أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - علاء الدين الظاهر - العودة الى التزمت الديني والمتعلمين من المتدينين















المزيد.....

العودة الى التزمت الديني والمتعلمين من المتدينين


علاء الدين الظاهر
استاذ رياضيات

(Alaaddin Al-dhahir)


الحوار المتمدن-العدد: 7451 - 2022 / 12 / 3 - 20:15
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


مقدمة
لماذا وصلنا الى هنا؟
المتعلمين من المتدينين

مقدمة
لا بد ان اذكر اولا اني اؤمن بحرية المعتقد وهي عندي مقدسة، المساواة ايضا مقدسة والحريات العامة مقدسة. للاسف في مجتمعاتنا التي عادت الى التزمت يصبح اي نقد او مخالفة للمعتقد يؤدي العداء. اذا انتقدت سلوك الانظمة القومية والبعثية تصبح شعوبيا وضد العروبة. اذا انتقدت الانظمة الشيوعية او سلوك الشيوعيين العراقيين تصبح عميلا اميركيا او اسرائيليا تماما كما كان النظام البعثي يفعل مع معارضيه ويشنقهم علنا. اذا انتقدت الاسلام او الدين تصبح ملحدا مرتدا تستحق الموت لأنك هاجمت المقدسات. ليكن واضحا للجميع لا تهمني معتقداتك فلك مطلق الحرية في ان تؤمن بأية عقيدة وأنا اول من يدافع عن حقك هذا طالما لا تستخدم العنف. في نفس الوقت امتلك انا نفس حقك هذا في معتقداتي والتي ابنيها على المفاهيم العلمية، وهذا كما يقول التعبير العراقي (مربط الفرس).

