أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - محمود عباس - فقط نحن الكورد














المزيد.....

فقط نحن الكورد


محمود عباس

الحوار المتمدن-العدد: 7398 - 2022 / 10 / 11 - 11:13
المحور: القضية الكردية
    


شريحة واسعة من حراكنا الثقافي الكوردي قبل السياسي، لا زالت تنشر ثقافة التخوين، بأساليب غريبة، رغم نتائجها السلبية التي تجاوزت حدود إيقافها.
بغض النظر عن كارثة عدد الأحزاب، ومنهجية القطب الواحد لبعضهم والتي خلقت الأحقاد، كان سابقا عضوية البارتي وصفا، أصبحت اليوم مذمة.
لمجرد أن يتم تبيان الأخر على أنه من المجلس الوطني الكوردي أو أحد أحزابه أو من الـ ب ي د أو العمال الكوردستاني، أو من مؤيديهم، فهو خائن لدى الطرف الأخر، الحكم مطلق لا يقبل النقد، وعلى أسس هذه المنهجية الساذجة تبنى المواقف لمعالجة أية إشكالية أو مفهوم يهم أمتنا، وعلى خلفيتها تستمر الحوارات والنقاشات، ويتم تغييب المدارك الفكرية وتختفي احتمالات تصحيح الأخطاء وتتعتم الدروب، وبالتالي تتعمق العداوات الشخصية.
إن كان عن وعي أو جهالة، فنحن أمام كارثة ثقافية-سياسية، سنحتاج إلى عقود طويلة لإزالة أثارها، والتي بدأت تنتشر بشكل مرعب بين شعبنا، خاصة بعدما انتقلت من أحضان الحراك الثقافي-الحزبي إلى الشارع الكوردي وبدأت تتبناه شرائح واسعة من العامة.
نحن أمة عظيمة، نأمل أن نكون على سويتها، هناك من نشر مفهوم خاطئ بيننا، ولا بد من تصحيحها، وهي على إننا أمة (على شقاق) منذ الأزل، ونظل كذلك إلى الأبد؟ وأنه من شبه المستحيل أن نتفق، جميعنا رددنا هذه الجدلية إلى درجة أصبح بعضنا يقتنع بها ويصدقها، وكثرنا من جلد الذات، وعممنا على أن جميع ثوراتنا وحركاتنا انتهت لأن مداركنا لا ترقى إلى سوية الاتفاق على نقاط معينة عن طريق الحوارات المنطقية، فعرضنا، وفي كل المراحل والحالات، الطرفين، بين سمتين، الخائن والوطني بمطلقة، كما نفعله اليوم، ودون تحليل، ودراسة للواقع، والظروف، ونسينا أو تناسينا العلاقات الإقليمية، والدولية.
فأصبحنا نؤمن على إننا شعب لا نشبه الأخرين، الصراعات الداخلية من ثقافتنا الرئيسة، وسننتهي إلى الضياع على أسسها، أو سنظل شعب تابع للقوى الإقليمية، أي نحن من يمثل صراع الأضداد، يجب أن يقضي أحدنا على الآخر ليعيش، أي لا مكانة لحزبين أو لطرفين سياسيين بين الشعب، ودعم أي نشاط إيجابي لا بد وأن يخون من الجهة الأخرى، إلى أن أصبحنا نطعن في الكل الحزبي، ولا بد من إلغاء الأخر مهما قدم من خدمات إيجابية، فعدم انتباهنا إلى تراكمات هذه الجدلية الخاطئة، دون تصحيحها وتنوير دروب تفكيرنا وتعاملنا مع بعضنا، سننتهي إلى ما يتمناه الأعداء.
هل فقط نحن الكورد دون شعوب العالم نحمل هذه السمة الغريبة؟
هل هناك قوى وراء نشرها، ونحن نتقبلها دون دراية، أم نحن من يخلقها عن جهالة؟
لماذا أصبحت صور الأحزاب الكوردية مشوهة إلى هذا الحد؟ هل جلها من سلبيات نشاطاتهم، أم أننا لا نثق بذاتنا، وبقدراتنا، أم هناك قوى خارجية خلفها؟
لماذا وكيف انتشرت منطق أن كل النشاطات الحزبية مشكوكة سلفا بمصداقيتها؟
لماذا حل الطعن في الشخصية مكان النقد الموضوعي، وأصبحت الحزبية سمة شخصية مطعونة فيها؟
د. محمود عباس
الولايات المتحدة الأمريكية
10/10/2022م



