أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعد جاسم - مرايا ونبيذ وقمر عراقي














المزيد.....

مرايا ونبيذ وقمر عراقي


سعد جاسم

الحوار المتمدن-العدد: 7499 - 2023 / 1 / 22 - 14:19
المحور: الادب والفن
    


عندما عرفَ صديقُنا
الشاعرُ " خالد البابلي "
أَنَّنا الآنَ …
أَنا و( رياض الغريب )
جالسانِ نحتسي النبيذَ
والبيرةَ الكندية
في حانةِ ( المرايا )
وبالضبطِ في وسطِ
مدينةِ ( السليمانية ) ،
خرجَ خالدُ يركضُ عارياً
من بيتهِ العتيق في ( الاسكندرية )
ووقفَ تحتَ شمسِ اللهِ الخجول
من فرطِ البردِ
والكآبةِ والغروبِ المُبكّر ،
وراحَ يصرخُ معاتباً الله
بلا ايِّ خوفٍ أو ترددٍ
- ربي ... بشرفِكَ
هلْ ترضى هذا :
ناسٌ تشربُ النبيذ
وناسٌ تشربُ الجعةَ الكندية
وناسٌ تشربُ الاناناس
ونحنُ نشربُ ماءَ المجاري
والمُستنقعاتِ والامطارِ الممزوجةِ
بطينكَ المُلوّثِ
والمسمومِ منذُ هطولهِ
في المسافةِ الشاسعةِ
بين عرشِكَ
وبينَ مُدنِ وأحياءِ
وشوارعِ العراقِ
الذي لمْ تعدْ تُحبُّهُ
ولم يعدْ لنا ابداً
لأنَّك اصبتهُ بلعنةٍ
نستحي ونخافُ
أن نلفظَ اسمَها
في هذه اللحظةِ بالذات
حتى لانُعكّرَ مزاجَ الجماعةِ
المشغولينَ بشربِ النبيذ
والبيرةِ الكندية
في حانةِ المرايا
المُضاءةِ الآنَ
بسروجٍ دريّة
وقمرٍ عراقي
لا يعرفُ غيرَ الفرحِ
وضوءَ النبيذِ
والأصدقاءَ الرائعينْ .

15 -1 -2023 - اوتاوا - كندا



#سعد_جاسم (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- شاعر فوق رأسه شمس
- حياة حرّة وشخصية
- لا أَبجدية للخوف
- اسطورة فاجعة
- PPPY
- رائحة العراقي
- طاغية في المرآة - هايكوات وسينريوات
- مدينة مهجورة / هايكوات وسينريوات
- ذاكرة الديوانية ... ذاكرة المنفى
- امرأَة في الريح
- شُكراً بكلِّ اللغات
- وللشهداء زهور يابسة
- نحنُ نرقصُ ، اذاً نحنُ موجودون
- عطر أُمّي / هايكو
- جميلة ولذيذة كالحُبِّ والحياة
- الغرق بلا أَحد - كتابة جديدة
- أَشجار ومرايا - هايكوات وسينريوات
- قُبْلَتي وملاذي الأَخير
- شاعر مغضوب عليه - الى معروف الرصافي
- نهر ضيّع مجراه / هايكوات وسينريوات


المزيد.....




- مساءلة رئيس مجلس إدارة بي بي سي في مجلس العموم البريطاني
- 5 أفلام عالمية حاولت محاكاة الكوارث الطبيعية سينمائيا
- الفنان المصري محمد صبحي يوجه دعوة عبر RT للتبرع لصالح سوريا. ...
- سلمان رشدي يصدر روايته الجديدة -مدينة النصر- بعد 6 أشهر من ت ...
- ملتقى القاهرة الدولي السابع للتراث الثقافي
- -سيلفي الحرب-.. فيلم وثائقي عن التغطية التلفزيونية للحرب في ...
- -لا داعي لإرسال دبابات-.. كاريكاتير شارلي إبدو يسخر من زلزال ...
- ديزني تحذف حلقة من -سيمبسونز- تتطرق للعمل القسري في الصين
- مصر.. الفنانة علا غانم تستغيث بعقيلة الرئيس المصري وتبكي على ...
- فوز المغربي أنيس الرافعي بجائزة الملتقى للقصة القصيرة العربي ...


المزيد.....

- ترجمة (عشق سرّي / حكاية إينيسّا ولينين) لريتانّا أرميني (1) / أسماء غريب
- الرواية الفلسطينية- مرحلة النضوج / رياض كامل
- عابر سريرة / كمال تاجا
- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعد جاسم - مرايا ونبيذ وقمر عراقي