أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مقابلات و حوارات - نبيل تومي - عشرين سؤال وجواب ( تكملة )















المزيد.....

عشرين سؤال وجواب ( تكملة )


نبيل تومي
(Nabil Tomi)


الحوار المتمدن-العدد: 7499 - 2023 / 1 / 22 - 16:59
المحور: مقابلات و حوارات
    


السؤال الحادي عشر :- كيف أستقبلتك السويد ,انت الآتي من بلاد العراقة والحضارة ؟ وهل حز بنفسك أن تجد السويد ، بلد حديث التشكيل مقارنة بالعراق في قمة تأمين الحقوق للمغتربين والمهاجرين ؟
الجواب :- منذ اللحظة الأولى حين تطأ قدماك البلد عليك أن تشاهد الفروقات الحضارية الأن وليس بالأمس ، وهي أستتباب الأمن والسلام والحياة الهانئة التي يتمتع كل مواطن في السويد بالأضافة ألى البنية التحتية المتيئة للعيش الكريم ، رغم قساوة الجو ... وحين يخرج الشرطي الأول الذي تقابله من سيارته ويؤدي لك التحية كما لو كنت أنـا الضابط ، فهذا يعكس حقيقة التقدم الذي وصل إليه البلد ، هذا ما قام به الشرطي السويدي حين طلبت منه المساعدة وأرغب في تقديم اللجوء السياسي ... من الطبيعي أن يحز في قلبي ويعصرني الألم بلحظة أكتشافي الفارق بين شرطي بلادي الذي حين نراه من بعيد كنا نبتعد عنه تفاديا من ملاحقتنـا والتي كانت تخيفنا تلك الملاحقات التي كانت تصل أحيانـا عتبة منازلنـا وتصل حتى غرف نومنا وعبر واحلامنـا ... من هنا ترى الفرق وعلى هذا تقيس بقية الأمور ، والمرارة تزداد حين تجد أن هذا البلد يجمع مختلف الثقافات والأجناس ويساويهـا في الحقوق والواجبات ويهبهـا ذات الفرصة التي ينالهـا أبن البلاد دون تمييز ... وهذا يجعلني أشعر بالحالة الأيجابية والصحية للتعايش السلمي والتناغم مع مختلف التشكيلات الأجتماعية والثقافبة المتعايشة مع بعضهـا والمعتمدة على روح الأنسانية والتعايش السلمي و بالتأكيد على قواعد ومبادئ وقوانين قبول المختلف معهم والعيش سوية بسلام أيجابي .
السؤال الثاني عشر :- هل وضعت في برنامجك تحقيق طموحاتك على أرض مملكة السويد منذ وصولك ؟
الجواب : - بالتأكيد يجب على المرئ التخطيط لوضعه الجديد حسب المقتضيات الجديدة ففي البداية يكون الترقب والتفحص ثم وضع خطة عمل قريبة وخطة أخرى طويلة الأمد هذا لمن كان لديك طموح في النجاح في بلاد جديدة ولكنهـأ تقدم لك مختلف الخيارات وعليك أختيار الذي يناسبك ... فلهذا كان لي ذلك وأعتقد بأنني أستثمرت تلك المعطيات وحققت بعض النجاحات والتي كانت جزء من طموحاتي لرفع شأني الشخصي وأسم بلدي الذي أمثله أمام الأخرين . والذي كنت أشعر بأنهـا مسؤليتي الأولى وما زلت أسير على نفس النهج وعلى كل غريب أن يكون رسول يحمل ويقدم الصورة الطيبة لبلاده أين كانت البلاد الذي قدم منهـا .
