أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ماجد الحيدر - حكايات من الفولكلور الكردي-حكاية ديك آغا














المزيد.....

حكايات من الفولكلور الكردي-حكاية ديك آغا


ماجد الحيدر
شاعر وقاص ومترجم

(Majid Alhydar)


الحوار المتمدن-العدد: 7440 - 2022 / 11 / 22 - 14:14
المحور: الادب والفن
    


حكاية ديك آغا
من التراث الشفوي لأدب الأطفال الكردي
ترجمة ماجد الحيدر

في أحد الأيام وبينما كانت الجدة تدقّ حبوبها، اقترب الديك ونقرها فضربته العجوز وفقأت إحدى عينيه. خرج الديك غاضبا وهرب الى البراري ومشى ومشى ومشى حتى التقى ببرغوثة. البرغوثة سألته:
- الى أين تمضي يا عمي الديك؟
- اخرسي! لا تناديني بالديك؟
- لكن بمَ أناديك؟
- ناديني ديك آغا!
- حسنا. الى أين تمضي يا ديك آغا؟
- أمضي الى البرِّ والبراري، الى القفرِ والقفارِ، الى المدن والبلدان، ألمّ عصبة أعوان، لنضرب العجوز الشمطاء، الظالمة الدرداء، فقأت عيني فهمتُ في العراء!
- ألا تأخذني معك؟
- ولمَ لا آخذك؟
وسارا وسارا حتى صادفا ثعباناً. قال له الثعبان؟
- الى أين تمضي يا عمي الديك؟
- اخرس! لا تنادني بالديك؟
- لكن بمَ أناديك؟
- نادني ديك آغا!
- حسنا. الى أين تمضي يا ديك آغا؟
- أمضي الى البرِّ والبراري، الى القفرِ والقفارِ، الى المدن والبلدان، ألمّ عصبة أعوان، لنضرب العجوز الشمطاء، الظالمة الدرداء، فقأت عيني فهمتُ في العراء!
- ألا تأخذني معك؟
- ولمَ لا آخذك؟
وساروا وساروا حتى صادفوا بطيخة. قالت له البطيخة؟
- الى أين تمضي يا عمي الديك؟
- اخرسي! لا تناديني بالديك؟
- لكن بمَ أناديك؟
- ناديني ديك آغا!
- حسنا. الى أين تمضي يا ديك آغا؟
- أمضي الى البرِّ والبراري، الى القفرِ والقفارِ، الى المدن والبلدان، ألمّ عصبة أعوان، لنضرب العجوز الشمطاء، الظالمة الدرداء، فقأت عيني فهمتُ في العراء!
- ألا تأخذني معك؟
- ولمَ لا آخذك؟
ثم مشوا ومشوا حتى التقوا بكلبِ صيد. خاطَبه قائلا:
- الى أين تمضي يا عمي الديك؟
- اخرس! لا تنادني بالديك؟
- لكن بمَ أناديك؟
- نادني ديك آغا!
- حسنا. الى أين تمضي يا ديك آغا؟
- أمضي الى البرِّ والبراري، الى القفرِ والقفارِ، الى المدن والبلدان، ألمّ عصبة أعوان، لنضرب العجوز الشمطاء، الظالمة الدرداء، فقأت عيني فهمتُ في العراء!
- ألا تأخذني معك؟
- ولمَ لا آخذك؟
وساروا وساروا حتى صادفوا روثة. قالت له الروثة؟
- مرحبا يا عمي الديك؟
- اخرسي! لا تناديني بالديك؟
- لكن بمَ أناديك؟
- ناديني ديك آغا!
- حسنا. الى أين تمضي يا ديك آغا؟
- أمضي الى البرِّ والبراري، الى القفرِ والقفارِ، الى المدن والبلدان، ألمّ عصبة أعوان، لنضرب العجوز الشمطاء، الظالمة الدرداء، فقأت عيني فهمتُ في العراء!
- ألا تأخذني معك؟
- ولمَ لا آخذك؟
وسار الجميع الى بيت العجوز ووصلوا اليه في المساء وتوزعوا فيه ومن حوله: البرغوثة اختبأت في تكة سروالها، الثعبان التف حول العمود، صعدت الروثة على الفرن، جلست البطيخة فوق فتحة الباب، جثم الكلب أمام المدخل، وصاح الديك: قيقيقيقوووو!
- اخرس! (صاحت العجوز) هل تؤذّن والوقت أول المساء؟!
ولم تكد تتم كلامها حتى قرصتها البرغوثة بقوة، فصاحت العجوز:
- أهذه أنت؟ سأقوم وأشعل ناراً، وأمسك بكِ وأحرقك فيها.
ولكن حالما مدّت يدها نحو الفرن حتى تلطخت بالروث فقامت لتمسحها بالعمود، فلدغها الثعبان، فهمت بالخروج من البيت وهي تصرخ وتطلب النجدة لكن ما أن فتحت الباب حتى سقطت البطيخة على رأسها فداخت وترنحت فوثب الكلب عليها وهجم الديك على عينها وفقأها وأخذ بثأره منها!
من دفاتر "جكر خوين"



