أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - تاج السر عثمان - آثار وتجربة الحرب وضرورة وضع أوزارها















المزيد.....

آثار وتجربة الحرب وضرورة وضع أوزارها


تاج السر عثمان

الحوار المتمدن-العدد: 7640 - 2023 / 6 / 12 - 16:52
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


1
مع دخول الحرب شهرها الثاني وآثارها وتجربتها المريرة ، بات واضحا ضرورة وضع الحرب اوزارها، بعد جرائمها ضد المدنيين الذين كانوا ضحاياها بما يتعارض مع القانون الدولي لحماية المدنيين أثناء الحرب ، و الآثار المدمرة لها في كافة المرافق الصحية والتعليمية والخدمية والإنتاجية، والبنيات التحتية، والمؤسسات الاقتصادية والثقافية بما فيها المكتبات والآثار السودانية ، ونهب وحرق الاسواق والبنوك والمنازل التي هجرها اصحابها نتيجة للحرب ، فضلا عن شل الحياة في العاصمة الخرطوم باعتبارها مركز ثقل الاقتصاد والخدمات ، وتشريد الالاف من العاملين بعد اغلاق المصانع وحرقها ونهبها ، وتوقف حياة 70% من سكان العاصمة العاملين باليومية ، مما زاد من العطالة والبؤس والفقر ، فضلا عن اشتداد حدة الغلاء وارتفاع تكاليف المعيشة ونقص السيولة، وارتفاع تكلفة المعيشة ، والمواصلات، وشح الدواء والرعاية الصحية ، مما أدي لموت البعض داخل بيوتهم المحاصرة في الخرطوم (2) والعمارات ، وانتشار الجريمة والنهب واحتلال الدعم السريع لمنازل المواطنين ودور الأحزاب مثل دار الحزب الشيوعي بالخرطوم (2) ، ومحطات المياه والكهرباء مما أدي للعطش والظلام الدامس لفترات طويلة في بعض الأحياء السكنية ، واقتحام مليشيات الدعم السريع لمقرات السفارات ونهبها مما يتعارض مع الأعراف الديبلوماسية ، والانتهاكات ضد الصحفيين، وحالات الاغتصاب والعنف الجنسي ، واحتلال المستشفيات وتحويلها لارتكازات عسكرية ، واتخاذ المدنيين دروعا بشرية من الدعم السريع في الأحياء، والقصف العشوائي بالطيران للجيش في منازل المواطنين مما أدي لقتلي جرحي ، فضلا عن اثر الحرب على الموسم الزراعي وتهديد 25 مليون مواطن سوداني بنقص الغذاء حسب الأمم المتحدة، اضافة لنزوح الالاف داخل وخارج السودان ، وامتداد الحرب لولايات أخرى مثل : دارفور حيث يستمر القتل والابادة الجماعية والتهجير القسري للمواطنىن في مدنها مثل: الجنينة وزالنجي وكتم ، مما يعيد للاذهان جرائم الابادة الجماعية في دارفور 2003 التي قام بها الدعم السريع وجيش "الكيزان" ، و أدت لآن يكون البشير ومن معه مطلوبين للمحكمة الجنائية الدولية، مما يتطلب الجدية والصرامة هذه المرة في ملاحقة مرتكبي الابادة الجماعية الجارية في دارفور وتقديمهم للمحاكمات مع مجرمي الحرب في الخرطوم والابيض وغيرها، وخطورة امتداد الحرب لتصل ولايات أخرى، وللبلدان المجاورة مع التداخل القبلي، مما يشعل النار في المنطقة باسرها، مما يتطلب الاسراع في وقف الحرب.
2
رغم الهدنة لمدة 24 ساعة، فقد تجدد القتال في مدن العاصمة الخرطوم، واستمر القصف الجوى في مجمع اليرموك ، ومستودع الوقود وحرق أجزاء منه ، مما يؤدي لتلوث بيئي في المناطق المحيطة به ، وقبل ذلك مقتل عشرات المواطنين في قصف جوى بسوق المويلح غرب صالحة بام درمان ، وحصار الدعم السريع لجزيرة توتي والمطالبة بفك الحصار ، والقصف الجوي للمواطنين في جنوب الخرطوم مما أدي لقتلي وجرحي، واستمرار القصف في شمال بحري والحاج يوسف وشرق النيل . الخ، حى اصبح سكان الخرطوم محاصرين بين القصف وأزمات المعيشة الطاحنة .
كما خلقت الخارجية السودانية معركة انصرافية مع الأمم المتحدة باعتبار فولكر شخص غير مرغزب فيه ، وردت الأمم المتحدة أن مبدأ شخص غير مرغوب فيه لا ينطبق على الموظفين في الأمم المتحدة ، فالمادة (90) تحكم العمل بين الدول ، وليس موظفي الأمم المتحدة العاملين أو المعتمدين.
