أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل ادناه
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=770411

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - عباس علي العلي - إشكالية مجهولية المالك بين النص والأجتهاد. ح2














المزيد.....

إشكالية مجهولية المالك بين النص والأجتهاد. ح2


عباس علي العلي
(Abbas Ali Al Ali)


الحوار المتمدن-العدد: 7391 - 2022 / 10 / 4 - 11:15
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


البعض يفرق تبعا لأهداف خاصة بين الملكية العامة وبين الملكية الرسمية أو ملكية الدولة أو ما يعرف بالمال الحكومي أو مال الدولة، على أعتبار أن الدولة الغير شرعية أو الحكومة الغير شرعية وفقا للمعتقد الديني ملكيتها مشوبة بالحرمة ويقع عليها ما يقع من أحكام في المال المشبوه، وبالتالي فملكيتها ليست ملكية عامة محترمة وفقا للشريعة حسب تفسير وتخريج يعض الفقهاء، ويفرقون في هذه المسألة أيضا بين حالتين، الأولى عندما يتعلق المال في بلاد غير المسلمين فتعتبر عند البعض من باب الغنائم التي يجوز تملكها للمسلم دون حرمة للمال العام ويسقطون عنها صفة الملكية العامة، والحالة الثانية أن تكون الأموال والحكومة في بلاد المسلمين فيحلون البعض أخذها بأعتبارها أموال مغتصبة من المال العام ويجب توزيعها أو التصدق بها للفقراء، أو تسليمها للحاكم الشرعي المختص لتزكيتها أو الأذن بصرفها وفقا للقواعد المعمول بها وفقا للمذهب المتبع، هذا التخريج غير حقيقي وباطل وفقا لقاعدة "تغير اليد المتصرفة بالمال العام لا يغير من طبيعته لأن الأصل في الوصف وليس بالتصرف"، وهذا أيضا نجده في فتاوي السيد السيستاني أيضا " لا نأذن بالتصرف في اموال الحكومة في الدول الاسلامية بغير الطرق القانونية باي نحو من الانحاء".
في التقسيم الطبيعي للملكية وفقا للفهم الشرعي ويشاركه الفهم القانوني أن الملكية بحسب طبيعة السلطان الممارس عليها هما:.
• ملكية محمية بسلطان المالك أو المتصرف شرعي أو قانوني أو طبيعي، وهذه لا يمكن تصور فيها مجهولية المالك لسبب أن المالك معلوم وهو صاحب حق السلطنة على ماله سواء كان فردا أو مجموعة من الأفراد، أو أنه مال جماعي لا مالك له فهو مملوك على الشيوع العام والتصرف به حسب الحاجة والواقع.
• ملكية بلا سلطان أو سلطان مدع يحتاج لإثبات العلاقة بيم الملكية وبين الحائز أو المتصرف بحسب القاعدة الفقهية التي تقول "الحيازة في الملكية بلا منازع سند الملكية حتى يتنازع عليها فيصبح الإثبات اليقيني مصدر الملكية"، بمعنى أن أي ملكية في الوجود هي ملكية من حاز عليها أو تصرف بها بدون منازع كقاعدة عامة، لو حدث نزاع على ملكية تتحول القاعدة إلى الأتجاه العكسي من يثبت بالدليل الراجح هو المالك ولو لم يكن حائزا أو متصرفا بها، هذا يقودنا إلى عدم وجود مال أو ملكية مجهولة بالأصل المجهولية تثار عندما يحدث نزاع على السلطنة، عندها يصبح المال ليس مال مجهول المالك بل مال متنازع عليه، أمامنا حالتين بعد النزاع الأولى أثبات أحد الخصوم سند ملكيته وبالتالي لا مجهولية فيه، والأحتمال الأخر عجز المتخاصمين عن الإثبات فيتحول المال أو الملكية من متنازع عليها إلى ملكية مجهولة المالك.
إذا كيف يمكن تشخيص مجهول المالك ما عدا ما ورد في النقطة الثانية أعلاه حتى يمكن إفرازه كنوع مستقل من الملكية، الحقيقة كل الصور التي وردت في المعالجات الفقهية حول المال مجهول المالك لا تتعلق بطبيعة المال أو الملكية، وإنما هي أوصاف أعتراها ما يعرف بالشبهة الشرعية في إثبات ماهيتها، من الصور التي ترد كثيرا على أنها من الملكية المجهولة هي غياب مدعي السلطان لسبب عدم رغبته في الإعلان عنها أو لعدم قدرته للوصول إليها لعدم معرفة طريقها أو لفقدانه مثلا حجة ملكيتها، أو كون المالك لها الحقيقي ممنوع واقعا أو فعلا من أن يصل لها بسبب الغياب أو الموت مثلا، وقد يكون المالك مغيبا بالموت أو الفدان ولكن أصحاب حق التصرف لا يستطيعون بسبب عدم أمتلاك الحجة أو عدم العلم بالملكية أو عدم القدرة على المطالبة بسبب الغرم أو الخوف أو القهر من المطالبة بها.
في جميع الحالات المذكورة علينا التفريق بين الملكية بطبيعة الملك أو المال بين المنقولة وغير المنقولة، بالحيازة تثبت الأولى وفقا للمتعارف عليه حتى يقوم الدليل بالتنازع أو الدليل ببطلان الحيازة، فهي ثابته للحائز قانونا أما شرعا فهي تعتمد على سلامة اليقين في سبب الملكية، وبالتالي الفرق بين القانون والشريعة هو المعيار الخارجي الذي يحتكم له الحائز أو حتى غيره، فوضع اليد والتصرف الطبيعي بالمال والملكية المنقولة سبب ظاهري يعزز عائدية الملك أو المال المنقول، ولكن في الشريعة لا يصلح هذا المعيار بإثبات الملكية ويرجع فيها إلى مبدأ الحلال والحرام الذي يثبت عليه يقين الحائز للمنقول لبيان شرعيته، ويكفي في فسخ سبب التحليل أن يدع شخصا خلاف الظاهر ليصبح المال محل تنازع بحاجة لمن يقضي به وفقا للأصول القضائية الشرعية.
من هذا يتبين أن الملكية في جميع الأحوال معلومة ولا تخلو ملكية من مالك معلوم ظاهر بسند أو بعرف أو أفتراض، وكل مالك له سلطان على ملكه ما لم يتعذر عليه أن يمارسها لسبب لا يد له فيه، أما المجهولية التي يطلقها البعض على عائدية مال أو ملك ليست من طبيعة المال أو الملكية فهي أمر طارئ وأستثنائي يجب أن يعالج وفق دائرة المستثنى من القاعدة العامة، وأن لا يفرد بعنوان خاص ومسمة خارج ما أستثنته القاعدة أصلا، ولا يرتب ذلك وضعا قانونيا ولا شرعيا إلا في معالجة ما يتم معالجته في أساس القاعدة الحاكمة، وبناء على ذلك فإن ما يعرف اليوم وموظف سياسيا ولمصالح خاصة من مفهوم مجهول المالك، ما هو إلا تحريف بمبدأ شرعي وتغييرا لقواعد التحليل والتحريم خاصة إذا ما تم تعريف المال العام المملوك للمجتمع أو الدولة أو تحت سيطرة الحكومة من أنه مال مجهول المالك، فهذا تزوير وتحريف أستخدمت فيه الشبهة الشرعية كأساس للتعريف به ومن ثم إظهاره على أنه نوع خاص من أنواع الملكية يجب أن يوضع تحت سيطرة جهة معينة لا تملك هي أصلا المشروعية ولا الشرعية في التملك لأنها ليست صاحبة ولاية شرعية حقيقية، لا باسم الإمام مالك الشرائط في الإمامة المعتبرة، ولا في حدود الولاية الشرعية في الإدارة طالما أنه لا يدير فعليا روابط المجتمع، خاصة مع وجود هيئة ممثلة للمال العام ومديره له وفق قاعدة "الدولة مالك لما لا مالك له" وهي صاحبة الولاية القانونية والشرعية به وفقا لقاعدة (لا بد للناس من أمير بر أو فاجر).



