أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هاله ابوليل - إنتقام الآلهة و صخرة سيزيف















المزيد.....

إنتقام الآلهة و صخرة سيزيف


هاله ابوليل

الحوار المتمدن-العدد: 7412 - 2022 / 10 / 25 - 10:27
المحور: الادب والفن
    


كلنا يعرف قصة سيزيف الذي يقوم بعمل غريب لا جدوى منه أو منفعة سوى التكرار الممل لرفع صخرة ودحرجتها مرارا وتكرارا ,لم يفعل سيزيف شيئا سوى ان كبل الهة الموت بالأصفاد ليمنعها عن عملها الرتيب والمعتاد.
ان مخالفة سيزيف هذه فرضت عليه حكما ابديا بدحرجة الصخرة
انتقاما منه
وكان بالفعل انتقاما مريرا لا فكاك منه إلا بالموت
والذي بالمصادفة كان قد عطله بحيلته الذكية التي جرته لهذا العقاب الأبدي الذي لا ينتهي.
كان على سيزيف ان يعاقب على فعلته تلك بانتقام يجعله يتمنى ان يموت
فتعطيل عمل الموت يستلزم أن تكون على قدر الشقاء الذي ينتظرك .
عمل شاق لا جدوى منه سوى الاستمرارية المملة
التي تشبه حياتنا المتكررة بنفس النمط ونفس الرتابة حتى يأتي الموت العظيم .
ولكن يختلف سيزيف عنا ان دحرجته للصخرة بلا نهاية .
على هذا مستوى الالهة ,, ولكننا كبشر نبدو سعيدين لأننا نتقن تكرار امورنا بنفس الرتم ونفس الرتابة ولا نحتج
لأننا نعرف أن النهاية قادمة وملك الموت لا تكبله اصفاد تمنعه من زهق الأرواح اليائسة من هذه الحياة المملة .
لقد جنا على نفسه سيزيف بأن يُخَلَدْ في عمل بلا جدوى منه ويتحمل الشقاء الأبدي لوحده .
ومع ذلك فلا الهة رحيمة رحمته ولا البشر الذين يعملون نفس عملته في الحياة (عمل المكائد و المؤامرات) ولكنهم لا يعاقبون من الالهة بل يعاقبون بعضهم بعضا بابتكار كل اصناف الإنتقام الموجودة أو التي انبثقت من الرأس البشرية المتمردة والشريرة منذ الأزل.
ولآن الانتقام درجات فلا يمكن ان نعاقب الجميع
بالضرب بنفس الصخرة
فكما هناك الإنتقام الشرس هناك
الانتقام الناعم مثلما فعلت الليدي ديانا لتنتقم من زوجها باختيار شريك مسلم لها كعشير
فقامت قيامة القصر الملكي ولم تقعد وخاصة ان الضربة ستكون قاسية فيما لو انجبت طفلا مسلما !!
فتخّيل يا رعاك الله أن يكون لوليم و لهاري بوتر اخ مسلم وبدأت حينها المؤامرات وصنوف الانتقام الخفية بملاحقتها بالباباراتزي ( يتسابقون لسرقة صورة لهما لعرضها في الصحف الصفراء ) و الذين كانوا احد أسباب قتلها في حادث السير المدبر اياه .

و في قصص القرآن ظهر انتقام زليخة من سيدنا يوسف عندما رفض طلبها بالتحرش بها بأن جعلته يدخل السجن انتقاما لأنوثتها التي دمرت بالرفض .
وقد انتقمت بالمقابل من النسوة اللواتي كن يغمزن ويلمزن عن تلك العلاقة بأن جلبتهن واعطت كل منهن سكينا وفاكهة يمكن تفاح او برتقالة و ادخلته عليهن , فقطعن ايديهن وهن مبهورات من جماله الخلاب .
اما في الأدب الشكسبيري , فقد ظهر في مسرحية هاملت الذي لم يعجبه زواج امه من عمه الذي استولى على الحكم بعد موت والده مسموما بعد شهر من موته
(وين العدة ياارملة !
على الأقل استني ثلاث اشهر للتأكد من خلو الرحم من اي نطف من زوجك السابق )سنحك
وهكذا عبر فصول خمسة يأتي الإنتقام من العم ومن الزوجة الخائنة ومن المنتقم نفسه هاملت نفسه
اليس هذا غريبا!
يبدو أن شكسبير يحب ان ينظف مسرحه في نهاية كل مسرحية , بموت كل الأبطال .
وكأنه يخبرنا أن لا جدوى ولا فرح ولا انتصار من الانتقام . فـ على الباغي تدور الدوائر وكل ساق يسقى بما سقى. فالإنتقام يحصد الجميع بنفس المحراث . وفي رواية الملك لير كان انتقام الرب من بناته الثلاث اللواتي حرقن دمه ( واحدة لأنها استكثرت عليه الكلام الجميل والاخريتين لأنهم بعد أن اخذوا الثروة من والدهم ؛ ارادوا منه ان يكف عن كونه ملكا رفيعا له جيش يحميه.
اما في الأدب العربي فقد ظهر انتقام المرأة من زوجها بما قامت به بطلة جمال ناجي " سندس " وقيامها بحرق جثة زوجها بعد دفنه بساعات و اخراجه من قبره و احراق ملابسه ايضا وكل ذلك بعد علمها بزواجه عليها.
يقال ان الانتقام عدالة الهمجيين وقد ظهرت في رواية :عندما تشيخ الذئاب.