السؤال الثالث عشر :- ماذا كانت أولوياتك من الناحية الفنية والفكرية ، وما هي الصعوبات التي واجهتهـا ، وكيف سعيت إلى تذليلهـا وتحقيق طموحاتك ؟
الجواب : - بعد النجاح الأول في مشاركتي الأولى في مسابقة ( معرض الربيع السويدي السنوي ) لعام 1990 شعرت بأن الأبواب فتحت لي على مصراعيهـا وبما أنه لم يكن لي القاعدة المادية والأدوات المساندة في مجال الفن التشكيلي فكان لا بد لي من أن أسعى لتهذيب أمكاناتي وتعميق أدواتي الفنية ثقافيا وتاريخيا سيمـا وانـا أعيش في السويد ، أو في أوربـا المليئة بمدارس الفنون والمعارض الكثيرة والمتاحف الواسعة والكاليريات وورش العمل الفنية المختلفة والتنافس الكبير بين مختلف الفنانين ومدارسهم ، فلهذا كان أول شيئ فكرت فيه هو دراسة الفن حيث قدمت إلى أحدى مدارس ستوكهولم لفن الرسم وقبلت فيهـا بعد أجراء أختبار لي ، وأسعفني نجاحي المذكور أعلاه ، ومن ثم تعمقت رغبتي في الأستمرار في الدرس والبحث عن أعماق الفنون والتاريخ فتقدمت لدراسة تاريخ الحضارات القديمة في جامعة بيروت العربية في مصر وبتالي تعرفت على دورالفنانين القدماء في تسجيل التاريخ الذي يهم العالم الحديث ، وهذا أضاف لديّ الرغبة في التعمق لمعرفة ودراسة كل ما يتعلق بالفنون وأساليبهـا تاريخيا بمختلف العصور القديمة والمعاصرة . لقد واجهت الكثير من الصعوبات حقا ولكن الأرادة والسعي الجاد في تذليلهـا تمكنت من مواجهتهـا بصبر وأرادة قوية .
السؤال الرابع عشر :- متى ترسم ، وكيف ترسم ، هل ترسم لوحاتك دفعة واحدة أم ترسمهـا على مراحل ، أم أن لكل لوحة خصوصيتهـا وفضائاتهـا ؟
الجواب :- في البداية كنت أرسم حسب وقت الفراغ ... ولكن بعد الأستقرار النفسي والأقتصادي أصبح الرسم منهاجـا ليومي في سنوات التسعينات ، أغلب وقتي كنت أقضيه في المرسم ... حتى أصبح ملاذي الأول كنت مهوس بالأنتاج أعمل لساعات طوال وبعض الأحيان أشتغل في خمسة أو ستة أعمال في آن واحد ... وبالتالي كنت أقيم أربعة أو خمسة معارض كل سنة وهذا كان يعطيني الحماس والرغبة في أفراغ ما في جعبتي من أفكار وهموم الماضي التي كانت تلاحقني ، ما كنت أخطط للوحة وما كنت أضع أولويات لأي عمل ... أغلب الأعمال جائت فوضوية فولادتهـا كانت أبنة الساعة تعبرعن الحالة الذهنية والحدث السياسي أو الأجتماعي الذي أمر به شخصيا أو يمّر به وطني العراق والعالم أجمع .
السؤال الخامس عشر : - أنك ترسم بعدة أساليب ، هل تخطط ماذا سترسم ، أم تولد الأفكار وفضاءات لوحاتك من وحي اللحظة أو من وحي فكرة ما أو أفكار معينة ؟
الجواب : - بالحقيقة بعد دراستي للفن ومدارسه ومروري بقراءات كثيرة عن أساطير الرسم في أوربا والعالم لم أستطع أختيار مدرسة أو أسلوب معين في أنتاج أعمالي كنت أبحث دومـا عن حريتي وعن ذاتي في المقام الأول بعيدا عن جميع المدارس والتي أثرت بيّ بشكل أو بأخر ولكن بقى هاجس الحرية هو الذي يحركني وكنت أشعر بكبر سعادتي حينمـا يولد عمل فني جديد من بين يداي دون أن أعير أهمية لأي مدرسة ينتمي فأنـا كل المدارس كمـا أنـا أبن العالم أرسم ما أجده ممتعا ً ومؤثرا ويحمل رسالة للأخرين ، أنني أنظر نحو مختلف المدارس الفنية من حولي بنظارة بيضاء ناصعة أحترمهـا جميعـا وهذا يجعلني أكتشف الجمال حتى في القبح أو في الظلام .
