أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - إلياس شتواني - قال الله: رحمِك اللهُ يا آدمُ














المزيد.....

قال الله: رحمِك اللهُ يا آدمُ


إلياس شتواني

الحوار المتمدن-العدد: 7731 - 2023 / 9 / 11 - 22:47
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


إن نشوء الكون، بداية الحياة العضوية، الزمن النسبي، والحياة البشرية الذكية تشكل موضوعاتنا العلمية و الفكرية الأكثر جوهرية. في قصة الخلق الابراهيمية، نقرأ عن أول البشر، أدم و حواء. نقرأ عن عملية خلق إِلهية خالصة. عملية خلق أدم من طين و صلصال كالفخار. خلق حواء من ضلع أدم. نقرأ عن نفخ من روح الله. نقرأ عن الخطيئة الأصلية و الطرد من جنة الخلد. نقرأ عن شجرة المعرفة و الأسرار. نقرأ عن ملكوت السماء و حوارات الإِنسان و حتى الشيطان مع الله.

ملهم، أليس كذلك؟

لطالما إستوقفني حديث صحيح يروي بعض تفاصيل أحداث الخلق الأولى.

نص الحديث

لمَّا خلق اللهُ آدمَ ، ونفخ فيه الرُّوحَ عطس فقال الحمدُ للهِ ، فحمِد اللهَ بإذنِ اللهِ تبارك وتعالَى ، فقال له ربُّك : رحمِك اللهُ يا آدمُ ، وقال له يا آدمُ : اذهبْ إلى أولئك الملائكةِ ، إلى ملأٍ منهم جلوسٍ ، فقل : السَّلامُ عليكم ، فقالوا : وعليك السَّلامُ ورحمةُ اللهِ وبركاتُه ، ثمَّ رجع إلى ربِّه عزَّ وجلَّ فقال : هذه تحيَّتُك وتحيَّةُ بنيك ، وبنيهم ، فقال اللهُ تبارك وتعالَى له – ويداه مقبوضتان – اخترْ أيَّهما شئتَ ، قال : اخترتُ يمينَ ربِّي ، وكلتا يديْ ربِّي يمينٌ مباركةٌ ، ثمَّ بسطها ، فإذا فيها آدمُ وذريَّتُه ، فقال : أيْ ربِّ ما هؤلاء ؟ ، قال : هؤلاء ذريَّتُك ، فإذا كلُّ إنسانٍ مكتوبٌ عمرُه بين عينيه ، وإذا فيهم رجلٌ أضوَؤُهم ، أو من أضوَئِهم ، لم يُكتبْ له إلَّا أربعين سنةً ، فقال : يا ربِّ . . . من هذا ؟ فقال : هذا ابنُك داودُ وقد كتبتُ له أربعين سنةً ، فقال يا ربِّ زدْه في عمرِه ، قال : ذاك الَّذي كتبتُ له ، قال : فإنِّي جعلتُ له من عمري ستِّين سنةً ، قال : أنت وذاك ، فقال : ثمَّ اسكُنْ الجنَّةَ ما شاء اللهُ ، ثمَّ اهبِطْ منها ، وكان آدمُ يَعُدُّ لنفسِه فأتاه ملَكُ الموتِ ، فقال له آدمُ ، قد عجِلتَ ، قد كُتب لي ألفُ سنةٍ ، قال : بلى ، ولكنَّك جعلتَ لابنِك داودَ منها ستِّين سنةً ، فجحد ، فجحدت ذريَّتُه ، ونسِي فنسِيَت ذريَّتُه ، فيومئذٍ أُمر بالكُتَّابِ والشُّهودِ.
الراوي : أبو هريرة | المحدث : ابن خزيمة | المصدر : التوحيد لابن خزيمة | الصفحة أو الرقم : 160/1 | خلاصة حكم المحدث : [أشار في المقدمة أنه صح وثبت بالإسناد الثابت الصحيح] | التخريج : أخرجه الترمذي (3368)، والبزار (8478)، وابن خزيمة في ((التوحيد)) (1/160) واللفظ له

