أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أحمد صبحى منصور - عن ( عملنا الاصلاحى / حساب الكافرين / الدعاء والقدر / الشروط فى عقد الزواج / واق )















المزيد.....

عن ( عملنا الاصلاحى / حساب الكافرين / الدعاء والقدر / الشروط فى عقد الزواج / واق )


أحمد صبحى منصور

الحوار المتمدن-العدد: 7519 - 2023 / 2 / 11 - 16:13
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


السؤال الأول :
يتهمونك انك محسوب على جهات تعادى الاسلام لتفرق المسلمين . كيف ترد عليهم ؟
الاجابة :
اولا : من تسميهم بالمسلمين هم متفرقون ومتقاتلون من وقت الفتنة الكبرى ولا يزالون ، وسيظلون ، طالما هم عن الاسلام الحقيقى مبتعدون .
ثانيا : عملنا هو توضيح حقائق الاسلام المنسية وما يخالفها فى أديان المحمديين الأرضية ، وذلك بالحُجّة والبراهين . أسفر هذا عن أننا نواجه أكابر المجرمين من المستبدين ورجال الدين ، والذين بسطوتهم أرسوا الأكذوبة القائلة بأنه يمثلون الاسلام ، مع إن الاسلام لا يمثله شخص من البشر ، بل القرآن الكريم فقط .
ثالثا :الذين ( يُعادون الاسلام ) هم سعداء بما يفعله المحمديون بأنفسهم ، يبيعون لهم السلاح ليقتلوا أنفسهم بأنفسهم ، ويأخذون منهم البترول .
رابعا : الذى يقوم بالاصلاح سلميا لا يمكن أن يعمل بالسياسة ، لأن السياسة قائمة على الخداع والمكر وترضية الجماهير بأى طريقة . والذى يسعى لمرضاة الله جل وعلا لا يمكن أن يُرضى الناس وفى نفس الوقت يرضى رب الناس . وهو فى نفس الوقت لا ترضى عنه أجهزة أى دولة لأنها تريد ولاءه التام ، وهو قد أعطى ولاءه لله جل وعلا وحده .
خامسا : لهذا فنحن من نصف قرن نعمل مستقلين ، نتعرض للاضطهاد والاستبعاد والتجاهل من أجهزة الدول فى العالم وفى كوكب المحمديين . ونحن نعتبر هذا شهادة نجاح لنا ، لأنهم لو رضوا عنا فمعناه أننا فى صفهم. نحن ضد أكابر المجرمين فى كل زمان ومكان ، ونحن مع المستضعفين فى كل زمان ومكان . وأكابر المجرمين لن يرضوا عنا حتى نتبع ملتهم .
أخيرا : لو كنا نعمل خدما لجهة ما لأصبحنا نجوما وبليونيرات ..وما جرؤ حاكم قمىء مثل السيسى على إضطهاد أهالينا فى مصر.
السؤال الثانى :
كيف سيحاسب الله جل وعلا الكفرة وهو لا يكلمهم كما جاء فى سورة البقرة آية ( 174 )؟
الاجابة :
سنتعرض لمصطلح الحساب قريبا بعون الرحمن جل وعلا فى سلسلة القاموس القرآنى . ولكن هذا سؤال هام يستلزم أن نتوقف معه . ونقول :
أولا : الله جل وعلا هو الذى سيقضى بين الناس يوم الحساب ، وهو جل وعلا يقضى بالحق ولا معقب لكلامه . نرجو التدبر فى قوله جل وعلا : ( يَوْمَ هُم بَارِزُونَ لا يَخْفَى عَلَى اللَّهِ مِنْهُمْ شَيْءٌ لِّمَنِ الْمُلْكُ الْيَوْمَ لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ ( 16 ) الْيَوْمَ تُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ لا ظُلْمَ الْيَوْمَ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ ( 17 ) وَأَنذِرْهُمْ يَوْمَ الآزِفَةِ إِذِ الْقُلُوبُ لَدَى الْحَنَاجِرِ كَاظِمِينَ مَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ حَمِيمٍ وَلا شَفِيعٍ يُطَاعُ ( 18 ) يَعْلَمُ خَائِنَةَ الأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ ( 19 ) وَاللَّهُ يَقْضِي بِالْحَقِّ وَالَّذِينَ يَدْعُونَ مِن دُونِهِ لا يَقْضُونَ بِشَيْءٍ إِنَّ اللَّهَ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ ) 20 ) غافر )
ثانيا : مصطلح الانسان فى القرآن الكريم من حيث الايمان والكفر والطاعة والعصيان ، هو الانسان الكافر . أى هو موصوف بأنه خصم لله جل وعلا الذى سيقضى بين الناس يوم القيامة . عن هذه الخصومة قال جل وعلا :
1 ـ ( خَلَقَ الإِنسَانَ مِن نُّطْفَةٍ فَإِذَا هُوَ خَصِيمٌ مُّبِينٌ ) 4) النحل )
2 ـ ( أَوَلَمْ يَرَ الإِنسَانُ أَنَّا خَلَقْنَاهُ مِن نُّطْفَةٍ فَإِذَا هُوَ خَصِيمٌ مُّبِينٌ ) 77 ) يس )