فالحكومة احكمت العزلة على نفسها، واصلا لا توجد حكومة معترف بها منذ انقلاب 25 أكتوبر، بخلق عداء مع الأمم المتحدة في وقت يمر به السودان في ظروف حرجة ، مما يعيد عزلة النظام الإسلاموي في بداية انقلابه في تسعينيات القرن الماضي.
3
لقد أكدت تجربة حوالي شهرين من الحرب استحالة الانتصار السريع لأحد طرفي الصراع ، فالحرب ليست سوى استمرار للسياسة بوسائل أخرى، وهدف الحرب الحالية السلطة والثروة بعد أن اصبح الدعم السريع قوة اقتصادية وعسكرية بدعم خارجي أغراه لاستلام السلطة لتنفيذ سياسات المحاور الخارجية الداعمة له في نهب ثروات البلاد ، وفي مواجهة شركات الجيش ، ومحاولات الفلول لاستعادة المزيد من مواقعهم المفقودة بعد الثورة، رغم أن طرفي الصراع رهينان بالمحاور الخارجية الداعمة لهما، وتناقضهما ليس تناحريا، فيمكن أن يصلا لتسوية لتقاسم السلطة بعد انهاك الطرفين في الحرب وبضغط خارجي، والوصول لتسوية تعيد إنتاج الحرب والأزمة مرة أخرى.
أنهكت الحرب الطرفين وكشفت عدم قدرة أحدهما في تحقيق انتصار سريع وحاسم ، اضافة لارهاق الشعب بميزانية الأمن والدفاع التي تبلغ 76% ، ودفع الدولة لمرتبات الدعم السريع ، اضافة لشركات الجيش التي تستحوذ على 82% من موارد البلاد ، وشركات الدعم السريع دورها في تهريب الذهب للامارات حسب التقارير الدولية، في حين أن ميزانية الصحة والتعليم والتنمية ضئيلة لاتذكر، رغم ذلك تم الفشل في توفير الأمن بعد الحرب الحالية التي تضرر منها الشعب .
أكدت التجربة ضروة نحقيق شعار الثورة عودة العسكر للثكنات ، وحل الدعم السريع، وخروج العسكر من النشاط الاقتصادي بعودة كل شركات الجيش والأمن والشرطة والدعم السريع لولاية وزارة المالية ، والاسراع في الترتيبات الأمنية لحل الدعم السريع ومليشيات الكيزان ، وجيوش الحركات،بنزع السلاح والتسريح والدمج في المجتمع، وقيام الجيش القومي والمهني والموحد ، وتقديم مجرمي الحرب للمحاكمات.
حتى في حالة انتصار أحد الطرفين في هذه الحرب اللعينة ، فان نتائجها ستكون مرفوضة ، باعتباره جزءً من الأزمة التي بدأت بانقلاب 11 أبريل 2019 ومجزرة فض الاعتصام وانقلاب 25 أكتوبر الذي فشل حتى في تكوين حكومة، وواجه مقاومة جماهيرية كبيرة أدت لتصدعه والمزيد من انهاك قواه المتصارعة في الحرب الحالية، بالتالي ، فان سقوطه أهون عند الشعب من جناح بعوضة.
فتحت الحرب الطريق لنهوض جماهير واسع الذي يرتبط بمطالب الجماهير الثورية العاجلة في :
- وقف الحرب، وخروج الدعم السريع من منازل المواطنين والمستشفيات ومرافق المياه والكهرباء ، والمؤسسات التعليمية ، ومن الاحياء وعدم اتخاذ المدنيين دروعا بشرية، وتقديم المساعدات للمتضررين من الحرب.
- خروج الدعم السريع ومعسكرات الجيش من المدن والأحياء ، وخروج العسكر من السياسة وحل الدعم السريع ، وتعميق شعار الثورة " لا شراكة ولاتفاوض ولامساومة" مع العسكر ، برفض اي تسوية تعيد اللجنة الأمنية للنظام المدحور والدعم السريع للمشاركة في السلطة ، كما في المحاولات الجارية للعودة للانفاق اطاري أو العودة لما قبل 25 أكتوبر .
- تقديم مجرمي الحرب للمحاكمات .
- ترسيخ الحكم المدني الديمقراطي .
- تحسين الأوضاع المعيشية التي تدهورت بعد الحرب، وصرف مرتبات العاملين ، وتوفير خدمات الصحة والدواء والتعليم ، وتوفير خدمات المياه والكهرباء . الخ ، واصلاح ما خربته الحرب، وعودة الحياة لطبيعتها، والنازحين لمدنهم ومنازلهم وقراهم ، وتعويض المتضررين من الحرب.
- السيادة الوطنية وحماية ثروات البلاد من النهب ، وإعادة النظر في كل اتفاقات الاراضي والتعدين والمجحفة التي تمت في غياب الشرعية، واستعادة اراضي السودان المحتلة ، وقيام علاقات خارجية متوازنة مع كل دول العالم.
- وأخيرا مواصلة الثورة حتى تحقيق أهدافها ومهام المرحلة الانتقالية ، وتعمير ما خربته الحرب.



