أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نجم الدليمي - : نداء الى قادة نظام المحاصصة في العراق اليوم














المزيد.....

: نداء الى قادة نظام المحاصصة في العراق اليوم


نجم الدليمي

الحوار المتمدن-العدد: 7654 - 2023 / 6 / 26 - 00:55
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


نخاطب قادة نظام المحاصصة السياسي والطائفي والقومي بما يلي ::

انتم دمرتم وسرقتكم تقريباً كل شيئ منذ الاحتلال الامريكي للعراق ولغاية الان.

نقول لكم انتم اخذتم كل المغانم والمناصب والمكاسب... ولم تبقوا شيئ للاجيال القادمة.

نقول لكم انتم لا ولن تفلتوا من العقاب عقاب الله عقاب الشعب عقاب القانون.

اعلموا ان ثورة الشعب المظلوم قادمة لا محال منها وفق قانون حتمي الا وهو قانون الوعي بالفقر والبؤس والمجاعة والاذلال للغالبية العظمى من الشعب العراقي.

اخذتم، سرقتم، نهبتم... كل شيئ... منذ الاحتلال الامريكي للعراق ولغاية اليوم خصخصتم البلاد وفي كافة المجالات لمصلحتكم ولمصلحة حاشيتكم.... اتركوا لنا الوطن خلو لنا الوطن --العراق.

ارحلوا من العراق لا شيئ يربطكم بالعراق ، اموالكم خارج البلد اولادكم يدرسون خارج البلد عوائلكم تسكن خارج البلد ، انتم نفذتم توجيهات القوى الاقليمية والدولية والمؤسسات الدولية ومنها صندوق النقد والبنك الدوليين ومنظمة التجارة العالميه... ولصالح هذه القوى وبالضد من مصالح الغالبية العظمى من الشعب العراقي.، لان غالبية الشعب العراقي فقدوا الثقة بكم ولا يكنو لكم الاحترام والتقدير الحقيقي وهذه هي الحقيقة الموضوعية يجب ان تدركوها انتم ومنذ فترة طويلة.

لا تخدعوا انفسكم ولا تخدعوا الشعب العراقي بما يسمى بالانتخابات البرلمانية والرئاسية ومجالس المحافظات فهي مسرحية انكشف زيفها وعدم شرعيتها فالغالبية العظمى من الشعب العراقي لا يصدق هذه المسرحية المعدة نتائجها مسبقاً ولصالحكم ولصالح احزابكم ،فقد الشعب العراقي الثقة بكم وباحزابكم وفي النظام الحاكم الذي هو اسوأ نظام عرفه تاريخ العراق الحديث نظام المحاصصة السياسي والطائفي والقومي المقيت والفاشل بامتياز والمدعوم اقليميا ودولياً

عليكم الرحيل الان واتركوا السلطة للشعب العراقي وهو مؤهل بإدارة وقيادة البلد وهو اعرف منكم في تقرير مصيره بنفسه، الشعب هو صاحب القرار النهائي في اقرار طبيعة النظام السياسي اللاحق.

نعتقد لا شيئ يربطبكم في الوطن، الشعب العراقي ينظر اليكم بعدم الاحترام... وليس من باب الصدفة ان الشعب قد وصفكم ب (( لصوص محترفين تحت غطاء الدين باكونا الحرامية)) ولا اريد ان اذكركم بما كتب عنكم سيدكم مسؤولكم، بريمر ، فهي معروفة لكم وبشكل جيد ولو كان لديكم شئ ما لتركتم السلطة عندما وصفكم بريمر. انتم تتذكرون كيف وصفكم بريمر لو كانت النقطة.... موجودة لتركتم السلطة طواعا... ولكن.... ؟.
لقد قال اغلب قادة ما يسمى بنظام المحاصصة لقد فشلنا في ادارة الدولة العراقية وبشكل علني وعبر التلفاز... فاذا كنتم فعلاً وقولا صادقين ذلك فلماذا لا ترحلوا وتتركوا السلطة للشعب العراقي وهو مؤهل بإدارة وقيادة البلد وله الحق الشرعي في كل ما يتعلق بالوطن وادارته وشكل نظامه اللاحق
حزيران - 2023



#نجم_الدليمي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- : وجهة نظر من الداخل :: من اجل اخماد وافشال الفتنة الخطيرة.
- : قرار غير شرعي ومدان
- : وجهة نظر ::اهمية وضرورة التغيير اليوم في المجتمع العراقي
- : احذروا خطر التخبط السياسي والفكري لدى القيادة المتنفذة في ...
- : وجهة نظر : لا ضرورة موضوعية لاعادة مجالس المحافظات
- : اهدار ثروة الشعب العراقي أمر مرفوض؟ وهل هذا معقول؟
- : وجهة نظر : احذروا الخطر الداهم لتفكيك الاسرة --الدول العرب ...
- حول اهمية الوطن والوطنية الاشتراكية
- : حول خطر نهج التيار الأشتراكي - الديمقراطي في الحركة الشيوع ...
- : سؤال مشروع يحتاج إلى اجابة مسؤولة؟
- : بعض اهم المهام الملحة امام الشعب العراقي اليوم
- : وجهة نظر :: حول معالجة فايروس الفساد المالي والإداري في ال ...
- : اهم واخطر المشاكل التي تواجه شعبنا العراقي اليوم
- : عرض لصدور كتاب
- حول اهمية وضرورة الثوره الاشتراكية
- : منهج غير مألوف لبعض قادة الدول
- : احذروا خطر النيوليبرالية الكارثية اليوم
- : لندن الخطوات غير المسؤولة اتجاه الحرب الاميركية- الاوكراني ...
- : وجهة نظر :: حول القطاع الخاص الرأسمالي
- : وجهة نظر من المسؤول عن تحديد سعر صرف الدينار العراقي؟


المزيد.....




- شولتس يشكر النرويج لتزويدها ألمانيا بالغاز
- أبو الغيط: نعيش أسوأ أحوال العرب ولم نكن بهذا الوضع عام 1967 ...
- السلطات الأوكرانية تعترف بإرسالها استدعاء للخدمة العسكرية لر ...
- مسؤول بالزراعة المصرية يكشف حقيقة وجود بطيخ مسرطن في الأسواق ...
- دمرت 367 وحدة.. عصابات هولندية متخصصة في تفجير ماكينات الصرف ...
- الرئيس السوري يكشف عن لقاءات مع الأمريكيين مع استمرار مساعي ...
- مسؤولون إسرائيليون يؤكدون أهمية دور قطر ونتنياهو يهاجم وفده ...
- هجوم إيران ينعش صناعة الدفاع الإسرائيلية
- تعيين الشيخ أحمد عبدالله الصباح نائبا لأمير الكويت
- تفاصيل.. غارتان إسرائيليتان على رفح تقتلان 13 فلسطينيا


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نجم الدليمي - : نداء الى قادة نظام المحاصصة في العراق اليوم