السؤال السادس عشر :- ما مرد أهتمامك الكبير في التيار الديمقراطي العراقي ، وقد قمت بنشاطات تعجز عنه المؤسسات ، هل يؤلمك أن توجهات القادة السياسيين في العراق بعيدة عن كل ما هو ديمقراطي ؟
الجواب : - عملي في السياسة وبالذات في منظمات المجتمع المدني لم يآتي محض ّ صدفة أو فرصة أتيحت لي بعد عام تأسيس التيار الديمقراطي العراقي 2011 ، وأنما كان ذلك تكملة لمشواري الطويل في العمل الجماهيري والأرتباطات التي كنت أعمل بهـا لسنوات طوال عله هي أستمرارية واقعية لعملي في التيار الديمقراطي ، وعلى سبيل المثال بعد وصولي الى السويد مباشرة أصبحت عضو في نادي 14 تموز الديمقراطي العراقي ولغاية 2003 وكنت عضو هيئة تحرير لمجلة المنار التي كان يصدرهـا النادي ، وعضو في الهيئة الأدارية أحيانـا مسؤول اللجنة الثقافية ، ثم أيضا كنت أحد أعضاء الإتحاد الديمقراطي العراقي لسنوات طويلة والذي كان يرأسه الراحل سعد صالح دگلة ( كان يعيش في لندن ) وكنت أمثل المستقلين الديمقراطيين لجنة السويد مع الراحل الدكتور الصيدلي بيدروس ( ابو سلام ) ، ثم كذلك كنت أنـا من وضع الحجر الأساسي لأقامة جمعية الفنانيين التشكيليين العراقيين في السويد بعد أن طرحت فكرة التأسيس على بعض الزملاء من الفنانيين العراقيين والأجانب ، بالأضافة الى عملي في جمعية أشور الثقافية ومن ثم في نادي بابل الثقافي وأحيانأ رئيس النادي أو مسؤول اللجنة الثقافية ... أن كل تلك الألتزامات التي كانت على كاهلي أظنهـا هي التي أدت بي إلى الأهتمام بالتيار الديمقراطي العراقي حين تحملت مسؤليته ُ، وبالتالي العمل بجـّد وبتفاني من أجل أنجاح تجربته أيمانا مني بأن المستقلين وهم الأكثرية قد تعبوا من إداء الأحزاب السياسية التقليدية الموجودة على الساحة السياسية والتي ما أنفكت جميعـها تتصارع في ما بينهـا من أجل تحقيق اهدافهـا الخاصة بتلك المنظمة أو الحزب ( وهذا جعلني بعض الأحيان ) أنفر وأشعر بالإشمئزاز من الطرق التي يحاولون أثبات وجودهم فيها ، و بان لي بأنه كان عليّ أن أعمل مع الجميع محاولا البحث عن العوامل المشتركة التي تربطهم جميعـا ... وكنت في ذات الوقت أرى بأن كل حزب أو منظمة تنظر لك بقدر ما تخدمهـأ وتقدم لهـا من مساعدات وترضخ لهـا فأنت مقبول ومزكى ويسمع صوتك وأن كنت خارجهـا أوأرتفع صوتك الذي لا يمثل أي أحد من تلك الأحزاب أو المنظمات فأنت غير مرغوب بك أو على الأقل لا تحصل على الفرصة للتعبير عن فكر الأكثرية المستقلة .... فلهذا تمسكت بأن تكون الفرصة للغالبية المستقلة من أبناء الجالية العراقية في المغترب ، التعي تعبت من الأحزاب السياسية وصراعاتهـا . ...
