أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - سعد محمد عبدالله - تعليقًا علي زيارة الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان رئيس مجلس السيادة الإنتقالي لإقليم النيل الأزرق














المزيد.....

تعليقًا علي زيارة الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان رئيس مجلس السيادة الإنتقالي لإقليم النيل الأزرق


سعد محمد عبدالله
- شاعر وكاتب سياسي


الحوار المتمدن-العدد: 7729 - 2023 / 9 / 9 - 18:31
المحور: السياسة والعلاقات الدولية
    


تعليقًا علي زيارة الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان رئيس مجلس السيادة الإنتقالي لإقليم النيل الأزرق:


سجل سيادة الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان رئيس مجلس السيادة الإنتقالي زيارة لإقليم النيل الأزرق، وقد خاطب سيادته حكومة الإقليم والقوات المسلحة وبعث رسائل مهمة للسودانيين والمجتمع الإقليمي والدولي، ونقرأ كل هذه المسائل في إطار الرؤية الحكومية لحلحة القضايا السودانية الشائكة، وكذلك توضيح حالة العلاقات الخارجية سيما مع الهيئات الإقليمية من زاوية إختلاف وجهات النظر حول أزمة السودان وطرائق حلها.

أولاً. أودُ الإشارة للحظات راسخة قد أعادت هذه الزيارة مشاهدها المهمة لنا وللذاكرة السياسية والشعبية، وتلك الصورة مأخوذة من زيارة سابقة قام بها رئيس مجلس السيادة عبدالفتاح البرهان ونائبه حاليًا الرفيق مالك عقار إلي منطقة أولو بداية هذا العام، وقد تشرفنا أن كنا آنذاك ضمن الوفد الزائر لهذه المنطقة التاريخية بما تحمله من حكايات للكفاح الثوري التحرري.

ثانيًا. من أهم الرسائل التي رددها اليوم الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان أمام السودانيين هي التأكيد الصارم والحازم علي الإلتزام الكامل بوضع نهاية للحروب وتنفيذ إتفاقية السلام وبناء دولة مستقرة لكافة السودانيين، وقدم دعوة السلام للمجموعات التي لم توقع بعد بأن تأتي للسلام الذي لا مناص من الوصول عبره للمحطات الأخيرة، وهذه من دعوات ماضية ومتجددة قدمها القائدان البرهان وعقار في أولو وتم تجديدها اليوم في الدمازين.

ثالثًا. هنالك رسائل واضحة أرسلها رئيس مجلس السيادة عبدالفتاح البرهان إلي المجتمع الإقليمي تتعلق بضرورة إحترام سيادة السودان كدولة مستقلة وذات قرار حر، وأهمية التقيد التام بحِزم الأعراف والتقاليد المعمول بها بين الدول والهئيات الإقليمية والدولية مع مناداة العالم الخارجي لتقديم دعمه لخط السلام والإستقرار في البلاد عن طريق التعاون مع حكومة السودان، وليس العكس.

رابعًا. أخذت هذه الزيارة حيزًا واسعًا من الإهتمام الإعلامي المحلي وأعتقد الإقليمي والدولي بحكم الراهن السياسي والأمني، ويجب إستثمار ذلك لوحدة الجبهة الداخلية وتماسك الشعب السوداني خاصةً في إقليم النيل الأزرق نظرًا للحدود المفتوحة مع دول الجوار والولايات السودانية المضطربة، ويمتلك الإقليم من الموارد ما يجعله مقصد الأنظار "الحميدة والغير حميدة" مما يحتم عليهم الحفاظ علي الأمن والإستقرار.

خامسًا. جاء التأكيد علي تحقيق السلام الشامل والكامل كأساس لمشروع لبناء دولة المستقبل الموحدة والمستقرة والمتطورة، ونقرأ أيضاً الإشارة إلي ضرورة توجيه الجهود الوطنية لإنهاء ظاهرة تعدد الجيوش عبر الإلتفاف الوطني حول رؤية الجيش المهني الواحد، وهذا الطرح يعكس التوجه الرسمي للحكومة السودانية، وهو ما يطلبه الشعب السوداني والقوى الوطنية المتطلعة لإحداث التغيير.

سادسًا. شاهدنا جميعاً حجم الكارثة الإنسانية الناجمة عن الحرب الدائرة داخل وخارج الخرطوم، وأمامنا خطط لمواجهة التعقيدات السياسية والإقتصادية وقضايا النزوح واللجؤ والفقر والأوبئة، وأيضاً هنالك مواقف إقليمية ودولية تتجاذب وتتبدل وتتبلور رؤية الدولة حيالها، ونحن نبحث عن حلول سودانوية لمشكلات السودان، وقد إتضح جليًا أن هذا التوجه يتسق تمامًا مع خطة الحكومة لحل الأزمة سوانيًا مع قبول المساعدة المطروحة من قِبل أصدقاء السودان.