لماذا وصلنا الى هنا؟
لست اول من يقول ان التزمت الديني الاسلامي والذي مر عليه اكثر من 1200 عام سبب ما يعرف بالفترة المظلمة والتي سادها الافلاس الفكري والعلمي فيها. ادى هذا الى ان يبحث شباب نهايات القرن التاسع عشر والقرن العشرين المتعلم عن فكر جديد. منهم من وجد ضالته في الفكر القومي الاوربي ومنهم من وجد ضالته في الفكر الماركسي او الماركسي ـ اللينيني. غنيٌ عن التعريف ان الانظمة الشيوعية فشلت وإن الانظمة القومية في اوربا جلبت الحروب والكوارث على شعوبها وإنتهت هذه الانظمة القومية عمليا بعد الحرب العالمية الثانية. إتجهت اوربا بالتدريج نحو التعاون الاقتصادي اولا في السوق الاوربية المشتركة ثم إضافة التعاون السياسي ثانيا في الاتحاد الاوربي.
في منطقتنا العربية كان هناك نظام شيوعي في اليمن الجنوبي اعتمد، إن لم يكن هناك مهزلة اخرى، على القبائل وإنتهى الى صراع دموي بين اقطابه مما دفع به الى الوحدة مع اليمن الشمالي، وحدة لازلت غير مكتملة بسبب وجود كتلة كبيرة من الجنوبيين تريد العودة الى نظام الدولتين. لم يكن هناك ما يشجع على تجربة النظام الشيوعي، فضلا عن عدم توفر الفرصة، في دولة عربية اخرى. وبعد انهيار المنظومة الشيوعية لم يكن هناك ما يدعو لتجربة النظام الشيوعي في الدول العربية او غيرها.
الاحتلال البريطاني والفرنسي تركا انظمة ضعيفة فاسدة ذات برلمانات فاسدة على العموم مما ادي الى سقوطها وقيام الانظمة العسكرية والتي سقطت هي الاخرى بسبب التنافس على السلطة بين العسكر او اعتماد بعضهم على الاحزاب مثلما حصل في العراق وسوريا مما ادى الى تسلط حزب البعث ولجوئه الى سفك الدماء للبقاء في السلطة.
كل هذه الانظمة فشلت واصبح شعار (الحل في الاسلام) اكثر جاذبية وبريقا من فحواه الذي لا يزيد على العودة الى التزمت الذي اصابنا قبل أكثر من 1200 عام. معنى هذا بالتعبير العراقي (ما سوّينا شئ).
يتصور البعض ان الغزو السوفيتي لأفغانستان والثورة الاسلامية في ايران هما السبب في هذه العودة الى التزمت الديني وتسيس الدين. بالطبع لا احد ينكر تأثير هذين الحدثين في اعطاء قوة دفع كبيرة للحركات الاسلامية لكن من الخطأ تماما إهمال الجذور التاريخية للصراع بين الحداثة والتراث. لا يخفي على احد معارضة الاسلاميين في الهند او اندونيسيا لما يطلق عليه بـ (الثورة العربية) وإعتبارها خيانة للخلافة الاسلامية العثمانية. كما لا ينكر قيام حركة الاخوان المسلمين في مصر قبل ما يقرب من مئة عام، فضلا عن فروعها في الدول العربية، ونشاطها السياسي ولجوئها الى عنف الاغتيالات السياسية ثم اعتمادها على الدعم السعودي اثناء عهد عبدالناصر.
بعد وفاة عبدالناصر سمحت السعودية للمصريين وبكثرة للعمل فيها وبعد تعرضهم لغسل الادمغة الديني في السعودية عادوا الى مصر وهم يرتدون الحجاب واللباس الاسلامي. انور السادات شجّع هذا السلوك ليوازن به اليسار المصري والتيار الناصري المعارضين لسياساته، تشجيعا ادى الى مقتله على ايدي جماعة التكفير والهجرة، احدى منتجات السيد قطب الفكرية والذي أعدمه عبدالناصر. هذه الجماعات المتطرفة هي التي ذهبت للدفاع عن (الامة الاسلامية) التي تعرضت للعدوان السوفيتي في أفغانستان، وبتشجيع من السادات والسعودية والاردن والامارات وقطر والولايات المتحدة.
نتائج القتال في افغانستان لا تخفي على احد. تنظيم القاعدة قام بنشاطات ارهابية خارج افغانستان كان اولها في السعودية بعد تواجد القوات الاميركية على (الاراضي المقدسة) لمحاربة غزو صدام التكريتي للكويت. استمرت عمليات القاعدة الارهابية في افريقيا ثم الولايات المتحدة وهجمات 11 ايلول والتي ادت من ضمن ما ادت الى غزو العراق وأفغانستان. لا يمكن التقليل من الدعاية السياسية والدعم الذي ناله تنظيم القاعدة من نشاطاته الارهابية.
في العراق كانت هناك عوامل اضافية لإنتشار التيارات الدينية. حرب صدام التكريتي مع ايران جعلت الشاب يفقد حياته مبكرا وبصورة غير متوقعة. لم يكن للفرد من وسيلة فكرية لمواجهة الموت غير اللجوء الى الدين. بعدها جاءت حرب الكويت والتي ادت الى دمار اوسع. كان الفرد لا يعرف إن كان سيعود الى بيته حيا اذا خرج منه. ولزيادة الطين بلة، جاء نظام العقوبات الدولية من عام 1991 الى 2003 مما ادى الى صعوبة العيش وبدرجة كبيرة. اصبح الاب لا يملك ما يقدمه لنفسه او لعائلته من قوت. بنفس الانتهازية السياسية التي مارسها نظام البعث عندما لجأ الى لغة اليسار بعد وصوله الى السلطة 1968، لجأ، بنفس الانتهازية السياسية الى اللغة الدينية للالتفاف على الحركات الاسلامية وبدأ بما سماه بـ (الحملة الايمانية). كل هذا منح الاحزاب الاسلامية التربة الخصبة للانتشار الفطري ( mushroomed ) فضلا عن قمع نظام صدام للشيعة الذي زوّد الاحزاب الشيعية بأمواج من اصوات الناخبين.