في الحقيقة كان وما يزال همي الكبير هو أيجاد وأكتشاف الطرق المثلى التي تمكننا من وضع الأسس الحقيقية للتواصل الأنساني في مـا بيننـا والكشف عن القواسم المشتركة الكثيرة التي توحدنـا وتجمعنـا وليس القوانين التي تـحّد من مسيرتنا والتي تشـّل من حريتنـا ومسيرة حياتنـا على الأحزاب السياسية والمنظمات أحترام حرية الفرد في الأنتماء من عدمه وأعطاءه الفرصة أن يعبر عن رأيه بكل حرية دون الأملاءات أو ضغوطات .... بالحقيقة أن أغلب القوانيين وضعت لخدمة الحكام وأصحاب السلطة وحتى الأحزاب أيا كانت توجهاتهـا فهي تصيغ أنظمتهـا الداخلية بما يناسب القادة وأصحاب النفوذ فيهـا .... وهذا ما يجعل العمل الديمقراطي سمجـاً معوقا يسير على قدم واحدة ... لكثرما تتداخل فيه الأكاذيب والأفتراءآت والشخصنة وحتى مصلحة مجموعة معينة أو أشخاص متنفذين وبهذا أعتبره ضحك على ذقون الأخرين ( من تجربتي في العمل الديمقراطي ) أن أصحاب النفوذ يحاولون فرض رؤيتهم وإرادتهم حتى وأن كانت على حساب أحزابهم على الأخرين ، وبالتالي أنت تصبح في خانة أعداءه أن لم توافقه الرأي ، وأن ناقشته أو حاولت أبداء رأي مخالف للأسف فأنت معادي أو منبوذ ، هذه هي الحقيقة المؤلمة لعدم نجاح القوى الديمقراطية ومدعوا اليسار من المثقفين المهيمنين على الصف الأول ... أن عملي لعشرة أعوام في قيادة التيار الديمقراطي العراقي في السويد وفي عاصمتهـا بالأخص يعرفه الجميع وشعر به الأغلبية من الأحزاب المختلفة وممثليهـا وأغلب منظمات المجتمع المدني والأندية والمؤسسات المهنية والثقافية ، فهم شاهدوا وعايشوا الأنشطة والمهرجانات التي قمنـا بهـا والذي كنت أنـا قلبهـا النابض وبشهادتهم ، ... والغريب أنهم أول من كانوا يحاولون أبعادي والتصيد في الماء العكر لأيقاف مسيرة المستقلين الديمقراطيين عن قيادة عجلة هذا الصرح الذي كنا نحاول بنائه بعيدا عن التحزب وألتصاقا بالوطن ... فبكل تواضع ومحبة وتفاني وضعت جميع أمكاناتي المادية والعلمية والفنية من أجل أنجاح التيار لأنني كنت مؤمن بأن العمل التنويري الجماهيري الحر هو الذي سينتج التغيير وسيجلب النزيهين والمخلصين ألى سدة الحكم بواسطة الأختيار الأمثل والصحيح عبر صناديق الأقتراع ولكن بالنتيجة أتضح لي بأن ما أطمحه هو مجرد أحلام خيالية لا أكثر ولا أقل ... فحين يقف ضدك ويعيق عملك ونجاحك أقرب الناس لك في الفكر والمبادئ ومن رافعي شعارات التقدم والعدالة والمساواة الأجتماعية ومن المخضرمين في العمل السياسي فماذا ستنتظر من من هم أبعد الناس أيمانـا بالديمقراطية من الأحزاب الدينية والقومية .... بالتأكيد لنقرأ الفاتحة على ما يسمى بالديمقراطية أو الحرية فأنهـا مجرد كلمات يتعاطاهـا من يرغب بالحصول على مكانة أو منصب أو صورة تظهر له في الأعلام ... هكذا كانت تجربتي المريرة بالتيار الديمقراطي وهذا الذي كتبته هو ملخص لمعاناتي فيه .
السؤال السابع عشر :- منذ متى ترعرعت في ذهنك فكرة أن تكتب عملا روائيا ، أم أن فكرة كتابة عمل روائي أنبثقت فجأة عندك ، ورحت تكتب روايتك بشغف عميق دون أية مقدمات ؟
الجواب :- كتابة هذه الرواية لم تأتي محظ صدفة أو فكرة أختمرت في ذهني أو مفاجأة أعتمدتهـا ...لا ، للرواية قصة طويلة أستغرقت 40 عاما أي منذ اليوم الأول لهروبي القسري من وطني الحبيب ، الى اليوم الأول لوصولي السويد حتى يوم طبعـها في 2019 حيث أبتدأت في الوقت الذي كنت في أنتظار حصولي على الأقامة قررت أن أبحث في أوراق الذكريات التي حملتها في رحلة أسفاري الى أن وصلت بلدي الثاني السويد ، فكانت تلك المخطوطات الكثيرة والتي كتبتهـا كمذكرات يومية ، أعدت قرائتهـا وقررت أن أباشر في كتابة فصول الرواية الأولى وهكذا كانت البداية .
