أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خالد بطراوي - ما الذي يريده الروس؟














المزيد.....

ما الذي يريده الروس؟


خالد بطراوي

الحوار المتمدن-العدد: 7402 - 2022 / 10 / 15 - 20:26
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مما لا شك فيه، أن الروس لا يهدفون الى تدمير العالم والعودة الى زمن " الإنسان الأول". وفي ذات الوقت فان الروس – في هذه المرحلة على الأقل – لا ينشدون إعادة إحياء النظام العالمي الدولي متعدد الأقطاب، ولا حتى القطبين.
ومن البديهيات أيضا أن نعرف أو نسلّم بأن روسيا ليست الاتحاد السوفياتي الذي كان يناصر الشعوب التواقة للتحرر. ولو كان الأمر كذلك، لما سكتت روسيا عن إسقاط الدولة العبرية الصهيونية لطائرتها العسكرية " توبلوف 154" في قاعدة حميم الروسية على الأراضي السورية قبل فترة، ولا سكتت عن الضربات الجوية المتكررة لسوريا حيث تمر الصواريخ من فوق قاعدتها على الأراضي السورية. ولما سكتت عن إنشاء سد النهضة الأثيوبي الذي يشكل خطرا وتهديدا للأمن القومي المصري، ولما سكتت عن التأييد الصهيوني العلني بل والتدخل المباشر في الحرب مع أوكرانيا والتواجد الصهيوني العسكري الفعلي على الأرض الأوكرانية، وغيرها الكثير من الشواهد.
روسيا في حربها الحالية تريد إيصال رسالة واحدة وحيدة .... لا تختبروا صبر الدب الروسي .... إفعلوا ما شئتم .... أينما أردتم ... كيفما أردتم ... لكن بعيدا عنا ... بعيدا عن أرضنا وبحرنا وجّونا .... بعيدا عن أمننا القومي ... بعيدا عن مصالحنا الإقتصادية ... فنحن ... قادرون على أن نعيدكم الى العصر الحجر بل والى حقبة الانسان الأول.
في تسارع الأحداث والعمليات الميدانية العسكرية على الأرض بات واضحا أن أي فعل يستهدف روسيا بأي شكل من الأشكال ... كان وسيكون الرد الروسي عليه ... مزلزلا ... وكانت تجربة الإختبار الأوكرانية ومن خلفها هي ضرب جزء من " جسر القرم" فجاء الرد الروسي بضرب مناطق بالقرب من منشآت حيوية أوكرانية في إشارة الى أن الروس قادرون على ضرب المنشآت نفسها ... فاحذروا.
ومما لا شك فيه، أن أوكرانيا ومن يقف خلفها سيحسب من الان فصاعدا .... ألف حساب لأية ضربة معادية تستهدف مفصلا حيويا روسيا. ولا تنسوا أيها الأحبة ... أن أوروبا بدأت تستقبل فصل الشتاء حيث تحتاج للطاقة وبضمنها " الغاز الروسي" لأغراض التدفئة.
وهنا يعيد التاريخ نفسه مرتدا على الدول الرأسمالية التي أعلنت في أعقاب إنتصار الشعوب التي شكلت جمهورياتها الإتحاد السوفياتي بعد الحرب العالمية الثانية أن سبب إنتصار هذه الشعوب هو "البرد والثلج" إذ تقهقر النازي الألماني خاسرا مجللا بالعار بسبب الثلوج والبرد في أكبر نكران تاريخي لدور هذه الشعوب في دحر النازية وتخليص البشرية منها، حيث سنشهد خلال الفترة القادمة "تقهقر " أوروبا عندما تكتسي أراضيها بالثلوج وسنستمع الى ماهية التبرير الذي سيعلنه قادة أوروبا وقتها " واللهم لا شماته".
لكننا، أيها الأحبة، ما زلنا على مسافة بعيدة، من أن تتبوأ روسيا موقعا طليعيا متقدما مناصرا لشعوب العالم ومناهضة لكرتيلات السلاح والدواء والمخدرات في العالم. ما زلنا لا نرى موقفا واضحا وصريحا مناهضة للغطرسة الإمبريالية في دول أمريكا اللاتينية والقارة الإفريقية. ما زلنا نرى ذات المواقف الروسية تجاه المحافل الدولية وبشكل خاص الأمم المتحدة ومجلس الأمن التابع لها والكيل بمكيالين بل وبأكثر. ما زلنا نرى ذات الموقف الروسي من القضية الفلسطينية الذي يمسك بالعصا " من النصف"، وما زلنا نرى صمتا روسيا مدقعا من مسألة الغاز على الشواطىء اللبنانية وغيرها الكثير.
خلاصة القول، "الأنا" الروسية عالية، بل عالية جدا، ولا ترى إلا نفسها في المرحلة الراهنة، ولا تعتبر ذاتها أنها مكرسة لمقولة الكاتب الفذ " نيقولاي أستروفسكي" في روايته الرائعة " كيف سقينا الفولاذ" حيث قال " الحياة هي اعزّ شيء للإنسان، أنها توهب له مرة واحدة، فيجب أن يعيشها عيشة لا يشعر معها بندم معذب على السنين التي عاشها، ولا يلسعه العار على ماضٍ رذل تافه، وليستطع أن يقول وهو يحتضر: كانت حياتي، كل قواي موهوبة لأروع شيء في العالم .... النضال في سبيل تحرير الانسانية".
ما زالت روسيا بعيدة عن هذا الهدف ... ألا وهو النضال في سبيل تحرير الانسانية ... وبالتالي ... أيها ألاحبة .... لا تسرعوا الى "تخزيق" آذانكم .... إذ لم " تعشمكم" روسيا بالحلق.



#خالد_بطراوي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- النووي
- هل وصلت الرسالة؟
- نعم قد نموت .. ولكننا ... سنقتلع الموت من أرضنا
- عندما مرّغ الإحتلال وجه عادل بالتراب
- معالي الوزيرة مي بنت محمد ال خليفة
- فرار رئيس سيريلانكا
- -كوكب- اليابان يعود مجددا الى الأرض
- إحداثيات المعركة وقواعد الإشتباك
- مجددا ... سد النهضة الإثيوبي
- حول أزمة حركة التحرر في العالم العربي
- الحرب ... لسه ... في أول السكة
- جيل الراية
- القدس ... سيادة وإردة.
- نحن والتطبيع
- نحن والفعل الجماهيري
- مجزرة حي التضامن السوري


المزيد.....




- مقتل فلسطينية برصاص الجيش الإسرائيلي بعد مزاعم محاولتها طعن ...
- الدفاع المدني في غزة: العثور على أكثر من 300 جثة في مقبرة جم ...
- الأردن: إرادة ملكية بإجراء الانتخابات النيابية هذا العام
- التقرير السنوي لـ-لعفو الدولية-: نشهد شبه انهيار للقانون الد ...
- حملة -شريط جاورجيوس- تشمل 35 دولة هذا العام
- الصين ترسل دفعة من الرواد إلى محطتها المدارية
- ما الذي يفعله السفر جوا برئتيك؟
- بالفيديو .. اندلاع 4 توهجات شمسية في حدث نادر للغاية
- هيئات بحرية: حادث بحري جنوب غربي عدن
- وزارة الصحة في غزة تكشف عن حصيلة جديدة للقتلى والجرحى نتيجة ...


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خالد بطراوي - ما الذي يريده الروس؟