المتعلمين من المتدينين
لم ينجو من هذا الهوس الديني المتعلمين وأصبحوا يرددون دون تفكير ما يضعه البعض من آيات قرآنية، معظمها بصورة مبتورة، لتأكيد ان في القرآن ما يُثبت كل الاكتشافات العلمية الدينية. لا اعرف بما يقوم به اتباع بقية الاديان لكني وجدت سلوكا مماثلا عند الهندوس يتم به دعم معتقداتهم الدينية بالاكتشافات العلمية اللاحقة.
هذا السلوك إن دل على شئ فهو يدل على ضعف المعتقدات لهؤلاء المؤمنين مما يدعوهم الى البحث عن تأكيد علمي لكتبهم الدينية. لكن الاهم ان القرآن ليس كتابا عن الفيزياء او الفلك بل هو كتاب ديني غيبي وروحي لا علاقة له بالطبيعة او الكون سوى الجمل الوصفية عنهما. وساعود الى هذا الموضوع لاحقا.
لو كان القرآن (وإن شئت الجيتا، كتاب الهندوس) كتابا علميا لما احتجنا الى الكليات والجامعات والبحوث العلمية والتكنولوجيا. إجلس في بيتك وإكتشف كل هذه الاكتشافات العلمية ومن خلالها تُرسل المركبات الفضائية الى المريخ وعطارد. الواقع إن كل من درس القرآن وتعمق فيه لا يصلح إلا لوظيفة واحدة هي وظيفة (رجل دين) لا يفقه في فروع العلم المختلفة شيئا إذا اعتمد على القرآن فقط. الفيزياء والكونيات تعتمد على صيغ او معادلات رياضياتية وليس في كتب الاديان المختلفة صيغة رياضياتية واحدة ولا بالامكان إجراء تجربة علمية واحدة بل ليس في القرآن او التوراة او الانجيل اي ذكر للكواكب الخمسة التي اكتشفها البابليون. إذا اردت علما أوليا للفلك او الرياضيات فأفضل لك ان تعود لبابل وتدرس معتقدات اهلها ومنجزاتهم العلمية.
اعود الى الوصف القرآني. خذ مثلا (وإذا الشمس كوّرت). كيف تم تكوريها؟ لا شرح لذلك بتاتا بل يدعي البعض إن هذا دليلا على كروية الارض. هذا وصف للشمس ومن الواضح لمن يراها انها على شكل كروي او دائري فكيف تم نقل هذا (الوصف) الى الارض؟
نفس الشئ ينطبق على (خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِالْحَقِّ يُكَوِّرُ اللَّيْلَ عَلَى النَّهَارِ وَيُكَوِّرُ النَّهَارَ عَلَى اللَّيْلِ اللَّيْلِ ۖ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لِأَجَلٍ مُسَمًّى أَلَا هُوَ الْعَزِيزُ الْغَفَّارُ). كل ما تقوله هذه الآية ان الليل يتبع النهار والنهار يتبع الليل فأين كروية الارض من هذا؟ كما ان استمرارية ظهور الشمس والقمر على التوالي امر واضح لا يحتاج سوى الى الملاحظة. لأن عمر الشمس محدود ومع موتها تموت الحياة على الكرة الارضية فإن اجلها مسمى بين مليوني الى اربعة ملايين عام على اعلى تقدير.
على العكس، الارض في القرآن مسطحة: ) أَفَلَا يَنظُرُونَ إِلَى الْإِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ وَإِلَى السَّمَاء كَيْفَ ‏رُفِعَتْ وَإِلَى الْجِبَالِ كَيْفَ نُصِبَتْ وَإِلَى الْأَرْضِ كَيْفَ سُطِحَتْ». ليس هناك اي جواب على كيفية خلق الابل او كيف تم رفع السماء الى الاعلى او كيف تم نصب الجبال او كيف تم تسطيح الارض. هل كانت السماء على الارض او تم رفعها؟ ليس هناك اي علم في هذا ابدا مع كل التفسيرات المتعددة لهذه الآيات القرآنية وتصنيفها كإثبات على كروية الارض. في الواقع الارض كانت تعني في الاديان اليابسة فقط لا غير، وسطحيتها تعود الى البابليين التي إنتقلت منهم الى التوراة والانجيل والقرآن لأن معظم القصص التي وردت في التوراة تم نقلها من التراث البابلي ـ السومري مع تأثيرات الديانة الزرادشتية (المجوسية)؟
قد تعتقد انك قد اوضحت عدم صلاحية استخدام العلم لتفسير الآيات القرآنية. يرد عليك المتعلم بآية قرآنية اخرى: (وَالْأَرْضَ بَعْدَ ذَٰلِكَ دَحَاهَا)ويقول ان (دحاها) يعني بالعربية القديمة (كرويتها). في الواقع هذه الكلمة هي من العامية المصرية الحديثة ويقال ان اصلها فرعوني (اي بالهيروغليفية). ماذا حدث لـ (إنا انزلناه قرآنا عربيا)؟ هل عجز الله عن إيجاد كلمة عربية لوصف الارض وإستعار كلمة هيروغليفية لا يفهمها العرب؟ ادناه ما وجدته عن معنى (حداها) وهو على نقيض ما يقولوه هذا المتعلم.
معنى دحاها في القاموس المحيط:
• اتفق القاموس المحيط مع المعجم الجامع حول معني كلمة دحاها حيث ذكر الكلمات في القران الكريم يجعل من معاني الكلمات في القواميس المختلفة مضبوطة لحد كبير، ودحاها هنا بمعني بسطها.
• ولكن يختلف معناها باختلاف الجملة التي توضع فيها فمثلاً عندما نقول دحا الرجل معناها جامع وإذا قلنا دحا البطن كانت معناها استرسل حتي وصل لأسفل، أو عند قولنا دحا الخباز العجين ومعناها هنا بسط الخباز العجين وفرده.
معنى دحاها في مختار الصحاح:
• دحاها معناها بسط الشيء وهي مشتقة من (د ح ا) ومنه نقول “والأرض بعد ذلك دحاها”
• وعندما نقول مدحي النعامة يقصد هنا الإشارة للمكان الذي تضع فيه بيضها.
معنى دحاها في اللغة العربية المعاصرة:
• دحا مضارعها يدحو والأمر منها ادح ومصدرها دحواً فنقول داحٍ والمفعول منها مدحو.
• واتفق تفسير اللغة العربية مع ما سبقها من معاجم حيث أن دحاها معناها بسطها ومدها وجهزها للعيش والإعمار. انتهى تفسير معنى دحاها.