يحكي الحديث عن قصة الخلق التوراتية/البابلية المعروفة لكن بزخرفة و فخفخة إسلامية حصرية. يوم الجمعة بعد العصر. الله يتحدث. أدم يجيب. الملائكة تتحدث اللغة العربية. أدم يتحدث اللغة العربية. أدم يحمد الله. الله يجيب: رحمِك اللهُ يا آدمُ. معضلة منطقية. منتهى العبث و الإبهام. الإسلام يسطو على التاريخ الديني و الملكوتي. الإسلام يعرب و يعلم و يحارب. يداه سبحانه مقبوضتان. كلتا يداه سبحانه يمين مباركة. الله يبسط يده. آدم وكل ذريته فوق يد الله. أدم يرى كل ذلك. داوود إنسان مضيء. داوود سيعيش أربعين سنةً فقط. أدم سيعيش ألف سنة ميلادية. الله يتحكم في الأعمار. الله يقتل البشر. أدم يتبرع بستين سنة لداوود. أدم يجادل ملك الموت. أدم ينسى و يجحد. أدم لا يريد الموت. الله يأمر بالكُتَّابِ والشُّهودِ.

ملهم، أليس كذلك؟



#إلياس_شتواني (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب الفلسطيني نهاد ابو غوش حول تداعايات العمليات العسكرية الاسرائيلية في غزة وموقف اليسار، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتب الفلسطيني ناجح شاهين حول ارهاب الدولة الاسرائيلية والاوضاع في غزة قبل وبعد 7 اكتوبر، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عزائي لكم أحبائي
- عذراء العشق المسجون
- السيد القدير
- شيطان يغالبني
- أحرقيني
- لقمان أو أحيقار الحكيم: دراسة موجزة لأصل القصة
- أنت كبقيتهم
- لا يوجد دولة عربية مستقلة
- فلترقص أمّة الشعر و اليأس
- تخطيب الجنس و تبعيته التاريخية للجنسانية
- الحقيقة من منظور الرصاص والصواريخ
- لقد كان مجرد شيطان
- المعرفة و السلطة: الإنسان نتاج خطابات
- المذهب النفعي: السعادة ليست فكرة مجردة
- كارل يونغ: نحن جميعا مجرمون ممكنون بحكم طبيعتنا البشرية
- هل يتجه الدين إلى قراءة خوارزمية بحتة؟
- هل نحن فعلا نعيش نهاية الطبيعة؟
- نظرية التطور: مقدمة قصيرة جدا
- لقد قتلنا الإله
- باروخ سبينوزا: البحث عن الله


المزيد.....




- اللجنة الوزارية المكلفة من قبل القمة العربية الإسلامية المشت ...
- قائد الثورة الاسلامية: طوفان الاقصى لن يخمد ولن يستمر الوضع ...
- اللجنة الوزارية المكلفة من قبل القمة العربية الإسلامية تعقد ...
- قائد الثورة الاسلامية: شعلة طوفان الأقصى لن تنطفئ
- اللجنة الوزارية العربية الإسلامية تؤكد رفضها التهجير القسري ...
- بينهم شكري.. اللجنة الوزارية العربية الإسلامية يلتقون وزير خ ...
- اللجنة الوزارية العربية الإسلامية تطالب المجتمع الدولي برفض ...
- تحذير ألماني من خطر الهجمات الإسلامية بسبب الحرب في غزة
- -نطالب العيش بسلام نحن واليهود-.. رسالة مسن فلسطيني من غزة
- خامنئي: لسنا نحن من قال سنرمي اليهود أو الصهاينة في البحر


المزيد.....

- سورة الكهف كلب أم ملاك / جدو دبريل
- تقاطعات بين الأديان 26 إشكاليات الرسل والأنبياء 11 موسى الحل ... / عبد المجيد حمدان
- جيوسياسة الانقسامات الدينية / مرزوق الحلالي
- خطة الله / ضو ابو السعود
- فصول من فصلات التاريخ : الدول العلمانية والدين والإرهاب. / يوسف هشام محمد
- التجليات الأخلاقية في الفلسفة الكانطية: الواجب بوصفه قانونا ... / علي أسعد وطفة
- ظاهرة الهوس الديني في مصر - مقال تحليلي / عادل العمري
- فرويد والدين / الحسن علاج
- كيف دخل مصطلح العلمانية في الثقافة العربية المعاصرة والحديثة ... / فارس إيغو
- تكوين وبنية الحقل الديني حسب بيير بورديو / زهير الخويلدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - إلياس شتواني - قال الله: رحمِك اللهُ يا آدمُ