وقد يكون الإنتقام على شكل حلوى
ففي القصور العربية اتخذ الإنتقام شكل حلوى سميت
بحلوى أم علي"
والذي هو لقب زوجة عز الدين أيبك الأولى
و الذي تزوجته فيما بعد " شجرة الدر" ليكون أول سلاطين الدولة المملوكية..
فكان انتقام ام علي منها أن جعلت الخادمات يدخلن عليها بالحمام ويقتلنها بالقباقيب حتى ماتت
وقد طغت عليها نشوة الأنتقام من ضرتها بأن جعلت جواري القصر يخلطون الحليب والدقيق والسكر والمكسرات في طبق سمّيّ فيما بعد باسمها
طبق الانتقام من الضرة التي سرقت زوجها .
هذا ليس كل شيء , وقد تتعجبون بأحد صور الإنتقام
(الإنتقام عن طريق الملابس)
نعم هذا يحدث
فقد يشعر شخص بالإهانة إذا ما وجد شخصا اقل منه يرتدي نفس الملابس
وقد يسعى البعص لاحتقار شخصية عامة عن طريق مساواتها باللبس لإظهار أنها اجمل منها .
فكأنه يقول : انا لا اختلف عنك مع اننا نرتدي نفس اللباس وقد تدخل تلك المساواة س من باب الاهانة و الإحتقار يقولون ان الإحتقار هو الشكل الأذكى للانتقام.
تقول المذيعة هاله سرحان عن قصة طريفة فقد كانت مدعوة للحديث في مؤتمر كانت فيه سوزان مبارك هي ضيف الشرف وبالمصادفة كانت ترتدي نفس البلوفر التي ترتديه هاله سرحان.
ولا اعرف كيف دبرت امر استبداله لكي لا تثير غضب السيدة الأولى لمصر والتي كان انتقامها سيكون مريعا
و لن يكون في مصلحة المذيعة .

وبنفس الحبكة تلجأ بعض النسوة إلى جعل خادماتهم يرتدين نفس قطعة الثياب التي ترتديها احدى السيدات اللامعات في المجتمع للاستخفاف بها , وكأنها تقول إذا خادمتي ترتدي نفس ملابسك هذا يعني
أنني ارفع منك مستوى
( و ش وبدكم بالحكي أنها احد امراض النسوة القاهرة لا تنتهي من المكائد النسائية!
يقول جلال الدين الرومي :" لا تخف من المؤامرات أو المكر أو المكائد التي يحكيها الآخرون، وتذكر أنه إذا نصب لك أحدهم شركًا فإن الله يكون قد فعل ذلك. فهو المخطط الأكبر. إذ لا تتحرك ورقة شجرة دون علمه. آمن بذلك ببساطة وبصورة تامة، فكل ما يفعله الله يفعله بشكل جميل" .

وهناك قصة طريفة بهذا الشأن فقد اشتريت قميص من متجر ذو ماركة عالمية , لونه ازرق سماوي وبسعر غالي
وفي اليوم الأول من ارتدائه , تم استدعائي من كل من رآني من بعيد لمناداتي لإحضار القهوة .
فقد كانت عاملات المدرسة يرتدين زي بنفس اللون وبنفس الدرجة تقريبا . طبعا لم يكن لدي فرصة للبسه مرة ثانية
فقد احلته عن الخدمة و اهديته لصديقة من بلد عربي بعيد . ليس خجلا من المعلمات بل من الخادمات انفسهن
فهن اكثر رفعة مني واعلى مقاما لو يعلمون (الله عـ التواضع بس)
أما الانتقام الزوجي فهو غيض من فيض
يكفي أن تتزوج المطلقة بأي شخص تجده فقط لكي ترسل رسالة لزوجها السابق
أنها لن تجلس لتبكي عليه وانها مطلوبة ومرغوبة
وفي النهاية تكون قد وقعت في الفخ ,لأن من تزوجته أسوأ من السابق ولكنها نشوة الإنتقام ؛هي من تدفعهم لهذه الزيجات المتسرعة .