#تاج_السر_عثمان (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- من انقلاب 25 أكتوبر للحرب
- استمرار وتصاعد جرائم الحرب
- من مجزرة فض الاعتصام لفض الخرطوم
- كيف خيّم ليل الاحتلال الأجنبي على البلاد؟
- من أين جاءت جرائم وانتهاكات الحرب الحالية؟
- وقف الحرب ونذر خطر التدخل الخارجي
- كيف ارتبطت الحرب بالصراع الدولي حول الموارد؟
- كيف عجلت تحركات حميدتي الخارجية بالحرب؟
- وقف الحرب لا اطالة أمدها
- كيف انفجرت الحرب بعد الاتفاق الإطارى؟
- وقف الحرب النهوض من الانقاض
- عقب شهر من الحرب الدمار
- إعلان جدة واستمرار الحرب
- وقف الحرب ومنع تجددها
- وقف الحرب والتدخل الأمريكي السعودي
- بعد الطامة الكبرى إتضح خطر المليشيات
- وقف الحرب الدمار واستدامة السلام
- في ذكري أول مايو وقف الحرب واجب الساعة
- كيف تجرى محاصرة الانقلاب ودرء آثار الحرب؟
- حرب من أجل السلطة وتصفية الثورة


المزيد.....




- تمساح ضخم يقتحم قاعدة قوات جوية وينام تحت طائرة.. شاهد ما حد ...
- وزير خارجية إيران -قلق- من تعامل الشرطة الأمريكية مع المحتجي ...
- -رخصة ذهبية وميناء ومنطقة حرة-.. قرارات حكومية لتسهيل مشروع ...
- هل تحمي الملاجئ في إسرائيل من إصابات الصواريخ؟
- اللوحة -المفقودة- لغوستاف كليمت تباع بـ 30 مليون يورو
- البرلمان اللبناني يؤجل الانتخابات البلدية على وقع التصعيد جن ...
- بوتين: الناتج الإجمالي الروسي يسجّل معدلات جيدة
- صحة غزة تحذر من توقف مولدات الكهرباء بالمستشفيات
- عبد اللهيان يوجه رسالة إلى البيت الأبيض ويرفقها بفيديو للشرط ...
- 8 عادات سيئة عليك التخلص منها لإبطاء الشيخوخة


المزيد.....

- كراسات شيوعية( الحركة العمالية في مواجهة الحربين العالميتين) ... / عبدالرؤوف بطيخ
- علاقات قوى السلطة في روسيا اليوم / النص الكامل / رشيد غويلب
- الانتحاريون ..او كلاب النار ...المتوهمون بجنة لم يحصلوا عليه ... / عباس عبود سالم
- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - تاج السر عثمان - آثار وتجربة الحرب وضرورة وضع أوزارها