماماً، فمن الممكن رسم العديد من السيناريوهات المحتملة.
ومع ذلك، هناك اعتباران رئيسيان يجب أخذهما بعين الاعتبار: التعبئة المحتملة لحركة حزب الله في لبنان رداً على هجوم بري إسرائيلي على غزة، وكيف يمكن أن يرتبط هذا الاحتمال بإيران. ولا تملك طهران ولا تل أبيب الكثير لتكسبه من صراع عسكري مباشر ومكلف. علاوة على ذلك، ينبغي تقييم التأثيرات المحتملة على جهود التطبيع الإسرائيلية السعودية. إذا كان أحد أهداف هجوم حماس في 7 تشرين الأول/أكتوبر هو نسف الهجوم الأخير، فمن غير الواضح ما إذا كان سينجح - أو ما إذا كان سيسمح ببساطة للمملكة برفع سعر التطبيع مع الكيان في فلسطين المحتلة.

• نجاح محمد علي صحفي استقصائي مستقل من العراق. خبير في الشؤون الايرانية والإقليمية



#نجاح_محمد_علي (هاشتاغ)       Najah_Mohammed_Ali#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اتفاقية عدم اعتداء سعودية ايرانية مطلوبة قبل إعلان التطبيع م ...
- شرق أوسط جديد ..فقاعة بايدن الانتخابية !
- كركوك مدينة القوميات المتآخية تبحث عن هوية
- سوريا أزمة تلد أزمات
- الوجود الأمريكي في العراق وسوريا : ما الذي تغير؟
- رئيس باكستان يحل البرلمان تمهيدا للانتخابات..و لكن !
- قانون تجريم التطبيع .. لم يرجع الثور ، ولكن ذهبت وراءه الحظي ...
- اعتقال عمران خان أدى إلى فتح باب الشقاق في السياسات الباكستا ...
- أكثر من ربع الإسرائيليين يفكرون بالهجرة المعاكسة ..ماذا يعني ...
- إليزابيث تسوركوف -سجينة- سياسة إسرائيلية خاصة
- تغييب العراق في النزاع على حقل غاز آرش/الدرّة يقلل من فرص ال ...
- العراق الحاضر الغائب في النزاع على حقل الدرة
- -هذه ليست حرية تعبير..-
- فرص السلام في اليمن بعد الانفراجة بين السعودية وإيران.
- إيران تدعم بوتين وتلقي باللوم على الغرب في تمرد فاغنر
- لماذا هوجمت منظمة -خلق- الإيرانية في أوروبا؟
- كيف ستسمح الولايات المتحدة للعراق بدفع ديونه البالغة 2.7 ملي ...
- ماذا يعني الإفراج عن نحو 3 مليارات دولار من أموال إيران المج ...
- العملية الجريئة التي نفذها جندي مصري تحطم أوهام إسرائيل الأم ...
- ‏الولايات المتحدة تعرب عن اهتمامها المتجدد بالدبلوماسية النو ...


المزيد.....




- ترمب يحضر أولى جلسات محاكمته وفريق دفاعه يؤكد عدم ارتكابه جر ...
- -حزب الله- يعلن استهداف مقر قيادة إسرائيلي بـ -الكاتيوشا- رد ...
- الاتحاد الأوروبي يمنح تأشيرة متعددة لمواطني الخليج
- سوناك يعتزم تقديم أكبر حزمة مساعدات عسكرية لأوكرانيا
- مقتل جندي إسباني خلال مناورات -الناتو- في بولندا
- تاكر كارلسون يصف القرار الأمريكي بشأن الأصول الروسية بأنه سر ...
- -بيد واحدة-.. جندي روسي يستعرض مهارته في التعامل مع رشاش -كل ...
- وفاة العلامة اليمني الشيخ عبد المجيد الزنداني في تركيا
- الهند.. العثور على بقايا ثعبان عملاق يعود إلى ما قبل التاريخ ...
- -أم التنانين- في طريقها نحو الشمس.. فيديو يخطف الأنفاس


المزيد.....

- روايات ما بعد الاستعمار وشتات جزر الكاريبي/ جزر الهند الغربي ... / أشرف إبراهيم زيدان
- روايات المهاجرين من جنوب آسيا إلي انجلترا في زمن ما بعد الاس ... / أشرف إبراهيم زيدان
- انتفاضة أفريل 1938 في تونس ضدّ الاحتلال الفرنسي / فاروق الصيّاحي
- بين التحرر من الاستعمار والتحرر من الاستبداد. بحث في المصطلح / محمد علي مقلد
- حرب التحرير في البانيا / محمد شيخو
- التدخل الأوربي بإفريقيا جنوب الصحراء / خالد الكزولي
- عن حدتو واليسار والحركة الوطنية بمصر / أحمد القصير
- الأممية الثانية و المستعمرات .هنري لوزراي ترجمة معز الراجحي / معز الراجحي
- البلشفية وقضايا الثورة الصينية / ستالين
- السودان - الاقتصاد والجغرافيا والتاريخ - / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الإستعمار وتجارب التحرّر الوطني - نجاح محمد علي - هل ايران متورطة في طوفان الأقصى..؟!