أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - لمى محمد - ذاكرة القمع والمعايدة الأصلح لعام جديد -أنت كما تحلم أن تكون 10-














المزيد.....

ذاكرة القمع والمعايدة الأصلح لعام جديد -أنت كما تحلم أن تكون 10-


لمى محمد
كاتبة، طبيبة نفسية أخصائية طب نفسي جسدي-طب نفسي تجميلي، ناشطة حقوق إنسان

(Lama Muhammad)


الحوار المتمدن-العدد: 7476 - 2022 / 12 / 28 - 23:46
المحور: الادب والفن
    


كل عام وأنتم.. لا تصلح بعد اليوم، فنحن لا نريد للأعوام أن تتكرر بذات البؤس والشقاء.. المعايدة الأصلح لعالمنا الاستهلاكي هذا:

عسى أن يكون العام القادم عاماً صالحاً للذكريات…
********

للتاريخ ذاكرة تستوجب علينا أن نبكي لكم كامل الحكاية، وأنتم تعلمون:
-كل الحكاية مذموم من قبل الجميع.. كلنا يريد نصف الحقيقة الذي يريح ضميره أو يحقق مصلحته الشخصية.. هذه طبيعة النفس البشرية، أتكلم الآن كطبيبة نفسية، ولهذا لم تروني أتحزب ولا أنتمي لطائفة دينية أو سياسية..
الحكاية الكاملة تدفعك دفعاً إلى الحكمة.. والحكمة كالماء تنتهي في وسع المحيطات وتمقت الأطر.

ما حدث في دول المنطقة من المحيط إلى الخليج كان نتيجة فشل الملوك والحكومات أولاً، ثم الانقسام الطائفي و السياسي ثانياً. كل الأسباب الأخرى تأتي بعد ذلك.

لا يوجد ضحايا إلا الضحايا: من خسر حلمه، قدمه، عينه، طفله، أحبابه، روحه، ذكرياته، وطيبته.. ستقولون لي إذاً كلنا ضحايا، وسأخبركم بالسر:
-استثنوا من لم يخسر مما سبق، فهو الجلّاد.
********


للمستقبل ذاكرة:
ذاكرة القمع الذي منعنا من النطق، وعندما تموت كلمات الكاتب تظهر على هيئة سخف و استهلاك.. فاجئني أحد المتثاقفين عندما سألته مذيعة جميلة:
- لماذا لا تتحدث في القضايا العالقة، فيما يدمر حاضر ومستقبل أمتنا، كما دمر ماضيها؟
فأجابها أنه لا يريد أن يزعج الناس!

تخيلوا حتى من يفترض بهم أن يحملونا من هذا الهم، قرروا أن “ بوس الواوا” و ثقافة الاستهلاك أربح وأسعد حظاً في هذا العالم المسكين.

ما لم يقله للمذيعة هو ذاته ما لم يقوله لكم الملوك:

أن أولادكم في بلدناهم ليسوا أولاد الحياة، بل أبناء القهر.
أن مستقبلكم ليس في أوطانكم، بل في دول الهجرة..
أن البحر ليس بوسع الحب، بل يضيق على قارب..
أن اسرائيل شماعة لسرقاتهم وحواشيهم..
وأن السلام هو الحل الوحيد حتى لو كان مؤقتاً…
ما لم ولن يقوله لكم الملوك:
أن كراسيهم أثمن من قلوب أطفالكم.. وقد تأكلوها.
*********

للطرقات ذاكرة أيضاً..
ذاكرة حذائي الجديد الذي مشيت به على الأرض هوناً.. كي لا يسبق قِدَمُهُ طولَ قَدَمِي..
ذاكرة جرح في ركبتي عندما قررت أن الجري يستدعي دوراً أسرع في فرن الحي…
ذاكرة كتاب أسقطته عمداً لألتفت بحثاً عن ظل من أحببت…

وذاكرة الحصى الذي تناثر فوق الخبز الذي أسقطته جملة " معنا وضدنا".

للطرقات ذاكرة، وأن تراها مقفرة موجع، بل مشوه للذاكرة..
هذا ما قاله المغترب في أول سنة من الطرقات الجديدة التي تحتضن ذاكرة أخرى!

هذا ما قاله الغرب عندما انتشر "كوفيد"…

وهذا ما قلته عندما علمت أن الطرقات في أوطاننا مقفرة -حقيقة وكناية- بسبب شح الوقود وعجز القانون…

للطرقات ذاكرة، لا حول لها ولا لنا.. لكن غداً قوة.

********

كل عام وأنتم.. لا تصلح بعد اليوم، فنحن لا نريد للأعوام أن تتكرر بذات البؤس والشقاء.. المعايدة الأصلح لعالمنا الاستهلاكي هذا:

عسى أن يكون العام القادم عاماً صالحاً للذكريات…

يتبع...



#لمى_محمد (هاشتاغ)       Lama_Muhammad#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المفهوم الخاطئ عن الموت -أنت كما تحلم أن تكون 9-
- قطرات ماء الطب النفسي -أنت كما تحلم أن تكون 8-
- علمني الطب النفسي -أنت كما تحلم أن تكون 7-
- من بريتني سبيرز إلى شيرين -أنت كما تحلم أن تكون 6-
- الأب العاق -أنت كما تحلم أن تكون 5-
- ليس فصاماً -أنت كما تحلم أن تكون 4-
- الحل يكمن في التفاصيل قبل الدواء -أنت كما تحلم أن تكون 3-
- لا تقتل شغفك -أنت كما تحلم أن تكون 2-
- الخطايا العشرة المميتة -أنتَ كما تحلم أن تكون 1-
- غادروا وهاجروا -اسمها محمد 45-
- غيّر القبعة، لا تضع قناعاً -اسمها محمد 44-
- تجديد الخطاب الديني: سحر دبيّ مثالاً -اسمها محمد 43-
- اقرؤوا الفاتحة على قسم أبقراط - اسمها محمد 42-
- “لا يجب أن نتحدث عن برونو “*: هل يتلف نظام الرعاية الصحية حو ...
- ثوابت نحتاجها -اسمها محمد 41-
- مفاتيح الحياة - اسمها محمد 40-
- تعريف المرض النفسي كما لم تسمعه من قبل - اسمها محمد 39-
- عملية قلب مفتوح في الطب النفسي - اسمها محمد 38-
- - يابختك- هل تحتاج طبيباً نفسياً؟ -اسمها محمد 37-
- الديانة_الابراهيمية -اسمها محمد 36-


المزيد.....




- السعودية تتصدر جوائز مهرجان هوليوود للفيلم العربي
- فنانون أيرلنديون يطالبون مواطنتهم بمقاطعة -يوروفيجن- والوقوف ...
- بلدية باريس تطلق اسم أيقونة الأغنية الأمازيغية الفنان الجزائ ...
- مظفر النَّواب.. الذَّوبان بجُهيمان وخمينيّ
- روسيا.. إقامة معرض لمسرح عرائس مذهل من إندونيسيا
- “بتخلي العيال تنعنش وتفرفش” .. تردد قناة وناسة كيدز وكيفية ا ...
- خرائط وأطالس.. الرحالة أوليا جلبي والتأليف العثماني في الجغر ...
- الإعلان الثاني جديد.. مسلسل المؤسس عثمان الحلقة 157 الموسم ا ...
- الرئيس الايراني يصل إلي العاصمة الثقافية الباكستانية -لاهور- ...
- الإسكندرية تستعيد مجدها التليد


المزيد.....

- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - لمى محمد - ذاكرة القمع والمعايدة الأصلح لعام جديد -أنت كما تحلم أن تكون 10-