أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فرات المحسن - النهر يكتم أسراره / المشهد الأول/ ج1















المزيد.....

النهر يكتم أسراره / المشهد الأول/ ج1


فرات المحسن

الحوار المتمدن-العدد: 7441 - 2022 / 11 / 23 - 14:01
المحور: الادب والفن
    


كان موعد سفره إلى بغداد يقترب ، ومعه تزداد نسب القلق والارتباك.أربع سنوات مضت على سقوط الصنم، وللمرة الأولى يفكر بالسفر إلى هناك بعد غربة جاوزت الخمسة عشر عاما. جهّز كل شيء بسرعة وعناية شديدين. وضع حاجياته الخاصة في حقيبة جلدية صغيرة سوداء، وفكر أن لا يحمل معه من الملابس الكثير، وما سوف يحتاجه يمكن شراؤه من بغداد.ملابس جديدة وكثيرة انتقاها من مخازن البيع في المدينة وابتاع لها حقيبة كبيرة. دقق كثيراً بنوعية الملابس واختارها بأحجام مختلفة لعلها تناسب جميع من سوف يلتقيهم، صغاراً كانوا أم كباراً. في الأسبوع ما قبل يوم السفر واجهته المشكلة التي اعتاد مواجهتها خلال السنوات الخمس التي مضت منذ انفصاله عن بريغيتا.
بريغيتا مطلقته الفنلندية التي أذاقته الأمرين لثلاثة أعوام، وما زالت تلاحقه لعنتها لحد الآن. بين الفينة والأخرى يجد في صندوق بريده ورقة استدعاء من سلطة البلدية، وفي النهاية يجد أن الأمر لا يعدو كونه وشاية أو شكوى من بريغيتا.
ذهب إلى الطابق الثالث من مبنى البلدية عند العجوز روزماري، فأجلسته قبالتها وطالعته بعيون صقرية، ولكن وجهها كان يحمل ابتسامة ظاهرة. دون مقدمات، أخبرته بشكوى طليقته. كونه ولشهر كامل، لم يعتن بطفلهما ولم يصطحبه للتنزّه. شعر بالحرج ولكنه وجد في سفره إلى العاصمة ستوكهولم ضمن إيفاد من دائرته لفترة أسبوعين ماضيين، عذراً مقنعاً، قدمه للعجوز روزماري ذات العيون الصفراء الجاحظة. شعر بالرضا بعد أن أحس باقتناعها.واضطر لإخبارها بأمر سفره إلى العراق، كي لا يجد ما يحرجه من شكاوى جديدة، من الممكن أن تقدمها طليقته بريغيتا خلال فترة سفره، متحججة بقرارات المحكمة عند انفصالهما.
لا يدري إلى متى سوف تلاحقه سفاهات بريغيتا وتنكد عليه حياته. إلى متى تفتعل هذه الشكاوى والوشايات.ولولا تعلقه بابنه سام، لرحل بعيدا عنها نحو أقاصي الكون. حبه وتعلقه بسام كان يمنعه من ذلك. كان يلذ له أن يطلق عليه تسمية سالم، ويشعر بأن سام يتقبل اسمه العربي بفرح وسعادة. حتى هذا الشأن كان مصدر خلاف كبير بينه وبين بريغيتا. وهو اليوم متيقن بأن شكوى بريغيتا هذه وادعاءها حول عدم العناية بسالم، جاءت إثر معرفتها بسفره القريب إلى بغداد. فهي تتسقط أخباره من زملائه في العمل.
حين تعرّف عليها، كانت بريغيتا ذات الشعر الكستنائي والعينين العسليتين الواسعتين، شابة جميلة رقيقة ذكية. وأحبها أيما حبّ. ولكنه وبعد مضي الزمن شعر بأنه خـُدع بها أيما خدعة. فبعد العام الأول، ومع ولادة سالم، بدت وكأنها لم تكن على قناعة أبداً بنمط الحياة التي يعيشانها. وبدأ الملل يتسرب لحياتهما والمشاحنات تنغص عليه حياته. أشياء تافهة وبسيطة تتحول إلى معارك لا هوادة فيها. وأبدت في الكثير من الأوقات غروراً وفظاظة عجيبين، ومع الأيام كانت تنفر وتظهر احتقاراً لجميع معارفه وأصدقائه، لا بل راحت وفي أحيان كثيرة توغل في تحقيره والسخرية منه. وكانت تجيد توجيه إلاهانات له وللآخرين. تختفي من البيت حين يدعو أصحابه، وتحسن صنيع العبث كي تجعله وضيوفه ينفرون من الفوضى العارمة التي يجدونها قد عّمت الدار.
يتذكر ذلك اليوم، كان يوماً شتوياً عاصفاً حين التقاها عند تقاطع الشارع المؤدي للسكن. طالعها بمودّة، وبادلته النظرات، بعد ذلك عرف أنها تسكن الطابق الرابع من البناية المجاورة.عدة لقاءات عابرة كانت كافية للتعبير عن مشاعر متوافقة ورغبة بالحديث الذي بادرت هي به، بسلام صباحي وابتسامة مشرقة. بعدها تعمّد اصطياد أوقات خروجها ليلتقيها وجهاً لوجه عند موقف الحافلة. لم تمض غير أيام قليلة حتى بادرته بالسؤال عن الطقس، وتحدثا عن العواصف الثلجية التي تكررت بشكل غير طبيعي ذلك العام. ثم استقّلا واسطة النقل وجلسا جنباً إلى جنب. ومع الأيام تكرر الأمر وتطور معه الحديث متخذاً طابعاً ودوداً وشيقاً.
لم يكن ليستطيع الغور بعيداً لمعرفة دوافع حب بريغيتا له. ولكنه علل ذلك بأن لا حدود أو عوائق ومصدات إن أراد الأوربيون اجتراح الحب وممارسته. وليس هناك غير القناعة الذاتية والرغبات الحقيقية التي تدفعهم في خياراتهم. وربما رأت فيه غير ما يرى الآخرون. فلم يكن يمتاز بأية صفة تجعل فتاة بجمال بريغيتا تنجذب إليه، سوى طباعه الطيبة السمحة وجديته وكياسته، كما يتحدث عنها الأصدقاء، عدا ذلك لم يكن يتميز بشيء أخر يتفوق به عن حال الآخرين.علاوة على ذلك كان يحمل ندبة عميقة تخترق جبهته بشكل ظاهر. كما أن ثلاثة أصابع من يده اليسرى معطلة ومتيبسة. وتلك كانت آثاراً حملها من مشاركته في الحرب العراقية الإيرانية. وحين كان يحدثها عن تلك الأيام المفزعة التي دارت فيها رحى الحرب المجنونة، ويصف لها كيف كان الموت يحصد الشباب دون رحمة، كان يرى عينيها تغرورقان بالدمع وحشرجة البكاء تنكسر في صدرها.كان يضمها لصدره فيبدوان كمن يتبادلان المواساة.
ما الذي حدث؟ ما الذي غيرها على تلك الصورة المفزعة. بقي يلوك التساؤلات دون الوصول لحل معقول. من الجائز أن يحدث تغيير في طباع النساء مباشرة بعد الولادة، ولكن ما حدث مع بريغيتا كان جد مختلف، ولم يقتصر على فترة ما يسمى بحمى الولادة أو هشاشة الأعصاب التي تتعرض لها المرأة أثناء الولادة وبعدها، ولا يمكنه الاقتناع بأن مثل هذه الحالات تتعدى الثلاثة أشهر في الغالب، هذا ما قرأ عنه في أحد الكتب العلمية. ولكن أن تتحول بريغيتا إلى نمر شرس وطباع فاسدة وإهمال متعمد.هذا ما جعله يظن أن في الأمر سراً كبيراً. وبعد مضي السنة الثالثة ما عاد يطيق وجودها وأصبح كل شيء تقوم به أو تفتعله منفراً ومضجراً وكريها.
كان ابنه سالم هو الشعرة الوحيدة التي تمسكه وتمنعه من إنهاء علاقتهما. ولكن في أحد الأيام وجدها تطلب منه الطلاق ، وكان الشرر يتطاير من عينيها، ووجهها يكتسي غيظاً وعبوساً. حسم أمره ووافقها بشكل سريع دون تردد أو نقاش، وكأنما كان ينتظر هذه اللحظة واستعد لها زمناً طويلاً. عندها كان يطالع ابنه سالم وهو يخربش رسومه فوق ورقة بيضاء في الزاوية البعيدة من غرفة الضيوف، التي بُعثرت في جميع جوانبها ملابس وأدوات طبخ وكثير من أوراق ومظاريف رسائل ومجلات وجرائد.



