أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - إدريس ولد القابلة - هل الانقسام بين بوتين والشعب آت لا محالة؟














المزيد.....

هل الانقسام بين بوتين والشعب آت لا محالة؟


إدريس ولد القابلة
(Driss Ould El Kabla)


الحوار المتمدن-العدد: 7443 - 2022 / 11 / 25 - 06:37
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يتوق المجتمع الروسي إلى العودة إلى الاستقرار ، لكن هذا - قد يبدو للكثيرين- أنه يكاد أن مستحيلا في ظل حكم بوتين ، الذي هو الآن أن يشكل عاملاً في زعزعة الاستقرار العالمي.

يبدو الآن كأن مفهوم الاستقرار قد انهار في عهد بوتين ، علما أن الاستقرار بدأ في التذبذب منذ عدة سنوات. لسنوات ، تبادل الروس حقوقهم وحرياتهم عن طيب خاطر لتحقيق ازدهار اقتصادي واستقرار سياسي نسبي. لكن منذ الغزو الروسي لأوكرانيا ، كان السؤال الذي يدور في أذهان معظم الروس هو: إلى أي مدى سيكون الغد أسوأ مما هو عليه اليوم؟

وبناءً على ذلك ، يضطر الكرملين إلى البحث عن صورة للمستقبل من شأنها أن تعيد ثقة غالبية بوتين في المستقبل. لكن المشكلة هي أن الرجل الذي جسد الاستقرار في يوم من الأيام - الرئيس فلاديمير بوتين - هو الآن مدمره. نتيجة لذلك ، إن محاولات الإدارة الرئاسية لإيجاد مفهوم جديد لمستقبل روسيا يتماشى مع مزاج المجتمع وفي نفس الوقت يرضي "بوتين الجديد" محكوم عليها بالفشل.

بدأت الكتلة السياسية في الكرملين العمل أولاً على تطوير صورة للمستقبل بعد أسابيع قليلة من غزو أوكرانيا ، بمجرد فشل خطة الحرب الخاطفة. كانت هناك حاجة لشرح للناس سبب وجوب تقديم التضحيات وتحمل العقوبات ، وكذلك إلى أين تتجه روسيا.

إن أحد المفاهيم التي اختارها الكرملين يفترض أن روسيا هي أوروبا "الصحيحة والمعقولة" التي تحافظ على القيم التقليدية. ويمكن بسهولة ملاحظة أصداء هذا المفهوم في خطابات بوتين الأخيرة ، حيث يذكّر بأنه إذا أرادت أوروبا الاحتفاظ بهويتها ، فعليها أن تقف جنبًا إلى جنب مع روسيا. كما يعرض بوتين على بقية العالم أجندة مناهضة للاستعمار، ويتحدث الآن عن روسيا كزعيم للبلدان التي اضطهدها الغرب.

لكن هذا الخطاب هو للتصدير إلى الخارج، للاستخدام الداخلي. تدرك "الكتلة السياسية للإدارة الرئاسية" أن مفهوم "روسيا كزعيم للشعوب المضطهدة في كل مكان" من غير المرجح أن يصرف انتباه الروس عن مشاكلهم في الداخل. لقد فقدت هذه الأفكار مصداقيتها بما يفوق الأمل في أعين المجتمع الروسي في العهد السوفيتي ذاته ، عندما كان يتبني الارتباط "الأخوي العائلي" للبلدان ذات الميول الاشتراكية.

منذ بداية نوفمبر، بدأت تصريحات وأراء تبرز وسائل الإعلام وقنوات - Telegram - تشير إلى صورة لمستقبل روسيا، والإعلان عن منشورات بهذا الخصوص. استند هذا إلى "بحث اجتماعي" تم إجراؤه باستخدام مجموعات تركيز حيث طُلب من الناس رسم صورة للمستقبل. في الواقع ، كان أولئك الذين شملهم الاستطلاع يشاركون في مؤتمر في مدينة "القرم سيفاستوبول"، أي أن كافة المستجوبين يساندون بيروقراطيي الكرملين ويعرفون الإجابات التي سترضي أولئك الذين كلفوا بإجراء هذا الاستطلاع.

لذلك ، من غير المستغرب أن تكون صورة المستقبل ضبابية للغاية: رواية غير مكتملة ، مهلهلة. وما هو يكاد يكون مؤكدا هو أن هناك علامات قوية للأزمة الأيديولوجية داخل نظام بوتين، ولا يستطيع الكرملين إخبار الشعب بشفافية إلى أين يقود روسيا لماذا؟ وهذا لأن أدنى التفاصيل قد تتعارض - رأسا - مع توقعات المجتمع أو الرئيس.