9 سبتمبر - 2023م



#سعد_محمد_عبدالله (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تعليقًا علي أحوال اللاجئيين السودانيين وخواطر الآلام والأحلا ...
- حكومة حكماء لبناء دولة السلام والتنمية الشاملة
- القائد/ محمد كرتكيلا وزير الحكم الإتحادي يلتقي قيادات الحركة ...
- الباشمهندس محمد كرتكيلا وزير الحكم الإتحادي يلتقي قيادات مجت ...
- القائد/ محمد كرتكيلا وزير الحكم الإتحادي يلتقي قيادات الحركة ...
- إجتماع وزراء خارجية دول جوار السودان
- الحرب وأبعادها والطريق نحو السلام
- قضايا السلام والتحرر الوطني في ذكرى الرحيل المُر للقائد د.جو ...
- أزمة القرن والساحل الافريقي نحو حوار سودانوي وآخر أفرقانوي
- ملاحظات حول المشاركة السودانية في القمة الآفرو-روسية بمدينة ...
- تداعيات الحرب والحلول المتوقعة لتحقيق الإستقرار في السودان
- الإعلام المضاد يعاود حملته المضللة ويوزع الإتهامات علي الأسا ...
- تعليقاً علي التطورات السياسية فيما يخص السودان من العواصم ال ...
- قمة القاهرة بين آمال السلام والإستقرار ومطامع الأشباح والأشر ...
- فشل خطاب السودان القديم فضح الحملة الإعلامية المضادة وأظهر أ ...
- الإعلام المضاد نشر قرارًا مزورًا حمل إسم وتوقيع القائد مالك ...
- مآلات حرب 15 ابريل وآمال بناء دولة السلام والإستقرار:
- بيان تهنئة: عيد الأضحى المبارك وقضايا السلم والأمن في السودا ...
- زيارة الرئيس التشادي محمد إدريس دبي للاجئيين السودانيين في ت ...
- تحديث إتفاقية الهدنة وتمديدها لفترة 72 ساعة بين القوات المسل ...


المزيد.....




- الرئيس البرازيلي يصف إطلاق سراح أسانج بأنه انتصار للديمقراطي ...
- RT العربية تطلق برنامجا تدريبيا لتأهيل الكوادر الإعلامية بمش ...
- شاهد: مناورات للجيش الكوري الجنوبي بالذخيرة الحية محلية الصن ...
- محكمة مغربية تُنصف تلميذة محجبة طردت من مدرسة فرنسية بمراكش ...
- وزير الدفاع الأمريكي يحذر من حرب إقليمية في المنطقة وغالانت ...
- مستشار الأمن القومي الإسرائيلي: لا يمكن القضاء على -حماس- كف ...
- حرب غزة تخلف أكثر من 17 ألف طفل يتيم
- أنصار الله: المرحلة المقبلة ستشهد تصعيدا
- فرنسا: ممثلو أبرز الكتل السياسية يتواجهون في أول مناظرة ضمن ...
- حرفي تركي يحوّل نفايات الزجاج إلى قطع فنية وأدوات للزينة


المزيد.....

- افتتاحية مؤتمر المشترك الثقافي بين مصر والعراق: الذات الحضار ... / حاتم الجوهرى
- الجغرافيا السياسية لإدارة بايدن / مرزوق الحلالي
- أزمة الطاقة العالمية والحرب الأوكرانية.. دراسة في سياق الصرا ... / مجدى عبد الهادى
- الاداة الاقتصادية للولايات الامتحدة تجاه افريقيا في القرن ال ... / ياسر سعد السلوم
- التّعاون وضبط النفس  من أجلِ سياسةٍ أمنيّة ألمانيّة أوروبيّة ... / حامد فضل الله
- إثيوبيا انطلاقة جديدة: سيناريوات التنمية والمصالح الأجنبية / حامد فضل الله
- دور الاتحاد الأوروبي في تحقيق التعاون الدولي والإقليمي في ظل ... / بشار سلوت
- أثر العولمة على الاقتصاد في دول العالم الثالث / الاء ناصر باكير
- اطروحة جدلية التدخل والسيادة في عصر الامن المعولم / علاء هادي الحطاب
- اطروحة التقاطع والالتقاء بين الواقعية البنيوية والهجومية الد ... / علاء هادي الحطاب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - سعد محمد عبدالله - تعليقًا علي زيارة الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان رئيس مجلس السيادة الإنتقالي لإقليم النيل الأزرق