السؤال الثامن عشر :- كيف كتبت عملك الروائي ، هل وضعت له مخططا أوليا ، ؟ ورحت تكتب فصلا تلو الأخر ؟ أم كتبت الرواية بعفوية وبحسب ما يمليه الخيال وتجود به الذاكرة والرؤية الخلاقة ؟
الجواب :- أعتمدت المخطوطة التي أشرت أليهـا في الجواب أعلاه بالأضافة ألى الخزين من الذكريات التي عشتهـا منذ أنقلاب البعث الفاشي الأول عام 1963 أستمرارا لحين هروبي القسري من البلاد ، بالأضافة إلى تجربتي الشخصية من معاناتي في أقبية وسجون النظام البعثي الفاشي . وأحب أن أضيف هنـا بأن الرواية لم تنـّل نصيبهـا من الأهتمام أو الترويج من لدن أي مؤسسة أعلامية أو ثقافية أو نقدية حكومية كانت أو مهنية ، وأظن السبب هو بأنني مستقل وغير منتمي أو محسوب على أي جهة من الجهات السياسية أو القومية أو حتى من الذين تسلطوا على المشهد الأدبي والثقافي العراقي أو العربي ، أني على يقين بأنه لو كان لديّ سند في أي مؤسسة من تلك لكانت الرواية اليوم واحدة من أكبر الأعمال أنتشارا ... للأسف أننـا نعيش في عالم غريب الأطوار يعيث فيه الأنتهازيين والوصوليين فسادا .
السؤال التاسع عشر : - ما رأيك بالمعارض والندوات والأماسي الأدبية والنشاطات المتعددة التي تشترك فيهـا أم تحضرهـا ؟ وهل لديك وجهات نظر معينة لتعميق هذه النشاطات بمـا تخدم الوطن الأم العراق ؟
الجواب : - في السنوات الأولى وحين كان أبناء الجالية العراقية بمختلف أنتمائاتهم الفكرية والقومية والدينية موحدين ويجمعهم القاسم المشترك الأعظم وهو كرههم لنظام الطاغية صدام ، كان لهم حضور واضح وأكثر تأثيراعلى الرأي العام المحلي والدولي ( أقصد الخارج ) ونجحت ( جميع المعارضة ) في تعرية الأساليب القمعية والجرائم اللاإنسانية التي أرتكبهـا النظام السابق ضد الشعب العراقي فبكل مناسبة كان لأبناء الجالية العراقية دور لامع ومميز وأغلب الأنشطة كانت تصب في التضامن ودعم الشعب العراقي بالداخل وكانت الصورة الموحدة للمعارضة العراقية تبهرالأخرين ولكن للأسف بعد السقوط أختلفت الأمور وابتعدت التوجهات وأصبح أغلب تلك الحركات والأحزاب تهرول خلف المكاسب والمناصب وإلى ما ذلك وهذا أدى ألى أبتعادهـا عن بعضهـا البعض ثم تعمق خلافاتهـا بالداخل وكذا حصل في الخارج وبالنتيجة كانت العشرون سنة بعد السقوط هي أسوء ما عاشه الشعب العراقي على الأطلاق ... وأدى الى تعميق التناحر المذهبي والقومي والفكري وزاد الأختلاف وأبتعدت الأحلام والأماني التي كنا في أنتظارهـا لسنوات طويلة . للأسف من الصعب أعادة بناء ما خربه النظام السابق وأستمر به النظام المحاصصاتي والميليشياوي واللصوصي الحالي .
السؤال العشرين : - ما رأيك لو تم إعداد مهرجان فني أدبي فكري دولي فيه يرسم الفنانون والفنانات لوحات تشكيلية ، ويكتب المبدعون والمبدعات نصوصا ومقالات عن فضاءات السلام والوئام بين البشر وتقدم هذه اللوحات والنصوص في معارض ومهرجانات دولية في عواصم الشرق والغرب ترويجا لثقافة السلام والوئام بين البشر في كل أنحاء العالم .