أما الإنتقام بالتجاهل . فهو افضل انواع الإنتقام البشري انتقام تجعل فيه الشخص الذي امامك , غير مرئي ولا وجود له في حياتك .
انه العفو عند المقدرة بالتجاهل المرير
فالتجاهل هو اكثر فصول الإنتقام وجعا , يؤلم بدون اوجاع جسدية وينزف بدون دماء حقيقية .
انه الغصة التي تخنقك أو تلك التي تتحرش بصدرك لتجعلك تبكي بلا صوت فينزل الشهيق الى صدرك ويدق على قفص صدرك بدون أن تفتح الأبواب إليه.
واجمل ما قيل عن الإنتقام
مثل بولوني
تكتب الأعمال الحسنة على الرمل والأعمال السيئة على الصخر.
وهكذا ظل سيزيف يحمل صخرته ويدحرجها الى الأبد
فالشقاء ابدي ولن ينفع الانتقام احد
سوى تخليصه من هذا الشقاء الذي يسمى الحياة
و لتفتح صفحة جديدة اخرى من الشقاء للمنتقم نفسه .



#هاله_ابوليل (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب الفلسطيني نهاد ابو غوش حول تداعايات العمليات العسكرية الاسرائيلية في غزة وموقف اليسار، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتب الفلسطيني ناجح شاهين حول ارهاب الدولة الاسرائيلية والاوضاع في غزة قبل وبعد 7 اكتوبر، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مصباح ديوجين والحمار الذي يحمل اسفارا و -حتى أنت يا بروتس-
- كمائن السحر الأنثوي والمجوهرات المقلدة وأن كيدهن عظيم
- المكارثية و كوارث النساء وثائر على دراجة ( -سنكون مثل تشي-. ...
- فيلم كينغزمان: الاستخبارات السرية (2023)
- السَكِينَة و اسْتراحِة المُحاربْ
- عفوْ بأثرٍ رجعيٍّ والشذوذ الاجباري و في إنتظار غودو
- الديستوبيا و راسبوتين و البروغندا و البرجوازيين الجدد والقوى ...
- الحمار الوحشي والتوحش الإنساني والإمبراطوريات التي بنيّت على ...
- إن البقر تشابه علينا - : الأخلاق تحدد مكانة الرجل
- من سلسلة - أن البقر تشابه علينا - وحذار أن تأكل اللحوم خارج ...
- من سلسلة - أن البقر تشابه علينا - والبابارتزي والصحف الصفراء ...
- البلجيكية الفلسطينية - تحيا بلجيكا-
- مدام بوفاري ومدام كلود والرجال يفضلون الشقراوات
- ليزي في صندوق وخمسة عشر رجلا ماتوا من اجل الصندوق
- خيمة العزاء السنوية
- الملك لير والليرات وجحود الأبن وضحكات العجائز ياكورديليا
- الشركات التجارية والمال القذر والبورصة
- -جسر لندن سقط- و -ليزي في صندوق-
- سوق على مهلك سوق
- - كأني أكلت-


المزيد.....




- -معلقة 45-... فحول الشعر العربي في برنامج تلفزيوني
- “زويا تقابل والدها”.. موعد عرض مسلسل المتوحش ح 14+ القنوات ا ...
- الروائي والعاصمة لأبو السعود الخياري خطوة جديدة في مشروع الن ...
- قرار رسمي بعودة اتحاد كتاب المغرب إلى -الكُتاب العرب-
- مناداة لجسدٍ متهالك
- ليست فرعونية فقط.. أسوان المصرية في التاريخين القبطي والإسلا ...
- أولويات النهوض التربوي والتعليمي.. تأريخ لتطور التعليم في قط ...
- وفاة الممثل الأمريكي ريان أونيل عن عمر ناهز 83 عاما
- تدمير مسجد عبد الكريم الشاعر في خان يونس جراء غارة إسرائيلية ...
- -في ألسنة اللهب- يحرز جائزة أفضل فيلم طويل في مهرجان البحر ا ...


المزيد.....

- الهجرة إلى الجحيم. رواية / محمود شاهين
- سعيد وزبيدة . رواية / محمود شاهين
- عد إلينا، لترى ما نحن عليه، يا عريس الشهداء... / محمد الحنفي
- ستظل النجوم تهمس في قلبي إلى الأبد / الحسين سليم حسن
- الدكتور ياسر جابر الجمَّال ضمن مؤلف نقدي عن الكتاب الكبير ال ... / ياسر جابر الجمَّال وآخرون
- رواية للفتيان ايتانا الصعود إلى سماء آنو ... / طلال حسن عبد الرحمن
- زمن التعب المزمن / ياسين الغماري
- الساعاتي "صانع الزمن" / ياسين الغماري
- الكاتب الروائى والمسرحى السيد حافظ في عيون كتاب ونقاد وأدباء ... / السيد حافظ
- مسرحية - زوجة الاب - / رياض ممدوح جمال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هاله ابوليل - إنتقام الآلهة و صخرة سيزيف