أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عذري مازغ - أسلمة الفيزياء














المزيد.....

أسلمة الفيزياء


عذري مازغ

الحوار المتمدن-العدد: 7390 - 2022 / 10 / 3 - 20:36
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


كينونة السخرية: عادة في الفكر، ليست السخرية هي تقليل من شأن صاحب الفكرة، بل أن الفكرة نفسها بما تحملها من تناقض هزال هي ما يجعل كل من يحمل ذرة عقل يضحك من تلقاء نفسه او يسخر تعليقا.
في المغرب، في الأيام الأخيرة تدوول فيديو يتكلم عن ضرورة أسلمة الفيزياء، والحال أن الفكرة رائعة بشكل ما، توحي الفكرة بأن نظرية جديدة سيساهم بها المسلمون في الفيزياء، نظرية فيزيائية متخلقة دينيا وضد هذه النظريات الفيزيائية التي لم تخلق للإنسانية، في بعد منها خبيث، إلا الدمار (الفيزياء النووية مثلا في شقها التسليحي ). المخيال الجمعي الإسلامي واسع بما يجعلنا نتلمس طريقا ما لتحقيق تلك الاحلام الجميلة، إنه يومن بالجنة ويبدع في تفاصيل الحياة فيها ويمكن من هنا أن يتسع الإلهام وتتسع العبقرية لخلق طريق يوصل إلى تلك الفضاءات الحالمة من قبيل نظرية السفر عبر الزمن كما في الفيزياء النظرية الأنشتاينية: السفر إلى ذلك المتسع اللامتناهي الجميل الذي يسمونه الجنة. (وهنا أتكلم نظريا بمنطق فيزيائي وليس بخلفية تلك العمليات المتاحة في الفكر الديني المتطرف حيث الفعل واثره فيزيائي تماما ويؤدي بالوهم إلى الجنة، أقصد تلك العمليات الانتحارية في قتل البشر والسفر بالموت إلى الجنة، يعني لا تخلق نظرية فيزيائية عقلانية ببساطة، فمن المنظور الفيزيائي الموت ليس سفرا بل موت للحركة نفسها). كنت انتظر تقييما للفيزياء بمفهوم ديني أخلاقي على سبيل المثال وهو مبدا إنساني تبنته العلوم الإنسانية مسبقا في ما يخص الاكتشافات العلمية الجديدة والتي في هي متناقضة مع سيرورتنا الطبيعية من قبيل الموقف من عملية الاستنساخ، من قبيل الموقف في الطب مما يسمى بالموت الرحيم، ومن قبيل أيضا صنع قطع غيار لأعضاء البشر وهي أمور فيها الكثير من النظر تحتم ان تظهر هناك فيزياء إسلامية أو رياضيات أو بشكل عام علوم طبيعية متأسلمة. لكن وعموما ليس هذا ما يطرحه الشيخ صاحب الفيديو بل يطرح فيزياء عجائبية من نوع آخر، يقول ياسين العمري: يجب أسلمة الفيزياء!
ــ كيف؟
ــ عندما نتكلم عن ظاهرة فيزيائية أو كونية يجب إضافة كلمة "سبحان الله!" مختومة بعلامة تعجب كبيرة
هنا انتهت المشكلة وأصبحت الفيزياء إسلامية!
إنه من حيث لا يدري يزكي توظيف الدين في قوانين كونية لا علاقة لها بالله: إن القنابل في عمليات التفجير الإنتحارية يتم تفجيرها بضغط على زر وليس باسم الله والتكبير به.. تفترض الفيزياء المتاسلمة هنا مسحا اخلاقيا: الله خالق البشر!
الله لم يخلق البشر ليقتله بشر آخر باسمه والتكبير به
هي معادلة بسيطة كتلك التي للفكر الصوفي في جدول ضرب واحد في واحد، يساوي الواحد الأحد (أسلمة الرياضيات).
في الفلسفة العربية الإسلامية الذات الإلهية منزهة عن التشيئ: كل تشييئ هو شرك بالله وهذا هو ما تسقط فيه اغلب التيارات الإسلامية.
ولنفترض أننا مسلمون ونعرف الله حق المعرفة: إن الله هو واضع القوانين الكونية وهذه فكرة عامة وبالنتيجة إن الله عادل بالمطلق، ومعنى هذا ان الله لا يخرق قوانين وضعها لأن خرقها هو إثبات عدم عدالته بالمطلق والفعل هذا يدخله في العبثية والعبثية محالة في ذات الله حتى وإن كان أمكر الماكرين. (حتى من داخل الفكر المثالي الفلسفي الإسلامي لا يمكن لله أن يتدخل في قوانينه التي وضعها لسيرورة الكون، يفترض أن الله ليس كالحاكم العربي المسلم يشرع قوانين ويخترقها هو نفسه وهذا بالتحديد ما يؤسس له ياسين العمري: الإيديولوجيا بالإسلام ليست أيديولوجيا).
من يتذكر منكم مجلة العربي التي كانت تصدر من الكويت؟
كان في السبعينات والثمانينات يكتب بها طبيب مصري على ما اعتقد اسمه عبد المنعم صلاح أو صالح (لا أتذكر جيدا اسمه)، كانت مقالات علمية رائعة في الفيزياء وفي الطب والعلوم بشكل عام، وكان بالفعل يقحم آيات قرآنية وكلمات عجائبية أحيانا تتناقض مع مضمون المقال العلمي ورغم ذلك كانت مقالاته مقبولة حتى بتوظيفه كلمات دينية لأنه ببساطة كان يكتب لمجتمعات متكلسة دينيا تحسب خطواتها بالبسملة لكن هذا الطبيب العالم المصري لم يسمي مقالاته آنذاك بأسلمة العلوم: كان يدخل المقولات الدينية لتهذيب الذوق الديني للعلوم الطبيعية في مجتمعاتنا المتدينة، وكنا نحن القراء لمقالاته نلمس هذا الهاجس في انعدام الحرية في أن يتكلم بلغة علمية محضة لا يتشيأ فيها العلم الطبيعي بالذات الإلهية، كان يستعمل الدين كزيت زيتون في تناول خبز حافي كما عندنا في المغرب. ومعنى هذا أن الطبيب المصري هذا، كان يقدم المادة العلمية بهم إيصالها إلى الشعوب العربية وليس بهم أدلجة العلوم كما يدعونا الشيخ ياسين العمري وبثقة كبيرة: لا حرج ان نؤدلج العلوم لأنها بالنسبة لنا كمجتمعات إسلامية ليست أيديولوجية بل مباح أدلجتها في خدمتنا. بمعنى إذا كانت الأيديولوجية تخدم عملية توهيم الآخر المناقض لنا فهي ليست ايديولوجية بل هي أثر الفعل في التأثير بالنسبة لنا (بمعنى آخر هي اثر فعل سياسي مغرض)، هكذا ببساطة يبرر فتواه في أسلمة العلوم .
من يسخر من من هنا؟
في المنطق دائما تتصارع العقليات في استنادها إلى وعي خاص (منطق وازن ومعقول) أما حين يكون الهدف ببساطة هو أدلجة العلوم فالسخرية هنا تكتسب كينونتها: تصبح كائنا يمشي بأرجله على الأرض وليس لأن العقلاء يحتقرون الفكرة بل إن الفكرة تعبر عن ذاتها كسخرية.



