أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عزالدين معزة - الأرض لا تعرفني














المزيد.....

الأرض لا تعرفني


عزالدين معزة
كاتب

(Maza Azzeddine)


الحوار المتمدن-العدد: 7398 - 2022 / 10 / 11 - 22:28
المحور: الادب والفن
    


القصائد يكتبها الحمقى
لملائكة الأرض
ومن القمر يصنعون اقلامهم
ومن سيمفونية المطر
يصنعون خيالهم
ومابين دقات القلوب
يكتبون حماقاتهم
تحبها الربيع
ويهابها الخريف
ويعشقها كل من هوت به الأرض
وبكت عليه سحب صيف
وطالت عليه ليالي شتاء
هل ما زال العقل سليما ؟
أم هوى به إخوة يوسف إلى الجب ؟
أما زال الكون في انتظار سيارة ؟
فيوسف ما زال في الجب
ينتظر قصيدة حمقاء
ليتنفس ويشرب من دموع أبيه
ما عاد الشاعر يثق بالبشر
فالذي يعنيه قصيدته
لا راي النقاد فيها
فالكون في انتظار فرحته
بعد أن يكسر قلمه على النجوم
متحديا جهل الارض لقصديته
فالأرض لا تركع إلا من له المال والسلاح
وتركت الأزقة القديمة للشعراء والعشاق
فالسحب تكتفي بالعبور
ولا يهمها أن تصفق لها الأرض
ولا إخوة يوسف
ولا تهاب سجون العزيز
ولا الكواكب ولا الشمس تركع لقصيدة أحمق
ما يزرعه الفلاح للقطيع نصيب منه
وأجمل القصائد هي التي لم تكتب
وأجما الأفكار هي التي لم تخرج من كهف الفتية
فكلبهم لها بالمرصاد
عما تتحدثين يا شمس الخريف ؟
فالنهر لم يعد يبالي بأزهارك
يكفيه العبور إلى الخلد
لا أحد من الشعراء الحمقى يعرف المسار
وما زال القمر يمنحهم أقلاما
وأغلب القصائد احترقت
فقد اتبعها شهاب مبين
لكل من يريد ان يكتب ما بين دقات القلوب



#عزالدين_معزة (هاشتاغ)       Maza_Azzeddine#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ما أروع صباح القلوب الطيبة
- صباح الخير للقلوب الطيبة
- الاستعمار الفرنسي لإفريقيا
- الخريف والزمن
- سنبني لكم قصرا في الفضاء
- الشمس لا تعرفك
- الرقص للشمس
- عش انت بعد فناء الوجود
- تجدد مع كل صباح
- اشكالية الحرية السياسية في الوطن العربي وانكاساتها على التنم ...
- تجدد مع كل صباح
- أزمة الحرية السياسية والتنمية الاقتصادية في مجتمعاتنا العربي ...
- الحاكم العربي والمتملقون
- الحاكم العربي والمتملقون
- مجتمعنا العربي الاسلامي
- العقل الإسلامي المعاصر
- واقع الأمة العربية الإسلامية
- هلوسات شيخ
- في الوطن العربي
- ‏لا تنصح الناس إلا إذا كنت سيدا عليهم


المزيد.....




- في شهر الاحتفاء بثقافة الضاد.. الكتاب العربي يزهر في كندا
- -يوم أعطاني غابرييل غارسيا ماركيز قائمة بخط يده لكلاسيكيات ا ...
- “أفلام العرض الأول” عبر تردد قناة Osm cinema 2024 القمر الصن ...
- “أقوى أفلام هوليوود” استقبل الآن تردد قناة mbc2 المجاني على ...
- افتتاح أنشطة عام -ستراسبورغ عاصمة عالمية للكتاب-
- بايدن: العالم سيفقد قائده إذا غادرت الولايات المتحدة المسرح ...
- سامسونج تقدّم معرض -التوازن المستحدث- ضمن فعاليات أسبوع ميلا ...
- جعجع يتحدث عن اللاجئين السوريين و-مسرحية وحدة الساحات-
- “العيال هتطير من الفرحة” .. تردد قناة سبونج بوب الجديد 2024 ...
- مسابقة جديدة للسينما التجريبية بمهرجان كان في دورته الـ77


المزيد.....

- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عزالدين معزة - الأرض لا تعرفني