لسنوات عديدة ، كان الاستقرار يشكل حجر الزاوية في نظام بوتين: ازدهار اقتصادي نسبي مع حقوق وحريات محدودة، وشعر الكرملين أن الحال على الشكل الذي عليه يضمن بقاء الدولة ، وبالتالي، لا حاجة لإصلاح . حتى في السنوات الأخيرة ، على الرغم من الركود الاقتصادي وتراجع الحريات ، بدا الاستقرار في عهد بوتين يشكل ضمانة لاستمرار دون حاجة لتغييرات. وظلت الأمور على ما هي عليه.

لكن بشن غزوه لأوكرانيا ، تحول بوتين بشكل لا رجعة فيه من ضامن للاستقرار إلى مدمره. كان الوقت يتحرك مرة أخرى ، وكل يوم جديد كان أسوأ من اليوم السابق. لقد أغرق بوتين الروس في أعماق الأزمة وأجبرهم على التفكير في المستقبل ، لأن حالة عدم الاستقرار اليوم وغدًا كانت مقلقة للغاية.

من الناحية النظرية ، ستكون الأغلبية سعيدة جدًا بالعودة إلى وضع الاستقرارالسابق. لكن الطريق إلى هذا الحل يقف في وجهه بوتين. يتوق المجتمع الروسي إلى الاستقرار ، لكن هذا يبدو مستحيلا مع الرئيس الحالي ، الذي يريد أن يكون عاملًا لعدم الاستقرار العالمي. إن بوتين يتمرد ، لكن هذا التمرد لا يحظى بدعم شعبي. علما أن تجاهل مطالب الشعب الروسي له مخاطره الأكيدة.



#إدريس_ولد_القابلة (هاشتاغ)       Driss_Ould_El_Kabla#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حرب الريف 1925 : التحالف بين المارشال -بيتان- و والجنرال فرا ...
- الحق في المعلومة والتواصل
- كأس العالم 2022 وحقوق الإنسان: فرجة وغنيمة مبنية على مآسي ال ...
- إسرائيل وإشكالية الماء: هل يأخذ العرب العبرة؟
- كيف أصبحت سوريا دولة مخدرات
- الدعم الدولي للدفاع السيبراني الأوكراني
- صورة قاتمة جدا لسنة 2023
- من أين أتت عبارة-معاداة السامية-؟
- التهديد النووي والتسويف الاستراتيجي
- حرب -بوتين- في أوكرانيا كشفت أن -الدب الروسي من ورق-
- التهديد النووي: خطر التصعيد ... فهل هناك من حل ؟
- وضعية النساء المسنات في اليوم العالمي للأشخاص المسنين
- تحت حكم غورباتشوف ، كان لروسيا صوتا لكن...
- الفصل العنصري الإسرائيلي 6
- الفصل العنصري الإسرائيلي 5
- صونوا شرف قضاة المغرب وامنعوا التطبيع القضائي المغربي مع الص ...
- سترتفع مستويات البحر في جميع أنحاء العالم بأسرع مما كان متوق ...
- كتاب -رافائيل ميدوف- : -أمريكا والهولوكوست: تاريخ وثائقي-
- الفصل العنصري الإسرائيلي 4
- الفصل العنصري الإسرائيلي 3


المزيد.....




- مسؤولون أمريكيون: إيران قد تضرب أهدافا أمريكية أو إسرائيلية ...
- باندا و-الورواري-.. بائعا فواكه يحرجان التجار ويكسران الأسعا ...
- روسيا تستدعي سفير فرنسا بعد تصريحات وزير رأتها -غير مقبولة- ...
- شرطة ألمانيا تفض مؤتمرا مؤيدا للفلسطينيين في برلين
- -سرايا القدس- توقع رتلا عسكريا إسرائيليا في حقل ألغام وتدمره ...
- 100 عسكري روسي يصلون إلى النيجر لتدريب قوات محلية
- وسائل إعلام عبرية: إطلاق عشرات الصواريخ من لبنان على مناطق ف ...
- -أكسيوس-: طهران حذرت واشنطن من الهجوم على قواتها إذا تدخلت ف ...
- مفتي سلطنة عمان يعلق على ردة فعل إسماعيل هنية حينما علم باغت ...
- الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي يفرضان عقوبات على أبو عبي ...


المزيد.....

- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل
- شئ ما عن ألأخلاق / علي عبد الواحد محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - إدريس ولد القابلة - هل الانقسام بين بوتين والشعب آت لا محالة؟