#ماجد_الحيدر (هاشتاغ)       Majid_Alhydar#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حكايات من الفولكلور الكردي-حكاية لاس وغزال
- اغنية لربات القدر
- حكايات من الفولكلور الكردي-حلم البعير
- حكاية الفتى علوان وما جرى له في بلاد اليابان-قصة من الأدب ال ...
- حكايات من الفولكلور الكردي-ثمن الريح ريح
- القضية المركزية للمواطن عبد تعبان-قصة قصيرة
- عن حال الجامعات العراقية-أنا وأدونيس وصديقي هـ ز!
- حكاية أمير هكاري وبشارة طائر الربيع
- حكايات من الفولكلور الكردي-عاقبة البخل
- حكايات من الفولكلور الكردي-فرسان مريوان الاثنا عشر
- حكايات من الفولكلور الكوردي-ما بالقلب يبين في اليد
- صلاح أبو ياسين-الاتجاه الرمزي في الشعر الحديث مقدمة وتطبيق ف ...
- حكايات من الفولكلور الكردي-الملا الفاسق
- من الأدب الكردي-افطار العريس-قصة اسماعيل هاجاني-ترجمة ماجد ا ...
- حكايات من الفولكلور الكردي - حسن الصياد
- حكايات من الفولكلور الكردي - الدب الممتن
- في انتظار الخضر - شعر
- حكايات من الفولكلور الكردي - اضرب اضرب، لن تنال غير ما رأيت
- أنفال
- حكايات من الفولكلور الكردي - اخسَر رأسك ولا تفضح سرك


المزيد.....




- بعد فوزها بجائزة لجنة التحكيم ….مخرجة فيلم “صاحبتي” : الفيلم ...
- أغنية : أحلى عيون
- العثور على بطل فيلم -الكتاب الأخضر- مقتولا في أحد شوارع نيوي ...
- مجلس الحكومة يتداول في خمسة مشاريع قوانين تتعلق بإصلاح المنظ ...
- وزير خارجية غواتيمالا.. فتح قنصلية عامة بالداخلة من شأنه توط ...
- رحلة العائلة المقدسة: لماذا أدرجت اليونسكو احتفالات مصر بالر ...
- أكثر الكتب مبيعًا في عام 2022 وفقاً لواشنطن بوست
- شاهد.. الفنان شريف منير يضحك السيسي
- فيلم عن قصة حب تتجاوز المعايير المفروضة للأدوار الجندرية
- مونديال 2022: المنتخب المغربي الممثل الوحيد للعرب في الدور ث ...


المزيد.....

- المرأة والرواية: نتوءات الوعي النسائي بين الاستهلاك والانتاج / عبد النور إدريس
- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ
- مسرحية حلاوة زمان أو عاشق القاهرة الـحـاكم بأمـــــر اللـه / السيد حافظ
- المسرحية الكوميدية خطفونى ولاد الإيه ؟ / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ماجد الحيدر - حكايات من الفولكلور الكردي-حكاية ديك آغا