أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خالد بطراوي - الحرب ... لسه ... في أول السكة














المزيد.....

الحرب ... لسه ... في أول السكة


خالد بطراوي

الحوار المتمدن-العدد: 7272 - 2022 / 6 / 7 - 14:05
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ثمة مجموعة من الحقائق يتوجب علينا أيها الأحبة أن نأخذها بعين الإعتبار عند تحليلنا للمعادلات السياسية والاقتصادية العالمية.
أولى هذه الحقائق يتعلق بأهمية القناعة بأن السياسة ما هي إلا تعبير مكثف عن اٌلاقتصاد، وهي مقولة لينينية، وأضيف عليها من عندي بالقول " أن السياسة هي تعبير مكثف عن الاقتصاد وأن الحرب هي تعبير مكثف عن السياسة".
ثاني هذه الحقائق أن الهدف من أي حرب هو بالأساس الجلوس في خضمها أو بعد خفة حدتها على طاولة للمفاوضات ولا تنتهي الحرب إلا من خلال إتفاقية أو تستمر كحرب إستنزاف، لكن – عند الجلوس على طاولة المفاوضات - يختلف موقع كل طرف على الطاولة وطريقة جلوسه، هل يجلس منتصرا أم مهزوما.
ثالث هذه الحقائق، أن نظام القطبين قد ولىّ منذ زمن بعيد ولا يوجد أية آفاق و/او ملامح تشير الى أنه عائد في القريب العاجل أو أن نظاما متعدد الاقطاب يلوح في الأفق، وبالتالي فإن نظام القطب الواحد راسخ الجذور عالميا حتى هذه اللحظة وفي الأفق القريب.
رابع هذه الحقائق أن جمهورية روسيا ليست الاتحاد السوفياتي وليست وريثته، فلا يتوجب إعتبار روسيا على أنها تشكل رأس حربة ضد الامبريالية والرأسمالية والرجعية، أو أن ينظر الى تاريخ الإتحاد السوفيتي على أنه حكر و"علامة مسجلة" لروسا وحدها إذ أنه تاريخ مشترك لكافة الجمهوريات التي كانت تنضوي تحت لواء الإتحاد السوفياتي وهي التي عبر شعوبها ومناضليها من دحرت النازية الهتلرية.
خامس هذه الحقائق أن الرئيس الروسي بوتين ليس يساريا ثوريا أو ماركسيا وهو ليس "لينين زمانو" ولا خليفة تشي جيفارا ولا لينكولن "محرر العبيد" وليس قائدا لحركة التحرر العالمية. الرئيس الروسي بوتين هو قومي روسي بامتياز يدافع عن مصالح وأمن جمهورية روسيا.
سادس هذه الحقائق، وإن كنا جميعا قد فرحنا للتحرك العسكري الروسي على الأرض الأوكرانية بغية وقف الغطرسة الأمبريالية، إلا أن ذلك لا يعني أن تغييرا جذريا سيطرأ على الخارطة الدولية أحادية القطب أو الإنتصار لحركات التحرر العالمية والشعوب التواقة للإنعتاق من الإمبريالية والرأسمالية وأن بوادر عودة القطب الإشتراكي باتت وشيكة.
سابع هذه الحقائق تتجلى في أننا كمبدأ عام ضد إحتلال أرض الغير وضد التدخل الخارجي في الشؤون الداخلية لأية دولة ومع حق تقرير المصير للشعوب.
أمام هذه الحقائق السبع وأمور أخرى ذات علاقة تتفرع عن هذه الحقائق، علينا أن نرصد كل ما يجري في منطقتنا العربية تحت المشروع الأكبر الذي بدأ بأكذوبة " الربيع العربي" والذي عشنا تداعيته حتى يومنا هذا، وركبت المنطقة في " قطار العولمة" من أقصى يمينها الى أقصى يسارها.
بداية، كان بإمكان روسيا أن تحسم الحرب على أوكرانيا "في يوم وليلة" كما تغني المطربة وردة الجزائرية، لكنها لم تفعل ولن تفعل للحسم العسكري السريع، فلها من الأستراتيجية العسكرية وخلفها السياسية ما تهدف إليه، ولو عملت الأقطاب الإمبريالية بنية الحسم الفوري، لهرب الجميع وأولهم الرئيس الأوكراني الهوليودي.
ولا يغرنكم على الإطلاق ظهور الرئيس الروسي بوتين بين الفينة والأخرى، حاملا بيده قرصا مدمجا ملمحا الى توفر معلومات لديه عن الجهة التي قصفت حقول النفط في السعودية أو الجهة التي تقف وراء المصانع البيولوجية في أوكرانيا أو غير ذلك من المعلومات، إذ أنها جميعها معروفة لدى الإستخبارات العسكرية الروسية وغيرها من الدوائر الإستخبارية العالمية منذ أن حدثت، ولكنه يلّوح بنشرها الان بغية التوصل الى تفاهمات لعدم نشرها مقابل مردود ما، ربما التغاضي مثلا عن تواجد روسي هنا او هناك أو تقسيم لمنطقة سيطرة على نحو جديد أو تقاسم وظيفي في هذا البلد أو ذاك أو غير ذلك.
فإذا ظن أحدكم أيها الأحبة أن روسيا ستشكل رأس حربة تتصدى للمشاريع الدائرة في منطقتنا العربية وتحد من الغطرسة الصهيونية مثلا فيؤسفني أن أقول له ومع الإحترام لشخصه الكريم أنه واهم.
على الأراضي السورية قاعدة عسكرية روسية "قاعدة حميم" ... غضّت وتغض النظر عن الإعتداءات الصهيونية المتكررة والضربات العسكرية الصهيونية التي وجهت لسوريا، بل والى حد ما لم تتصدى أو تعترض الضربة التي وجهها الجيش الصهيوني وأسقط على إثرها الطائرة العسكرية الروسية على الأرض السورية قبل أعوام ونجم عنها مقتل عدد من خيرة المظليين العسكريين الروس.
وعلى الرغم من الموقف الواضح والصريح للكيان الصهيوني المؤيد لآوكرانيا والمناهض لروسيا وحربها وتواجدها العسكري على الأرض الأوكرانية، بل وإرسال خبراء عسكريين وكوادر عسكرية للتواجد الفعلي على الأرض وفي الميدان لمؤازرة أوكرنيا، إلا أن روسيا لم تتخذ أية إجراءات بحق دولة الإحتلال الصهيونية.
من دون أدنى شك، ستحصل ترتيبات في مراكز القوى العالمية في هذا البلد أو ذاك بغية إحكام سيطرة القطب الواحد على العالم ونهب مقدرات هذا البلد أو ذاك، لكن هذه الترتيبات وتلك المعادلات ستبقي على نظام القطب الواحد الإمبريالي الرأسمالي الكولونيالي الإحتلالي التوسعي، ولن تأتي بأي حال من الأحوال بما هو جديد جذري.
حروب الشعوب التواقة للتحرر مستمرة، وكما يغني الشيخ إمام " الحرب لسه ... في أول السكة".



