أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عزالدين معزة - قبل أن أولد حبسوني في سجن الماضي














المزيد.....

قبل أن أولد حبسوني في سجن الماضي


عزالدين معزة
كاتب

(Maza Azzeddine)


الحوار المتمدن-العدد: 7444 - 2022 / 11 / 26 - 12:38
المحور: الادب والفن
    


أنا لم أولد منذ قرون
سجنونا في صناديق الخرافات
وأكلوا خبزنا وطاردوا أحلامنا
وقالوا لنا من خضع لإرادتنا نجا
ومن خالفنا كفر بالله وبالوطن
يتقنون نشر مخدراتهم القذرة
منذ قرون لم نتقدم قيد أنملة
لو نستطع أن نعيش ولو لحظة
سنرتكب أخطاء كثيرة
سنغير مجرى الرياح ومصبات الأنهار
وسنتسلق قمم الجبال
وسنسبح في أنهار نظيفة
وستكون لنا مشاكل وجودية
بعد أن ندفن الخرافات في المتاحف وكتب التاريخ
لو كان بامكاني لمنحت القطيع عقولا
ولما تركتهم اجسادا ماتوا قبل أن يولدوا
لو كان بامكاني العودة
لمنحت سيفا لأخت هابيل
لكي لا تغتال الحقيقة
وتنتشر الخرافات والأساطير
ويعلو الباطل على الحق
مع الفجر سمعت صوت عصفور يغني
قائلا : سعادة القطيع في العيش بلا عقل
هناك اشياء كثيرة أردت أن اقولها
لكني اعلم أن الموتى لا يُعول عليهم
وكل شيء على ما يرام
المهم " الصحة ولهْنا "
وفي الظلام راحتنا
فنحن غير مستعدين للضوء
الذي يبدد ظلامنا وفراعنتنا
وحياتنا افضل تحت ظلال سيف الحجاج
فنحن مثل الجذور حياتها في الظلام
ذاك هو سجننا الابدي



#عزالدين_معزة (هاشتاغ)       Maza_Azzeddine#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لن يفهمني أحد غير الماضي
- كتب الحرية
- أودعت عقلي قبل مولدي
- يا له من صمت غريب
- من شرفة أبي حيان التوحيدي
- الهلوسات صناعتي
- القطيع والخوف
- اللاجدوى وعبثية الحياة
- زريبة القطيع
- يسألني المستقبل
- وطني هل تشك في حبنا لك ؟
- أول نوفمبر1954، نور من الله أضاء سماء الجزائر والعرب
- أمام مشهد الأيام والزمن
- نركض وراء الهواء
- هكذا كلمني الضياع
- مجزرة 17 أكتوبر 1961 جريمة ضد الانسانية في قلب عاصمة الأنوار ...
- نشيد السراب
- الأرض لا تعرفني
- ما أروع صباح القلوب الطيبة
- صباح الخير للقلوب الطيبة


المزيد.....




- -حنات- السعودية تكشف عن وجهها
- خبير: مشاهدة نوع معين من الأفلام يمكن أن يساعد على تخفيف الأ ...
- مساءلة رئيس مجلس إدارة بي بي سي في مجلس العموم البريطاني
- 5 أفلام عالمية حاولت محاكاة الكوارث الطبيعية سينمائيا
- الفنان المصري محمد صبحي يوجه دعوة عبر RT للتبرع لصالح سوريا. ...
- سلمان رشدي يصدر روايته الجديدة -مدينة النصر- بعد 6 أشهر من ت ...
- ملتقى القاهرة الدولي السابع للتراث الثقافي
- -سيلفي الحرب-.. فيلم وثائقي عن التغطية التلفزيونية للحرب في ...
- -لا داعي لإرسال دبابات-.. كاريكاتير شارلي إبدو يسخر من زلزال ...
- ديزني تحذف حلقة من -سيمبسونز- تتطرق للعمل القسري في الصين


المزيد.....

- ترجمة (عشق سرّي / حكاية إينيسّا ولينين) لريتانّا أرميني (1) / أسماء غريب
- الرواية الفلسطينية- مرحلة النضوج / رياض كامل
- عابر سريرة / كمال تاجا
- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عزالدين معزة - قبل أن أولد حبسوني في سجن الماضي