إذا سلّمنا بأن القرآن قد أخبرنا بكروية الارض فهذا يثير استفسارات مهمة. اذا كان الله يعرف بكروية الارض فلماذا لم يرسل انبياءً ورسلاً الى الاسكيمو وسكان الاميركيات الثلاث ليرشدوهم الى الصراط المستقيم؟ إذا كان الله يريد ان يرسلهم الى النار لماذا خلقهم إذن؟ هل هناك سلوك عبثي اكثر من هذا؟ الجواب الذي ينفي علم الله بكروية الارض يأتيك من القرآن نفسه: (وَلِلَّهِ يَسْجُدُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مِنْ دَابَّةٍ وَالْمَلَائِكَةُ وَهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ . يَخَافُونَ رَبَّهُمْ مِنْ فَوْقِهِمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ)، و (أَأَمِنْتُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ أَنْ يَخْسِفَ بِكُمُ الْأَرْضَ فَإِذَا هِيَ تَمُورُ . أَمْ أَمِنْتُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ أَنْ يُرْسِلَ عَلَيْكُمْ حَاصِبًا فَسَتَعْلَمُونَ كَيْفَ نَذِيرِ)، و ( لَا تُدْرِكُهُ الْأَبْصَارُ وَهُوَ يُدْرِكُ الْأَبْصَارَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ)، و( يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلَا يُحِيطُونَ بِهِ عِلْمًا ). تفسير هذه الآيات كما وجدته على الانترنت:
(... يقرر أهل السنة أن علو الله تعالى على عرشه وعلى جميع خلقه يعني كونه سبحانه وتعالى فوق المخلوقات كلها ، فوق السماء ، وفوق الجنة ، وفوق العرش ، وأنه سبحانه وتعالى لا يحويه شيء من هذه المخلوقات ، ولا يحتاج إلى شيء منها ، بل هو خالقها والقيوم عليها ، وأن النصوص التي تصف الله تعالى بأنه ( في السماء ) تعني أنه سبحانه عالٍ على خلقه ، ولا تعني أنه عز وجل تحويه السماء وتحيط به ، وذلك لأن السماء هنا بمعنى العلو، وليست السماء المخلوقة ، أو يقال بأن حرف الجر ( في ) هنا بمعنى : على ، أي : على السماء). انتهى التفسير.
بمعنى آخر، ان الله يعلو على كل شئ وأن هذه الآيات تثبت سطحية الارض في القرآن لا غير. لوكان في القرآن ما يدل على كروية الارض لأدرك ان الله سيكون في الاسفل في نصف الكرة الارضية الجنوبي ويكون تحتك وليس اعلاك.
لننظر ايضا الى قصة خلق الكون الاصلية: ( وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى الْمَاءِ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا).
كان الله يجلس إذن على عرشه في الماء عندما خلق السماوات والارض. هل يوجد الماء في فراغ؟ للماء قعر كما هو حال الانهار والبحيرات والبحار والمحيطات. فإذا كان الله يجلس على الماء فهذا يعني ان هناك كوكبا يحوي هذا الماء الذي له قعر وهذا الكوكب يكون منطقيا هو الكرة الارضية مما يعني وجود الارض اصلا وهذا يلغي قصة خلق السماوات ناهيك عن فترة الستة ايام. يرد عليك متعلم آخر بالقول ان هناك تفسيرات تقول ان الماء في السماء او على المريخ لأنه تم إكتشاف بحار على المريخ. اعتقد ان قصة جلوس الله على ماء في السماء اقرب الى افلام الكارتون منها الى اي واقع علمي. ولو كان الله يجلس على ماء في المريخ فما المانع من ذكر كوكب المريخ والبابليون القدامى كانوا قد ذكروه؟ وجود الله على كوكب المريخ يعني ايضا ان السماء كانت موجودة اصلا لأن المريخ او اي كوكب آخر كان تم خلقه من قبل الله او كان موجودا قبله في السماء. ثم يأتيك الخبر اليقين من مفسري القرآن بأن هذه الآية ليست إلا جملة خبرية. إقرأ التالي:
(فهذا خبر من الله تعالى أن عرشه سبحانه كان على الماء قبل أن يخلق السموات والأرض وما فيهن . قال قتادة : (ينبئكم ربكم تبارك وتعالى كيف كان بدء خلقه قبل أن يخلق السموات والأرض) .)
قال الله عز وجل : ( وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى الْمَاءِ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا) هود/7 .
فهذا خبر من الله تعالى أن عرشه سبحانه كان على الماء قبل أن يخلق السموات والأرض وما فيهن . قال قتادة : "ينبئكم ربكم تبارك وتعالى كيف كان بدء خلقه قبل أن يخلق السموات والأرض" .
"تفسير الطبري" (15 / 246).
وروى البخاري (2953) عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا أن نَاسا مِنْ أَهْلِ الْيَمَنِ سألوا النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالوا : جِئْنَاكَ نَسْأَلُكَ عَنْ هَذَا الْأَمْرِ ؟ قَالَ : ( كَانَ اللَّهُ وَلَمْ يَكُنْ شَيْءٌ غَيْرُهُ ، وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى الْمَاءِ ، وَكَتَبَ فِي الذِّكْرِ كُلَّ شَيْءٍ ، وَخَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضَ). إنتهى الاقتباس.
ادعو المؤمنين والمؤمنات بأن لا يحشروا العلم في معتقداتهم الدينية لأن التناقض واضح بل فاضح. وإذا ارادوا ان يستمروا في هذا فهذا شأنهم لكنهم بسلوكهم هذا يشاركون في إعادتنا الى التزمت الذي اطاح بكل فكر وإبداع ولأكثر من 1200 عام. بكل بساطة قوانين الفيزياء ومعادلاتها الرياضياتية لا تتوافق مع اي دين والسلام على من إتبع العلوم.