#محمود_عباس (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تفضيل مناهج البعث على المناهج الكوردية
- كيف تعقدت القضية الكوردستانية؟
- محاضرتي ضمن فعاليات مجموعة ريبين
- الائتلاف الوطني السوري ودعاية الخروج من تركيا قبل رأس السنة
- متى ولماذا ظهرت الدول العربية؟
- البعد القومي لدى العلامة (محمد كرد علي)-الجزء الأخير
- البعد القومي لدى العلامة (محمد كرد علي ) -3
- البعد القومي لدى العلامة (محمد كرد علي) 2/3
- البعد القومي لدى العلامة (محمد كرد علي)1/3
- من غياب المصداقية إلى التحريف الممنهج لتاريخ الكورد في الجزي ...
- من غياب المصداقية إلى التحريف الممنهج لتاريخ الكورد في الجزي ...
- من غياب المصداقية إلى التحريف الممنهج لتاريخ الكورد في الجزي ...
- من غياب المصداقية إلى التحريف الممنهج لتاريخ الكورد في الجزي ...
- من غياب المصداقية إلى التحريف الممنهج لتاريخ الشعب الكوردي ف ...
- من غياب المصداقية إلى التحريف الممنهج لتاريخ الشعب الكوردي م ...
- لا يزال الأمل قوي بكيان كوردستاني
- من هم الذين يقصفون الأراضي التركية من أطراف القرى الكوردية ح ...
- للتاريخ
- ماذا يقول قراء الفيس بوك لحراكنا الكوردي
- ما الذي دفع بأردوغان المسلم ليكفر


المزيد.....




- عام من الحرب في السودان.. ملايين النازحين في تشاد يواجهون خط ...
- ألمانيا .. البوندستاغ يبتُّ في الحق في تقرير المصير الجنسي
- غزة تحت القصف| 13 ألف فلسطيني في عداد المفقودين والمجاعة جار ...
- مسؤولة أميركية تقر ببدء المجاعة في قطاع غزة
- الحكم بالسجن على كاهن بولندي مارس طقوس العربدة المثلية
- الحكم بالإعدام على مليارديرة في فيتنام في أكبر قضية احتيال م ...
- حملة دهم واعتقالات بالضفة وسط اشتباكات ومواجهات
- -نجوت من الإعدام في الشارع، أما أصدقائي فلم ينجوا-
- ماذا نعرف عن المليارديرة الفيتنامية التي حكم عليها بالإعدام ...
- خفر السواحل الإيطالي ينقذ العشرات من المهاجرين وينتشل 9 جثث ...


المزيد.....

- سعید بارودو. حیاتي الحزبیة / ابو داستان
- العنصرية في النظرية والممارسة أو حملات مذابح الأنفال في كردس ... / كاظم حبيب
- *الحياة الحزبية السرية في كوردستان – سوريا * *1898- 2008 * / حواس محمود
- افيستا _ الكتاب المقدس للزرداشتيين_ / د. خليل عبدالرحمن
- عفرين نجمة في سماء كردستان - الجزء الأول / بير رستم
- كردستان مستعمرة أم مستعبدة دولية؟ / بير رستم
- الكرد وخارطة الصراعات الإقليمية / بير رستم
- الأحزاب الكردية والصراعات القبلية / بير رستم
- المسألة الكردية ومشروع الأمة الديمقراطية / بير رستم
- الكرد في المعادلات السياسية / بير رستم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - محمود عباس - فقط نحن الكورد