ثالثا : اساس الخصومة أن الله جل وعلا هو الذى ( خلقهم ) ولكنهم ( يخلقون ) آلهة يعبدونها . فى الحقيقة فإن الذين يخلقون تلك الآلهة هم أئمة الضلال خالقى الديانات الأرضية الشيطانية . ومنهم أئمة الكفر فى كوكب المحمديين . هم لا ينكرون الدين كالعلمانيين واللادينين ، ولكنهم يتلاعبون بالدين الالهى ، يكتمون الحق وينشرون الباطل ، ويجعلون تجارتهم فى هذا ، وبه يأكلون السُّحت . هؤلاء هم أشد الخصوم لمالك يوم الدين جل وعلا ، لن يكلمهم الله جل وعلا ولن يزكيهم ولن ينظر اليهم . قال جل وعلا :
1 ـ ( إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلَ اللَّهُ مِنَ الْكِتَابِ وَيَشْتَرُونَ بِهِ ثَمَنًا قَلِيلاً أُوْلَئِكَ مَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ إِلاَّ النَّارَ وَلاَ يُكَلِّمُهُمُ اللَّهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلاَ يُزَكِّيهِمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ ( 174 ) أُوْلَئِكَ الَّذِينَ اشْتَرَوُاْ الضَّلالَةَ بِالْهُدَى وَالْعَذَابَ بِالْمَغْفِرَةِ فَمَا أَصْبَرَهُمْ عَلَى النَّارِ ( 175 ) البقرة )
2 ـ ( إِنَّ الَّذِينَ يَشْتَرُونَ بِعَهْدِ اللَّهِ وَأَيْمَانِهِمْ ثَمَنًا قَلِيلاً أُوْلَئِكَ لاَ خَلاقَ لَهُمْ فِي الآخِرَةِ وَلاَ يُكَلِّمُهُمُ اللَّهُ وَلاَ يَنظُرُ إِلَيْهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلاَ يُزَكِّيهِمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ ) 77 ) آل عمران ).
السؤال الثالث :
( .. هسأل حضرتك سؤال اكيد تم الاستفسار عنه من قبل .. بس حبه اسمع من حضرتك ما وظيفة الدعاء … وهل الدعاء بيغير القدر ؟؟؟ )
الاجابة :
الله جل وعلا يجيب الداعى إذا دعاه ، والاجابة تكون فى الأفضل للداعى ، وهو جل وعلا يعلم الأفضل للداعى . والاستجابة لا تغير الحتميات المكتوبة سلفا .
السؤال الرابع :
يحق للزوجه ان تدرج في عقد الزواج ان لا يتزوج عليها ، فهل يجوز ان تكتب في عقد الزواج لا يجوز للزوج ان يحج او يصوم مثلا ، اذا كانت الاجابه لا يجوز ذلك ، فما الفرق بين الحج والزواج ؟
الاجابة
الشروط فيما يخص حقوقها ، وليس فيما يخص حقوق الزوج . ولا طاعة لمخلوق فى معصية الخالق جل وعلا .
السؤال الخامس :
كنا نتكلم فى سخرية عن حكايات الصوفية عن جبل (قاف ) و ( بلاد الواق واق ) وقال أخى إن هناك كلمة ( واق ) فى القرآن . وتساءلنا عن معناها . أرجوك يا أستاذ أن تعرفنا على معناها .
الاجابة :
1 ـ ( واق ) إسم فاعل من ( وقى ) . مثل (قال / قائل ) و ( نصر / ناصر ) ( وقى / واق ) الفرق أن ( وقى ) آخرها حرف عله هو ( الياء ) ، وهذا يجعل الياء محذوفة إذا جاء بالرفع مضمومة أى تكون ( واق ) .
2 ـ وجاءت ( واق ) ثلاث مرات فقط فى القرآن الكريم ، إثنتان فى سورة الرعد ، وواحدة فى سورة غافر بمعنى واحد أنه لن ( يقي ) أو لن ينصر أو لن ينجو أحد من عقاب الله جل وعلا إذا كان مستحقا لهذا العقاب بسبب ما فعله . قال جل وعلا :
2 / 1 ـ عن الكافرين :
2 / 1 / 1 : ( أَوَ لَمْ يَسِيرُوا فِي الأَرْضِ فَيَنظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ كَانُوا مِن قَبْلِهِمْ كَانُوا هُمْ أَشَدَّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَآثَارًا فِي الأَرْضِ فَأَخَذَهُمُ اللَّهُ بِذُنُوبِهِمْ وَمَا كَانَ لَهُم مِّنَ اللَّهِ مِن وَاقٍ ) 21 ) غافر )
2 / 1 / 2 : ( لَهُمْ عَذَابٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَعَذَابُ الآخِرَةِ أَشَقُّ وَمَا لَهُمْ مِنْ اللَّهِ مِنْ وَاقٍ (34) الرعد )
3 ـ عن النبى محمد عليه السلام فى خطاب تهديد مباشر : ( وَكَذَلِكَ أَنزَلْنَاهُ حُكْماً عَرَبِيّاً وَلَئِنْ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ بَعْدَمَا جَاءَكَ مِنْ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنْ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلا وَاقٍ (37) الرعد ).