الجواب : - أنأ سأكون أول المساهمين والمشاركين في هكذا مهرجان لما يحمل من رسالة أنسانية ورسالة وصوت فاعل يصل ألى أقاصي الدنيا أن الفكرة رائعة حقا والأنسان يحتاج ألى العودة لروح التضامن والتكافل بين مختلف الأجناس ، أن البشرية في خطر وعلينـا سماع نواقيس الخطر التي بدأت تقرع في كل مكان وهذا مخيف . علينـا نحن الباحثين عن الحب والسلام بين الشعوب أن نسهم في لجم وأيقاف مشعلي الحروب والكراهية بين الشعوب العالم التي ذاقت الأمرين عبر تاريخ الحروب العبثية والتي كانت بالأساس تقوم من أجل خدمة مصالح أصحاب النفوذ والمال من أجل الحفاظ على ما يملكونة ... نعم على شعوب العالم أن تستيقظ من سباتهـأ وتنبذ ما علق بهـا من أردان وأوساخ عالم الرأسمالية والشركات الأحتكارية الفوق القومية البالي .
شكرا لكم على أستضافتي وأتاحة الفرصة لي في التعبير عن خلجات قلبي المتألم لما وصل أليه حال شعبي العراقي والشعوب الأخرى المبتلية بحكام لا ضمير لهم سوى أستعباد الشعوب ومصادرة الحريات وقتل الطموحات المشروعة للناس في حياة حرة كريمة .



#نبيل_تومي (هاشتاغ)       Nabil_Tomi#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عشرين سؤال وجواب
- سقوط المعارضة العراقية مع سقوط النظام الفاشي
- التحقيروالحظوة ... بين لاجئي الشرق والغرب
- شطحة خيال مع الكورونا فايروس
- سلامـاً للكادحين والفقراء في ميلاد حزبهم الـ 86
- صعقتم رؤسنـا بالسيادة يا قمامة
- حكومة متطوعين
- في أنتظار قرع الطبول
- في مقتل خمسين إيزيدية
- رسالة إلى الرئيس العراقي الجديد
- حيا على الصلاة
- ثلاثة أشهر طول المسرحية
- إلى من غادرنا مبكرا وأصبح نجما منيرا
- هل نحن على خطأ
- هل سيعود الأرهاب بخسارة الذئاب
- موضوع الأنتخابات العراقية القادمة
- هل لمجلس النواب أية فائدة
- 8 – شباط 1963 بدء أنتكاس العراق
- أجنحوا للسلم رأفة بالشعب العراقي المتعب
- متى تلبى طلبات الجماهير


المزيد.....




- بالصور.. الجيش الأمريكي يسحب المنطاد الصيني بعد إسقاطه فوق م ...
- تقرير: فرص العمل السبب الرئيسي للالتحاق بالجماعات المتطرفة، ...
- شاهد: نشوب حريق كبير في ميناء اسكندرون التركي إثر الزلزال
- 200 زلزال في القرن العشرين.. ما هي أبرز الهزات الأرضية التي ...
- شاهد: دون جنازة رسمية.. برويز مشرّف رئيس باكستان السابق يُوا ...
- بالفيديو: بعد فاجعة الزلزال... فرق الإنقاذ تسابق الزمن لإخرا ...
- مخاوف أوروبية من -أزمة هجرة أخرى- وخلاف حول بناء سياج حدودي ...
- وسائل إعلام: هزة أرضية جديدة شعر بها سكان فلسطين
- تسقيف النفط الروسي.. عود على بدء
- بالفيديو.. مواد غربية تشبه رغوة تغمر ميناء تل أبيب


المزيد.....

- قراءة في كتاب (ملاحظات حول المقاومة) لچومسكي / محمد الأزرقي
- حوار مع (بينيلوبي روزمونت)ريبيكا زوراش. / عبدالرؤوف بطيخ
- رزكار عقراوي في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: أبرز الأ ... / رزكار عقراوي
- ملف لهفة مداد تورق بين جنباته شعرًا مع الشاعر مكي النزال - ث ... / فاطمة الفلاحي
- كيف نفهم الصّراع في العالم العربيّ؟.. الباحث مجدي عبد الهادي ... / مجدى عبد الهادى
- حوار مع ميشال سير / الحسن علاج
- حسقيل قوجمان في حوار مفتوح مع القارئات والقراء حول: يهود الع ... / حسقيل قوجمان
- المقدس متولي : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- «صفقة القرن» حل أميركي وإقليمي لتصفية القضية والحقوق الوطنية ... / نايف حواتمة
- الجماهير العربية تبحث عن بطل ديمقراطي / جلبير الأشقر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مقابلات و حوارات - نبيل تومي - عشرين سؤال وجواب ( تكملة )