#خالد_بطراوي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- جيل الراية
- القدس ... سيادة وإردة.
- نحن والتطبيع
- نحن والفعل الجماهيري
- مجزرة حي التضامن السوري


المزيد.....




- ما الفرق بين الأسلحة النووية التكتيكية والإستراتيجية؟ وأيهما ...
- يوارى جثمانه الثرى اليوم.. نعي إسلامي واسع في وداع العلامة ا ...
- -ناسا-: نقيم عاليا العلاقات المهنية مع الروس
- الصين تطلق قمرين جديدين لاستطلاع الأرض
- سوريا.. تفكيك شبكة امتهنت تهريب الأشخاص إلى الخارج بوثائق مز ...
- رئيس الأركان الأمريكي يبحث سير النزاع في أوكرانيا مع قائد قو ...
- صحيفة: مقتل شرطي وإصابة آخر بانفجار قرب مركز للشرطة في تركيا ...
- العالم يحبس أنفاسه بسبب التهديد النووي وأوكرانيا تواجه يوما ...
- بعد أيام من محاولة اختطافه.. العثور على طرد مشبوه قرب منزل و ...
- ما هي عواقب الامتناع التام عن تناول السكر؟


المزيد.....

- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خالد بطراوي - الحرب ... لسه ... في أول السكة