#علاء_الدين_الظاهر (هاشتاغ)       Alaaddin_Al-dhahir#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- وفي الليلة الظلماء يُفتقد ريمون شكّوري
- حاسوب الكم، عرب وين طنبورة وين
- اللصوصية الادبية
- غياب القدرة على التفكير عند القطيع
- كيف يضحك الدعاة المسلمون على عقولكم؟
- اضافة الى مقالتي عن برنامج (خطى) مع سليم شاكر الامامي: من ال ...
- عن برنامج (خطى) مع سليم شاكر الامامي: من الذي دمّر الجيش الع ...
- من هو اغبى ترامب ام من يصوت له؟
- الاسلام وين، اوربا وين؟
- الفكر الوطني الالماني وتوحيد المانيا ونسخته العروبية وسلوكها
- كارثة بيروت بين الهجمة على حزب الله والحقائق
- مقتل العائلة المالكة العراقية
- دردشة عن بعض الاستخدامات اللغوية
- جريمة قتل جورج فلويد وموقف العراقيين من جماعة ترمب منها والج ...
- جمع (عيدية) للحكومة العراقية
- دردشة عن بعض الزملاء 2
- دردشة عن بعض الزملاء 1
- فايروس كورونا يفضح الاديان
- ناظم كزار مجرم قاتل وسافل
- الازمة التورنغية في المانيا