#أحمد_صبحى_منصور (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عن ( القلب السليم / أوزار المُضلّين / الأرض الموعودة / الحنث ...
- لمحة تاريخية عن الزلازل فى العصر العباسى
- عن ( لا تعارض / جنات معروشات / التائبون من المنافقين / سجود ...
- عن ( مشكلة زوجية / إلحاد فى الأسماء / غشى / غالب على أمره / ...
- عورة الجارية فى الدين السُنى والحنابلة العباسيون
- عن ( السيسى والمشيئة الالهية / انتقل الى جوار الله / الاجهاض ...
- عن ( تحيتهم للنبى / يشاقق / معنى التقوى / القىء فى الصلاة )
- غناء المرأة أصبح عورة فى الدين السُّنّى
- عن ( حسبنا الله / جمعية حرامية / اسطورة شيخ الجامع / الحسنى ...
- عن ( حبل / ست البيت / وليجة )
- من المسئول عن إنتهاك المصحف فى الغرب ؟
- عن ( الصلاة على النبى عند النسيان / بلاش عتاب / يتوفاكم / دع ...
- المرأة عورة فى الدين السُّنّى
- عن ( قتر / زمن الآخرة / الكذب على الزوج / رجيم / الرجوع فى ا ...
- الرّدّ على أحاديث ( الباروكة ) وغيرها
- عن ( المطففين / سحرة فرعون )
- زينة المرأة عند إبن سعد وإبن حنبل والبخارى ومسلم وخلفيتها ال ...
- عن ( آل عمران ( 75 : 78 ) والكيد الذى تعرض له ابراهيم )
- زينة المرأة عند مالك والشافعى : ( فقه الباروكة وخلفيتها التا ...
- عن ( الغش فى مصر / آلاء الله / إختلاهم فى القرآن )


المزيد.....




- روسيا تعتزم رفع حركة طالبان من قائمتها للمنظمات الإرهابية
- اعادة انتخاب قاليباف رئيسيا لمجلس الشورى الاسلامي 
- “أحلى أغاني طيور البيبي” تردد قناة طيور الجنة بيبي على الأقم ...
- 24 ساعة من الاغاني الهادفة .. تردد قناة طيور الجنة الجديد نا ...
- مصر.. دار الإفتاء تعلق على -أم الدنيا-
- شاهد.. -سيدتا- ألمانيا وفرنسا تضحكان أمام نصب تذكاري لـ-محرق ...
- روسيا تعتزم رفع حركة طالبان من قائمتها للمنظمات الإرهابية
- -المقاومة الإسلامية في العراق- تقصف أهدافا إسرائيلية بإيلات ...
- -المقاومة الإسلامية في العراق-: استهدفنا أهدافا عسكرية في إي ...
- -المقاومة الإسلامية في العراق-: استهدفنا أهدافا عسكرية في إي ...


المزيد.....

- الكراس كتاب ما بعد القرآن / محمد علي صاحبُ الكراس
- المسيحية بين الرومان والعرب / عيسى بن ضيف الله حداد
- ( ماهية الدولة الاسلامية ) الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- كتاب الحداثة و القرآن للباحث سعيد ناشيد / جدو دبريل
- الأبحاث الحديثة تحرج السردية والموروث الإسلاميين كراس 5 / جدو جبريل
- جمل أم حبل وثقب إبرة أم باب / جدو جبريل
- سورة الكهف كلب أم ملاك / جدو دبريل
- تقاطعات بين الأديان 26 إشكاليات الرسل والأنبياء 11 موسى الحل ... / عبد المجيد حمدان
- جيوسياسة الانقسامات الدينية / مرزوق الحلالي
- خطة الله / ضو ابو السعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أحمد صبحى منصور - عن ( عملنا الاصلاحى / حساب الكافرين / الدعاء والقدر / الشروط فى عقد الزواج / واق )