#عذري_مازغ (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ضربتني بالكيماوي!
- أعياني أني أرث شوقك في دواخلي
- موسم صيد الكلاب
- رحلات الموت من جنوب الصحراء
- البن والشاي في المغرب
- حوارات سوريالية 2 (تتمة)
- حوارات سوريالية
- مشكل الصحراء الغربية
- نافذة على واقع الإعلام المغاربي
- قليل من الهدوء : حول الأزمة المغربية التونسية
- من ذاكرة جبل عوام 2
- قضية الصحراء بين الابتزاز الغربي والتشتت المغاربي
- من ذاكرة جبل عوام
- تيط أوسردون (عين البغل)
- خبراء الطبع السيئ ومفهوم التحريفية
- المراة ومنطق الاحتواء
- ما يجوز ولا يجوز في التعايش (تتمة للموضوع السابق )
- حول التعايش والإندماج
- غورباتشوف بالدار البيضاء
- كرة القدم النسوية


المزيد.....




- قائد الثورة الإسلامية: أميركا لم تلتزم بأي من تعهداتها
- تاريخ ظهور العلمانية.. -اشنقوا آخر ملك بأمعاء آخر قسّ-
- قائد الثورة الإسلامية السيد علي خامنئي: لدينا في إيران الملا ...
- قائد الثورة الإسلامية: في كل حقبة كان وجود قوات التعبئة يؤكد ...
- قائد الثورة الإسلامية: إيران تحظى بأهمية كبيرة لامتلاكها ثرو ...
- قائد الثورة الإسلامية: حضور قوات التعبئة يؤكد أنّ الثورة الإ ...
- قائد الثورة الإسلامية: في الأحداث الأخيرة عرّض عناصر -البسيج ...
- الرئيس رئيسي: ماليزيا من أولويات ايران الإسلامية والآسيوية
- قطر وكأس العالم: إبراهيم عيسى يتهمها بـ-مخالفة الشريعة الإسل ...
- فوق السلطة- مونديال قطر.. الهوية الإسلامية فوق الهواية الكرو ...


المزيد.....

- فلسفة الوجود المصرية / سيد القمني
- رب الثورة: أوزيريس وعقيدة الخلود في مصر القديمة / سيد القمني
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الأخير - كشكول قرآني / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني عشر - الناسخ والمنسوخ وال ... / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل العاشر - قصص القرآن / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثالث - الأخطاء العلمية / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني، منطق القرآن / كامل النجار
- جدل التنوير / هيثم مناع
- كتاب ألرائيلية محاولة للتزاوج بين ألدين وألعلم / كامل علي
- علي جمعة وفتواه التكفيرية / سيد القمني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عذري مازغ - أسلمة الفيزياء