المزيد.....




- جنوب السودان - البابا يدعو الكنيسة لرفع الصوت ضد إساءة استخد ...
- البابا فرانسيس خلال لقائه مع اللاجئين بجنوب السودان: أعاني م ...
- بابا الفاتيكان يحيي ذكرى رجال الدين القتلى خلال زيارته لجنوب ...
- الحكيم يطرح مشروع (الوطنية الشيعية)
- بابا الفاتيكان في جنوب السودان من أجل الدعوة للسلام
- الحركة الإسلامية بالقدس تدعو للالتفاف حول الأقصى وتكثيف الرب ...
- العراق: الحكيم يعلن طرح مشروع -الوطنية الشيعية-
- ساكو : جهة سياسية مسيحية واحدة تسيطر على مقدرات المسيحيين في ...
- زيلينسكي: الروح المعنوية بأوكرانيا تراخت وكأن الناس في إجازة ...
- بابا الفاتيكان يدعو قادة جنوب السودان للنضال من أجل السلام


المزيد.....

- تكوين وبنية الحقل الديني حسب بيير بورديو / زهير الخويلدي
- الجماهير تغزو عالم الخلود / سيد القمني
- المندائية آخر الأديان المعرفية / سنان نافل والي - أسعد داخل نجارة
- كتاب ( عن حرب الرّدّة ) / أحمد صبحى منصور
- فلسفة الوجود المصرية / سيد القمني
- رب الثورة: أوزيريس وعقيدة الخلود في مصر القديمة / سيد القمني
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الأخير - كشكول قرآني / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني عشر - الناسخ والمنسوخ وال ... / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل العاشر - قصص القرآن / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثالث - الأخطاء العلمية / كامل النجار


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - علاء الدين الظاهر - العودة الى التزمت الديني والمتعلمين من المتدينين