#عباس_علي_العلي (هاشتاغ)       Abbas_Ali_Al_Ali#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- إشكالية مجهولية المالك بين النص والأجتهاد. ح1
- نشيد صامت.... لذكرى صفاء
- بين الوحي والتنزيل
- بناءأطر القيادة والعمل التنظيمي
- استقالة الحلبوسي مغامرة سياسية أم لعبة قانونية... ح2
- استقالة الحلبوسي مغامرة سياسية أم لعبة قانونية...
- نفي العبثية وعبثية النفي
- الوجود الواحد ووحداية الوجود
- صناعة الحرام والتحريم
- أسطرة النص الديني تحريف للقضية أم تقريب للصورة؟
- التناقض الفكري في منظومة الفكر التعبدي
- الحقيقة وفلسفة السؤال ح3
- الحقيقة وفلسفة السؤال ح2
- الحقيقة وفلسفة السؤال
- العروج إلى الله دراسة في المعنى اللغوي ح1
- سورة يوسف جمالية الأداء اللغوي وعلمية الطرح الفكري ح2
- ديني .. دين الذرة
- سورة يوسف جمالية الأداء اللغوي وعلمية الطرح الفكري ح1
- -يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ-
- قصاصات الكهنة وشعار -مت أيها الإنسان-


المزيد.....




- هل ستبقى طرق -تايوان الجحيم الحي للمشاة-.. وإلى مدى يؤثر ذلك ...
- بعد أقل من شهر من زلزال مدمر.. زلزال جديد يضرب جاوة الإندوني ...
- شولتس: خطر لجوء موسكو إلى السلاح النووي تضاءل بفضل الضغوط ال ...
- شاهد: الغواتيماليون يحرقون دمية شيطانية خلال احتفال ديني تقل ...
- مشاركة عزاء للرفيق عبد العزيز خضر بوفاة ابن خاله
- مشاركة عزاء للرفيق عبد الحفيظ نعيرات “أبو سامر” بوفاة ابن خا ...
- وسائل إعلام: الفنادق الأوكرانية لا تقبل مقاتلي -موتسارت- الأ ...
- القبض على - أمير- انقلاب ألمانيا الفاشل (صور)
- منغوليا.. وقوع أول المشتبه بهم في -سرقة الفحم-
- الولايات المتحدة تسعى لإزاحة روسيا والصين من السوق الدولية ا ...


المزيد.....

- آراء سيبويه النحوية في شرح المكودي على ألفية ابن مالك - دراس ... / سجاد حسن عواد
- معرفة الله مفتاح تحقيق العبادة / حسني البشبيشي
- علم الآثار الإسلامي: البدايات والتبعات / محمود الصباغ
- الابادة الاوكرانية -هولودومور- و وثائقية -الحصاد المر- أكاذي ... / دلير زنكنة
- البلاشفة والإسلام - جيرى بيرن ( المقال كاملا ) / سعيد العليمى
- المعجزة-مقدمة جديدة / نايف سلوم
- رسالة في الغنوصبّة / نايف سلوم
- تصحيح مقياس القيمة / محمد عادل زكى
- التدخلات الأجنبية في اليمن القديم / هيثم ناجي
- الإنكليزية بالكلمات المتقاطعة English With Crosswords / محمد عبد الكريم يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - عباس علي العلي - إشكالية مجهولية المالك بين النص والأجتهاد. ح2