#فرات_المحسن (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حكومة الشراكة الوطنية وتفكيك الدولة العراقية
- سيرة ليست للسرد ج الاخير
- سيرة ليست للسرد ج 5
- سيرة ليست للسرد ج4
- سيرة ليست للسرد ج 3
- سيرة ليست للسرد ج2
- سيرة ليست للسرد ــ ج1
- درس من التاريخ
- انقلاب القصر الذي أرعب السيد مقتدى الصدر
- دور المرجعيات الدينية في حراك قوى الإسلام الشيعي
- في ذكرى عبور الشاعر رحيم الغالبي لجسوره الطينية
- من يضمن مقاضاة السلطة أمام القضاء
- يوم آخر في حفر الباطن/ الجزء الأخير
- يوم آخر في حفر الباطن /الجزء الرابع
- يوم آخر في حفر الباطن/ ج3
- يوم آخر في حفر الباطن / الجزء الثاني
- يوم آخر في حفر الباطن/ ج1
- الإهدار في موارد السياحة الدينية
- الشفق مجلة المبعدين إلى بدرة
- الصمت


المزيد.....




- بعد فوزها بجائزة لجنة التحكيم ….مخرجة فيلم “صاحبتي” : الفيلم ...
- أغنية : أحلى عيون
- العثور على بطل فيلم -الكتاب الأخضر- مقتولا في أحد شوارع نيوي ...
- مجلس الحكومة يتداول في خمسة مشاريع قوانين تتعلق بإصلاح المنظ ...
- وزير خارجية غواتيمالا.. فتح قنصلية عامة بالداخلة من شأنه توط ...
- رحلة العائلة المقدسة: لماذا أدرجت اليونسكو احتفالات مصر بالر ...
- أكثر الكتب مبيعًا في عام 2022 وفقاً لواشنطن بوست
- شاهد.. الفنان شريف منير يضحك السيسي
- فيلم عن قصة حب تتجاوز المعايير المفروضة للأدوار الجندرية
- مونديال 2022: المنتخب المغربي الممثل الوحيد للعرب في الدور ث ...


المزيد.....

- المرأة والرواية: نتوءات الوعي النسائي بين الاستهلاك والانتاج / عبد النور إدريس
- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ
- مسرحية حلاوة زمان أو عاشق القاهرة الـحـاكم بأمـــــر اللـه / السيد حافظ
- المسرحية الكوميدية خطفونى ولاد الإيه ؟ / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فرات المحسن - النهر يكتم أسراره / المشهد الأول/ ج1